اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تقبيل الطلاب ل«يد» المدير سلوك مُشين لرجل مريض نفسياً!!

الموضوع في 'ملتقى التوجيه والإرشاد الطلابي' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2009-10-08.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    د. الشعلان معقباً على خبر «الرياض» :

    تقبيل الطلاب ل«يد» المدير سلوك مُشين لرجل مريض نفسياً!!

    [​IMG]

    د. عبدالعزيز الشعلان
    قرأت - ويا هول ما قرأت - في جريدة «الرياض» الصادرة يوم ١٢/١٠/١٤٣٠ه خبراً لو سمعته لما صدقته، ولكن عندما تقرأه في جريدة توثق مصادر معلوماتها فلا تملك إلا قول «لا حول ولا قوة إلا بالله».
    الخبر بإيجاز هو أن مدير إحدى مدارس الشرقية الابتدائية عوَّد طلابه على تقبيل يديه قبل الطابور الصباحي وعند انصرافهم.. مما جعل ذلك عادة تتوارثها الأجيال من الطلاب على حد قول الجريدة. والمصيبة أن أحد أولياء الأمور تقدم بشكوى ضد هذا المدير العام الماضي.. وتم التحقيق معه في هذه القضية من قبل مديرية التعليم في الشرقية وثبت لديها ما نسب إليه. ولكن حضرة «هارون الرشيد» لازال يتربع على عرشه.. وكل ما اتخذ في حقه من قبل مدير عام إدارة التعليم هو توجيه لفت نظر من «سعادته» وترك مدير هذه المدرسة يمارس هوايته المنحرفة حتى الآن. فهل يتناسب ذلك مع تصرف كهذا؟
    إن إصرار مدير المدرسة لسنوات على إرغام الطلاب على تقبيل يديه صباحاً ومساءً على مرأى من الجميع.. كما يقول الخبر، هو سلوك غير سوي.. أخلاقياً وتربوياً وعقلياً.. فمدير المدرسة الذي يؤتمن على تربية أجيال.. لا بد وأن يكون قدوة حسنة لمن حوله من مدرسين ومشرفين وطلاب.. فإذا سلك مثل هذا السلوك.. فماذا عساه أن يفعل من هو دونه.. أيجعل الطلاب يقبلون أقدامه؟
    إن من أهم مقومات التربية هي زرع الثقة والاعتماد بالنفس والكرامة في الناشئة الصغيرة.. إن من تعود السير رافعاً رأسه عاش كذلك ومن تعود مطاطئاً رأسه يقبل أيادي الآخرين عاش لا ينظر إلا لقدميه.
    إن المقاييس التربوية لا تجعل مثل هذا المدير مؤهلاً ليقود مؤسسة تربوية.. فكيف يكتفي - بعد التثبت مما فعل - بلفت نظر فقط.. إن مسؤولية مديرية التعليم في الشرقية تحتم عليها اتخاذ ما هو أكثر من لفت نظر لكي تحمي جيل المستقبل من سلوك شاذ كهذا. إن براعم وشباب اليوم هم البلاد بعد عشرين أو ثلاثين سنة، ومن عليها الآن سوف يتنحى جانباً متوارياً بعيداً في الظلال إما تحت التراب أو فوقه.. وهذه سنّة الحياة.
    لقد أدركت الدولة أن تلقين المعرفة لهذا الجيل لا يكفي لإعداده لمستقبل أفضل يواجه التحديات ويحتل مكاناً يليق به بين الأمم.. ولذا شرعت إلى الإلتفات لمعالجة هذا الأمر.. وأول ما فعلت أن غيرت مسمى «وزارة المعارف» التي لا تعنى إلا بحقن الطالب بالمعرفة لتخلق منه جهاز تسجيل فقط، إلى وزارة التربية والتعليم، فالتربية تأتي قبل التعليم.. ثم بعد ذلك شرعت في مراجعة المناهج.. بالحذف والإضافة لتستقيم الأمور. وكأن ذلك مع صعوبته في مجتمع تقليدي، أمراً في غاية الإشكال.. لكنه لم يكن مستحيلاً. لكن ما يجب إدراكه هو أنه إذا كان تغيير اسم الوزارة ليدل على دورها، وتطوير المناهج لتتناسب مع آمالنا في مستقبل أفضل.. واجب تحتّمه المرحلة، فإن تغيير الإدارة المشرفة على تنفيذ هذا المنهج لا يقل أهمية عن تغيير المنهج نفسه. فإذا كان المعني بتطبيق هذا المنهج لا يؤمن بجدواه أو لا يحسن تطبيقه.. فإن هذا يجعلنا نتذكر الآية الكريمة التي تقول «كال**** يحمل أسفاراً» التي تصف من يحمل المعرفة لكنه لا يؤمن بها أو لا يفهمها.
    أزعم أن تغيير أو تطوير من يقوم على تطبيق المناهج الحديثة بما يحقق مدلول اسم وزارة التربية والتعليم.. أمر في غاية الصعوبة.. لكن الحزم في ذلك سوف يؤتي ثماره «بفلترة» القائمين على المدارس وإدارات التعليم. وأسلوب كهذا سوف يكفل لاحقاً تنقية هذا المجال من الشوائب إن شاء الله.
    إن مدير المدرسة المذكورة.. إنسان يثير الشفقة.. ولا يحتاج إلى لفت نظر.. إنما يحتاج إلى إحالة إلى مصحة نفسية للعلاج.. ومن سيفعل ذلك سوف يفوز بالحسنيين، الأولى إنقاذ هذا المسكين من مأساته النفسية، والثانية حماية جيل المستقبل من معاناته. أما مدير عام التعليم الذي اكتفى بلفت نظر لمدير المدرسة وتركه يمارس شذوذه، فلا أشك أنه غير جدير بمنصبه.. إما لأنه يشارك مدير المدرسة في أعراض معاناته، أو لأنه يتواطأ معه لمنفعة شخصية تعلو لديه على الأمانة المهنية ومستقبل الأجيال.
    إني أهيب بسمو وزير التربية والتعليم.. والذي علقنا عليه آمالاً كبيرة.. أن ينظر لهذا الأمر وأمثاله بما عرف لديه من حرص على مستقبل بلادنا الغالية.. لقد تأخرنا كثيراً وآن لنا الآن أن نتحرك بجد وثبات.
     
  2. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    مريض نفسي يثير الشفقة و التقزز في نفس الوقت..

    غريب أن يعتلي كرسي الإدارة شخص مختل.. يعوض ما يعتريه من نقص بالطلاب ..

    ويستغل كونهم أطفالاً في المرحلة الابتدائية..لإشباع غروره المرضي!!!!



    شكراً أخي الفاضل..
     
  3. أبولميس

    أبولميس عضوية تميز عضو مميز

    1,667
    0
    0
    ‏2009-01-19
    معلم
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  4. ابو شهد السبيعي

    ابو شهد السبيعي <font color="#008080">متألـــق (أبو شهد)ومميز </fo عضو مميز

    756
    0
    0
    ‏2009-11-17
    معلم
    لكل ضعيف نقاط ضعف وهذا من ضعف شخصيتة ومرضه النفسي

    ولا يسعناء الا ان نقول الله يعافية ويشفية من مرضه

    ولا حول ولا قوة الله بالله العلي العظيم