اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الشريفة !! الشريفة !! الشريفة !!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة خالد الروقي, بتاريخ ‏2009-10-09.


  1. خالد الروقي

    خالد الروقي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    66
    0
    0
    ‏2009-07-07
    عضو وكالة الأرصاد اليابانية
    ،،
    ،،
    ،،
    ،،
    ،،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،

    شخصية وزارية ازدرائية !!

    أطالع كتابه الذي حكى فيه بطولاته التي خاضها في مجال وزارة ( المعارف ) ثم بعد أن تطور الشكل وبقي المضمون رثا هشا ، تحت مسمى ( التربية والتعليم ) يحكي بطولاته التي نفذها في المدارس التعليمية حينما كان نائبا آنذاك .

    أطالع كتابه وأقول في نفسي : يا ترى :

    هل تم في هذه المدارس التي كان يحكي بطولاته تجاهها وتذليل الصعاب أمام الطلاب فيها حتى انبطح المعلم في زمنه أرضا ووقف الطالب شامخا طولا وعرضا جسدا بلا علم !

    أقول : هل بعد ذلك كسبنا خبيرا نوويا في زمن القوة النووية يجعل لهذا البلد قيمة عالمية وشكيمة غير قيمة وشكيمة الوقود الأحفوري !

    نظرت إلى كتاب تلك الشخصية الوزارية ذلك الكتاب الذي عجز عن تأليفه الإنس والجن لما يحويه من مواقف ازدرائية بهذا المعلم !

    وتوقفت ذات مرة وأنا أقرأ الكتاب عند قصة ومبدأ قام بترسيخه مجازا ذلك الكاتب ( الوزاري ) ،، ذلكم المبدأ هو :

    (( اضرب المعلم حتى يتأدب الطالب ))

    يقول : جاءني في الوزارة ولي أمر طالب يشتكي لي من حادثة حدثت لولده الصغير في المدرسة الابتدائية !

    يقول ولي أمر الطالب :

    كان ولدي أثناء نومه يقوم فزعا خائفا وينادي ويقول :

    الشريفة !! الشريفة !! الشريفة !!

    يقول ولي أمر الطالب :

    أقلقني هذا الأمر فذهبت مستطلعا الوضع في المدرسة مستفسرا عن هذا الاسم الغريب المخيف لهذا الحد !!

    فلما استفسر ولي أمر الطالب من المدرسة وجد أن : ( الشريفة )
    مجرد عصا مكنسة يحملها أحد المعلمين وينادي
    الطلاب ويهددهم بها !


    انتهى كلام هذا ( الشكل ) الوزاري وولي أمر الطالب .

    للأسف مثل هذه القصص فرح بها قرناء الجهل والمنفعلين بلا عقل
    فولدوا لنا قرارات ذاتية غير مبنية على أسس سليمة


    قلبت عصا المكنسة على المعلم بدل أن كانت على الطالب !!

    ولم تترك للعلاج السليم موقفا واضحا وسطا بل تم نزع هيبة المعلم بشكل غريب وكأن هذا المعلم من الضواري السباع يعاقب في الحل والحرم !

    لست هنا في معرض جواز الضرب من عدمه أو أنني هنا أنادي بإعادة الضرب والعقاب من عدمه !

    بل الحديث هنا لأوضح أن المعلم شريك في بناء القرارات التعليمية .

    وإذا لم يؤخذ في القرارات التعليمية بمراعاة المعلم جارت القرارات عليه وعلى الآخرين .

    وليس المعلمون بذات الشخصية الواحدة حتى يحاكم الجميع بفئات !

    فلا يمكن أن يؤخذ بكلام ولي أمر طالب ضد معلم ، ويتم تعميم قرار على الجميع ! دون طرح قرار يحمي الجميع أيضا !

    كما أنه لا يمكن لمحتسي الكابتشينو على مكتبه الفاره أن يحكم هكذا حكما جزافا ! بفكرة ونظرة قاصرتين على آلاف مؤلفة من المعلمين الذين احتسوا مرارات التجربة الميدانية وعلموا من أين تؤكل كتف هذه الأمة وسعوا جاهدين ألا تؤكل !


    إن إنتاجية القرارات التعليمية إن لم تصب فيها الهدف يعني أنك تركت خسائر في المجتمع !

    والخسائر في المجتمع تتوالى وتتكاثر وهي تشبه عمل الفايروسات في الخلية الحية !!

    ،،،

    أقفلت الكتاب ( الذي كنت أحمله أحيانا معي في المدرسة )

    بعد أن مللت منه لأسمع بعد فترة وجيزة قرع ضربة قوية على جدار الفصل وأنا أشرح في الحصة الأولى للصف الأول المتوسط !!

    اللهم اجعله خيرا !!

    ما الذي جرى يا ترى في هذا الصباح الباكر !!

    ما حصل هو :

    معلم محشور في زاوية حادة مخنوق بيد طالب الصف الثاني الثانوي !!

    المعلم : يستغيث الطلاب كي ينقذوه من الموت !!

    كان حفظه الله حريصا على ألا يسقط أرضا مراعاة لبقايا كرامته وليته طبق القرار وقضى على هذه الكرامة وسقط حتى ينقذ نفسه !!


    قلت في نفسي لهذا المعلم المحشور على أمره في زاوية حرجة غير منفرجة :

    أطلق قدميك للريح !! ولى زمن الشريفة !!

    من مذكراتي
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    ظلم الطالب أمر لا يغتفر وظلم معلمه أمر فيه نظر

    شكرا لك ولما حمله قلمك
     
  3. خالد الروقي

    خالد الروقي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    66
    0
    0
    ‏2009-07-07
    عضو وكالة الأرصاد اليابانية
    شكرا مشرفي الملتقى الفضلاء على السماح لهذا الموضوع

    سدد الله خطاكم وخطانا على الخير
     
  4. ابو باسل

    ابو باسل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    517
    0
    0
    ‏2008-09-16
    ويا خوفي من القادم بعد ما نأخذ حقوقنا باذن الله

    من عمليات الانتقام حيث نرى الان بعضاً منها

    ما نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

    مع خالص ودي لك