اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


موضوع رائع جداً:(تـحطِيم الأطفَـال في الصِغر..يقتلهم عِند الكِبر) مُشَاهَدَات واقعية

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة المختبر المدرسي, بتاريخ ‏2009-10-12.


  1. المختبر المدرسي

    المختبر المدرسي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    108
    0
    0
    ‏2009-01-31
    محضر مختبر
    السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
    ===
    حينما تجد نفسك تتصفح النت
    تقع عينيك على بعض المقالات التي تجبرك روعتها
    إلى وضعها في المفضلة
    للرجوع إليها وقرائتها مرة أخرى في وقت أطول
    ولأن تنشرها لتعم الفائدة
    فإليكم هذا المقال
    الذي وجدته
    للكاتب
    أبو ريان
    من منتدى بريدة سستي
    ===
    ===
    ===
    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الطفل في حال صغره يكون قلبه كالعود الرطب, توجهه حيثما أردت , فإذا كبر سنه جف هذا العود وبقي على ماوجِهتهُ عليه
    فالصغير يتأثر بأي كلام يَصدر إليه , سواء كلام عاطفي , أو كلام جارح , أو غير ذلك ..
    وتظهر أثار تصرفاته بحسب بيئته التي يعيش فيها .. فإذا رأيت الطفل هادئًا أو لديه بعض التصرفات الجميلة فالغالب أنه قد إكتسبها ممن حوله من أبيه وأمه وأخوته وأقاربه .
    وينشئ ناشئ الفتيان فينا . . . . على ما قد كان عوده ابوه

    والتأثير التربوي على الطفل إما أن يكون كلاميًا كأن يُعَلم الطِفل الآداب تلقينًا وتفهيما أو من خلال مايراه من تصرفات من حوله .. إن كانت سيئة أو حسنةً فهو يتطبع بهـا ..
    وإن رأيت الطفل لديه بعض التصرفات الخاطئة والغريبة , فهذا أمر طبيعي فما حصل هذا إلا بسبب مايواجهه من أخطاء في التربية السلوكية أو عقد نفسية يعاني منها ..
    وهذا العقد النفسية
    إن تمكنت من نفس الطفل أو الصبي فإن علاجها صعب جداً ..
    وهذا العقد أكبر عوامل حصولها هي , التحطيم , والاستحقار, وتهشيم الذات والقدرات ..
    لذا بعض الأطفال حينما يعاني من هذه الأمور تتغير أطباعهم وأخلاقهم وسجايهم .. فتظهر فيهم , الشكاسة, والشراسة , والشناءة
    أو عكس ذلك .. فيكون الطفل إنطوائي على نفسه , مصاب بالرهاب الاجتماعي وتهتز ثقته , ويتدني مستوى تحصيله الدراسي وغيرها من الآثار
    أذكر لكم قصة :
    أحد معلمي المرحلة الابتدائية يقول لي / عندي طالب في الصف الأول إبتدائي منذ أنْ بدأت بالتطبيق في هذه المدرسة وتدريسهم لا أراه يتكلم مع زملائه في الفصل إطلاقًا , قلت يبدو أنه طالب خجول جداً ..
    لكن الأمر كان أشد من ذلك حتى تبادر إلى ذهني أن هذا الطالب أصم لايتكلم
    فإذا سألته سؤال ونظرت إليه أطرق برأسه نحو طاولته ولاينبس بأي حرف
    فقام أحد الطلاب وقال يا أستاذ :
    [هذا تراه مايعرف يهرج مايعرف يهرج ]
    فوبخت هذا الطالب على تدخله وذهبت إلى المرشد الطلابي وحادثته بالموضوع فقال لي / إن هذا الطالب يعاني من عقدة نفسية منذ أن دخل عندنا في المدرسة وهو لايحادث أحد في الفصل وسبب ذلك تحطيم الطلاب له ..
    فعندما يريد أن يتحدث ويشارك في الدرس حطموه وقالوا له أنت ماتعرف تهرج إسكت بس ..
    وكلمنا والده عن ذلك ولكن لاحياة لمن تنادي وإلا من المفترض أن ينقله من المدرسة مباشرة
    ولكن غفلة الأباء عن أبنائهم تسوي فيهم دواهي !!

    حينما أتكلم عن هذا الموضوع وإن إلم أخض تجربة الأبوة والزواج , إلا أني أنقل لكم مشاهدتي لمن حولي من أولاد اخوتي وأقاربي في المناسبات
    والصور الواقعية التي تجسد لنا مايعانيه بعض الأطفال من تحطيم ومشاكل نفسية بعضهم لايستطيع البوح بها ..
    وإن تيسر أقارن وأعرض تلك المواقف على سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..وتعامله مع الصبيان والصغار .

    وأنت أيها القارئ المبارك وإن لم تكن أبـًا أو متزوجًا فاعلم أن تحت يديك إخوة صغار يتأثرون بك ..أو ستكون معلمًا لحلقة تحفيظ .. أو في مدرسة
    وسيكون تحت وليتك أبناء وأولاد ولابد أن تكون على بصيرة وحكمة إذ لابد أن نراعي شعور هؤلاء الصبيان وأحاسيسهم فغداً سيكبروا ويمسكوا بزمام أمور الحياة من بعدنا ..

    وإن تأثرت أخلاقهم فنحن السبب في ذلك ..


    مـشاهدات واقعية ..

    وسيتخلل كلامي بعض العبارات العاميِّة وذلك مع مايناسبه من الأمثلة /

    [​IMG] إطلاق الألفاظ العامة الساخرة .. كعبارة [ أنت غبي , وطول عمرك دبشة]
    وهذه العبارات غالبًا تكثر عن تدريس الطفل , فيعجز عن فهم الشرح فيغضب الأب أو المعلم فيطلق عليه مثل هذه العبارات .. التي يحس فيها الطفل بالمرارة والقهر وهي سبب في إهتزاز ثقته بنفسه .. كذلك أحيانًا الأب يأمر إبنها ليشتري بعض الأغراض من البقالة فيأتي وقد نسي بعض المشتريات ,, فيصادمه أبوه فتقول له ..
    [ أنت وين مخك يوم تروح تشري الأغراض اللي وصيناك عليهـ]
    وهنا يشعر الصغير بالمذلة والقهر , فيما لو قال له أباه بعبارة لطيفة وأمره أن يعيد الطلبات عليه من جديد ..
    وأن يشكره على ذهابه ويأمره بكل هدوء يرجع ويشتري مانقص .. ( أنا لا أدعي المثالية الزائدة بهذا التصرف) وماذا يضر الأب لو تلطف بالكلام مع ابنه في حال خطاءه ..
    لكن بهذه المواقف يتبين لك الأب الحكيم من الأب المتسرع ..
    وعلينا أن نعلم أن الصغير قد يظهر لك بأن لايحمل بقلبه عليك شيء حين رفع صوتك عليه .. لكن أقولها وبكل صراحة هو يجمع في قلبه حتى تشتعل لديه غيرة الغضب فهنا تحصل المشكلة إما أن يكرهك أو يعاندك أو يخاف منك ويكره مجالستك .. وقد علمت عن بعض الأطفال من أنه يخاف أن يجلس مع أباه , وإن جلس معه فتراه يطرق برأسه دون أن يتكلم , وذلك للأسباب الآنفة التي ذكرتها لكم ..
    [ ثم يتسائل الأب فيقول لماذا ابني لايحبني , أو الأخ يقول لماذا أخي يكرهني]
    وكذلك بعض المعلمين حينما يشرح الدرس لطلابه ويسأل أحدهم فيعجز الطالب أن يجيب إلا ويبدأ المعلم يسخر من الطالب .. بقوله [أنت ماعمرك جاوبت , أنت أردئ واحد بالفصل ] وإن كان ذلك صحيح إلا أن هذا يقتل الطالب ويزيد من إهماله ..
    ولو قال له المعلم يابني ركز معي , وأنت باين عليك إنك فاهم لو جد أثر ذلك يظهر جليًا على مشاركة الطالب في الفصل ..






    ولي عودة بالمزيد من هذه المشاهدات المؤسفة ..!!
     
  2. عموري5

    عموري5 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    116
    0
    0
    ‏2009-04-17
    معلمة
    موضوع راااااااااااااااااائع ولعلنا نطبق مافيه بجدية حتى لا نكون السبب في تحطيم أبنائنا
    جزاك الله عنا كل خير
    وستنال بهذا الموضوع حسنات عظام لكل من مر به وقرأه وطبقه ودعا لك...................