اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مدخلها لقاح الأنفلونزا....مؤامرة جديدة تحيكها الماسونية العالمية عبر شركة أمريكية

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الفارس2000, بتاريخ ‏2009-10-15.


  1. الفارس2000

    الفارس2000 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    174
    0
    0
    ‏2009-01-15
    معلم
    [​IMG]


    واشنطن – الوئام- سليمان بن فانك:
    كشفت العديد من الفعاليات الأمريكية اليوم عن مؤامرة جديدة تضاف لسلسلة المؤامرات التي تقوم بها الماسونية العالمية عبر استغلالها للقاح أنفلونزا الخنازير (H1N1) والذي تنتجه شركة Baxter ذات السمعة الإجرامية.
    وقالت المصادر أن اللقاح المستخدم الآن لعلاج الأنفلونزا غير مضمون نظرا لأن به الكثير من الشكوك التي سبق وأن ترددت حوله حيث أنتجت الشركة ما يفوق 158 باوند من اللقاح الملوث بالفايروس وباعته لكل الدول الأوروبية قبل سنوات ويؤمن الكثير من المختصين الأجانب بأن انتشار هذا الوباء عبارة عن صفقة كبيرة "Big Deal "ضحيتها المجتمع البشري بشكل عام , ورفض كثير من الأطباء المشاركين في اختراع هذا اللقاح أن يأخذوه بل ومنعوا أصدقاءهم وأقاربهم من أخذه،وهذه ليست المرة الأولى لمثل هذه المؤامرات فقد حصل نفس الأمر عام 1918 م عندما توفي أكثر من 50 مليون إنسان بنفس الطريقة في عام 1918م.
    وتشير المصادر إلى أن عددا من الدول العربية ستستورد اللقاح والذي من آثاره على جسم الإنسان وسيعمل فعليا على إضعاف المناعة واحتمال الشلل النصفي والتوحّد وجعل الجسم ضعيفا ً أمام الفيروس.


    http://www.alweeam.com/news/news-action-show-id-14719.htm
     
  2. مباشر

    مباشر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5
    0
    0
    ‏2009-01-28
    مؤامرة ضد البشرية... مدخلها لقاح أنفلونزا الخنازير

    مدخلها لقاح الأنفلونزا....مؤامرة جديدة تحيكها الماسونية العالمية عبر شركة أمريكية



    واشنطن – الوئام- سليمان بن فانك:
    كشفت العديد من الفعاليات الأمريكية اليوم عن مؤامرة جديدة تضاف لسلسلة المؤامرات التي تقوم بها الماسونية العالمية عبر استغلالها للقاح أنفلونزا الخنازير (H1N1) والذي تنتجه شركة Baxter ذات السمعة الإجرامية.
    وقالت المصادر أن اللقاح المستخدم الآن لعلاج الأنفلونزا غير مضمون نظرا لأن به الكثير من الشكوك التي سبق وأن ترددت حوله حيث أنتجت الشركة ما يفوق 158 باوند من اللقاح الملوث بالفايروس وباعته لكل الدول الأوروبية قبل سنوات ويؤمن الكثير من المختصين الأجانب بأن انتشار هذا الوباء عبارة عن صفقة كبيرة "Big Deal "ضحيتها المجتمع البشري بشكل عام , ورفض كثير من الأطباء المشاركين في اختراع هذا اللقاح أن يأخذوه بل ومنعوا أصدقاءهم وأقاربهم من أخذه،وهذه ليست المرة الأولى لمثل هذه المؤامرات فقد حصل نفس الأمر عام 1918 م عندما توفي أكثر من 50 مليون إنسان بنفس الطريقة في عام 1918م.
    وتشير المصادر إلى أن عددا من الدول العربية ستستورد اللقاح والذي من آثاره على جسم الإنسان وسيعمل فعليا على إضعاف المناعة واحتمال الشلل النصفي والتوحّد وجعل الجسم ضعيفا ً أمام الفيروس.
    .................................................. ..........
    ووزارة الصحة تقول اللقاح جدا امن
    ومنتجوا اللقاح انفسهم امتنعوا عن اخذ اللقاح


    !
     
  3. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    يبدوا انها بالفعل مؤامرة
    الله يحفظنا بحفظة
     
  4. أسير غربة

    أسير غربة تربوي عضو ملتقى المعلمين

    473
    0
    16
    ‏2009-01-28
    معلم
    الحامي هو الله
    اللهم احمنا من هذا المرض
     
  5. علي البراهيم

    علي البراهيم تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,287
    0
    36
    ‏2009-01-11
    مدير مدرسة
    الى الان مع الاسف هناك من الناس يهرف بما لا يعرف فلو عرفنا ما معنى الماسونية ؟
    لما ربطنا مواضيع لا علاقه ببعضها البعض
    والمشكلة عندنا نحن العرب اي شئ يحدث فسر على طول بالمؤامرة
    هذا المرض انتشر في الدول الغربية قبل العربية ياليت بس نصحصح شو من هذا السبات العميق
     
  6. سلطان تربه

    سلطان تربه <font color="#0066FF">مشرف سابق</font> عضو مميز

    675
    0
    16
    ‏2008-09-17
    معلم
    الله يستر علينا
     
  7. الفارس2000

    الفارس2000 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    174
    0
    0
    ‏2009-01-15
    معلم
    العجيب ان الربيعة وزير الصحة يؤكد انه امن وثم يقول لن يؤخذ اللقاح الا بعد 17 خبير وهيئة الدواء قمة بالتناقض
     
  8. ابو عبدالله999

    ابو عبدالله999 مشرف سابق عضو مميز

    3,527
    0
    0
    ‏2008-06-19
    مدرس
    لاحول ولا قوة الا بالله،،،،،، حيرة ومجازفة !!!
    حسبنا الله ونعم الوكيل