اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أحبار متنوعة من الصحف لهذا اليوم السبت28/10

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-10-17.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    [​IMG]

    التربية تمنع مندوبي الشركات من تسويق منتجاتهم بالمدارس مديرات مدارس يسعين للفوز بخصومات كبيرة مقابل الإذن للمندوبات [​IMG]









    تنيضب الفايدي
    المدينة المنورة: سفر العزمان









    شددت وزارة التربية والتعليم على جميع مديري المدارس بمنع دخول مندوبي ومندوبات التسويق إلى المدارس أثناء اليوم الدراسي، معتبرة ذلك انتهاكاً للعملية التعليمية وزيادة عبء على أولياء الأمور. وأكدت الوزارة أن من يخالف هذه التعليمات سيعرض نفسه للمحاسبة.
    ويأتي هذا التشديد تأكيداً لتوجيهات سابقة بعد أن رفع عدد من أولياء الأمور للوزارة مطالبات بمنع تسويق المنتجات لأبنائهم وبناتهم أثناء اليوم الدراسي لما يعانونه من صرف مبالغ طائلة لتوفير تلك المستلزمات.
    وأكد مدير إدارة التربية والتعليم للبنين في منطقة المدينة المنورة الدكتور تنيضب الفايدي، ومدير إدارة التربية والتعليم للبنات في ذات المنطقة الدكتور يوسف الفقي لـ"الوطن" أن الوزارة تشدد على منع دخول مندوبي التسويق للمدارس أثناء اليوم الدراسي.
    وأشارا إلى صدور توجيهات سابقة من الوزارة بمنع دخول هؤلاء المندوبين دون إذن رسمي من الوزارة أو من يمثلها في الإدارات التعليمية.
    وشدد الدكتور الفايدي والدكتور الفقي على عموم مديري ومديرات المدارس بمنع دخول هؤلاء المندوبين، مشيرين إلى أن من يخالف هذه التعليمات سيعرض نفسه للمحاسبة.
    وكانت بعض مدارس البنين والبنات بمختلف مراحلها في بعض المناطق قد تحولت إلى وجهات تسويقية جديدة لأصحاب الأعمال مع انطلاقة العام الدراسي الجديد حيث يتوافد عشرات المندوبين
    والمندوبات إلى المدارس لعرض منتجات شركاتهم وخصوصاً مندوبي شركات التعقيم في أوقات الدوام الرسمي مما يشكل انتهاكاً واضحاً للعملية التعليمية.
    وعلمت "الوطن" أن بعضاً من مدارس البنات والبنين لم تعد تستقبل مندوبي المبيعات، فيما تسعى بعض مديرات مدارس البنات للحصول على خصومات هائلة مقابل الإذن بدخول المندوبة إلى المدارس لتسويق مبيعاتها على المعلمات والطالبات.
    في حين يسعى بعض المديرين للحصول على مبلغ مالي مقابل بيع أي منتج داخل المدرسة بحيث يتم إيداع المبلغ في صندوق المدرسة. كما علمت "الوطن" أن أولياء أمور الطالبات يعانون من كثرة طلبات أبنائهم وبناتهم في الحصول على بعض الحاجيات التي يتم تسويقها لهم بالمدارس مما أرهق عاتقهم.. إلا أن مصادر تعليمية تعمل بالمدارس الأهلية تصف زيارة المندوبين والمندوبات
    للمدارس الأهلية بمختلف مراحلها بأنه شبه يومية، وأن هذه المدارس أصبحت مكانا لتسويق منتجاتهم.
    وفي هذا الصدد، تقول المعلمة منى الأحمري من إحدى مدارس محافظة جدة لـ"الوطن" إن الفترة الأخيرة شهدت زيارات مكثفة لمندوبات المبيعات للمدارس الأمر الذي يتسبب في إضاعة وقت المعلمات والطالبات.
    وتصف المعلمة سارة المطيري في إحدى مدارس المنطقة الشرقية حال بعض المدارس مؤكدة أنها كانت في السنوات الماضية تستقبل العديد من المندوبات حتى أصاب الكثير من المعلمات ملل من تكرار زيارة بعض المندوبات لتسويق منتجاتهن. وأضافت أن بعض المندوبات يشكلن مصدر إزعاج من خلال تكرار الاتصال بالمعلمات. _____________________________________________________________


    أوليـاء الأمـور يسـابقون أبناءهـم إلى المدارس الابتدائية اليوم


    [​IMG]









    مواطن يعاين أحد أنواع المعقمات في سوبرماركت بالدمام
    الرياض، القنفذة، الطائف، الدمام: معيض الحارثي، محمد آل ماطر، عبد الرحمن الغبيشي، نورة الثقفي، صالح الأحمد









    يعود طلاب المراحل الابتدائية ورياض الأطفال وطلاب التربية الخاصة إلى مقاعد الدراسة اليوم لبدء العام الجديد وسط تخوّف بعض أولياء أمور الطلاب، الذي وصل إلى درجة عدم السماح لأبنائهم بالدراسة حتى يطمئنوا على استعدادات المدارس لمواجهة مرض أنفلونزا الخنازير.
    وأكد أولياء أمور طلاب في المرحلة الابتدائية أمس أنهم سيتوجهون إلى المدارس اليوم بدلا عن أبنائهم للوقوف على استعدادات المدارس لمواجهة المرض، ومدى جاهزيتها لاستقبال الطلاب وسط توقعات بأن تشهد المدارس الابتدائية غيابا كبيرا للطلاب في أول يوم لعودتهم لمقاعد الدراسة في العام الجديد بسبب تلك المخاوف بعد رصد حالات اشتباه بالمرض في المدارس المتوسطة والثانوية في بعض المناطق الأسبوع الماضي.
    وخلال جولة أجرتها "الوطن" أمس شملت عددا من الطلاب أكد غالبيتهم أنهم سينتظمون من اليوم الأول, فيما يؤكد آخرون على أنهم قرروا الغياب بناء على تعليمات أولياء أمورهم حتى تتضح الرؤية كاملة، ويطمئنوا على الوضع في المدارس.
    وقال المواطن عايض دخيل الشهراني إنه قرر أن يبقي ابنه في المنزل اليوم ويحضر نيابة عنه؛ ليقف بنفسه على الاستعدادات التي تقوم بها المدرسة لاستقبال طلاب المرحلة الابتدائية في أول يوم لعودتهم, وبعدها يقرر ما إذا كان سيسمح لابنه بالدراسة في الأيام التالية, لافتا إلى أن الحديث في مجالس أقربائه طوال اليومين الماضيين يتمحور حول إرسال الطلاب للمدارس في ظل تسجيل حالات اشتباه بالمرض في بعض المناطق.
    فيما يشير المواطن عبدالله القرني إلى أن الاستعدادات التي تقوم بها المدارس والتطمينات التي ذكرتها وزارة التربية طمأنته كثيرا وسيقرر إرسال أبنائه للدراسة بعد أن يوجههم باستخدام المواد المعقمة ولبس الكمامات طوال وجودهم في المدرسة كإجراء احترازي.
    وكانت المساعدة للشؤون التعليمية في الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمنطقة الرياض الأميرة البندري آل سعود قد طمأنت في تصريح سابق لـ"الوطن" أولياء الأمور المتخوفين من إرسال الطالبات لبدء العام الجديد مؤكدة على ضرورة اتباع التعليمات الاحترازية الواقية .
    وفي ذات السياق، يعود اليوم إلى مقاعد الدراسة في مدارس محافظة القنفذة الابتدائية أكثر من 40 ألف طالب وطالبة في ظل مخاوف من تطعيمات لقاح انفلونزا الخنازير. وأوضح عدد من مديري المدارس الابتدائية أن هناك رفضا عاما لعمليات التطعيم بسبب الأعراض التي ذكرتها وزارة الصحة عن ذلك اللقاح ومن خلال ما نشرته وسائل الإعلام المختلفة عن ظهور أعراض جانبية نتيجة تعاطي ذلك اللقاح.
    من جانبهما، شدد مديرا التربية والتعليم للبنين والبنات في القنفذة الدكتور محمد الفقيه، والدكتور محمد الزاحمي على أهمية تفعيل استمارة التبليغ عن أي حالة إصابة في المدارس، إضافة إلى اتخاذ جميع الاحتياطات الخاصة بالمرض.
    ورغم مضي الأسبوع الأول من العام الدراسي بسلام بالنسبة لطلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية، إلا أن المخاوف مازالت تسيطر على بعض أسر طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية. ففيما أبدت العديد منها ارتياحا كبيرا تجاه الأجواء في المدارس خلال الأسبوع الأول، واستعدادها لإرسال أبنائها إلى مقاعد الدراسة اليوم، بينما عارضت أسر أخرى هذا التوجه خشية انتشار عدوى أنفلونزا الخنازير وإصابة أبنائهم بالمرض لا قدر الله.
    وعلى صعيد متصل، شهدت صيدليات المنطقة الشرقية أمس حمى تسابق على شراء المعقمات ذات العبوات الصغيرة، إلى جانب شراء الكمامات والتي نفذت بالرغم من ارتفاع أسعارها.
    يأتي ذلك تزامناً مع عودة طلاب المرحلة الابتدائية وذوي الاحتياجات الخاصة والروضة هذا الأسبوع لمقاعد الدراسة وسط ترقب من قبل أولياء الأمور خوفاً من إصابة أبنائهم بأنفلونزا الخنازير "H1N1".
    ووصف احد الصيادلة في الدمام علاء مصطفى هذا الإقبال على الكمامات ومطهرات الأيدي خصوصاً العبوات الصغيرة منها والتي تأتي على شكل بخاخ في حجم قلم السبورة، ومناديل للجيب، بالإضافة إلى عبوات جل لا يتجاوز حجمها قارورة عطر صغيرة يسهل حملها في حقائب الطلاب أو جيوب ملابسهم، بأنها ظاهرة صحية حميدة إلا أن جانب الخوف والذعر سيطر على سلوك الكثيرين الأمر الذي جعلهم يشترون المعقمات بكميات كبيرة، مشيراً إلى أنه باع أكثر من 500 عبوة معقم خلال ساعات قليلة نفدت جميعها من الصيدلية.




    إلى ذلك أجمع عدد من المواطنين والمقيمين الذين التقتهم "الوطن" في عدد من الصيدليات بأنهم اضطروا لتخصيص ميزانية خاصة لشراء المعقمات لأبنائهم الطلاب خوفاً من إصابتهم بوباء الأنفلونزا، الأمر الذي أثقل كاهلهم في ظل ارتفاع أسعارها ونفاذها بشكل سريع من الصيدليات وبعض المحلات التجارية، مطالبين الجهات الرقابية المختصة بمتابعة الأسواق التي تبيع المواد المعقمة إلى جانب بضائعهم والتي لا تملك ترخيصاً لبيع مثل تلك المواد حتى لا يقع الناس في مصيدة بعض ضعفاء النفوس من التجار اللذين يستغلون خوف الناس من الوباء لبيع معقمات مقلدة وغير مجدية في مكافحة الفيروس، خصوصاً وأنهم يدركون جهل كثير من الناس بمكونات تلك المعقمات ومصدرها. _________________________________________________________








    صيانة مدرستين تعدل مواعيد الدراسة في نجران
    نجران: ريم الأحمد









    أجبرت ظروف الصيانة إلى نقل طالبات مدرستين في نجران إلى مبان أخرى وتحويل دوامهما الرسمي لأول مرة بالمنطقة من الواحدة ظهراً إلى الخامسة مساءً حيث شمل هذا القرار المتوسطة السادسة والثانوية الأولى في حي الفيصلية بنجران بعد نقلهما إلى مواقع جديدة حيث تم نقل المتوسطة السادسة إلى مدرسة أخرى في حي الأملاح والثانوية الأولى إلى مدرسة في حي الكنتوب.
    وأبدى محمد عبدالرحمن والد طالبة في المرحلة المتوسطة تذمره من نقل مدرسة ابنته بسبب عدم قدرته على توصيلها من وإلى المدرسة بسبب ظروف عمله ، أما علي اليامي والد لـ3 طالبات في المرحلة المتوسطة والثانوية اقترح أن يتم بدء اليوم الدراسي عند الساعة 12 وينتهي عند الساعة الرابعة بسبب أن بناته لا يصلن للمنزل إلا قرابة المغرب وبسبب عدم قدرته صحيا على قيادة سيارته اعتمد على الباصات التي خصصتها إدارة التربية والتعليم والتي تتأخر بسبب كثافة الطالبات.




    من جهته أوضح مدير عام التربية والتعليم سالم بن محمد الدوسري في اتصال أمس مع "الوطن" أنه يتم إجراء إعادة تأهيل المدرستين وحفاظا على خصوصية الطالبات تم نقل الطالبات في المدرستين إلى مواقع أخرى لحين الانتهاء وبين عدم وجود تهاون أو تقصير من المقاول المسؤول عن إعادة التأهيل. ________________________________________________________







    تصاعد خلاف الوالدين يهدد بحرمان طفلين من الدراسة
    المدينة المنورة: خالد الجهني









    لن يتمكن طفلان شقيقان، سبق أن نشرت "الوطن" تفاصيل قصة حرمانهما من الدراسة، من الذهاب إلى المدرسة مجددا صباح اليوم أسوة بأقرانهما، وذلك بعد أن حرمهما والدهما من التعليم، مشترطا تنازل والدتهما المطلقة منذ تسعة أعوام عن النفقة حيث احتفظ بجميع الوثائق الثبوتية لهما. وأوصت لجنة الحماية بجمعية حقوق الإنسان بالمدينة المنورة بإبقاء الحدثين لدى والدتهما خوفا عليهما من والدهما، وكذلك سحب ملفاتهما الدراسية بصفة عاجلة من تعليم النماص.
    وقال مدير عام الشؤون الاجتماعية بمنطقة المدينة المنورة حاتم أمين صالح بري إنه بعد دراسة أوضاع الحدثين الاجتماعية والأسرية من قبل الفريق المختص بمثل هذه الحالات ثبت عدم تعرض الحدثين للاغتصاب بعد فحصهما طبيا .
    وبين بري أن اللجنة أوصت ببقاء الحدثين عند والدتهما.
    كما أوصت بسحب ملفاتهما الدراسية من إدارة تعليم النماص حتى يتمكنا من الدراسة بصفة عاجلة.
    وأشار بري إلى أن اتخاذ القرار تم بعد دراسة القضية من قبل مختصين لديهم الخبرة الكافية في متابعة المشاكل الأسرية.
    وكانت "الوطن" قد نشرت تقريرا في العدد 3299 عن امتناع والد الحدثين عن تسليم ملفاتهما الدراسية وإثبات الهوية للأم، طالبا تنازل مطلقته عن النفقة رغم انفصالهما منذ 9 سنوات.
    وقال عضو حقوق الإنسان المتعاونة بمنطقة المدينة المنورة شرف القرافي عبر اتصال مع "الوطن" إن جمعية حقوق الإنسان أوصت بمساعدة وحماية الحدثين ومعالجة وضعهما، وتوفير الحقوق الأساسية لهما مثل التعليم وتوفير الرعاية الصحية لهما.
    إلى ذلك، قال المستشار القانوني محمد بن عفيف بفصل إن النظام يعطي الزوجة في المسائل الزوجية الخيار في إقامة الدعوى في بلدها أو بلد الزوج مثل دعوى الحضانة والنفقة، حسب المادة 34 الفقرة "هـ" من نظام المرافعات الشرعية ولائحته التنفيذية.
    وأشار إلى أن على القاضي إذا سمع دعوى في بلد الزوجة استخلاف قاضي بلد الزوج للإجابة عن دعواها، فلو توجهت الدعوى ألزم الزوج بالحضور في محل إقامتها للسير فيها. أما إذا امتنع فإنها تسمع غيابا.
    وذكر المستشار القانوني أن المشرع أعطى للولد بعد بلوغ سن السابعة الحق في اختيار حاضنه، بالإضافة إلى وجود التقارير الطبية التي تثبت الضرر الواقع على الولدين ببقائهما في محل إقامة والدهما. كما أن النظام راعى وضع الزوجة وصعوبة تنقلها بين المدن.
    ويرى أن على الأم إقامة دعواها بالمدينة المنورة وأن تقصرها على المطالبة بحضانة ولديها ونفقتهما، استناداً إلى الفقرة (10-هـ) من المادة الرابعة والثلاثين من نظام المرافعات الشرعية ولوائحه التنفيذية.
    يذكر أن "الوطن" انفردت بنشر قصة الطفلين في 24 مايو الماضي بعد أن حرمهما والدهما من حقهما في التعليم، مشترطاً تنازل والدتهما المطلقة منذ تسعة أعوام عن النفقة مقابل تسليمهما ملفاتهما التعليمية. وفي ظل رفض الأم لمطالب طليقها، أصبح الولدان ضحية للخلاف، حيث انقطعا عن الدراسة منذ العام الماضي، كما تعرضا لتحرش جنسي من قبل عدة أشخاص مرات عديدة، بحسب شكوى مقدمة من والدتهما إلى جهات الاختصاص. ________________________________________________________________




    [​IMG]

    الحكمي مديراً عاماً لمشروع «تطوير»

    «عكاظ» ـ الرياض

    [​IMG][​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]


    عين صاحب السمو الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع الملك عبد الله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم «تطوير» أمس الدكتور علي بن صديق الحكمي مديراً عاماً لمشروع «تطوير» .
    والدكتور علي الحكمي حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة أوريجن الأمريكية في تخصص علم النفس، وتخصص فرعي في إدارة الأعمال وله عدد من المؤلفات والأبحاث المتخصصة والمنشورة في دوريات علمية محلية وعالمية، بالإضافة إلى مساهمته في الاختبارات الدولية للعلوم والرياضيات (TIMSS) .
    ويعد مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام (تطوير) من المشاريع الرائدة التي تعكس اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالعلم والتعليم, الذي يشهد نمواً متزايداً في تحسين مخرجاته, للوصول به إلى مصاف الدول المتقدمة من حيث الجودة والنوعية.
    ويتوقع أن يشهد مشروع «تطوير» خلال الأيام المقبلة انطلاقة فعالة إذ تبنت الوزارة في المرحلة السابقة من المشروع بناء نموذج مدارس تطوير لتكون حاضنة لبرامج التطوير التي يمكن تعميمها في جميع المدارس في المملكة, وهذا هو الهدف الرئيس من وجود هذه المدارس.

    ________________________________________________________

    عقب ظهور حالات مصابة بأنفلونزا الخنازير بالمراحل المتوسطة والثانوية

    طلاب المراحل الأولية يعودون إلى المدارس اليوم .. وعدد من أولياء الأمور يقررون تمديد الإجازة


    توزيع الكمامات ضمن إجراءات الوقاية ..اليوم
    الرياض - راشد السكران وعائشة العامودي
    إلى آخر لحظة كان الأهالي يتأملون تأجيل الدراسة لأطفالهم في مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الإبتدائية بسبب ماقد يعانيه الأطفال بالمدارس من الاختلاط فيما بينهم بسبب جهلهم بالأخذ بالأسباب الوقائية وانعكاس ذلك على صحتهم لذا قرر عدد من الأهالي إعطاء أبنائهم من طلاب المرحلة الابتدائية وما دونها إجازة اضطرارية تمتد خلال الفصل الدراسي الأول بعد أن خاب أملهم في تمديد الاجازة من قبل المسؤولين، خاصة بعد ظهور حالات من المرض المستجد في المدارس بالمرحلتين المتوسطة والثانوية ودخول فصل الشتاء الذي يسهم في ارتفاع أمراض الصدر والربو، وعلل أكثرهم ذلك باعتبار هذه السنة سنة فائتة من عمر أبنائهم ولاتشكل أهمية في حياتهم فالموت أصعب من إعادة السنة وهجر التعلم .
    اتخاذ القرار
    " الرياض" رصدت هذه الأصداء بين أولياء الأمور ، وذكرت أم ثريا خالد طالبة بالصف الثاني ابتدائي أن ذهاب الأطفال في هذه الأيام فيه خطورة وقد يصابون بالمرض المستجد فطلاب المرحلة الابتدائية الصفوف الدنيا من أقل الطلاب مناعة ، وبينت أنها اتخذت القرار مع والد الطالبة بسبب ماتناولته الصحف في الأيام الماضية حول ظهور عدد من الحالات في المدارس بالمرحلتين المتوسطة والابتدائية وكذلك دخول فصل الشتاء الذي يلعب دورا كبيرا على الإصابة بالمرض حيث تنتشر أمراض الصدر ، وأعربت عن خوفها من ذهاب ابنتها الوحيد للدراسة فتصاب بالمرض معبرة عن قلقها الشديد ، وتقول سوف أضحي بفصل دراسي أفضل من أن أخسر ابنتي للأبد لاسمح الله.
    زوبعة اللقاح
    وحول اللقاح أكدت أم ثريا : أن رسائل الجوال وماقرأتة بالنت ساهم في رفضها إعطاء ابنتها اللقاح الذي لايتوفر إلا في مستشفيات معينة فغياب ابنتها عن الدارسة خير من إصابتها بأمراض صعب شفاؤها منها طوال العام كأمراض الكلية والعقم وغير ذلك ، وتقول: ليس لدي أي استعداد للتوقيع على خطاب للمدرسة يسمح لهم بإعطاء ابنتي اللقاح الذي نشر عنه الكثير من الأخطار التي يسببها للأطفال .
    دراسة منازل
    أما والدة الطالب سعود عبدالله فقالت ابني لديه ربو وهو يعاني كثيرا في فصل الصيف حيث أضطر في بعض الأحيان إلى الذهاب للمستشفى لإعطائه الأوكسجين والمضادات الحيوية وقد علمت من خلال عملي أن الأطفال المصابين بالحساسية من الأفضل تغيبهم عن الدراسة لأنهم أكثر الأطفال عرضة للمرض .
    وتضيف والدة سعود سوف أطالب بتدريسه منازل ، إذ ليس من السهل على الذهاب للعمل وترك ابني في المنزل وحرمانه من الدراسة فهذا الأمر جدا مزعج ويصيبني وابني بالاكتئاب خاصة خصوصا إذا كان زملاؤه سوف يذهبون للدراسة ، ولكن مما يطئنني أن كثيرا من زملائه لن يتوجهوا للدراسة ، ومما ساعدني على التمسك بقراري كون أقرباء طفلي سيتغيبون عن الدراسة لهذا العام وقد يحولون منازل فالمرحلة الابتدائية ليست بمرحلة صعبة ولاتحتاج إلى حضور يومي .
    وترى والدة الطفل محمد عبد الله باطوق أن الأطفال في مرحلة رياض الأطفال عرضة للمرض وليس لديهم القدرة على تعلم أساليب الحفاظ على الصحة وطرق الوقاية فبعض الأطفال لاشعوريا يقبلون بعضهم البعض ويشربون من وكأس واحد وعدم معرفتهم بتعقيم أيديهم عند الخروج من دورات المياه أو لمس الأسطح والألعاب كل هذه الأسباب تدفع الأهالي إلى حرمان أبنائهم من دخول الروضة في هذا العام ، خاصة أن أطفال هذه المرحلة يتعلمون عبر التعلم باللعب والتعلم الجماعي والتعاوني لذا قررت عدم تسجيل ابنها في الروضة لهذا العام مكتفية بتعليمة بالمنزل وعبر الانترنت وإحضار عدد من الكتب والسجلات الخاصة بالروضة من المكتبة لتصبح هي المعلمة وهو التلميذ الوحيد في مدرستها.
    خطة وقائية واضحة
    أما والد الطالب محمد السبر فيقول لن أبعث أبنائي للدراسة مهما كان الثمن ، ففي كل يوم أقرأ عن ظهور حالات جديدة بانفلونزا الخنازير في المدارس والعدد يرتفع واعتبر ان ذهاب الطلبة الى المدارس ليس افضل من بقائهم في البيت ، ولكن مهما كانت النتيجة فالمرض لن يرحم أطفالنا .
    وأضاف : إن الاجراءات التي اتخذتها الوزارة لتوعية الطلبة وتعريفهم بكيفية انتقاله وطرق الوقاية منه غير كافية فالاطفال المساكين لايمكن أن يمنعوا أنفسهم من الاختلاط مع بعضهم ، ولابد للوزارة الافصاح عن خطة طوارئ جريئة وواضحة تتيح لنا معرفة ماذا سيقدم لأطفالنا من وقاية ، كما أن عليهم إيضاح دور ادارة المدرسة للتصرف لتوقيف الدراسة في حالة ظهور المرض في الفصل أو المدرسة ، بعد ذلك سوف أرسل أبنائي .
    أما المواطن فايز الألمعي فيقول : لماذا تصر الوزارة بأن تبدأ الدراسة في الوقت المقرر في ظل انتشار وتفشي وباء "أنفلونزا الخنازير ، لماذا يتحملون خطيئه إجبار أبنائنا على الدراسة في المدارس لماذا لايتقون الله بأطفالنا.
    ويطالب الألمعي بتعطيل الدارسة وتأجيلها إلى مابعد الحج لخوفنا على ابنائنا من هذا المرض ، وقبل مجيء فصل الخريف الذي ينشط الوباء فيه ، وسأل الله ان يكف شر بلاء هذا المرض عن الجميع .
    أين المعلمة من الاهتمام
    أما المعلمة ريما المغربي فتقول كل التصاريح التي تطلقها الوزارة عن الطلبة والطالبات ونحن مهمشون كأننا في حصانة ضد الوباء ، وهذا استهتار من الوزارة بارواحنا نحن وبعدنا الطلبة، وكان الواجب على الوزارة ايقاف الدراسة في جميع المدارس حتى يتم التأكد من انتهاء موجة هذا المرض، لما لا تأخذ الوزارة



    توفيرالمطهرات والتوجيه لضمان استخدامها السليم


    الموضوع بجدية اكثر وتحافظ علينا وعلى ابنائنا من هذا المرض وتضيف: لا يوجد دولة اجلت دوام المدارس الا واشادت منظمة الصحة العالمية بهذا التأجيل لانه يقلل او يؤخر الإصابة لحين وصول اللقاح او العلاج .
    ونقلت ل"الرياض " راي منظمة الصحة العالمية في أن إغلاق المدارس له فوائد كبرى في مواجهة انتشار أنفلونزا الخنازير إن نفذ بصورة مبكرة، وإن إغلاق المدارس في مرحلة مبكرة من ظهور الوباء حاسم في تفادي انتشاره، مستندة إلى دراسات ترى أن الأفضل أن ينفذ ذلك قبل أن ينتشر الوباء .
    وبينت أن آخر أرقام منظمة الصحة تشير إلى أن ربع مليون إنسان شُخصت لديهم أعراض الوباء، لكن الأرقام لا تعكس حجم الانتشار الحقيقي للفيروس لأن بلدانا كثيرة توقفت عن إخضاع من تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا للتشخيص الطبي التلقائي.
    الذهاب للمدرسة افضل
    أما مدير مدرسة فضل عدم ذكر اسمه فقد اعتبر ان ذهاب الطلبة الى المدارس افضل من بقائهم في البيت ، وأضاف: يجب على المسؤولين اتخاذ قرار سريع بجدية الدراسة في المدارس حتى لا يخرج الأمر عن نطاق السيطرة ، واعتبر ان ذهاب الطلبة الى المدارس افضل من بقائهم في البيت نتيجة الاجراءات التي اتخذتها الوزارة لتوعية الطلبة وتعريفهم بكيفية انتقاله وطرق الوقاية منه من خلال الارشادات التوعوية والنشرات التثقيفية والمحاضرات واستثمار فعاليات الطابور الصباحي في بث رسائل تثقيفية حول المرض مما يساهم الى حد كبير في مواجهة المرض والحد من انتشاره بإذن.
    الغياب ليس حلا
    أما مدير مدرسة آخر سعيد باسنبل فأكد أن الموت والحياة بأمر الله سبحانه وتعالى ، وغياب الأطفال عن الدراسة لن ينهى الوضع فهم يختلطون بالناس في الأسواق والمدارس والمتنزهات وعلى الإنسان أخذ الاحتياطات وتعليم الأبناء طرق الحماية كغسل اليدين بالطريقة الصحيحة وشرب العسل في الصباح واليانسون وفي حالة إصابة الأطفال بأي عرض مرضي الذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم . والوقاية خير من العلاج .
    الوزارة تعلن جاهزيتها
    من جهة أخرى أكد معالي الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر نائب وزير التربية والتعليم على أهمية الدور الاستراتيجي للأسرة من خلال التعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة لتحقيق الحماية لأبنائهم وبناتهم وللمجتمع المدرسي، مؤكداً أن نسبة الحضور في مدارس التعليم العام للطلاب والطالبات تؤكد حجم الثقة التي يتمتع بها جهاز وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة رغم التناول الإعلامي لانتشار مرض الأنفلونزا المستجدة، مشيراً إلى أن التقارير الخاصة باستكمال خطة الوزارة لتهيئة المدارس للمرحلة الابتدائية مطمئنة ستستقبل مدارس المرحلة الابتدائية طلابها وطالباتها اعتباراً من اليوم السبت 28/10/1430ه.
    وأشاد معاليه بالدور الكبير الذي بذلته إدارات التربية والتعليم خلال الفترة الماضية لتهيئة مدارس التعليم العام واستكمال التأمين المباشر لمتطلبات الوقاية في مدارس التعليم العام، في إطار التنسيق مع اللجنتين العليا والتنفيذية للاستعداد لبداية العام الدراسي، وما بذل في إطار اللجنة التنفيذية للتوعية بوباء إنفلونزا H1N1 .
    وأثنى معالي الأستاذ فيصل بن معمر على دور مديري ومديرات المدارس لاستكمال كافة المهام الموكلة إليهم في إطار خطة الوزارة للاستعداد للعام الدراسي، مثنياً على دور الهيئة التعليمية في المدارس وتنفيذ البرامج التوعوية والتثقيفية لما فيه مصلحة أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات.
    وفي ذات السياق أكد معالي نائب وزير التربية والتعليم أن التنسيق قائم بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة فيما يخص لقاح أنفلونزا H1N1 وسيتم توجيه إدارات المدارس خطياً باستقبال فرق وزارة الصحة المكلفة رسمياً بتطعيم الطلاب واتخاذ كافة الخطوات المقررة من جهات الاختصاص والتي من أهمها التنسيق مع أولياء الأمور لأخذ موافقتهم حول منح أبنائهم فرصة الاستفادة من اللقاح.

    http://www.alriyadh.com/2009/10/17/article466944.html
    _________________________________________________________________________________




    تأخر رواتب معلمات البنات بعفيف

    عفيف محمد الراشد
    تأخر صرف رواتب أكثر من 2000 معلمة وموظفي إدارة التربية والتعليم بتعليم عفيف حتى مساء أمس الخميس وقد تذمر المعلمات والموظفون من عدم استلام رواتبهن صباح الإربعاء 25 شوال كالمعتاد وقامت الرياض بنقل شكوى المعلمات لمدير الشئون الإدارية والمالية بإدارة التربية والتعليم بعفيف لمعرفة المتسبب في هذا التأخير فنفى مسئولية إدارته عن هذه المشكلة وأشار إلى أنه تم بذل الجهود لتحويل الرواتب ولكنها فشلت.
    وقد تذمر عدد كبير من المعلمات في محافظة عفيف من تأخر صرف الرواتب وطالبن بمحاسبة المتسبب بذلك؟ والذي أوقعهن بمواقف محرجة لتزامن هذه المشكلة مع عطلة نهاية الأسبوع.
    http://www.alriyadh.com/2009/10/17/article467030.html
    __________________________________________________________________________________



    إشراقة

    مدارس الأرياف يا سمو الأمير

    د. هاشم عبده هاشم
    بذهاب مئات الآلاف من الأطفال إلى مدارسهم اليوم..لبدء عامهم الدراسي الجديد..وسط مخاوف كبيرة من احتمالات تعرض بعضهم لفيروس (أنفلونزا الخنازير)..لابد وأن نتساءل بكل تجرد..
    ما هي درجة الأمان المتوفرة داخل هذه المدارس بعد الاستعدادات الكبيرة التي أعلنت وزارة التربية والتعليم عنها وشملت مدارس البنين والبنات بالتعليم الحكومي..وإن لم نسمع شيئاً كثيراً عن مدارس التعليم الأهلي؟!
    وأجيب..
    بأن تلك الاستعدادات قد تكون وافية بالغرض منها في المدن الرئيسة أو المدن القريبة منها..لكن آلاف المدارس المنتشرة في الأرياف..تعاني كثيراً من عدم توفر أبسط المقومات المساعدة على (التعلم) فما بالنا على مقاومة أوبئة خطيرة وفتاكة ومفاجئة..
    وأنا متأكد أن سمو وزير التربية والتعليم..بما عرف عنه من حس وطني وإنساني..وكذلك نائبه الأول..ونائبيه لتعليم البنين والبنات..مهتمون بهذه الناحية كثيراً..
    فما صرفناه على الاستعدادات الضخمة لمواجهة وباء أنفلونزا الخنازير -وهو كثير جداً- كان يمكن أن يوجه لتطوير البنية التحتية لمئات الآلاف من المدارس (المهترئة) أو (المتداعية) أو (الشبيهة) بالكهوف..والأحواش المفتوحة..أو (العشش) المتهالكة..فضلاً عن أن الكثير من أساسيات العملية التعليمية وتجهيزاتها هي بحاجة إلى استكمال حتى في حدها الأدنى كالتكييف..والمياه النظيفة.. والمقاعد والكراسي الملائمة للفئات العمرية المختلفة..فما بالنا بالنقص في الكوادر البشرية من معلمين ومعلمات..ومن تجهيزات أخرى ضرورية لإتمام عملية تعليم صحيحة..
    صحيح أن الإنفاق لمواجهة الوباء..كان ضرورياً..
    لكن الإنفاق –في ظل مراجعة الأوليات- سيكون أكثر ضرورة..في حالة توجيهه إلى معالجة أوضاع البنية الأساسية للعملية التعليمية في شمال المملكة وجنوبها وشرقها وغربها..
    وما أتمناه هو..أن تقوم الوزارة بتقويم شامل وأمين لأوضاع مناطقنا التعليمية (النائية)..وأن تعطيها أولوية مطلقة في الإنفاق..وأن تعالج أوجه النقص والاختلال الكبيرة فيها..قبل أن تتحول أكثرها إلى بؤر للإرهاب..ومواطن للتخلف..جراء العزلة التي تعيشها..وعدم اكتمال بنيتها الأساسية..وقصور الإنفاق عليها..وعدم سد احتياجاتها..
    وسوف يُسأل مديرو التعليم في هذه المناطق أمام الله سبحانه وتعالى عن سكوتهم على هذا الحال.. أو تُسأل أجهزة الوزارة –في الماضي- عن عدم اهتمامها بما تضمنته تقاريرهم..ومطالباتهم المتكررة بتحسين الأوضاع دون فائدة تذكر..
    أقول هذا اليوم لأنني أعرف مدى حرارة سمو الأمير فيصل بن عبدالله وحرصه الشديد على أن يغير وجه التعليم في بلادنا عما كان عليه قبل مجيئه..وفقه الله وأعانه وحقق آماله وآمالنا الكبيرة فيه..
    ضمير مستتر:
    ** ( بعض المال ينعش أمة..وبعضه لا يترك أثراً فيها..)


    http://www.alriyadh.com/2009/10/17/article466920.html
    ___________________________________________________________________________________




    افق الشمس

    مدارسنا مفلوزة

    د.هيا عبد العزيز المنيع
    قبل بداية العام الدراسي تسربت عبر الأثير رسالة تؤكد تطور دور المعلمة النجيبة التي أصبحت أيضاً ممرضة وأيضاً مبيدة للحشرات ..؟ تطور دور المعلمة أيضاً صاحبه تطور في دور المعلم الذي أصبح أيضاً قائد سيارة إسعاف لنقل الصغار المفلوزين وأصحاب الحرارة المرتفعة خاصة وأن مديري المدارس مشغولون أيضاً بالبحث عن مقياس الحرارة بعد أن تأخر وصوله مع تجهيز مطهرات لأيادي الصغار أيضاً بعد أن تأخرت...؟
    الفصول اكتظت في تحدٍ قوي لأي فيروس يمكن أن ينتقل عبر التجمع البشري صغارنا تنافسوا في الدخول على بائع المقصف مؤكدين لكل علماء العالم أن قوة المناعة لديهم أكبر من أن يخترقها فيروس خنزيري ....؟؟
    صراحة لن استمر في جدلية الاستعداد لمواجهة ذلك الوباء ليس لأن الاستعدادات تمام أبداً ولكن لأنني أساساً أعلم قدرات البيئة التعليمية المتمثلة في المبنى المدرسي والتي لاتستطيع تحقيق تلك الأفكار ...، طموح تلك الأفكار يؤكد أن بعض مخططينا لايعلمون شيئاً عن أرض الواقع ...؟نعم هل يمكن تقليل عدد الطلبة في الفصول ونحن اساساً في أغلب المدارس الحكوميه لانملك فصولاً بل مجموعة غرف نوم ومجالس ومطابخ تم تحويلها إلى فصول....؟
    الإشكال أن الكثير من تلك المدارس وهي مكتظة بالسكان ، عفواً الطلبة ، تعاني من غياب العنصر البشري المتمثل في المعلم حيث تستمر الدراسة لأيام بل لأسابيع دون تدريس ليس رحمة بالمعلمين والمعلمات ولكن لأنه لم يتم تعيين معلمين وفق الاحتياج ولعل التساؤل يزداد شموخاً مع إعطاء المعلمات إجازة أمومة أليس من النظام تعيين معلمة بديلة فوراً ودون حاجة للانتظار خاصة وأن المعلمات البديلات متوفرات وينتظرن العمل على أحر من الجمر....؟؟ ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هنا ينتصب شموخاً لماذا الوزارة سريعة التنفيذ في تعميد الإجازة والاقتطاع من راتب المعلمة المجازة وبطيئة في تعيين معلمة بديلة رغم أن المتضرر هنا هم الهدف الرئيس من افتتاح المدرسة أي الطالبات....؟؟؟
    الاستعداد لأنفلونزا الخنازير كان في مستوى الإمكانيات البيئية حيث لم تستطع المدارس توفير غرفة للعزل والأكيد أنه لا ممرضة أو ممرض لكل مدرسة أو حتى مجموعة مدارس وفق تقسيم جغرافي للأحياء وأيضاً الكثير من المعلمين والمعلمات رفضوا مهمة التطبيب غير المباشر لأن الأمر أمانة وسلامة بشر أبرياء وليس مجرد حفل ترفيهي يتم اعتماده وإنهاؤه والكل بين مبتسم ومتثائب ينظرون للساعة ليتم الخروج زرافات زرافات من مبنى المدرسة ...؟
    واقع الحال أتصور أنه يدفع القائمين على التعليم العام للاندفاع نحو تغيير الصورة ليس بالزيارة الميدانية ابداً بل بانتفاضة تعيد التعليم العام لسياقه الطبيعي في انتقال مجتمعنا وأمتنا السعودية من حال الى آخر نريد تعليماً يصنع مواطناً لا قارئ حرف ، تعليماً يعيد إصلاح الخلل الإداري أو المالي او الاجتماعي ، تعليماً يعلم العقول ولا يبرمجها ..، تعليماً يصنع الغد وفق رؤية معاصرة ومناسبة لطموحنا وثرواتنا ، وليس تعليماً يناسب فلسفة ما هان تبارك......؟؟؟

    http://www.alriyadh.com/2009/10/17/article467036.html
    ___________________________________________________________________________________



    [​IMG]

    جميع المدارس تحتفل بـ “اليوم الوطني” بعد غد


    [​IMG]
    السبت, 17 أكتوبر 2009


    حامد القرشي – مكة المكرمة



    اعتمد صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم تنفيذ مشروع الاحتفاء باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية بعد غد الاثنين ليشمل كافة مراحل التعليم العام وفق الأطر واللوائح المنظمة لذلك والمبلغة سابقا لإدارات التربية والتعليم للبنين والبنات في جميع المناطق والمحافظات، مع التأكيد على أهمية الإشارة أثناء التنفيذ إلى اليوم والتاريخ الفعلي للمناسبة ورصد وتوثيق ما يتم من فعاليات، وموافاة الإدارة العامة للنشاط الطلابي في قطاعي البنين والبنات كل فيما يخصه بتقرير مفصل عن ما تم تنفيذه.
    واكد أن هذا الإجراء يأتي في إطار حرص الوزارة على القيام بدورها في الاحتفاء باليوم الوطني وذلك بإبراز ما قام به موحد هذا الكيان الشامخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- من دور متميز في تأسيس المملكة وإرساء قواعدها المتينة على أساس التوحيد، وتقديراً لما بذله -رحمه الله- من جهود عظيمة في سبيل لم الشمل وتوحيد الكلمة والقضاء على الفتن، وتأكيداً لما يقوم به أبناؤه البررة من بعده في سبيل مواصلة البناء والرفع من شأن المواطن السعودي وحمايته وتحصينه من الأفكار الضالة، وإعداد الجيل القادم على أسس تربوية متينة وقوية، وحيث أن من متطلبات الدور التربوي المنوط بوزارة التربية والتعليم ترسيخ مبدأ الانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات وتذكيرهم بمكتسبات وطنهم التي تحققت بفضل الله تعالى منذ أن تم توحيد المملكة وحتى الآن في جميع المجالات.


    _____________________________________________________

    “التربية”: السماح بتسجيل طلاب الفصول الأولية في مدارس البنات


    [​IMG]
    السبت, 17 أكتوبر 2009


    حمود الصقيران - جدة



    سمحت وزارة التربية والتعليم للمدارس الاهلية بالمرحلة الابتدائية بمدارس البنات بتسجيل الطلاب المستجدين في الصفوف الاولية (اول، ثاني، ثالث) بالدراسة في مدارس البنات ويقوم بتدريسهم معلمات على ان يكونوا في فصول دراسية مستقلة تماماً عن البنات وتقوم بتدريسهم معلمة مختصة بهم. وتم تطبيق ذلك في 10 مدارس بجدة ولازال الطلب جاريا ويتوقع وصولها الى20 مدرسة، حيث تطبق كل الشروط المتبعة في تسجيل الطلاب في المرحلة الابتدائية من حيث السن والفحص الطبي والاوراق المطلوبة.
    صرح بذلك لـ “المدينة” مصدر مسؤول في الادارة العامة لتعليم البنات في جدة.
    وقال إن مدير التعليم أعطي صلاحية قبول الطلاب السعوديين بالدراسة في المدارس الأجنبية في جميع المراحل حتى الثانوية العامة بعد ان كانت الصلاحية محصورة في يد الوزير شخصيا . وحددت ضوابط منها ان تكون المدرسة قد حصلت على الاعتماد الاكاديمي من جهة خارجية معتمدة لدى الوزارة، والا تقل حصص التربية الاسلامية واللغة العربية والاجتماعيات عن 50% من الجدول الدراسي اليومي المعتمد، وان تكون مناهج التربية الاسلامية والاجتماعية معتمدة من ادارة المناهج بالوزارة او مناهج الوزارة التي تدرس في مدارس التعليم العام، وان تكون المدرسة من الفئة الاولى ضمن تصنيف الوزارة من حيث الجودة التي تقيم بها كل مدرسة سنوياً من حيث المبنى وتوفر الوسائل والتجهيزات وتطبيق الانظمة التي حددت لها.. على ان تطبيق المدارس التعليمات التي حددتها الوزارة في تدريس مناهجها بشكل عام هذا العام سمح لـ12 مدرسة بجدة من اصل 80 مدرسة قائمة بتطبيق النظام وتم تسجيل الطلبة السعوديين فيها.
    وعن الالية اشار المصدر الى ان ولي الامر يتقدم بطلب التحاق ابنه بالمدرسة المطلوبة ويتم تطبيق انظمة القبول عليه وتحديد مستواه واجراء المقابلة الشخصية له والرفع باوراقه للادارة للحصول على الموافقة بالتسجيل ومن ثم تقوم الادارة بالرفع باعداد المقبولين واسمائهم للوزارة سنوياً.


    ______________________________________________


    هذا هو الحال


    [​IMG]
    السبت, 17 أكتوبر 2009


    د. حمود أبو طالب



    اليوم تبدأ الدراسة في المرحلة الابتدائية بتأخير اسبوع عن بقية المراحل. ما الذي تغير، لا ندري.. المدارس هي المدارس، والزحام هو الزحام، واللقاح لم يصل بعد، الخطة السحرية لوزارة التربية والتعليم المتضمنة فتح فصول جديدة لتخفيف التكدس، وتحديد الحد الاعلى بـ 35 طالباً في الفصل لم يبدأ تنفيذها، ونعرف انها مستحيلة التنفيذ كخطة عاجلة خلال أيام..
    كل ما في الامر مزيد من الارباك والتخبط الذي عهدناه في كل أزمة. ردود فعل آنية لا تستند على أسس سليمة في معظم الأوقات. محاولة كل جهة ذات علاقة القاء العبء على الجهة الاخرى والتنصُّل من مسؤولية النتائج. كل شيء سيستمر كما كان، وكل التصريحات والخطط ستذهب أدراج الرياح، وسوف ينسى الناس (إجبارياً) ما مضى، استعداداً لما هو آت..
    أجمل ما في موضوع استعدادات المدارس هو توفير المناديل والصابون في دورات المياه، وكنت سألت أحد مديري المدارس أليست متوفرة من قبل، فاجابني بالنفي.. تصوروا حال مدارس يتكدس فيها مئات الاطفال في دورات مياه قذرة لا يتوفر فيها الصابون والمناديل. ومع ذلك نستغرب لماذا تنتشر الامراض المعدية، ولماذا تذبل صحة الاطفال في المدارس..
    إذا كان لهذه الأزمة من فائدة فإننا لا ننتظرها او نتوقعها الآن، ولعل الافضل ان تتمثل الفائدة في مراجعة وزارة التربية والتعليم لأوضاع المدارس التي لا تسر صديقاً أو عدواً. عليها ان تقوم بمراجعة أمينة وصادقة من اجل انتشالها من قاع التردي..



    ______________________________________________

    مُـعَـلِّـمُـون ولكن!!


    [​IMG]
    السبت, 17 أكتوبر 2009


    عـبدالله منور الـجميلي



    لا صوت يعلو هذه الأيام على صوت المعلمين (أقصد الرجال طبعًا) يطالبون بتمديد إجازة الطلاب، والأهم أن تشملهم، فكيف يستيقظون من أَحْـلَاهَـا نُـوْمَـة، لمجرد التوقيع والتواجد الصباحي في المدرسة، نعم لقد أشْـغَـل المعلمون وسائل الإعلام والمنتديات، ورفعوا بذلك صَـخَـب المجالس، فهل تلك الأصوات التي بُـحّـت بتلك المطالب هدفها الوقوف في وجه طوفان أنفلونزا الخنازير، وحماية الصغار من براثنها؟ أشك في ذلك بل أكاد أجزم، فبعض المعلمين لا يساوي الطالب عندهم مثقال ذرة مِـن تُـرَاب، ولا هَـمّ لهم إلاّ البحث عن الراحة والـتّـبطّح ، أو مطاردة الطيور في السماء، والضّبان والجرابيع في الصحراء، والسمك في أعماق الماء، فهم بذلك يـتـمنون إغلاق المدارس بالضَّـبّـة والمفتاح، بشرط أن يستمر الراتب الشهري، أعرف تقولون أنت تبالغ ، وأعلم أن أولئك المدرسين يُصَـوِّتون بـ (تَـكْـذِب)، لكن الواقع معي يشهد ويَـبْـصم، إليكم هذه الحكاية ومثلها كثير: (ذكر أحد الزملاء العام الماضي أن ابنه الصغير جاء يومًا من المدرسة يتألّم من جوعه، وعندما سأله عن نقود إفطاره؟ أجاب بأن مدرس التربية الرياضية جمعها من الطلاب كيما يشتري لهم كُـرة ثمنها عشرة ريالات “انظروا إلى أين وصلت الأمور بهذا المُـعَـلِّـم”!! )
    ياسادة المعلمون والمربون حقًا ذهبوا بعيدًا، والسنوات الماضية كان عنوانها (التدريس وظـيـفـة مَـن لا وظيفة له)، فكل مَـن تجاوز المرحلة الجامعية في أي تخصص وبأيّ تقدير يصبح معلمًا حتى لو كان لا يحمل صفاته وأدنى مؤهلاته!!
    أسألكم بالله لولا اجتهاد الأسرة في تعليم أبنائها بجهودها الذاتية أو بالتعاون مع الدروس الخصوصية فهل كانوا سينجحون أو حتى يدركون مبادئ القراءة والكتابة ؟!! أترك الإجابة لكم!!
    ثم رغم ما يقبضه المعلمون من رواتب مجزية مقارنة بغيرهم من موظفي الدولة مدنيين وعسكريين إلاّ أن بعضهم تركوا واجباتهم المهنية وتفرغوا لمطاردة المال والربح السريع بشتى الوسائل، ومع ما يفترض فيهم من تأهيل علمي إلاّ أنهم أبرز ضحايا شبكات النصب والاحتيال وارجعوا إن شئتم إلى قوائم المنكوبين في سوق الأسهم ومساهمات (بطاقات سَـوا) ، والمساهمات العقارية، بل حتى (هَـامُـورَة المدينة “أم فارس”) صادتهم كما ذكرت الصحف!!
    والسبب عدم قناعتهم وحبهم لمهنة التدريس، وإحساسهم الداخلي أنهم يعيشون بَـطَـالـة مُـقَـنّـعَـة بمسمى وظيفي، وفراغ لابد من تَـعْـبِـئـته!!
    هذا هو الواقع ، فقد أكدت إحصائية نُـشِـرت مؤخرًا أن السعودية تتمتع بأقصر عام دراسي في العالم، ففي حين جاءت اليابان في المركز الأول بـ 243 يومًا دراسيًّا في العام، ثم الصين بـ 241يومًا، ثم كوريا الجنوبية بـ 220 يومًا، ثم إسرائيل بـ 215 يومًا، ثم ألمانيا وروسيا بـ 210 أيام، فسويسرا بــ 207 أيام، ثم هولندا واسكتلندا وتايلند بـ 200 يوم في العام الدراسي، كانت بلادنا في المركز الأخير بين دول العالم بأقصر عام دراسي قِـوامه 138 يومًا، هذا دون احتساب أيام الغياب المعتادة بداية كل فصل، وقبيل الاختبارات، وكذلك دون ذكر 39 يومًا تلتهمها إجازة نهاية الأسبوع، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم احتساب ساعات الانتظار ، ودقائق السوالف بين الـحِـصَـص، وكذا عدم احتساب الإجازات الاضطرارية والمرضية للمعلم عندما يؤلمه (أظفر أصبعه الصغير من رجله اليسرى) . وهنا سؤال : هل المعلم يداوم فِـعْـلاً ؟!!
    إذا أردنا لتعليمنا العام أن يتطور ولمخرجاته أن تتفوق، فقبل اتهام المناهج، وقبل جَلْد الطلاب يجب مراجعة حال المعلمين، والتأكد من قدراتهم المهنية والعلمية والخُلُقية وأنهم يحملون صفة القدوة والمِثَال، وعمل الاختبارات اللازمة، فمن كان يستحق شرف المهنة يواصل المسيرة ويُـشَجّع، وتُـزَاد حوافزه، ومن يفشل -وما أكثرهم- فيتم تسريحهم!
    وأخيرًا أتمنى في ظل هذه (أُمّ الحَالة) أن تُـسْـنَـد مهمة تعليم البنين في الصفوف الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية للمعلمات، فهنّ أكثر عطاءً وإخلاصًا، وأكفأ عِلميًّا، وأجدر مهنيًّا وتربويًّا، والحاجة لهنّ في مرحلة التأسيس هذه مهمة، بل واجبة. ألقاكم بخير والضمائر متكلّمة.


    ______________________________________________________
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    يعطيك العافية حسن
    وددت أن أعلق على هذا الموضوع
    “التربية”: السماح بتسجيل طلاب الفصول الأولية في مدارس البنات


    ولكن هذا الموضوع ((مُـعَـلِّـمُـون ولكن!!))

    استفزني وبعثر أفكاري وتوقيت غريب من هذا الكاتب بدأت الدراسة ويعود للقيل والقال وتشويه صورة الرجال
    لا بارك الله فيه من كويتب
    وأنظروا للتعليق الأخير الذي جعل ما سبق مدخلا وتمريرا لفكر لا يقبله الكثير وكأن هموم المعلمة بعيدة عن المعلم ... وهي الأنسب لما طرح

    بمعنى أن المعلم أصبح في أذهان الكثير وسيلة وكبري إن جاز لي التعبير للوصول بالمتردية والنطيحة للكتابة
     
    آخر تعديل: ‏2009-10-17
  3. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    شكرا لك على الادراج وبارك الله فيك

    وبالنسبة لكاتب موضوع معلمون ولكن؟ لابارك الله فيه والله يجعلها في وجهه
    والرجال يبي يشتهر لكن الافضل يترك لان ماعنده سالفة
     
  4. القبطان

    القبطان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    227
    0
    0
    ‏2009-01-21
    معلم
    بارك الله فيك
     
  5. white_angel

    white_angel عضوية تميّز عضو مميز

    1,583
    0
    0
    ‏2008-01-12
    معلم
    للكويتب الصغيرون الجميلي أقول له

    من أراد الشهرة فليصعد على أكتاف المعلمين

    بصراحة مهزلة كل من غدا وراح يكتب عن المعلمين ولا رادع لهم , هؤلاء من عقروا هيبة المعلم ونحروا مكانته من الوريد إلى الوريد , حسبي الله عليه

     
  6. فيصل الجهني

    فيصل الجهني المشرف العام عضو مجلس الإدارة

    5,862
    0
    36
    ‏2008-07-07
    معلم
    على السريع قبل الدوام الله يسد نفسه

    [​IMG]
     
  7. أبوريانk28

    أبوريانk28 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,456
    0
    0
    ‏2009-04-04
    معلم
    على السريع قبل الدوام الله يسد نفسه


    [​IMG]
    ما شاء الله عليك يا هواااااي

    فالها قبل الدوام 00​
     
  8. ابوالبنات

    ابوالبنات تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,258
    0
    0
    ‏2008-05-25
    معلم
    بارك الله فيك​
     
  9. alitm101

    alitm101 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    36
    0
    0
    ‏2008-01-19
    معلم
    معلمون ولكن
    الكاتب والله العالم انه طالب فاشل عانى الكثير من الأنيب داخل الفصل فخرج من دراسته وهو احمق لا يفقه ما يقول
     
  10. أسير غربة

    أسير غربة تربوي عضو ملتقى المعلمين

    473
    0
    16
    ‏2009-01-28
    معلم
    للكويتب الصغيرون الجميلي أقول :
    لو كل ......... عوا ألقمته حجراُ == لأصبح الصخر مثقالا بدينار
     
  11. ام نوافي

    ام نوافي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    860
    0
    0
    ‏2009-01-19
    معلمه
    مُـعَـلِّـمُـون ولكن!!


    [​IMG]
    السبت, 17 أكتوبر 2009


    عـبدالله منور الـجميلي



    لا صوت يعلو هذه الأيام على صوت المعلمين (أقصد الرجال طبعًا) يطالبون بتمديد إجازة الطلاب، والأهم أن تشملهم، فكيف يستيقظون من أَحْـلَاهَـا نُـوْمَـة، لمجرد التوقيع والتواجد الصباحي في المدرسة، نعم لقد أشْـغَـل المعلمون وسائل الإعلام والمنتديات، ورفعوا بذلك صَـخَـب المجالس، فهل تلك الأصوات التي بُـحّـت بتلك المطالب هدفها الوقوف في وجه طوفان أنفلونزا الخنازير، وحماية الصغار من براثنها؟ أشك في ذلك بل أكاد أجزم، فبعض المعلمين لا يساوي الطالب عندهم مثقال ذرة مِـن تُـرَاب، ولا هَـمّ لهم إلاّ البحث عن الراحة والـتّـبطّح ، أو مطاردة الطيور في السماء، والضّبان والجرابيع في الصحراء، والسمك في أعماق الماء، فهم بذلك يـتـمنون إغلاق المدارس بالضَّـبّـة والمفتاح، بشرط أن يستمر الراتب الشهري، أعرف تقولون أنت تبالغ ، وأعلم أن أولئك المدرسين يُصَـوِّتون بـ (تَـكْـذِب)، لكن الواقع معي يشهد ويَـبْـصم، إليكم هذه الحكاية ومثلها كثير: (ذكر أحد الزملاء العام الماضي أن ابنه الصغير جاء يومًا من المدرسة يتألّم من جوعه، وعندما سأله عن نقود إفطاره؟ أجاب بأن مدرس التربية الرياضية جمعها من الطلاب كيما يشتري لهم كُـرة ثمنها عشرة ريالات “انظروا إلى أين وصلت الأمور بهذا المُـعَـلِّـم”!! )
    ياسادة المعلمون والمربون حقًا ذهبوا بعيدًا، والسنوات الماضية كان عنوانها (التدريس وظـيـفـة مَـن لا وظيفة له)، فكل مَـن تجاوز المرحلة الجامعية في أي تخصص وبأيّ تقدير يصبح معلمًا حتى لو كان لا يحمل صفاته وأدنى مؤهلاته!!
    أسألكم بالله لولا اجتهاد الأسرة في تعليم أبنائها بجهودها الذاتية أو بالتعاون مع الدروس الخصوصية فهل كانوا سينجحون أو حتى يدركون مبادئ القراءة والكتابة ؟!! أترك الإجابة لكم!!
    ثم رغم ما يقبضه المعلمون من رواتب مجزية مقارنة بغيرهم من موظفي الدولة مدنيين وعسكريين إلاّ أن بعضهم تركوا واجباتهم المهنية وتفرغوا لمطاردة المال والربح السريع بشتى الوسائل، ومع ما يفترض فيهم من تأهيل علمي إلاّ أنهم أبرز ضحايا شبكات النصب والاحتيال وارجعوا إن شئتم إلى قوائم المنكوبين في سوق الأسهم ومساهمات (بطاقات سَـوا) ، والمساهمات العقارية، بل حتى (هَـامُـورَة المدينة “أم فارس”) صادتهم كما ذكرت الصحف!!
    والسبب عدم قناعتهم وحبهم لمهنة التدريس، وإحساسهم الداخلي أنهم يعيشون بَـطَـالـة مُـقَـنّـعَـة بمسمى وظيفي، وفراغ لابد من تَـعْـبِـئـته!!
    هذا هو الواقع ، فقد أكدت إحصائية نُـشِـرت مؤخرًا أن السعودية تتمتع بأقصر عام دراسي في العالم، ففي حين جاءت اليابان في المركز الأول بـ 243 يومًا دراسيًّا في العام، ثم الصين بـ 241يومًا، ثم كوريا الجنوبية بـ 220 يومًا، ثم إسرائيل بـ 215 يومًا، ثم ألمانيا وروسيا بـ 210 أيام، فسويسرا بــ 207 أيام، ثم هولندا واسكتلندا وتايلند بـ 200 يوم في العام الدراسي، كانت بلادنا في المركز الأخير بين دول العالم بأقصر عام دراسي قِـوامه 138 يومًا، هذا دون احتساب أيام الغياب المعتادة بداية كل فصل، وقبيل الاختبارات، وكذلك دون ذكر 39 يومًا تلتهمها إجازة نهاية الأسبوع، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم احتساب ساعات الانتظار ، ودقائق السوالف بين الـحِـصَـص، وكذا عدم احتساب الإجازات الاضطرارية والمرضية للمعلم عندما يؤلمه (أظفر أصبعه الصغير من رجله اليسرى) . وهنا سؤال : هل المعلم يداوم فِـعْـلاً ؟!!
    إذا أردنا لتعليمنا العام أن يتطور ولمخرجاته أن تتفوق، فقبل اتهام المناهج، وقبل جَلْد الطلاب يجب مراجعة حال المعلمين، والتأكد من قدراتهم المهنية والعلمية والخُلُقية وأنهم يحملون صفة القدوة والمِثَال، وعمل الاختبارات اللازمة، فمن كان يستحق شرف المهنة يواصل المسيرة ويُـشَجّع، وتُـزَاد حوافزه، ومن يفشل -وما أكثرهم- فيتم تسريحهم!
    وأخيرًا أتمنى في ظل هذه (أُمّ الحَالة) أن تُـسْـنَـد مهمة تعليم البنين في الصفوف الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية للمعلمات، فهنّ أكثر عطاءً وإخلاصًا، وأكفأ عِلميًّا، وأجدر مهنيًّا وتربويًّا، والحاجة لهنّ في مرحلة التأسيس هذه مهمة، بل واجبة. ألقاكم بخير والضمائر متكلّمة.



    مااقدر اقول غير
    لابارك الله فيك انت ومن هم على شاكلتك
    طيب المعلم وظيفة من لاوظيفة له
    اللجم الله فمك بنار جهنم