اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معلمون ولكن.. محسودون!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة البركاني99, بتاريخ ‏2009-10-24.


  1. البركاني99

    البركاني99 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    19
    0
    0
    ‏2009-10-11
    معلم
    عبدالغني بن ناجي القش




    لا شيء أسوأ من الحسد، وهذا الداء هو أول ذنب عُصي به الله في الأرض. ويزداد الأمر سوءا إذا اقترن باحتقار وظيفة ذلك الصنف المحسود من الناس.
    ومن المؤسف أن تكون هذه الشريحة الكبيرة في المجتمع والتي تحمل أمانة التعليم ويقع على عاتقها تربية الجيل محسودة كفئة ومحتقرة كوظيفة.
    ويرجع السبب -في تصوري- إلى التنشئة التي لم تعتمد على توقير هؤلاء الفضلاء، وعدم وجود جهة مختصة تقوم على صد المحاولات اليائسة من النيل منهم.
    مع أوضاع المعلمين وحالهم في مجتمعهم تدور هذه الرؤى:
    * عندما يتحدث شخص عن المعلمين ويتهمهم في نياتهم ويحاول التقليل من شأنهم فإن هذا يوحي بوجود فئة مجتمعية لا تحترم مهنة الأنبياء، وقد كفاني الأستاذ احمد فرح عقيلان الرد عليهم بقوله:
    قالوا عن التعليم صنعة مفلس قعدت به النكبات عن إمداده
    ونسوا بان الله علم آدم جلّ الإله معلما لعباده
    والأنبياء معلمون ثراثهم علم شفى الإنسان من إلحاده
    * مسألة وجود شواذ في كل مهنة أمر لا يُعتد به؛ فأساتذة الجامعات والعسكريون وغيرهم فيهم من خرج على القاعدة ولكن هذا لا يؤبه به، بل تعدى الأمر إلى أن وصل للمشايخ وما وقع من شيخ الأزهر مؤخرا من استهزاء بأمر شرعي وسخريته من إحدى الفتيات المحجبات يثبت هذه القاعدة، فهل يكون ذلك ذريعة للتعميم؟.
    * هناك أمور فطرية يحبها الإنسان، ومن ذلك الخلود للراحة ونيل الإجازات، ولكن هذا لا يجيز لنا أن نتهم ذلك الشخص بأنه يتمنى الإجازة دوما بل وانه يتمنى قبض الراتب بلا عمل؟! .
    * يتطرق البعض بين الحين والآخر إلى رواتب المعلمين ويصفها بأنها كبيرة، وهذا يعود يقينا لعدم خوضهم هذا المضمار، فالمعاناة التي يتكبدها المعلمون تستحق التقدير، وبنظرة سريعة إلى رواتب المعلمين في دول مجاورة نجد أن سلم الرواتب يحتاج لإعادة نظر ؛ فالقائم حاليا لا يوفي المعلم حقه.
    * في تصوري أنه حان الوقت لقيام جمعية للمعلمين تدافع عنهم وتطالب بحقوقهم، فمن غير المعقول أن يلجأ كل معلم وقع خطأ بحق من حقوقه إلى القضاء، وما حدث مؤخرا في المنطقة الشرقية من إعادة معلمين بعد فصلهما دليل على ذلك، وهكذا من يكتب مقالة ينتقص فيها من قدرهم، فهذه الجمعية حان أوانها لمقاضاته، فهل ترى النور؟
    * أتعجب ممن يكتب عن المعلمين ويطالب بأمور عجيبة، إما لأنه أصبح من حملة الداء ( عفوا اقصد حرف الدال) أو لأنه تبوأ منصبا، ونسي أنهم كانوا هم السبب في ذلك، فهل من اللائق التنكر لصنيعهم أو مصادرة جميل عملهم؟!
    * يذكر البعض أن العام الدراسي قليل أمده قصير وقته؛ وأتصور بل أجزم أنهم مخطئون في تصورهم وجانبهم الصواب في حساباتهم؛ فالعام الدراسي لدينا والذي غالبا ما يقدر ما بين 34 إلى 40 أسبوعا ( دوام المعلمين) لا يمكن اعتباره قصيرا، والبعض يأتي بمقارنات لا يمكن قبولها، والعودة إلى المنطقية أجدى والحق أحق أن يتبع.
    إن المعلمين صفوة من أبناء هذا المجتمع، ويكفي أنهم حملوا هذه الأمانة العظيمة، ومحاولة الإنقاص من قدرهم ولمزهم وهمزهم على صفحات الجرائد عمل لا يليق، فلنعمل على غرس روح التقدير في أبنائنا تجاه المعلمين لكي نرتقي بالعملية التعليمية وتتكامل العملية التربوية، فهل نفعل معشر الكتاب؟!
     
  2. white_angel

    white_angel عضوية تميّز عضو مميز

    1,583
    0
    0
    ‏2008-01-12
    معلم
    لا فظ فوه

    وبارك الله بالكاتب والناقل ولكن أين ( الأذون ) ألي تسمع !!!!