اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


رسالة المعلمين الأولى لسمو وزير التربية " التعليم بين الواقع والمأمول "

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة kkaa123, بتاريخ ‏2009-10-24.


  1. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    رسالة المعلمين الأولى لسمو وزير التربية " التعليم بين الواقع والمأمول "

    [​IMG]
    الرياض (صلاتي):


    لا يخفى على الجميع واقع تعليمنا اليوم والشواهد كثيرة و مخرجات التعليم لا ترقى إلى مأمول طموحنا ولا يخفى أيضاً أهمية التربية والتعليم في أي مجتمع ذا طموح ورؤية و وأملٍ بمستقبل مشرق فالدول المتقدمة لم تصل إلى القمة إلا بالعمل الدؤوب لإنتاج جيل قادر على القيادة يتمتع بالجودة ونحن في وطن معطاء تحت رعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين ومن سبقه من البررة فقد سخروا جميع الطاقات للنهوض بالوطن والاستثمار في المواطن لبناء الإنسان السعودي الذي هو أنحج استثمار في رجال الغد إيماناً منهم بالأهمية الفائقة لذلك ..

    وهذا هو ديدن القيادات الناجحة للنهوض بالشعوب وتهيئتها لغدٍ مشرق والرقي بالعقول والسواعد ومع هذا الاهتمام البالغ نجد أنفسنا مصابون بحيرة وتتوه بوصلتنا أمام نتائج لا توازي طموحاتنا وطموحات الوطن الكبير .. إذن هناك خلل لابد من إصلاحه وفجوة يجب ردمها حتى نحقق أهدافنا فالتعليم يقوم على ركائز ثلاث ( المعلم / الطالب / المقرر ) فأين الخلل ..

    واقع المعلم اليوم قد اختلف عنه بالأمس ولا ننكر الخلل من جانبه ولكنه لا يتحمل كامل المسئوليه فمعلم اليوم يدخل صفه برأس ممتلئ الهموم والمهام والتعاميم المتضاربة والقرارات الارتجالية يدخل صفه تحت تأثير ضغوط من عدة جهات بدأً برئيسه المباشر حتى مرجعه الوظيفي مما يجعله فريسة سهلة المنال للعلل الصحية والنفسية وربما العقلية فلا صوت له مسموع ولا رأي له مقبول نصابه من الحصص أثقل كاهله بأربع وعشرين حصة وجدول من المناوبات لا يقدر مجهوده بالدروس وأنظمة لم تراع خبرته لسنوات وقد اشتعل رأسه شيباً ونقص في وسائل التعليم مما يدفعه لسدها من حسابه الخاص وراتب مقتطع آخر الشهر بلا مبرر منطقي وخدمة سنوات ذهبت أدراج الرياح وكأنه عامل لدى كفيل لا يرحم وليس تحت رعاية وزارة تربية وتعليم تتسم بالقدوة ..

    فأي نتائج نرجوها منه والله بحاله عليم فهو يكابد ويعمل ليل نهار لأداء رسالته التي يفتخر بها وأنظمة الوزارة جعلته موظفاً يؤدي عمل محدد كالببغاء يردد حسب التعليمات وربما أمزجة محرري التعاميم وسلبت منه ذات الأنظمة مهنته كمربي وجعلته أضحوكة إن لم أبالغ لتلاميذه وهم يتحينون فرصة لطرحه أرضاً وكأنه ليس ( حجر الزاوية ) وقوام العملية التربوية والتعليمية فأي تربية وتعليم نرجوها منه وهذا واقعه حتى تسرب من المعلمين الكثير ولم يبق إلا من لم يستطع النفاذ بجلده وبقي هو وكرامته تحت رحمة الله ..

    معلم اليوم ينظر لزملائه السابقين واللاحقين بعين الغبطة وبقي هو بين قدرين يندب مصيره حتى مجتمعه أصبح يزدريه حتى وصل الحال ( عفواً لا نؤجر معلمين ) وكأنه يحمل فايروس "إنفلونزا الخنازير" التي لو أصابته لن يجد رعاية صحية توازي مكانته كمربي ومعلم .

    معلم اليوم يعمل بعيداً عن ذويه مئات الكيلو مترات وربما الآف ولسنوات عجاف بلا نقل وليت وزارته إن عجزت عن نقله توفر له على الأقل تخفيض على تذاكر النقل وليس مجانية

    معلم اليوم لم توفر له سكن مناسب وليتها وفرت له بدل سكن رمزي يكفيه هم مواجهة جشع المؤجرين وليتها وطنت وظائف المعلمين وأراحت رأسها من قلق حركة نقل سنوية عرجاء

    معلم اليوم أشغله توفير حياة كريمة له ولأسرته عن رسالته السامية فأصبح يبحث عن عمل إضافي ولو بملبغ زهيد في نفس الوقت الذي تخصص الدولة حفظها ربع موازنتها للتعليم فأي تربية وتعليم نرجوها منه ..
    الركيزة الثانية ( الطالب ) الذي قامت أسس الوزارة لأجله وهيئت له جل إمكاناتها لتصنع منه رجل الغد وتبني منه الإنسان السعودي الصالح والقادر على إكمال مسيرة النماء لهذا الوطن الغالي ،هذا الطالب الذي ارتبط وجوده بوجود معلمه ومربيه ( الركيزة الأولى ) وبعدمه تنتفي الحاجة للمعلم

    والمدرسة هذا الطالب هو اليوم سفير أسرته لمعاقل العلم والتربية وغداً سفير وطنه في ميادين العمل

    ولا نجانب الصواب إذا قلنا أن طالب اليوم ليس كطالب الأمس الذي كان يتعلم رهبة ورغبة طالب الأمس الذي يستشعرهيبة العلم والمعلم والمدرسة .. طالب الأمس الذي كان يعي أن معلمه ومربيه بمكان أبيه وربما أكثر .. طالب الأمس كان يبجل معلميه وينهل منهم العلم بشغف المتعلم .

    طالب الأمس أصبح اليوم وزيراً وطبيباً ومهندساً ومخترعاً ولازال يترحم على من علمه حرفاً طالب اليوم أضحى تعليمه تحصيل حاصل ونُزع من قلبه حب معلمه واحترامه وذابت في نفسه ,هيبة العلم والمدرسة طالب اليوم اتسعت الهوة بينه وبين تحصيله العلمي وبات بلا طموح ، في ظل أنظمة أهملت الجانب التربوي وركزت على عنصر الحشو الفكري في زمن الثورة المعرفية العالم من حوله في سباق نحو القمة وهو مازال تائهاً في أروقة مدرسته لا يعلم أين ينتهي به المطاف يجد نفسه ناجحاً بلا دون جهد ولا مهارة وإن نال مرتبة الشرف وجد نفسه جاهلاً بالكثير.

    فكيف بربكم نأمل منه حب المدرسة و نغرس في قلبه الطموح في ظل البون الشاسع بين ما يتم اكتسابه في المدرسة وبين مشارب العلم المختلفة خارج أسوار المدرسة ..

    طالب اليوم يجتهد معلمه في بنائه طوال يوم دراسي ويُهدم هذا البناء عند أبواب المدرسة ولن ننكر أن طالب اليوم لا يستفيد عملياً ولا تطبيقياً مما يتلقاه في مدرسته ..

    ولا تساهم مدرسته في إعداده لمواجهة التغيرات المطردة حوله وفي صلب حياته اليومية طالب اليوم بحاجة ماسة لرعاية مقننة حتى نحسن بنائه ونرى فيه طموحات تتحقق الركيزة الثالثة ( المقرر ) وهمزة الوصل بين المعلم والطالب وبين مجتمعه وحياته ومستقبله

    فالمقرر هو لب العلم ووسيلة لتحقيق الأمل وطريق للعلم وحاجة الطالب الملحة ومخ التعليم ،مقرراتنا لشديد الأسف عفا عليها الزمن وأكل وشرب ومل منها ومن تكرارها وحشوها مقرراتنا أصبحت ( دقة قديمة ) آن لها أن تسكن المتاحف فقد مر بها المعلمون طلاباً قبل تلاميذهم ولم يتغير فيها سوى تاريخ الطبع والتجديد فيها شكلي والمضمون واحد.

    نحن بحاجة لمناهج مركزة ومقننة تواكب العصر والثورة المعرفية والتقنية والتطبيقية مناهج ومقرارات تهيئ أبناءنا للحياة وسوق العمل وتلبي احتياجاتهم اليومية والدنيوية والأخروية مخرجات التعليم لدينا لا ترقى لطموحنا فمهما اجتهد المعلم وتلميذه يبقى سياج المنهج يحاصرهما .. نريد مناهج تؤسس لبناء إنسان مسلم سعودي يُعتمد عليه لقيادة التمنية غداً ،وهذا فيض من غيض وقراءة سريعة لواقعنا اليوم وما يعاني منه المعلم تعاني منه المعلمة وكلنا أمل بغدٍ أجمل ومشرق يعكس حقيقة أمرنا كمسلمين ومواطنين سعوديين

    خاتمة :






    عَلَى قَدْرِ أَهلِ العَزمِ تَأتِي العَزائِمُوتَأتِي عَلَى قَدْرِ الكِرامِ المَكـارِمُ​


    وتَعظُمُ في عَينِ الصّغِيرِ صِغارُهاوتَصغُر في عَينِ العَظِيمِ العَظائِمُ​





    سمو الوزير لك منا رسالة بالغد بعنوان ( الحقوق الضائعة ... والنكبة 18 أ )



    تم إضافته يوم الجمعة 23/10/2009 م - الموافق 5-11-1430 هـ الساعة 8:16 مساءً

    http://www.slaati.com/inf/news.php?action=show&id=6914
     
  2. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    بارك الله فيكم وفي جهدكم المبارك
     
  3. علم الحياة

    علم الحياة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2009-08-19
    جزاكم الله خير على هذا المجهود
     
  4. برنقلز

    برنقلز تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    755
    0
    0
    ‏2008-09-13
    معلم
    بارك الله فيك
     
  5. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    بارك الله فيكم وفي جهدكم المبارك
     
  6. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    بارك الله فيكم وفي جهدكم المبارك
     
  7. فنان تشكيلي واشكيلك

    فنان تشكيلي واشكيلك تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    158
    0
    0
    ‏2009-05-19
    بارك الله فيكم وفي جهدكم المبارك
     
  8. abo-aziz

    abo-aziz عضوية تميّز عضو مميز

    2,069
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    يعطيكم الف عافية
     
  9. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    بارك الله فيكم وفي جهودكم
     
  10. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    جهد مبارك وكلمات متعوب عليها
    يعطيكم ال1000 عافية