اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


د.سهيلة: يجب اعطاء المعلمين والمعلمات حقوقهم كاملة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عدنان66, بتاريخ ‏2009-10-25.


  1. عدنان66

    عدنان66 تربوي عضو ملتقى المعلمين

    92
    0
    6
    ‏2008-10-25
    معلم
    الخميس, 2 أبريل 2009
    د.سهيلة زين العابدين حمَّاد


    بيَّنتُ في الحلقة الماضية مدى تجاوزات ديوان الخدمة المدنية في عدم التزامه بالمادتيْن (1)، (2) ‏من اللائحة التعليمية في تعيين المعلّمين والمعلّمات، وعن وجود فوارق كبيرة بين المعلّمين ‏والمعلّمات اللواتي يحملن نفس المؤهل، وخريجات نفس الدفعة، ولهن نفس سنوات الخدمة من ‏حيث المستوى والدرجة والراتب ونسب الانتقاص بدون وجه حق، وأواصل في هذه الحلقة ‏الحديث عن تلك التجاوزات؛ إذ لايزال في هذا الملف نقاط لابد من تسويتها، وهو تسوية حقوق ‏المعلّمين والمعلّمات الذين عينوا ببند (105) براتب مقطوع (4000) ريال من سنة 1416-‏‏1422هـ؛ إذ أُلغي بالمكرمة الملكية، مع الأمر بتسوية حقوق المعلّمين والمعلّمات، فلم يتم بعد ‏إنصاف المتضررين من هذا البند، والتسويات التي حصلت لهم لم تمنحهم كامل حقوقهم.‏
    هذا ولتجسيد مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في العمل على وزارة العمل الآتي:‏
    ‏1.‏ تسوية حقوق المعلّمين والمعلّمات، ووضعهم في المستويات والدرجات التي يستحقونها ‏طبقًَا لمؤهلاتهم وسنوات خدمتهم، وصرف الرواتب المستحقة لهم، واسترجاع كامل ‏الأموال التي انتقصت من رواتبهم بدون وجه حق. ‏
    ‏2.‏ إلزام وزارة المالية بدفع كامل مستحقاتهم؛ لأنَّه من المفروض أن تكون مدرجة في ميزانية ‏الدولة باحتساب عدد الموظفين ومستوياتهم ودرجاتها طبقًا لمؤهلاتهم وسنوات خدمتهم، ‏وليكن بتقسيطها على خمسة أقساط على خمس سنوات، ولا ذنب لعدد يتراوح بين 110-‏‏150 ألف معلّم ومعلّمة، وربما أكثر من ذلك أن يتحمّلوا مغبة تجاوزات وأخطاء ديوان ‏الخدمة المدنية، وجهات أخرى!!‏
    ‏3.‏ التحقيق مع الجهة التي أخذت من رواتب المعلّمين والمعلّمات هذه النسب الكبيرة من ‏رواتبهم بدون وجه حق، والتي تصل إلى (31%) بالنسبة للمعلّمات.‏
    ‏4.‏ أن تعمل على تعديل نظام التقاعد بالنسبة للمرأة، ولا تُحرم من حقها في راتب تقاعدها ‏بعد وفاة زوجها أو أبيها إن كانت غير متزوجة -ففي دول فقيرة مثل مصر يصرف ‏للمرأة الموظفة معاشها إلى جانب معاش زوجها أو أبيها-، كما لا تُحرم من حقها في ‏معاش زوجها بعد وفاته إن كانت موظفة، ولزوجها زوجة أخرى غير موظفة، كما ينبغي ‏تعديل النظام لتجسيد مبدأ المساواة بين المرأة والرجل بأن لا يحرم أولاد المرأة من ‏معاشها بعد وفاتها إن كانوا لا يزالون يدرسون، أو غير موظفين، وبناتها غير موظفات ‏وغير متزوجات حتى ولو كانوا لا يحملون الجنسية السعودية، فزوجة السعودي الأجنبية ‏يُصرف لها معاش زوجها، ويرسل لها إلى البلد الذي تقيم فيه. جاءتني طبيبة سعودية ‏أرملة لفلسطيني، ولديها أطفال صغار، وهي مريضة بالسرطان، تسألني ما مصير أولادي ‏إن توفيت؟ وهم لا يحملون الجنسية السعودية، ولا يحق لهم حتى استلام معاشي بعد ‏وفاتي، مَن سيكفلهم؟ من سيعيلهم؟؟
    إنَّ من حق المواطنة السعودية الموظفة تأمين حياتها، وحياة أولادها بنظام تقاعدي عادل ‏وآمن، تتساوى فيه مع شقيقها الرجل، ولا يُصرف لها تقاعدها بالكاد؟؟
    وأناشد صاحب السمو وزير التربية والتعليم أن يقف إلى جانب المعلّمين والمعلّمات الواقع ‏الظلم عليهم لرفعه عنهم، وذلك بالتعاون مع وزارة العمل لتحقيق العدل والإنصاف، فهو ‏مسؤول عنهم «كلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته».‏
    وأخيرًا أقول إن كانت كل هذه التجاوزات، واقعة على الموظفات في حقل التعليم العام الحكومي،، ‏فلا يعني أنَّ باقي القطاعات لا يوجد فيها ذات التجاوز مادام الأمر في ذمة جهة واحدة هو ديوان ‏الخدمة المدنية، ومادام العاملون في هذا الديوان ينظرون إلى المرأة أنَّها دون الرجل، ويستكثرون ‏عليها مساواتها بزميلها الرجل في الحقوق، وطالما توجد جهات تنتقص من الرواتب المنصرفة ‏بدون وجه حق، وتنقص من المواطنة الموظفة أضعاف ما تنقصه من زميلها الرجل غير ملتزمة ‏بلائحة نظام التقاعد المدني، ظنًا منهم أنَّ المرأة تجهل حقوقها، وأنَّها لن تتنبَّه إلى تلك الفروق ‏الكبيرة -في المستوى والدرجة والراتب ونسبة الانتقاص من الراتب- بينها وبين نظيرها الرجل، ‏وأنَّها لن تُطالب بحقوقها إن علمت بها لأنَّها تربَّت على التنازل والسكوت عن المُطالبة بحقوقها. ‏ ‏ إنَّني أناشد معالي الدكتور غازي القصيبي أن يكوِّن لجانًا يكون أعضاؤها وعضواتها محاسبين ‏وقانونيين مع أهمية وجود مراقبين ومراقبات من هيئة حقوق الإنسان والجمعية الوطنية لحقوق ‏الإنسان لتسوية حقوق السعوديات في جميع قطاعات العمل العام والخاص -وأؤكد هنا على أهمية ‏وجود نساء في هذه اللجان لضمان دقة وعدالة التسوية-، وذلك تبرئة لذمته، لأنَّه مُوكَّل بهذه ‏المهمة، وهو أهل لها، أعانه الله عليها.‏
    كما أناشد معاليه أن يلتقي بالقائمات بحملة تسوية حقوق المعلّمات، ويستمع إليهن، ويطلع على ما ‏لديهن من وثائق تثبت حقوقهن، ومدى الظلم الواقع عليهن، فإن كان قد وقع ظلمان على المعلّمين، ‏فالمعلّمات وقع عليهن ثلاثة أضعاف ما وقع على زملائهن!!‏
    كما أناشد معالي وزير الخدمة المدنية البحث في كل هذه التجاوزات، وتحديد مسؤولية ‏المتجاوزين، ومحاسبتهم
     
  2. amk3000

    amk3000 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    734
    0
    0
    ‏2009-05-11
    معلم
    ونعم الطرح اين كتابنا من هذه الكتابات

    لا فض فوك
     
  3. أم عمر1

    أم عمر1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    120
    0
    0
    ‏2009-10-24
    معلمة
    بارك الله فيك:36_1_11[1]:
    قلتي الي في خاطري.
     
  4. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    بارك الله فيك وبارك في أختنا


    فقد وضحت هموم أخواتنا المعلمات

    وعسى أن تجد آذاناً صاغية
     
  5. منصور الفقيه

    منصور الفقيه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    177
    0
    0
    ‏2009-10-11
    معلم
    لا ينكر حقوقنا إلا ظالم أو جاحد
    ولا نقول
    إلا حسبنا الله ونعم الوكيل
     
  6. adel828

    adel828 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    280
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلم
    سلمتي وفخرا فيك