اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


كخة يا بابا... لماذ عيالنا معقدين؟؟؟السبب والنتيجة.

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة !¤~`][الشامخ][`~¤!, بتاريخ ‏2008-06-11.


  1. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    > ' كخه يا بابا '>> بقلم عبدالله المغلوث>> *كاتب سعودي>> ************ ********* **>> في سيول يسألك الكوري عن عمرك قبل اسمك في لقائكما الأول؛ لكي يتحدث معك بلغة تليق بسنك. وفي القاهرة يسألك المصري عن مهنتك حتى يناديك بـ(الباش مهندس) أو (البيه). أما في الرياض فيسألك ابن جلدتك عن أصلك وفصلك ليدعو القبيلة بأسرها لتجلس القرفصاء معكما.>> في أحد المطارات الداخلية، سألني شاب صغير بشنب نيء وشعر كث، لا يتجاوز عمره 17 عاما، ونحن في الطابور الأخير قبل استقلال الطائرة، عن اسمي. فأجبته بسرعة وحبور، لكنه لم يبلع إجابتي المقتضبة. وقفت في حلقه. رد بامتعاض:'ماذا أفعل باسمك الأول؟ ماعائلتك؟'.>> حينما ناولته اسم عائلتي، لم يعده إليّ إلا بعد أن استنفد كل الأسماء التي تقبع في ذاكرته، وتحمل نفس اسمي الأخير. وفيما كنت أستوي على مقعدي في الطائرة، إذا به يضع يده على كتفي ويقول لي بعطش:'نسيت أن أسألك أنت من أين؟ إلى أي قبيلة تنتمي؟'.>> هذا الحوار الذي عشته قبل عامين اجتاحني مجددا قبل أسابيع قليلة عندما التقيتُ طبيب أسنان مصريا وابنته مُنى (5 سنوات) في أحد المجمعات التجارية في الخبر.>> أنفقت مع الدكتور عماد نحو نصف ساعة كاملة حافلة بالإثارة بسبب أسئلة ابنته الذكية. فقد حبستني مُنى في أسئلة لم أخرج منها إلا حينما حان موعد الصلاة. سألتني إذا كنت متزوجا أم لا. وأين طفلتي ولماذا لا أحملها على كتفي أو أدفع عربتها في هذه الأثناء. وعبرت عن امتعاضها لعدم وجود دبلة الزواج في خنصري.>> أبوها لم ينبس ببنت شفة طوال استجواب ابنته لي مكتفيا بابتسامة هائلة يرسمها على وجهه كلما شعر أنني تورطت أو غرقتُ في أحد أسئلتها العميقة.>> الحوار المثير الذي جمعني مع مُنى دفعني لسؤال أبيها عن سر هذا التدفق والحيوية واللياقة التي يتمتع بها لسانها مقارنة ببعض ألسنة أبنائنا الذين في سنها أو حتى في سني!>> الدكتور عماد لخص إجابته على استفساري بقوله إنه وزوجته لا يقاطعانها إذا تكلمت. يتحدثان معها كأنها ابنة العشرين. ينتظرانها حتى تنتهي ثم يصوبان أخطاءها، مما جعلها تتحدث بطلاقة لا تتوافر في أطفالنا الذين نتلو على آذانهم 'كخه يا بابا'، و'أح ياماما' حتى ينبت الشعر في شواربهم.>> هذه العبارات التي ترافق أطفالنا سنوات طويلة جعلت الكثيرين منهم لا يجيدون الحديث وارتكاب الأسئلة. تبدو جملهم ناقصة وكأن أرتالا من الفئران الشرهة انقضت عليها بأسنانها الحادة. في حين تبدو جمل الأطفال المصريين وغيرهم أكثر دهشة وانشراحا.>> البدايات المتعثرة لا تقلص حظوظ فرق كرة القدم في الفوز بالدوري فحسب بل تقلص حظوظ الوالدين بالفوز بابن أو ابنة يجيدان الحديث.>> تزخر جمل اللبنانيين بعبارات مثل:'إزا بدك'، و'إزا حبيت'. في المقابل تبدو جملنا منزوعة الألوان كمنزل فسيح بلا نوافذ.>> دائما أقف مذهولا أمام العبارات التي يغرسها السوريون واللبنانيون والمصريون في أحاديثهم التي يلقونها على مسامعنا في الشارع، والدكاكين، والتلفزيون، متسائلا:>>>> لماذا لا نزرع عبارات مثلها بسخاء في لغتنا وحواراتنا. لماذا نقتصد ونتقشف في تعابيرنا؟>> طرق التربية الارتجالية المبكرة التي تمارس في أغلب منازلنا أنجبت مآسي تقفز من أفواهنا كلما تحدث أحدنا، سأل أحدنا. فلا نعرف كيف نبدأ الحوار وكيف ننهيه. يجب أن يدرك أبناؤنا كيف يتحدثون وكيف يسألون. هناك أسئلة كثيرة تكرس الطائفية والقبلية والتمييز، علينا أن نطردها،ونقمعها، ونصادرها.>> أنا لست حانقا من الشاب(طيب الذكر أعلاه)الذي قبض عليّ في الطائرة بسؤاله، لكنني حانق على أمه وأبيه، لأنهما أودعا في أذنه 'كخه'، و'عيب'، و'أح' مبكراً، متناسين أنها مفردات لا تشيد لسانا، لا تشيد سؤالا، بل تشيد حزنا أطول من 'برج المملكة'!>>>


    من البريد
     
  2. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    الكاتب ماضرب مثل الا بالاطفال المصريين ... مشاءالله تبارك الله معروف عنهم ان الواحد اذا حكى مايسكت

    المقال .. رائع .. وصائب ..
    وبالفعل نحن بحاجة الى دروس ودورات في اساليب تربية الاطفال ..


    ..الشامخ ..

    تقبل شكري وتقديري على هذا الموضوع المفيد والمعبر


    :)
     
  3. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    [QUOTE='!¤~`][الشامخ][`~¤!;19630'
    مما جعلها تتحدث بطلاقة لا تتوافر في أطفالنا الذين نتلو على آذانهم 'كخه يا بابا'، و'أح ياماما' حتى ينبت الشعر في شواربهم هذه العبارات التي ترافق أطفالنا سنوات طويلة جعلت الكثيرين منهم لا يجيدون الحديث وارتكاب الأسئلة
    [/QUOTE]

    [QUOTE='!¤~`][الشامخ][`~¤!;19630'
    أنا لست حانقا من الشاب(طيب الذكر أعلاه)الذي قبض عليّ في الطائرة بسؤاله، لكنني حانق على أمه وأبيه، لأنهما أودعا في أذنه 'كخه'، و'عيب'، و'أح' مبكراً، متناسين أنها مفردات لا تشيد لسانا، لا تشيد سؤالا، بل تشيد حزنا أطول من 'برج المملكة'[/QUOTE]


    يعطيك العافية أخي الكريم الشامخ

    لكني اخالف الكاتب السعودي : عبدالله المغلوث الرأي تماما فيما ذكر في الإقتباسين السابقين

    فقد شخص المشكلة ثم بين بأن السبب فيما يعانيه أبناء السعوديين من عدم الطلاقة والجرءة في الكلام هو بسبب تنبيههم عند الخطأ ببعض الكلمات مثل : كخة ، وعيب ، وأح
    وقال : هذه العبارات التي ترافق أطفالنا سنوات طويلة جعلت الكثيرين منهم لا يجيدون الحديث وارتكاب الأسئلة
    وقال : أن هذه المفردات لاتشيد لسانا ولاتشيد سؤالا بل تشيد حزنا أطول من برج المملكة


    وانا أقول له : لقد أخطأت يا أستاذ عبدالله المغلوث من عدة وجوه :
    أولا : ماعلاقة الشاب الذي واجهته بالطائرة وسألك عن اسمك وعائلتك بالموضوع الذي ذكرته لاحقا من أن ابناء السعوديين لايجيدون الحديث بطلاقة وجرءة ...... ويا أخي كل شعب لهم اهتمامات تختلف عن الشعوب الاخرى فمثلا لدينا هنا في السعودية من ضمن أوائل الإهتمامات معرفة الأصل والقبيلة والعائلة عندما تواجه شخص غريب عنك فسؤال الشاب لك ليس فيه شيء وليس هذا دليلا على ماذهبت إليه من أن أكثر أبناء السعوديين يعانون من مشكلة في الحديث مع الآخرين ولمعلوميتك فإن السؤال عن الأصل هي من العادات الموروثة من اقوال العرب حيث يسأل الرجل : ممن أنت يا أخى العرب فيقول : من كذا وكذا

    ثانيا : قولك أن المشكلة التي يعاني منها الكثير من أبنائنا هي قول : كخ وعيب وأح

    وأقول ياأخي : هذه الألفاظ تستخدم لتنبيه الأطفال عندما يقع منهم خطأ وهذه الالفاظ فيها أسلوب تربوي عظيم للأطفال فمن غير المعقول أن تدع الطفل يخطيء ولاتنبهه لخطائه ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة فهو المعلم والمربي الأول وإليك الدليل : حديث الحسن بن على بن أبي طالب رضي الله عنهما حيث كان طفلا صغيرا يمشي مع جده رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إنه أخذ تمرةً من الصدقة فجعلها في فيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (( كخ كخ )) يعني أنها لا تصلح لك ، ثم أمره أن يخرجها من فيه ، وقال : إننا لا نحل لنا الصدقة .


    إذا يا أخي الكريم هذا هو المربي الأول يقول لأبن بنته : كخ كخ
    فهل ضرت هذه الكلمات الحسن وهو الذي قال عنه جده رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ) وهذا ماحدث فعلا فقد أصلح الله به بين المسلمين


    فهل نقدم كلام الرسول صلى الله عليه وسلم أم إجتهادك هذا الذي أرى أنه ضل سواء السبيل

    وبالتالي فإن الكلمات التي قلتها ليس لها أي ضرر على الأبناء عندما تستخدم الاستخدام الصحيح وذلك للتنبيه عن الخطأ بل هي من وسائل التربية الصحيحة للشخصية المسلمة الصالحة

    استدراك بسيط وهو : إذا تجاوزاستخدام هذه الكلمات مواطن الخطأ إلى كل شيء حتى إذا أراد الطفل أن يفعل أي شيء ولو لم يكن فيه خطأ زجرناه بهذه الكلمات فهنا تكمن المشكلة

    تقبل تحياتي أخي الكريم الشامخ وشكرا لك





     
  4. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    اشكرك ع التعقيب
     
  5. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    معلم 1419
    كل الشكر لك عزيزي ع تشريف الموضوع وإبداء الرأي
    ولكن الازمة موجودة والمشكلة قائمة وإن أختلف الطرح او جانب الصواب قليلا كمابينت
     
  6. ام اسيل

    ام اسيل مشرفة سابقة عضو مميز

    2,628
    0
    0
    ‏2008-01-22
    معلمة
    مشكور اخي على الموضوع

    وانا اوفق الاخ معلم 1419 هـ فيما قال

    فلابد من تصويب الخطأ اذا وقع ,, وبالنسبة لاخواننا من الدول الاخرى احياناً نتمنى لو يسكتون من كثر

    ما يعيدوا ويزيدوا في نفس الموضوع ,, يتعبون انفسهم والسامع ,,

    والحمدالله يوجد من ابنائنا من عنده الطلاقة والفصاحة في الحديث والقاء الشعر وهم في سن صغير

    وكل مجتمع لابد ان تجد فيه السيىء والجيد ,, وليس نحن فقط المجتمع الوحيد الذي يعاني من المشاكل.
     
  7. أبو المعاناة

    أبو المعاناة عضوية تميّز عضو مميز

    689
    0
    0
    ‏2008-06-04
    لدينا مواهب ونحن نلاحظها في التعليم
    في أبنائنا الطلاب
    ويجب علينا التصويب والاهتمام بالمهارات للتنمية بارك الله فيك على الموضوع