اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


دعوات لتأجيل الدراسة بعد وفاة طالب وطالبة بـ(الخنازير).. أولياء أمور:

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-10-28.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    [​IMG]


    دعوات لتأجيل الدراسة بعد وفاة طالب وطالبة بـ(الخنازير).. أولياء أمور:

    التطعيم قبل التعليم!

    الخبر – بسمة محمد

    [​IMG][​IMG][​IMG]
    لم تمر وفاة أول طالبة في المنطقة الشرقية،إلى جانب طالب في الرس القصيم بإنفلونزا الخنازير مرورا عابرا على أهالي حي الراكة بمحافظة الخبر، الذين عمّهم الحزن وساد الذعر بينهم؛ حيث زادت نسب الغياب بين الطلاب في عدد من المدارس، خصوصا الابتدائية، بعد أن تم تعليق الدراسة في المدرسة التي شهدت وفاة الطالبة (14 سنة) لمدة سبعة أيام كإجراء احترازي لحماية منسوباتها من الطالبات، ويتراوح عددهن ما بين 270 و350 طالبة، إلى جانب 40 موظفة ما بين معلمات وإداريات.
    عدم اهتمام


    وذكرت أم عادل أنها فوجئت بخبر وفاة الطالبة. مشيرة إلى أن عدم اكتراث عدد من المدارس بالإجراءات الوقائية يسهم في زيادة أعداد الإصابات، وهو ما قد يؤدي إلى زيادة عدد الوفيات، وإلى أهمية تأجيل الدراسة إلى حين تطعيم الطلبة بالمصل الخاص بالفيروس؛ حتى يطمئن الأهالي على أبنائهم.
    وأكدت لبنى العوفي الخطأ الكبير الذي تقع فيه المدارس بعدم وجود آلية واضحة للكشف على الطالبات المشكوك في إصابتهن، أو توافر المعقمات الطبية داخل المدارس جميعها. مشيرة إلى أن توفير الكاميرات الحرارية بات ضروريا مع تفشي المرض خصوصا بين طلبة المرحلة الابتدائية.
    اكتظاظ الفصول


    وأشارت أم صالح، وهي إحدى معلمات مدارس الراكة، إلى أن اكتظاظ المبنى المستأجر بالأصل لن يفضي إلا إلى مثل هذه النتائج، وتقول: “ماذا نرجو من فصل تكتظ فيه 25 إلى 30 طالبة في منزل مستأجر ضيق المساحة؟”.
    وذكرت أنها فوجئت بعدم وجود إجراءات احترازية تفي بالغرض في بعض المدارس الابتدائية والمتوسطة بالخبر، وهو ما أدى إلى تزايد نسبة الغياب بين صفوف الطلبة بسبب خوف أهلهم من انتشار المرض قبل وصول إجراءات التطعيم إلى المدارس.
    وأضافت أنه قبل يومين أُصيب أربعة طلاب من المرحلة الابتدائية بارتفاع في درجة حرارتهم في مدرسة ابنها، وأتى إليهم ممرضون من الوحدة الصحية، وهو الأمر الذي يسبِّب هلعا كبيرا للأسر التي تمنع أبناءها من الذهاب إلى مدارسهم إلى حين تحصينهم بالمصل المضاد للمرض.
    التعليق كاف


    ومع ظهور حالات الوفيات في المنطقتين الشرقية والقصيم، طالب الدكتور عبدالرحمن القرشي رئيس الجمعية السعودية للأحياء الدقيقة الطبية والأمراض المعدية أستاذ استشاري في الميكروبات الطبية بكلية الطب بجامعة الملك فيصل بالدمام، في حديثه إلى “شمس”، بتسريع عملية تطعيم الطلبة والطلاب بالمصل الخاص بإنفلونزا الخنازير، إلى جانب أخذ عينات من أماكن مختلفة من المدرسة كالطاولات والأدراج ومقابض الأبواب والجدران بشكل عام من المدرسة ككل، ومن فصل الطالبة المتوفاة على وجه الخصوص، وفحصها للتأكد من خلوها من الفيروس.
    وأشار إلى أن فترة تعليق الدراسة لمدة سبعة أيام فترة كافية للتأكد من خلو المدرسة من الفيروس حتى تعود الدراسة فيها بشكل طبيعي. مؤكدا أهمية اتباع الإرشادات الوقائية وتهيئة المدرسة لذلك وتجهيزها بأدوات التعقيم (الجل المعقم) عند بوابات الفصول وتنبيه الطلاب والطالبات إلى أهمية غسل اليدين باستمرار بالصابون.
    العدوى واردة


    وأوضح القرشي أن إمكانية العدوى بين طالبات المدرسة واردة إذا كانت الطالبة حاملة الفيروس قد اختلطت بالطالبات، وكانت المسافة بين الطالبة والأخرى أقل من متر.
    مشيرا إلى أن فترة حضانة الفيروس من أربعة إلى خمسة أيام. مشيرا إلى أهمية التفريق بين أعراضها وأعراض الزكام العادي، والتأكد من ذلك بعزل الطالبة لمدة 48 ساعة في منزلها، وأن تكون حرارة الجسم 37 درجة أو أقل؛ كي يتسنى للمصاب العودة إلى مقاعد الدراسة بعد راحة تمتد بين ثلاثة وخمسة أيام. وعن الطالبة المتوفاة في المنطقة الشرقية، التي تعاني سمنة مفرطة بحسب بيان وزارة الصحة، قال القرشي: “السمنة تُسهم بشكل كبير في ضيق التنفس نتيجة تكدس الدهون على الرئتين، وضيق التنفس يُسهم في عدم مقاومة الجسم للفيروس ومن ثم الوفاة”.


    (الصحة المدرسية): لا إصابات بين الطالبات

    بدورها أكدت مصادر في إدارة الوحدة الصحية التابعة لإدارة التربية التعليم بالمنطقة الشرقية لـ”شمس” عدم ورود أي معلومات عن وجود حالات إصابة بين الطالبات، وأن الإجراء الذي تم هو تعليق الدراسة لمدة أسبوع، وأنه سيتم تعقيم المدرسة حسب تعاميم الوزارة فقط.


    الإعلام التربوي: تعليق الدراسة إجراء احترازي

    من جانبه أوضح الدكتور فهد الطياش المشرف العام على الإعلام التربوي في وزارة التربية والتعليم لـ”شمس” أن تعليق الدراسة في المدارس التي أعلنت فيها حالات الوفيات جاء كإجراء احترازي، ومن ضمن الإجراءات المتفق عليها مع إدارات التعليم في المناطق للحد من تفشي المرض بين صفوف الطلبة، لافتا إلى أن الإجراءات التي قامت بها الوزارة حدت كثيرا من المخاطر.وأشار إلى أن الحالات المتوفاة لديها تاريخ مرضي مسبقا ولديها استعداد للمرض، وهو الأمر الذي حذرت منه وزارة الصحة وذكر في الحملة التوعوية ضد إنفلونزا الخنازير. مضيفا أن هناك إجراءات تنسيقية بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم في حال وجود حالات وفيات في المدارس، ولكن قرار تعليق الدراسة يرجع إلى وزارة التربية والتعليم بالدرجة الأولى.وعن وجود حالتي وفاة قبل مرور شهر من الدراسة قال: “أمر الوفاة عائد بالدرجة الأولى إلى قدر الله وحده، ولكننا إذا نظرنا إلى حالات وفيات إنفلونزا الخنازير مقارنة بوفيات حوادث الطرق نجد فرقا كبيرا، حيث حدثت حالتا وفاة مقابل 27 حالة وفاة يوميا من الحوادث”.
     
  2. hss

    hss تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    90
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلمة
    عذر اقبح من فعل

    4 حالات مؤكدة الآن في الابتدائية ترسل لهم الصحه ممرضتين يفحصون فصل الطالبه المريضة فقط والفحص للحراره فقط !

    اللهم سلم سلم..
     
  3. ♥ حنان ♥

    ♥ حنان ♥ موقوف موقوف

    7,037
    0
    0
    ‏2009-01-16
    .
    نفسي افهم ليه التكتم ع الموضوع؟؟؟؟

    والضحايا بازدياد
     
  4. رزان محمد

    رزان محمد تربوي عضو ملتقى المعلمين

    691
    0
    16
    ‏2009-05-08
    معلمة


    عشان محد يطلب بالتأجيل
    لكون الاعداد قليلة جدا لاتذكر
    :36_1_50[1]::36_1_31[1]::36_1_31[1]::36_1_31[1]::36_1_50[1]:​
     
  5. أبومهند1421

    أبومهند1421 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    131
    0
    0
    ‏2009-01-11
    معلم
    يا جماعة الخير لا يمكن إغلاق المدارس بكل بساطة كما يعتقد البعض

    فلو أغلقت المدارس سينظر للمعلم والمعلمة على أنهم في إجازة ^_^

    ولو أغلقت المدارس لخسر متعهدوا المقاصف ، ولو أغلقت المدارس لتعطلت حركة تجار القرطاسيات والمكاتب

    ولو أغلقت المدارس لركدت حركة الأسواق التي تعج بالمتسوقين ليلا ، ولو أغلقت المدارس لخسر متعهدوا النقل

    ولو ولو ولو وما أكثر ولو لكن لم يفكروا أبدا ً بتفكير بسيط وهو :


    ( ذهاب سنة بلا عمل ولا ذهاب حياة طفل )