اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وفاة العالم المصري الدكتور مصطفى محمود

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بـــلا أسوار, بتاريخ ‏2009-10-31.


  1. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    [FONT=Arial (Arabic)]وفاة العالم المصري الدكتور مصطفى محمود[/FONT] السبت 12 ذو القعدة 1430 الموافق 31 أكتوبر 2009 [​IMG]

    الإسلام اليوم/ القاهرة
    تُوفي صباح اليوم السبت المفكر المصري الشهير الدكتور مصطفى محمود عن عمر ناهز (88 عامًا) بعد صراع طويل مع المرض، فقد أُصيب بجلطة في المخ عام 2003، ودخل في غيبوبة طوال أعوامه الأخيرة.

    ونقلت مصادر إعلامية عن مصدر طبي بمستشفى محمود قوله: إن الدكتور فارق الحياة في تمام الساعة الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي".


    ومن المقرر أن تشيع الجنازة من المسجد الذي يحمل اسمه بالمهندسين بمحافظة الجيزة ظهر اليوم، وفي أيامه الأخيرة منع الأطباء الزيارة بشكل كامل عنه إلا لأفراد أسرته.
    ومن جانبها، نفت أمل ابنة العالم الراحل أن يكون والدها قد ترك وصية تذكر قبل وفاته أو أن يكون عاني من نزيف في المخ كما أشيع، أو انه دخل في غيبوبة، ولكن حالته الصحية حالت دون سفره للخارج لتلقي أي نوع من العلاج ، ففضل الأطباء بقاءه في مصر بين تلاميذه ومحبيه في ايامه الأخيرة ".
    وقالت في تصريحات لفضائية "العربية" الإخبارية:" لقد أجرى والدي خلال السنوات العشر الأخيرة عدة عمليات في المعدة والقلب والدماغ ، كما إن ما اشيع أكثر من مرة عن فقدان والدي للذاكرة قبل وفاته لهو أمر مستغرب فعليا، خاصة أن والدي امتنع عن استقبال الناس منذ حوالي 5 سنوات وأصبح يفضل البقاء في المنزل بجواري وجوار أحفاده فقط ".

    ومصطفى محمود مفكر وكاتب وطبيب وأديب وفنان مصري من مواليد شبين الكوم -المنوفية -عام 1921 توفي والده عام 1939 بعد سنواتٍ من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 وتزوج عام 1961.

    وألف 89 كتابًا تتراوح بين القصة والرواية القصيرة إلى الكتب العلمية والفلسفية والاجتماعية والسياسية، إضافة إلى الفكر الديني، ومرورًا بأدب الرحلات، ويتميز أسلوبه بالقوة والجاذبية والبساطة ويشد القارئ له.

    وقدَّم 400 حلقة من برنامجه التليفزيوني الشهير "العلم والإيمان" وقام الدكتور مصطفى محمود بإنشاء مسجد في القاهرة باسمه هو "مسجد مصطفى محمود" عام 1979 ويتبع له جمعية مسجد محمود والتي تضم مستشفى محمود ومركز محمود للعيون ومراكز طبية أخرى إضافة إلى مكتبة ومتحف للجيولوجيا وآخر للأحياء المائية ومركز فلكي.
     
  2. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    رحمه الله رحمة ً واسعة و غفر له

    إنا لله و إنا إليه راجعون
     
  3. ليتك هنا..!

    ليتك هنا..! تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    457
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلمة
    انا لله وانا اليه راجعون.. رحمة الله عليه وعلى امواتنا واموات المسلمين اجمعين..!!
     
  4. صاحبة المعالي

    صاحبة المعالي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    130
    0
    0
    ‏2009-10-23
    انا لله وانا الية راجعون
    البقاءلله وحده
     
  5. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    رحمه الله رحمة ً واسعة و غفر له

    إنا لله و إنا إليه راجعون
     
  6. مرفأ الفكر

    مرفأ الفكر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    68
    0
    0
    ‏2009-09-12
    رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .
     
  7. المهنا

    المهنا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    867
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم مغلوب على امره
    رجل قل وجودة من بين الرجل

    وعقلية لم نسمع بمثلها من حيث الموسوعية


    رحمك الله رحمة واسعة يا استاذ كل من عرفك
    رحمك الله رحمة واسعة
    رحمك الله رحمة واسعة
    رحمك الله رحمة واسعة
    رحمك الله رحمة واسعة
     
  8. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    موسوعة علمية كنا ننتظرها ونتابعها وعلمٌ غزير
    وواسع الاُفق

    لاحول ولاقوة إلابالله
    رحم الله الدكتور مصطفى وغفر له وأسكنه فسيح جناته
    وأسأله تعالى أن يجعل جميع ماقدمه من علم نافع شاهِدٌ له
    لاعليه يوم العرض الأكبر وأن ينفع به عامَّة الناس





    شكرا لك أخي القدير بِــــــــــلا أسوار على هذا التّذكير وبارك الله فيك
     
  9. قليلا من الانصاف

    قليلا من الانصاف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,271
    0
    0
    ‏2009-02-05
    معلم
    رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته
    إنا لله وإنا إليه راجعون
     
  10. قليلا من الانصاف

    قليلا من الانصاف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,271
    0
    0
    ‏2009-02-05
    معلم
    رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته
    إنا لله وإنا إليه راجعون
     
  11. ابـن جـدة

    ابـن جـدة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,525
    0
    0
    ‏2008-06-11
    معلم
    رحمه الله ... طالما تابعته بشغف و ترقب .

    جزاك الله خيرا .
     
  12. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    [FONT=Arial (Arabic)]فقراء مصر يودعون الدكتور مصطفى محمود[/FONT] السبت 12 ذو القعدة 1430 الموافق 31 أكتوبر 2009 [​IMG]

    الإسلام اليوم/ القاهرة
    ودع فقراء مصر في غياب المسئولين أو مندوبين عن الحكومة، العالم والدكتور مصطفى محمود، ظهر اليوم من مسجده الشهير "محمود" بحي المهندسين، بعدما كان قد وافته المنية صباح اليوم السبت عن عمر يناهز الـ88 عامًا.
    حضر تشييع الجثمان جميع العاملين بالجمعية ومستشفى محمود الخيري وهم في حالة حزن شديد، وتقدم الجنازة أفراد أسرته الذين انتقدوا عدم قيام أحد من المسئولين بالدولة بزيارة الدكتور مصطفى أثناء وجوده بالمستشفى للاطمئنان عليه، كما غاب المسئولين أيضًا عن تشييع الجنازة اليوم، فيما شيعه الآلاف من الفقراء وأساتذة الجامعات، خاصة أنه –أي محمود- كان قد أفنى حياته لخدمة الناس سواء من خلال علمه أو من خلال جمعيته الشرعية التي أسسها لخدمة الفقراء وعلاج المرضى.
    وقد شهدت الجنازة بكاء الفقراء والمساكين من الذين كان يشملهم الدكتور مصطفى محمود بعطفه ومساعدته لهم من خلال المستشفى الخاص به والذي جعلها لعلاج المحتاجين، فضلاً عن مساهمته في المراكز الطبية المجانية والتي تعد خير دليل على مكانة العالم الجليل.
    وكانت الدكتورة لوتس عبدالكريم ناشرة مجلة "الشموع" الثقافية والتي كانت مقربة من الدكتور مصطفى محمود ، قالت مؤخرًا لقناة "العربية" الإخبارية: "إنَّ حالة الدكتور مصطفى تدهورت جدًا في الآونة الأخيرة من آثار نزيف قديم في المخ، ومنذ عام كان يعاني فقدان الذاكرة".
    وانتقدت الدكتورة لوتس بشدة وسائل الإعلام التي أدارت له ظهرها ولا تسأل عن أحواله مع أنه كان يشغل بقعة ضوء كبيرة طوال عشرات السنين، من خلال كتبه الكثيرة ، وبرنامجه ذائع الصيت "العلم والإيمان" الذي كانت تذيعه عدة محطات تليفزيونية عربية بالإضافة إلى التليفزيون المصري، متمتعًا بأكبر نسبة مشاهدة في الثمانينات من القرن الماضي.
    وأضافت: "أجريت له ثلاث عمليات جراحية في المخ بعد أن تعرض لنزيف بين الجمجمة والجزء الخارجي" ، قائلة: "كان يحمد الله أن النزيف لم يتجاوز هذه المنطقة فلم يؤثر عليه في البداية، أجرى له تلاميذه في مصر العملية الأولى وأنقذوه من هذا النزيف الذي عاد ثانية فسافر إلى السعودية ليخضع لعملية ثانية، ثم عملية ثالثة في لندن".
    وكان الراحل الدكتور مصطفى محمود قد ولد عام 1921 في شبين الكوم بمحافظة المنوفية ، ودرس الطب وتخرج في عام 1953 ، واشتهر مفكرًا وكاتبًا وأديبًا وطبيبًا.
    وألف الراحل 89 كتابًا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية، إضافة إلى القصص والمسرحيات وأدب الرحلات، وتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.
     
  13. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    [FONT=Arial (Arabic)]مصطفى محمود.. عندما تتغلب الفطرة على سطوة العلم[/FONT] السبت 12 ذو القعدة 1430 الموافق 31 أكتوبر 2009 [​IMG]

    أسامة نبيل
    بوفاته.. فقد العالم العربي والإسلامي قامة عملاقة من قامات العلم والفكر والأدب، هذا أقل ما يمكن أن يقال عن صاحب أشهر برنامج علمي في الإعلام المصري، ألا وهو برنامج "العلم والإيمان"، الذي قدمه لسنوات عديدة ووصلت عدد حلقاته لـ400 حلقة، كما أنه صاحب أشهر مستشفى ومسجد خيري في القاهرة بحي المهندسين الشهير، ويحمل اسم "مسجد مصطفى محمود"، ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج الفقراء وذوي الدخل المحدود.
    ومصطفى محمود لا يمكن وصفه بالعالم فقط، بل إنه أديب له مكانته الكبيرة في مجال الأدب، حيث له العديد من المؤلفات الأدبية والعلمية، ومن أشهر كتبه "الإسلام في خندق"، "عظماء الدنيا وعظماء الآخرة"، "علم نفس قرآني جديد".
    ومن خلال مسجده ومستشفاه الخيري، شكل الدكتور محمود ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم مركزه الطبي أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفًا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏.
    مولده
    ولد العالم الدكتور مصطفى محمود حسين آل محفوظ عام 1921، بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية بمصر، ولم يكمل عامه الثامن عشر إلا وتوفى والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، إلا أنه لم ييأس وتوجه لدراسة الطب وتخرج عام 1953، لكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960، ثم تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 ورزق بولدين "أمل" و"أدهم"، ثم تزوج ثانية عام 1983 وانتهى هذا الزواج أيضًا بالطلاق عام 1987 وتوفي عن عمر 88 عامًا في 31 أكتوبر 2009, 13 ذو القعدة 1430.
    للدكتور محمود 89 كتابًا، منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية، إضافة للحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.
    أصوله
    [​IMG]

    بدأ مصطفى محمود حياته متفوقًا في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة. وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.


    اليقين بالفطرة

    [​IMG]

    كثيرًا ما اتهم مصطفى محمود بأن أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض، إلا أنه لا يرى عيبًا في ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو ضرب من ضروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائهم.

    ويتحدث محمود عن صوت الفطرة الذي حرره من سطوة العلم، وأعفاه من عناء الجدل، وقاده إلى معرفة الله، وكان ذلك بعد أن تعلم في كتب الطب أن النظرة العلمية هي الأساس الذي لا أساس سواه، وأن الغيب لا حساب له في الحكم العلمي، وأن العلم ذاته هو عملية جمع شواهد واستخراج قوانين.
    وهكذا كانت رحلته من الشك إلى اليقين تمهيدًا لفض الاشتباك بين العلم والإيمان، وذلك عن طريق علوّ الإنسان بالمادة إلى ما هو أبعد أفقًا وأرحب مدًى، حيث قضى محمود ما يقرب من ثلاثين عامًا من المعاناة والشك والنفي والإثبات والبحث عن الله!.. قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة، وانتهى إلى إيمانه بأن للكون خالقًا واحدًا وأن الفطرة هي التي أعادته إلى هذا اليقين، بينما شهدت هذه الفترة كتابات من أهمها (حوار مع صديقي الملحد), (رحلتي من الشك إلى الإيمان), (التوراة), (لغز الموت), (لغز الحياة), وغيرها من الكتب التي يقدم فيها مضمون ما خلص إليه من رحلته من الشك إلى اليقين.
    وبعد رحلة العمر استطاع مصطفى محمود تحديد هويته أخيرًا، إذ يقول: ".. ‏ولو‏ ‏سئلت‏ ‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏المشوار‏ ‏الطويل‏ ‏من‏ ‏أكون؟‏! ‏هل‏ ‏أنا‏ ‏الأديب‏ ‏القصاص‏ ‏أو‏ ‏المسرحي‏ ‏أو‏الفنان‏ ‏أو‏ ‏الطبيب؟‏ ‏لقلت‏: ‏كل‏ ‏ما أريده‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مجرد‏ ‏خادم‏ ‏لكلمة‏ ‏لا‏ ‏إله‏ ‏إلا‏ ‏الله‏، ‏وأن‏ ‏أكون‏ ‏بحياتي‏ ‏وبعلمي‏ ‏دالاً‏ًً ‏على‏ ‏الخير".
    ‏وقد‏ ‏كتب‏ ‏الدكتور‏ ‏مصطفى‏ ‏محمود‏ ‏بعد‏ ‏فشل‏ ‏زواجه‏ ‏الثاني‏ ‏مقالاً ‏شهيرًا‏ ‏يستشهد‏ ‏هو‏ ‏به‏ ‏دائمًا‏ ‏يلخص‏ ‏فيه‏ ‏رؤيته‏ ‏للحياة‏ ‏فيقول‏: "قررت‏ ‏بعد‏ ‏الفشل‏ ‏الثاني‏ ‏أن‏ ‏أعطي‏ ‏نفسي‏ ‏لرسالتي‏ ‏وهدفي‏ ‏كداعية‏ ‏إسلامي‏ ‏ومؤلف‏ ‏وكاتب‏ ‏وأديب‏ ‏ومفكر‏. ‏وقد‏ ‏اقتنعت‏ ‏تمامًا‏ ‏بأن‏ ‏هذا‏ ‏قدري‏، ‏ورضيت‏ ‏به"‏.
    ‏ومنذ‏ ‏هذا‏ ‏الحين‏ ‏وأنا‏ ‏أعيش‏ ‏في‏ ‏جناح‏ ‏صغير‏ ‏بمسجدي‏ ‏بالمركز‏ ‏الإسلامي‏. ‏أغرق‏ ‏وحدتي‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏، وتعودت‏ ‏أن‏ ‏أعطي‏ ‏ظهري‏ ‏لكل‏ ‏حقد‏ ‏أو حسد‏ ‏، ولا‏ ‏أضيع‏ ‏وقتي‏ ‏في‏ ‏الاشتباك‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏، فالأفضل‏ ‏أن‏ ‏أتجنبها‏ ‏وأتجنب‏ ‏أصحابها‏ ‏حتى‏ ‏لا‏ ‏أبدد‏ ‏طاقتي‏ ‏في‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏جدوى‏ ‏وراءه‏.. ‏انتصاراتي‏ ‏على‏ ‏نفسي‏ ‏هي‏ ‏أهم‏ ‏انتصارات‏ ‏في‏ ‏حياتي‏.. ‏وكانت‏ ‏دائمًا‏ ‏بفضل‏ ‏الله‏ ‏وبالقوة‏ ‏التي‏ ‏أمدني‏ ‏بها‏ ‏وبالبصيرة‏ ‏والنور‏ ‏الذي‏ ‏نور‏ ‏به‏ ‏طريقي".
    العلم والإيمان
    [​IMG]

    يروي مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج العلم والإيمان, وافق التلفزيون راصدًا 30 جنيهًا للحلقة !، وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارًا على الإطلاق.

    ولاقى البرنامج نجاحًا كبيرًا، واجتذب جماهير كثيرة نظرًا لأسلوبه الذي جذب به قلوب وعقول البسطاء قبل العلماء، ولكن على الرغم من ذلك النجاح، فوجئ الدكتور محمود –بعد سنوات- بإبعاد هذا البرنامج الجماهيري عن خريطة التليفزيون المصري دون إبداء الأسباب.
    ومن خلال برنامجه أراد محمود أن يسير على درب المفكر والأديب عباس محمود العقاد ليؤكد أن الإسلام منهج ليس من فكره الصراعُ الطبقي، بل يهدف إلى التوازن بين الفرد والمجموع، وليس إلى تذويب الأفراد في المجموع كما في الاشتراكية، ولا إلى التضحية بالمجموع لصالح قلة من الأفراد كما في الفكر الرأسمالي.
    وأوضح أن الأيديولوجية الإسلامية تعمل على إشباع الحاجات الروحية للإنسان، وليس المادية فقط، فالمسلم حينما يتصدق أو يزكي فهو يتعامل مع الله، لما أخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم من أن الصدقة تقع في يد الله قبل أن تقع في يد المحروم، وهذا -عند مصطفى محمود- ما يعطي للمنهج الإسلامي خصوصية وسموًا في الهدف، إذ يشعر المسلم برقابة من الله ورقابة من الضمير، وعلى ذلك فالصبغة الروحية للنشاط الاقتصادي شرط من شروط الإسلام، فليس في الإسلام انفصال بين ما هو روحي وما هو مادي.
    أزماته

    [​IMG]

    تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قُدِّم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطالب الرئيس عبد الناصر بنفسه بتقديمه للمحاكمة بناءً على طلب الأزهر ثم قضت المحكمة بمصادرة الكتاب.

    وكان محمود صديقًا شخصيًّا للرئيس السادات، ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه، وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلاً: "أنا‏ ‏فشلت‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏أصغر‏ ‏مؤسسة‏ ‏وهي‏ ‏زواجي‏، ‏فقد‏ ‏كنت‏ ‏مطلقًا‏ ‏لمرتين‏، فأنا‏ ‏أرفض‏ ‏السلطة‏ ‏بكل‏ ‏أشكالها"، فرفض مصطفى محمود الوزارة مفضلاً التفرغ للبحث العلمي.
    أما أكبر أزماته فكانت في كتابه "الشفاعة", عندما قال: إن الشفاعة الحقيقية غير التي يروج لها علماء الحديث.. وقد هوجم هجومًا شديدًا وصدر 14 كتابًا للرد عليه، على رأسها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر، أستاذ الشريعة الإسلامية.
    ثم كانت محنته الشديدة التي أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلاً وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة مخيَّة عام 2003 وعاش منعزلاً وحيدًا. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة، منها الفكر والأدب والفلسفة، وأحيانًا ما تثير أفكاره ومقالاته جدلاً واسعًا عبر الصحف ووسائل الإعلام.
    أهم كتبه
    للدكتور مصطفى محمود عدد من الكتب التي أثرى بها الحياة الثقافية والأدبية والعلمية، ومن أهمها "الإسلام في خندق"، "زيارة للجنة والنار"، "عظماء الدنيا وعظماء الآخرة"، "علم نفس قرآني جديد"، "الإسلام السياسي والمعركة القادمة"، "المؤامرة الكبرى"، "عالم الأسرار"، "على حافة الانتحار"، "الله والإنسان"، "أكل العيش"، "لغز الموت"، "لغز الحياة"، "الإسكندر الأكبر"، "القرآن محاولة لفهم عصري"، "رحلتي من الشك إلى الإيمان"، "الطريق إلى الكعبة"، "الله"، "التوراة"، "محمد"، "من أسرار القرآن"، "لماذا رفضت الماركسية"، "من أمريكا إلى الشاطئ الآخر"، "الإسلام..ما هو؟"، "المسيخ الدجال"، "إسرائيل البداية والنهاية".
    وفاته

    [​IMG]

    توفي الدكتور مصطفى محمود في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009 الموافق 13 من ذي القعدة 1430، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر يناهز 88 عامًا... رحم الله مصطفى محمود رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته..إنه ولي ذلك والقادر عليه.

     
  14. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    رحم الله مصطفى محمود رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته..إنه ولي ذلك والقادر عليه.
     
  15. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    اللهم إغفر له وأرحمه وتجاوز عنه وأكرم نزله ووسع مدخله

    ونقه من الخطايا ....

    وأسكنه جنات عدن مع الصديقين والشهداء ...

    إنك كريم غفور ...
     
  16. ابو اليارا

    ابو اليارا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    177
    0
    0
    ‏2009-08-31
    معلم
    رحمه الله وأسكنة فسيح جناتة ..
     
  17. آل خيرات

    آل خيرات تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    60
    0
    0
    ‏2009-06-05
    الله يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى
     
  18. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    إنا لله و إنا إليه راجعون
    اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جنانك
     
  19. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    رحمه الله رحمة ً واسعة و غفر له

    إنا لله و إنا إليه راجعون