اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اليوم الأول في المعاناة السنوية !!!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ماجد السلمي, بتاريخ ‏2008-06-14.


  1. ماجد السلمي

    ماجد السلمي تربوي مميز عضو مميز

    1,778
    0
    0
    ‏2008-02-07
    معلم
    اليوم يساق العديد من أحبابنا إلى قاعات الامتحان ليكشفوا عن علاقتهم بالتعليم ولنكتشف نحن أنهم لم يتعلموا إنما حفظوا!! والعلاقة مع التعليم علاقة محفوفة بالمخاطر ليس لأن فيها نجاحا ورسوبا بل لأنها إما أن تؤدي بك إلى الفرص الثمينة في الحياة، أو تمنعك عنها، أو تمنعها عنك! نحن متفقون أن التعليم مفتاح المستقبل، مستقبل الإنسان ومستقبل المجتمع، لكننا لازلنا حتى الآن نتخبط في كيفية استخدام المفتاح كي يصلح لفتح الباب!! لازلنا واقفين حد قناعاتنا التي تقول التعليم ضرورة وبناء وأمان ومستقبل لكن كيف نحقق به كل ذلك هو الأهم وهو الذي مازلنا مختلفين فيه! وأصبحت قضية محسومة ومكررة مسألة اتساع الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات الوظائف المتاحة، كما أصبح واضحاً للجميع أن خط سير مناهج التعليم لا يؤدي إلى الأهداف المبتغاة، ويعاكس خط سير السعودة لخدمة المجتمع في احتياجاته من المتعلمين المؤهلين الأكفاء. وتكرار الحديث في هذه المسائل مثل تكرار القرع على الطبول يزعج ولا يثمر! اليوم أبناؤنا وبناتنا على مقاعد الامتحان يجلسون وقد أحاطت بالجو المدرسي عدة مؤثرات من بينها الإعلام الذي يشارك في إثارة العديد من القضايا إلى حد أن رأى فيه بعض الطلبة والطالبات النصير الأول لقضاياهم والمناصر الأول لدعم حقوقهم، فسرعان ما يجرون إليه لأول عثرة تصادفهم أو للتعبير عن أفكارهم ومشكلاتهم حتى لو كانوا على خطأ! وبذلك دخل الإعلام حقل التعليم وقام بدور «الرقيب».. وسوف تأتيكم في الغد الأخبار أسئلة الرياضيات صعبة، أسئلة الفقه كانت غامضة وهكذا.. وهذا موال سنوي تعودناه وينتهي بعد ظهور النتائج بنجاح كبير في المواد التي قيل عنها صعبة وأسئلتها معقدة وعندما تظهر النتائج يتضح تماماً أن عدد الناجحين يفوق عدد الراسبين أكثر مما هو متوقع بل وعدد الناجحين بامتياز يفوق أي عدد آخر في المحيط العربي كله! فنحن أكثر مجتمع يحصل أبناؤه على درجة ممتاز ويتفوقون في درجة التخرج من الثانوية العامة فأين يذهب التفوق بعد ذلك؟! المشكلة أن محاولة المصالحة بين التعليم الثانوي والتعليم الجامعي ابتكرت فرصة امتحانات القدرات أو القياس! والعجيب أن هذه الامتحانات التي تقرر دخول خريجي الثانوية العامة وخريجاتها إلى الجامعات تحل كالصاعقة فجأة ولم يحاول المخططون في النظام التعليمي تمريرها من خلال التدريب عليها بحيث يصبح التدريب أهم من الإلزام! كل العام الدراسي يسير بطريقة معينة ومحددة ثم قبل الالتحاق بالجامعة يتم فرض امتحان القدرات فرضاً إلزامياً حتى أن البنات فرص الإعادة أمامهن محدودة إن لم تكن معدومة تماماً! فجأة الطالب يجد نفسه أمام امتحان غريب وجديد يختلف عن الذي اعتاد عليه سنوات عمره!! وبذلك صار الدخول إلى الجامعة عبئا نفسيا وضغطا إضافيا على أعصاب الطلبة والطالبات والمجتمع كله لقد فكر المخططون بإنقاذ أنفسهم من الحرج فأحرجوا الفئة الأضعف.. الطلبة والطالبات!
    ليس الامتحان هو الصعب.. الارتجال وعدم التخطيط واختراق التعليم هو الأصعب!


    http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20080614/Con20080614202623.htm
     
  2. ماجد السلمي

    ماجد السلمي تربوي مميز عضو مميز

    1,778
    0
    0
    ‏2008-02-07
    معلم

    [
    ليس الامتحان هو الصعب.. الارتجال وعدم التخطيط واختراق التعليم هو الأصعب!
    [/SIZE][/COLOR]
     
  3. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    الطالب .. والمعلم ..اصبحت حياته التعليمية مليئة بالمفاجأت .. والصاعقات ...

    لذلك نحن بحاجة إلى اعادة غربلة لكل مايخص التعليم .. من مناهج .. تخطيط .. ادارة .... الخ

    .. طنش تعش ..

    كل الشكر لك على هذا الموضوع

    تقبل مروري

    :)