اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صراع الحضارات

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بـــلا أسوار, بتاريخ ‏2009-11-12.


  1. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    شيءٌ يدعو إلى التأمل حقاً ، أن يكون الطفل الغربي أكثر تأدباً من الطفل الشرقي ، و أن يكون أكثر تمسكاً بتلك الآداب حين الحديث مع الأغراب بغض النظر عن وظائفهم .. و أن يكون الطفل الشرقي مثالاً لنقيض ذلك ..
    [​IMG]



    تقدم الطفل ذو الملامح الغربية إلى المحاسب في البوفِيْه ، و بدأ حديثه باللهجة الأمريكية :
    “Excuse me sir, can I have one French fries, one iced strawberry juice and a bottle of water please!”
    ليتبعه مباشرةً طفلٌ آخر يملي طلباته :
    “يا محمد .. عطنا واحد همبرجر و واحد بطاط و واحد ببسي ، هاه !!”
    كنت أقف خلفهما منتظراً دوري ، بل كنت شاهداً على صراع الحضارات الثقافي أعلاه ، الحضارة الغربية والحضارة الشرقية .. صراعٌ في مخيلتي فجره طفلان لم يبلغا العاشرة من العمر ، و دون حتى أن يشعرا بذلك ..
    طرقت برهة من الزمن .. و في رأسي عشرات الأسئلة ، لم أكن أبحث عن إجاباتٍ لها بقدر ما كنت أحاول ترتيب عشوائيتها ، أسئلةٌ يصب بعضها في التربية و بعضها في الدين ، و الآخر في الآداب .
    تضمنت كلمات الطفل الغربي عباراتٍ مثل : عفواً ... سيدي .. لو سمحت .. في حين لم يكن من الطفل “ابن البلد” إلا أن بدأ حديثه بِـ “يا محمد” ، قالها كأسلوب نداءٍ رسمي و معتبر ، و أتبع ذلك بأوامر عدةٍ كما لو كان العامل مملوكاً له .
    لا زلت أجهل السر وراء استخدام كلمة “محمد” كاسمٍ لكل من هو غير معلومٍ لدينا من العمالة الأجنبية ، مع أن الله سبحانه و تعالى فضل نبيه “محمداً” - صلى الله عليه وآله وسلم - على العالمين ، ولا أظن أن امتهان اسمه بهذا الشكل أمرٌ مقبول ، بل لماذا لا يَعتَبِر كل واحدٍ فينا أن العامل يحمل نفس اسمه هو ، ألن يعتبر ذلك انتقاصاً لذاته ؟؟
    ربما من الأجدى لنا إضافة تلك الطريقة فـي النداء إلى اللغة العربية ، و نخصص استخدامها للمنادى النكرة بالنسبة لنا .. ليس تقليلاً من شأن العامل الأجنبي لا سمح الله ، إنما من باب أنها الطريقة المثلى المزعومة لمناداة أي عامل لا نعرف اسمه ، و من دون الأخذ بعين الاعتبار أصله أو ديانته ..
    أسلوب الطفل “ابن البلد” المتسم بالفظاظةِ ، و التي كانت تكفي لزخرفة العبارة أعلاه بعناصر من الرق والعبودية ، فيه من التهجم و التهديد ما يكفي لعقف حاجبي العامل و غضبه من الطفل ، فلم يكن محتوياً حتى على أقل كلمات الطلب شأناً مثل “ممكن” ، و الأدهى من ذلك أن ينهي عبارته بـ “هاه” و التي لم أجد ما يعادلها في اللغة العربية أو حتى في آداب التحدث مع الناس .
    شيءٌ يدعو إلى التأمل حقاً ، أن يكون الطفل الغربي أكثر تأدباً من الطفل الشرقي ، و أن يكون أكثر تمسكاً بتلك الآداب حين الحديث مع الأغراب بغض النظر عن وظائفهم .. و أن يكون الطفل الشرقي مثالاً لنقيض ذلك ..
    شيءٌ يبعث على الخجل ، أن يكون لدينا القرآن الكريم و سنة نبيه المصطفى - عليه وعلى آله أفضل الصلاة و التسليم - و لا نتذكر قوله تعالى {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (*) ، أن يُبعثَ الرسول - صلوات الله وسلامه عليه - ليتمم مكارم الأخلاق ، ونحن نستمر في الإعراض عن كل ذلك .
    قبل سنواتٍ قليلة فقط ، قامت قائمتنا ولم تقعد عندما أساء الغرب لنبينا الكريم ، ولم نحرك ساكناً أمام كل الابتذالات التي تحصل بشكل يومي منا و من غيرنا ، و أعلنا مقاطعة منتجاتهم و لم نفكر في إصلاح نتاجنا الشخصي و الفكري قبل ذلك ، أحرقنا أعلامهم و لم نعتقد بوجوب التخلص من جهلنا أولاً .
    وصل دوري بينما كنت غارقاً في خضم كل تلك التساؤلات ، فلمحت الطفل الغربي يأخذ طلبه و يقول :
    “Thank you sir.”
    وقبل أن أبدأ التفوه بطلبي سمعت الطفل “ابن البلد” يقول :
    “وين الكتشب ياخي .. شفيك انت!!”
    ارتسمت على شفتي ابتسامة ، ربما لأن لدي طفلاً أبسط حقوقه علي هو زرع مكارم الأخلاق فيه ..




    بقلم / وسام النصر

     
  2. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    اختلاف الثقافات والحضارات كلام منطقي وصحيح
    ولكن
    أليست دولنا الاسلامية والعربية تختلف

    فيها الثقافات من بلدِ دون الآخر
    فقد نجد طفلا يتكلم بأدب وسمو في الأخلاق
    وذوق كبير مع من حوله يحترم كبيرهم ويوقر صغيرهم
    لِماذا !!؟
    بالتَّأكيد لأنه رُبي في المنزل تربية صحيحة
    وأما الآخر فهو ذاك الطفل المدلل عند أهله
    الذي تُرك له الحبل على الغارب لاتوجيه صحيح

    ولاتربية صحيحة ونجده قد ربي على يد الخدم
    وعلى الأوامر المتلقاه فقط لاغير
    هنا نجد الإختلاف بشكل واضح أخي الكريم

    بلا أسوار
    شكرا لك بحجمِ السماء لإنتقائك دوماً
    لموضوعات هادِفـــــــــــة
    بُوركَت خُطااااااااااااك ولاعدِمناك
     
  3. Rosalind

    Rosalind مشرفة سابقة .. عضو مميز

    506
    0
    0
    ‏2009-09-24
    وينشأ ناشئ الفتيان فينا....... على ما كان عوده أبوه
     
  4. ابـن جـدة

    ابـن جـدة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,525
    0
    0
    ‏2008-06-11
    معلم
    عندي قناعة أن تخلفنا في الجينات ، و لذلك فلا أرى أملا في أن نلحق بهم في أي جانب .
     
  5. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    هذا راجع لنظرة البعض منا
    للأجنبي نظرة دونية ينشأ عليها فتياننا و فتياتنا للأسف
    لكن بقليل من التوعية قد ينصلح الحال سيما و أننا نفضل الغرب بالدين و الذي بدونه لا نجاة حتى بكريم الأخلاق
    شكرآ لك ع طرحك المميز
     
  6. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    يسرني تواجدك الدائم القلم الصرريح

    أهلا ً وسهلا ً .
     
  7. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    أشياء كثيرة أصبحت اليوم مشتركـــة إنها ثقافة مجتمع

    وينشأ ناشئ الفتيان فينا @@ على ما كان عوده ( مجتمعه )


    Rosalind شكرا ً كثيرا ً
     
  8. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    الجينات ( ايقونة مناسبة ) ..

    كلا .. ابن جدة

    إنهـــا مسألة نسيج اجتماعي ممتد من البحر إلى البحر يُدار

    ويُوجه بطريقة خاطئة ( تدجين ) في أشياء كثيرة وما نبـــأ القناة

    الرياضية عنا ببعيد ..

    ابن جدة

    ود كبير
     
  9. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    مشرفنا الفاضل أن تضئ شمعة وسط الظلام أنت تستحق

    الحياة ... ( إنما بُعثت لأتمم مكاارم الأخلاق )


    عبدالله القحطاني

    ود لا ينتهي