اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


~ علمتني الحياة ـ الجزء الثاني ـ شاركونا ~

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة !¤~`][الشامخ][`~¤!, بتاريخ ‏2009-11-15.


  1. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    طابت أوقاتك بالمسرات والطاعات
    بعد أن تحدثت عن النقاش في الموضوع السابق
    اخترت الجزء الثاني لمناقشة قضية تمس واقعنا جميعا ونشاهدها في مجتمعنا حاضرة وربما أكتوينا بنارها
    وهي مشكلة الأصل فيها أنها ميزة ومطلوبة ومن تجرد منها فقد تجرد من إنسانيته وفقد صفة إيمانية عظيمة
    ولكن ما اقصده وارمي إليه عندما تجد من لا يقدرها أو يستغلها استغلالا سيئا فتصبح مذمومة سلبية متهم من يحملها بالسذاجة
    انها
    طيبتنا الزائدة
    سأتكلم عن طيبة شعب اتصف بها وتغلغلت ممعانيها السامية بدواخلنا جميعا والحمد لله

    ولكن ....


    كما سبق وأشرت لن اتطرق للجوانب الايجابية منها
    بل الجانب الآخر
    سمعنا كثيرا عن استغلال طيبتنا وعفويتنا في امور مادية فسلبت الحقوق وضاعت الاموال وأثقلت الديون كواهل الكثير وقد يفقد بعضهم مسكنه
    بسبب هذه الطيبة والثقة فيمن حولنا

    قد نواجه من يستغلنا وقد يكون احيانا باسم الدين فيتصف بصفات أهل الصلاح لأنه يعلم عاطفة الشعب وتصديقم من مساهمات وجمعيات
    وشراكة او كفالة غرم
    وسرعان ما ينكشف الوجه الحقيقي ولكن بعد فوات الاوان
    ونردد الصبر مفتاح الفرج
    وليتنا نستفيد من أخطاء الغير أو حتى أخطاؤنا لنتمثل قول الصادق المصدوق (( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ))

    أو من نظرة أخرى
    تجد طيبتك سبب في شقاءك واحتقار البعض لك ويتهموك بالسذاجةوالغباء ,, فتوكل إليك الأعمال دون غيرك وتسند المهام الصعاب وترى الظلم بام عينيك ولكن كبلتك طيبتك عن مواجهة الواقع
    ومن رضي لنفسه فلن تستطيع أي قوة أن تحرره مما هو فيه وآل الحال به لما هو عليه

    هنا أصبحت مثلبة وضعف وسبب شقاء

    ونوع آخر امتاز به شعبنا دون غيره
    تفضل أجرتك وسامحنا
    وهو عندما تضطر لإصلاح ما أفسده الدهر من سيارة او منزل أو صيانة عامة او تركيب وحتى ع مستوى علاج الاطباء واخطاؤهم
    فتجد ذلك العامل أو من يقوم بالعمل الموكل اليه ليس لديه أدنى مؤهل لمزاولة مهنته فيعبث ويفسد وكأن فئران التجارب وجدوا ليكتسبوا الخبرات ويتعلموا عليهم

    ثم تحضر تلك الجملة
    تفضل أجرتك وسامحنا الا عند القليل


    اعلم أن ع المؤمن أن يكون كيًس فطن وان تكون طيبته سبب في سعادته وتزيد من قدره وعلو مكانته لا العكس ليصبح تحت رحمة وشفقة الناس

    سأترككم الآن مع مشاهد مضحكة مبكية:
    - عندما تستقدم سائق لا يستطيع تشغيل السيارة فضلا عن قيادتها أو مربية لا تستطيع الاعتناء بقطة فكيف بفلذات الاكباد
    - تذهب لعيادة أسنان وتجد سباكا قد لبس معطفا أو طبيبا زور شهادته ووضع سماعة الغش والخداع ع صدره
    - عندما تجد مكاتب وهمية وشركات ورقية لتجدك واقف امام الواقع المرير والمكان خاويا ع عروشه والرقم تم الغاؤه
    - صديقك أو قريب لك يطلب مبلغا من المال أو كفالة فتستجيب وتفاجأ بالمحاكم تستدعيك لتسدد كامل المبلغ ومن أقرضته يماطلك
    - عندما .... وعندما ..... وعندما ....

    تكثر هذه المشاهدات وتطول القائمة .




    بقلميـ المتواضعـ
    الشااامخ

    اعلم ان الموضوع يستحق الكثير
    وينقصه الكثير
    وهو ما ارجو استدراكه منكم واكماله ...
    مع شكري الجزيل لكم مسبقا

     
  2. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    أخي الشامخ

    جذبني موضوعك بقوة جذب الجاذبية لكل مافوق الأرض من مخلوقات وجمادات

    سأحاول مجاراتك في طرحك وكلي أمل أن يرتقي لمستوى ما سطرته أناملك


    نبدأ إجابتنا بتساؤل وهو

    هل الطيبة لها حدود ؟


    كما نعلم
    أنه لكل شيء حدود إذا مازاد انقلب للضد يعني لا تنقلب طيبتك لسذاجة


    إجعل قلبك طيب لكن دعه يسير مع عقلك في خط واحد

    والبعض رأى أن الطيبة نوعا من السذاجة ؟
    وفي الحقيقة معهم حق لأن بعض ما كتبت يا أخي لا يمت للطيبة بصلة

    فهل من المعقول أن تجرك طيبتك لبيع منزلك ؟ أو تدخل السجن لمجرد أنك كفلت شخصاً ما كفالة غرم ؟ أم تنجرف وراء الشركات الوهمية لأنه سال لعابك لما تسمع عنها وتعطي مالك لشخصٍ مجهول لطيبتك وثقتك به .. أم .. أم

    والقائمة تطول بمن هم على هذة الشاكلة

    أقف عند هذا التساؤل عسى أن أستشف له إجابة


    لماذا تحول معنى الطيب من أنه سمة وخلقا عظيما تصاحبه عزة النفس والمهابة في الروح إلى معنى السذاجة

    فأقول

    الإنســــان الطيب.. ذكي .. كغيره .. والإنســان الطيب .. يعــرف متى يتكلم .. ومتــى يصمــت .. ويعــرف متى يأخذ بحقـه .. ولكن في الوقت المناسب..

    بينما الإنســان الساذج .. هو من خرب .. على الطيبين سمعتهم .. فأخذ الناس ينادون الساذج بأنه طيب وعلى نياته ..

    والمثل يقــول(إن لم تكــن ذئبــا أكلتــك الذئــاب) لذلك ترى كل من يقولون له أنت طيب .. يصاب باليأس .. لأنهم حملوها على غير معناها ولم يقصدوا المعنى الحقيقي لها





    وأختتم بقول أنه
    في الزمن الماضى كانت الطيبه .. ميزه .. يتميز بها الأنسان و لكن ما أراه اليوم فهي نقطه سيئه وضعف لو أصبح الإنسان يمتلكها ..


    والسبب فيمن لوث هذة الكلمة ووظفها في غير مكانها

    مجرد سطور كتبتها عبرت بها عن بعض ما بدواخلي وأترك المجال للقامات هنا ليدلوا بدلوهم ولننهل مما تسطر أناملهم

    دمت أخي الشامخ شامخاً ودام عطائك
     
  3. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    لم تكن مجرد سطور
    بل فاقت الموضوع

    ووضعت النقاط ع الحروف

    كم تسعدني مثل هذه المشاركات التي تنم عن فكر وتضفي للموضوع

    دمت ودام نبض قلمك
     
  4. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    أخي الشامخ


    العين لا تعلو على الحاجب وما أنا إلا أحد تلامذتك أيها القامة

    وما أوردته غيض مما عندكم من فيض

    ولكن في الحقيقة إنه مما أحسرني هو موضوع بهذة القوة وهذة الزخم يقبع أسفل القائمة

    ولا نجد من الأقلام المميزة هنا بل القامات أي تفاعل وأي مشاركة

    كل ما نتمناه هو المشاركة وإبداء وجهات النظر حتى وإن كانت مختلفة

    " فاختلاف وجهات النظر لا يفسد للود قضية "

    نريد من أقلامنا الحرة أن تعبر عن ما بأنفسنا فل نظلق لها العنان وندعها على سجيتها وستثمر إن شاء الله


    شاكراً لك أخي الشامخ على إثراء عقولنا بهذة المواضيع الجميلة

    دمت بحفظ الرحمن يا أبا عبد الرحمن
     
  5. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    أخي الـشـامخ
    أهنئك على قلمك النابغ النابض

    لكـن لي تعليق بسيط
    وهـو إخـلاطك بين الطيبة والإهمال أو عدم الإهتمام
    الطيبة هي إعطاء الغـير أكـثر ممـا يستحق
    وقول حـاضر وأبشر لأي شخص
    لكـن الإهمـال أو عدم الإهتمام فهي من باب الامبالاة وعـدم الإهتمام بجـودة الشيء

    أما السذاجة فهي أقصى مراحل الطيبة أو ما تسمى بالطيبة الزائدة
    ووتحول في بعض الأحيان إلى ضعف شخصية

    تقبل تحياتي أخـي الكريم
     
  6. القادم افضل

    القادم افضل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    207
    0
    0
    ‏2008-07-18
    معلمة
    موضوع مهم ويحتاج لحزم وحسم
    حزم الطيبة في ان تحسم امر السذاجه ولكن يبقى السؤال متى ؟ وكيف؟

    مابين الطيبة والسذاجة شعره رفيعه كتلك التي بين الغرور والاعتزاز بالنفس
    لا اعلم ماهي الصفات الحسنة في الوقت الحاضر ؟
    قديما يصفون الرجل فيقولون هو طيب وابوه طيب ومن منبت طيب والان يقولون (رجل مايبلش باحد شخصيته قويه مااحد يقربه ) واصبح الطيب وصمه عيب للرجل (ضعيف الشخصيه )
    كما ذكر الاخوه الطيب هو من يكلف بكل شئ في المنزل والعمل ومهما قدم من طيب وتنازل لا يرضى عنه احد ولكن على قدر تحمله وتنازله يبقى لدى كل طيب قنبلة موقوته انه اذا جفى لا يمكن ان يعود
    فلماذا نضل نضغط على الطيب حتى يمزق كل الشعرات والخيوط حتى لا يبقي سوى شعرة الواجب فقط

    ونظل نعض اصابع الندم لننا خسرنا رجل طيب اعتقدنا للحظات انه ضعيف الشخصيه وتتكرر الاحاث وتنافسها الخسارات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  7. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    تعلمت من الحياة أن كثيرا من مواضيع القص واللزق تتصدر القائمة

    ولكن تكفيني عبارتك هذه





    ليتصدر موضوعي القائمة
     
  8. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    الاصل الطيبة
    بكل ما تحمل من الانواع التي مجازا اصبحت نعتا لها
    وهي منها براء


    ولكن
    بهالزمن يجب ان تكون طيبتك بحدود
    حتى لا تفسر بالتفسيرات السابقة


    ايمن يعجز قلمي عن شكرك
    اضافة رائعة بحجم حضورك


    دمت للتميز وللطيب عنوانا
     
  9. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة

    وجهة نظر
    واقتباسات من الواقع تصف الحال
    انتهت بحكمة : اتق شر الحليم إذا غضب


    القادم افضل
    دمت بأحسن حال