اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


كلمة قوية لوزير التربية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة مكة الأمان, بتاريخ ‏2009-11-15.


الوسوم:
  1. مكة الأمان

    مكة الأمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    128
    0
    0
    ‏2009-09-19
    صالح العتيبي ـ صحيفة الراصد

    قال صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم أن أمام وزارته اليوم مهمـة كبرى للمضي قدما في مسيرة التطوير والتحديث، والعمل على معالجة الضعف النسبي لمخرجات التعليم (من حيث المهارات والمعارف)، بما يناسب ظروف العصر الحديث ومتطلبات الريادة في زمن التفوق والنبوغ.
    وأشار سموه إلى أن العالم أصبح اليوم يراهن على الاستثمار في "التعليم" بعد أن تحوّل إلى معادلة حسابية، نتيجتها تُحدد وجهـة كل بلد ومكانته في "عالم المعرفة الجديد.
    جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها سمو وزير التربية والتعليم في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة مساء اليوم تحت عنوان" التربية والتعليم العام في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز .. نظرة مستقبلية"، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة ، ومعالي مدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد بن علي العقلا، وعدد كبير من أصحاب الفضيلة والسعادة أعضاء هيئة التدريس ومنسوبو الجامعة، والإعلاميون والمثقفون.
    وبين سموه "أن إستراتيجية المجتمع المعرفي التي انطلقت على مستوى الدولة عام 1428هـ تضمنت عدة مبادرات، تبدأ بتأسيس كيان للمجتمع الذي نريد، ومنها نظام لاستقطاب الكفاءات العالمية والإسلامية بشكل خاص، كما حصل في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كوست" التي تعد منارة علم ، يعم نورها أرجاء الأرض".
    وقال // أمامنا اليوم مهمـة كبرى للمضي قدما في مسيرة التطوير والتحديث، والعمل على معالجة الضعف النسبي لمخرجات التعليم (من حيث المهارات والمعارف)، بما يناسب ظروف العصر الحديث ومتطلبات الريادة في زمن التفوق والنبوغ.. وهي الدعوة السائدة في العالم كله اليوم، الذي أصبح يراهن على الاستثمار في "التعليم" بعد أن تحوّل إلى معادلة حسابية، نتيجتها تُحدد وجهـة كل بلد ومكانته في "عالم المعرفة الجديد".
    وأضاف سموه // إن التعليم في بلادنا المملكة العربية السعودية محور رئيس في كافة أنشطة وخطط التنمية، حيث يحوز على أعلى حصة إنفاق من الميزانية العامة للدولة، ونتيجة لذلك نما سريعا خلال العقود الماضية حتى فاق عدد المدارس اليوم ثلاثين ألف مدرسة للبنين والبنات، ينتمي إليها قرابة خمسة ملايين طالب وطالبـة، وما يقارب نصف مليون معلم ومعلمـة.. وكان لمخرجات التعليم فيما مضى أكبر الأثر فيما نراه اليوم من مشروعات تنموية في المجالات كافة// .

    وبحسب حديث سمو الأمير فيصل بن عبدالله" فإن مسؤوليات التربويين وأدوارهم ستتطور تجاه التلاميذ وسائر الأنشطة التعليمية، تبعا لسقف المعرفة الجديد الذي تجاوز ما يقدمه المعلم للطالب في محيط مدرسته ضمن مقرر دراسي محدد، ليرتقي بالمتعلم فيبحث ويُحاور ويكتشف ويُمارس ويُبدع ويضيف، ومن ثم يُكمل مسيرته التعليمية والعملية بكفاءة ويختار المجال الذي يناسب مواهبه وميوله مستقبل.
    وأبرز سموه أهم معالم التطوير المقبل التي هي بمثابة ترجمـة موجزة لما تضمنه مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام الذي أقره مجلس الوزراء في محرم عام 1428هـ، ضمن أربعـة برامج رئيسة هي: تطوير المناهج، وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات، وتحسين البيئة التعليمية، والعناية بالنشاط اللاصفي.. والتي من أبرزها مايلي : اعتبار التعليم العام "ثروة الوطن الأولى" وأنه الأداة الرئيسة لتطوير جميع مناحي الحياة، إعادة هيكلة قطاع التعليم العام: من خلال منظومة تكاملية تتضح فيها الأدوار التشريعية، والتخطيطية، والرقابية، والتنظيمية، والتنفيذية، تطبيق الإدارة اللامركزية: التي تمنح مزيدا من الصلاحيات للميدان، على أن تكون مصحوبـة بنظام فعال لقياس مستوى الأداء، ودعم التميّز، كفاءة المعلم/والمعلمة: وذلك بتخصيص نسبة كبيرة من الجهود التطويرية لصالحه (اختياره، وتدريبه، وتحفيزه، ومحاسبته، وزيادة ولائه وانتمائه للمهنة)، الطالب المتعلم: وذلك بالعمل على تطوير أساليب التحصيل العلمي، ليتحول الطالب من متلق للمعلومة إلى مشارك وصانع لها، المشروع الشامل للمناهج : وقد تم هذا العام تطبيق الحلقة الأولى من المشروع على الصفوف الدراسية "الأول الابتدائي والرابع الابتدائي والأول المتوسط" في جميع المدارس، ويهدف المشروع إلى تطوير مناهج المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في مواد التربية الإسلامية، واللغة العربية، والمواد الاجتماعية، واستحداث مواد ذات صبغة مهارية.
    وأضاف سموه إلى تلك المعالم : صناعة القائد التربوي: "مدير المدرسة" فهو الشريك الفعلي في أي نجاح إعادة بلورة أهداف مراحل التعليم الثلاث "الابتدائية والمتوسطة والثانوية" وتفعيل مرحلة رياض الأطفال، باعتبارها مرحلة تعليمية مستقلة ، الشراكة المحلية والعالمية، والشراكة مع القطاع الخاص، المحافظة على مكتسبات التعليم التي تحققت حتى الآن، والمضي قدما في تنفيذ المشروعات الناجحة للوزارة، وفي مقدمتها المشروع الذي يٌعنى بأهم مُحركات النهضة الاقتصادية اليوم ـ مشروع تطوير "الرياضيات والعلوم" ـ حيث بدأت الوزارة هذا العام تطبيقه على الصفوف( الأول الابتدائي، والرابع الابتدائي والأول المتوسط بجميع مدارس المملكة" تمهيدا لتطبيقه على جميع المراحل الدراسية خلال العامين المقبلين ، "الخطة الجديدة للتعليم الثانوي" الذي يعد من المشروعات الناجحة للوزارة ويجري حاليا الاستعداد لتعميم المشروع على جميع المدارس الثانوية البالغ عددها قرابة 4000 مدرسة وفق مراحل زمنية محددة.
    وختم سمو الأمير فيصل بن عبدالله محاضرته قائلا : // إنني على ثقة بأن وطننا يمتلك القدرات المخلصة والموارد الكافية، لتشكيل مستقبل تعليمنا.. مستقبل ينعم فيه الوطن، ويتقاسم المواطنون ثمار الازدهار والتقدم،محققين التنمية المستدامة والقيمة المضافة بإذن الله وتوفيقه //.
    [​IMG]
     
  2. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    يعطيك العافية على النقل
     
  3. مكة الأمان

    مكة الأمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    128
    0
    0
    ‏2009-09-19
    الله يعافيك على الرد

    تحيتي
     
  4. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    بارك الله فيك على النقل
     
  5. مكة الأمان

    مكة الأمان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    128
    0
    0
    ‏2009-09-19
    بارك الله فيك على التواجد