اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قلل من قيمة المحتوى الذي تعرضه بعض المسلسلات الرمضانية وانتقادها اللاذع للمعلمين واختطاف ا

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة وحي القلم, بتاريخ ‏2009-11-17.


  1. وحي القلم

    وحي القلم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    15
    0
    0
    ‏2009-02-14
    قلل من قيمة المحتوى الذي تعرضه بعض المسلسلات الرمضانية وانتقادها اللاذع للمعلمين واختطاف المناهج

    الأمير فيصل بن عبدالله: الالتزام بالمبادئ مدخل للأمن الفكري .. والدين واللغة لن يتأثرا بالتطوير

    [​IMG]
    الأمير فيصل والأمير عبدالعزيز يتجولان في المعرض «عدسة ــ فايز المطيري»
    المدينة المنورة خالد الزايدي
    أكد صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم ثقته بالمعلمين وانتمائهم الوطني واستشعارهم المسؤولية الملقاة على عاتقهم في معرض رده على مداخلة حول تعزيز الأمن الفكري وتأثير قلة من المعلمين عليه من خلال بروز أفكار وتيارات لا تنسجم مع الاتجاه العام قائلا "ليس عندي شك في المعلمين فهم على مستوى ما نطمح ".." إذا التزمنا بمبادئنا وأساسنا فهي مدخلنا للأمن الفكري " مؤكدا في ذات السياق على استهداف الوزارة لمرحلة رياض الأطفال في استراتيجيتها الفكرية الشاملة.
    وشدد سموه في سياقات متعددة على أن الدين واللغة العربية هما الأساس ولن يسمح بالانتقاص منهما تحت مسمى "التطوير" أو كردة فعل لاتهام المناهج بتغذية الإرهاب قائلا:" الاتهام سهل والواقع يرد عليه "
    كما قلل وزير التربية من قيمة المحتوى الذي تعرضه بعض المسلسلات الرمضانية وانتقادها اللاذع للمعلمين واختطاف المناهج، ومطالبة أحد المداخلين رفع قضية ضد من يشوهون صورة التعليم في بلادنا قائلا: " ننتظر السنة القادمة لنرى ماذا سينتقدون ؟".
    وكشف سموه عن استشعار بعض رجال الأعمال لمسؤوليتهم الاجتماعية من خلال تقديم مبالغ مالية تراوحت ما بين 40 – 50 مليون ريال - خلال اليومين الماضيين - لبناء منشآت تعليمية نموذجيه تساعد في تعزيز البيئة المدرسية ودعم توجه الوزارة نحو الريادة، وحدد سموه أربع سنوات كموعد نهائي لانتهاء مشكلة المدارس المستأجرة وانعكاساتها السلبية على العملية التربوية والتعليمية، مشيرا إلى أن الوزارة تملك ما مجموعه 75% من المباني وأن جملة من العقبات في مقدمتها الأراضي والتجمعات السكنية والنمو السريع حالت دون الاستغناء الكلي عن المباني غير المؤهلة.
    وأكد الأمير فيصل بن عبدالله أن الوزارة تعمل بجدية لرفع مستوى الخطاب والتواصل وتعميق مفهوم الحوار بين الناشئة واستهداف مرحلة رياض الأطفال في استراتيجية الوزارة ***نة لبناء وتعميق الأفكار والمفاهيم والانتماء التي تساعد في مجملها في بناء الوطن وتنميته.
    جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح في الجامعة الإسلامية مساء أول من أمس عقب محاضرته المعنونة ب " التربية والتعليم العام في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز .. نظرة مستقبلية"، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة ومدير الجامعة الإسلامية الدكتور محمد بن علي العقلا، وعدد كبير من أصحاب الفضيلة وأعضاء هيئة التدريس ومنسوبي الجامعة، والإعلاميين والمثقفين.
    وفتح المداخلون مع سموه عددا من الهموم التربوية والتعليمية التي أكد بأنها تخضع للدراسة المستفيضة في أروقة الوزارة ومنها نظام التقاعد بالنسبة للمعلمات، وتحفيز مديري ووكلاء المدارس والمعلمين التي سترتبط شرطيا بنسبة الأداء الوظيفي، واستحداث مواد ذات صبغة مهارية وهيئة تعنى بشؤون المعلمين وتطويرهم، وكذلك الحصص والمهام الموكلة للمعلمين، والدوام الجزئي للمعلمات، والوجبات الصحية في المدارس.
    وأشار الأمير فيصل بن عبدالله خلال ورقته سياسة التربية والتعليم في عهد خادم الحرمين الشريفين إلى أن وزارته تحوز على أعلى حصة إنفاق من الميزانية العامة ونتيجة لذلك نما التعليم سريعا خلال العقود الماضية حيث وصل عدد المدارس إلى 30 ألف مدرسة والطلاب والطالبات إلى 5 ملايين والمعلمين والمعلمات إلى نصف مليون. وعرض إلى التحديات العالمية والمتغيرات الحديثة لاسيما في التنافسية والإنتاجية من خلال زيادة دور المكون المعرفي فيهما والتخوف من تنامي معدلات البطالة نتيجة ظهور مهن جديدة لم تكن مألوفة من قبل واستمرار الاعتماد على الصادرات النفطية علاوة على الانضمام لمنظمة التجارة العالمية وما يقابل ذلك من آمال وتحديات يطال أثرها الناشئة والمجتمع. ومضى للحديث العمل الجاد لمعالجة الضعف النسبي لمخرجات التعليم واستراتيجية التطوير التعليمية المقبلة لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين للوصول إلى مجتمع المعرفة السعودي بحلول عام 1344ه منوهاً في ذات السياق بنظام استقطاب الكفاءات العالمية والإسلامية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية التي تعد منارة علم رسالتها للعالمين يعم نورها أرجاء الأرض.
    وتحدث الأمير فيصل عن علاقة التكافؤ العالمية التي تجاوزت منح الشهادات إلى إتقان المهارات، والاستثمار في العقل البشري بوصف الإنسان هدف التنمية ووسيلتها، وكذلك ما تضمنه مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام الذي أقره مجلس الوزراء ضمن أربعة محاور رئيسة: تطوير المناهج، تأهيل المعلمين والمعلمات، تحسين البيئة التعليمية، العناية بالنشاط اللاصفي، وفق عدة اعتبارات منها: اعتبار التعليم ثروة الوطن الأولى، إعادة هيكلة التعليم العام، تطبيق الإدارة اللا مركزية، كفاءة المعلم والمعلمة، والطالب والمتعلم، المشروع الشامل للمناهج، بلورة أهداف مراحل التعليم الثلاث، الشراكة المحلية والعالمية، المحافظة على المكتسبات التعليمية.
    وختم سمو وزير التربية ورقته بأبعاد الخطة الدراسية الجديدة للتعليم الثانوي التي ستعمم على 4000 مدرسة وفق مراحل زمنية محددة.
    عقب ذلك قدم طالبان في المرحلة الابتدائية لوحة من المشاعر الوطنية ضد الإرهابيين والمتسللين، تبعها مناشدتهم إعادة النظر في التقويم المستمر الذي قتل التنافس بينهم ووعدهم سموه النظر في مطلبهم معقبا "التقويم المستمر سيستمر".
    وكان الأمير فيصل بن عبدالله قد دشن معرض التعليم (رحلة إلى الماضي لبناء المستقبل) في الجامعة الإسلامية يرافقه سمو أمير منطقة المدينة المنورة حيث تجولا داخل أرجاء المعرض الذي يهدف إلى بث روح الابتكار بين الشباب وحثهم على العمل الجاد واستلهام العبر من التاريخ الإسلامي.
    كما شاهدا ما يقدمه المعرض من ابتكارات لعلماء المسلمين في مجالات مختلفة منها الطب والعلوم والحساب والفلك وعلوم الطيران ويسلط الضوء على أسماء وإنجازات هؤلاء العلماء ومنهم فاطمة الفهرية التي قامت بتأسيس جامعة القرويين التي تعد واحدة من أقدم الجامعات في العالم، وجابر بن حيان مؤسس علوم الجبر وابن الهيثم مكتشف علم البصريات والجزاري أول من قام بوضع نظام رفع المياه الذي استخدمه أيضاً في تصميم ساعة زمنية ،وغير ذلك مما تضمنته العبقرية العربية والإسلامية قديما.
    كما زار سموه عصرا المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج بالمدينة المنورة تفقد خلالها سير العمل بالمعسكر واستمع لعرض عن الخدمات التي يقدمها لضيوف الرحمن والتي تتمثل في خدمة الإرشاد من خلال تقنية أجهزة (جي . بي. إس) وكذلك خدمة العربات والصحة والتوعية والمرور والتجارة وما يتبعها من خدمات وذلك بالتنسيق مع الجهات العاملة في الحج بالمنطقة.
    http://www.alriyadh.com/2009/11/17/article474954.html
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    قائلا: " ننتظر السنة القادمة لنرى ماذا سينتقدون ؟"

    كلام جميل نسأل الله تعالى أن يوفق وزيرنا لما فيه صلاح التعليم
    وندعوا الله تعالى أن تعود جميع الحقوق الضائعة على يديه عاجلا
     
  3. ابو عبدالله999

    ابو عبدالله999 مشرف سابق عضو مميز

    3,527
    0
    0
    ‏2008-06-19
    مدرس
    وإن غداً لناظره قريب،،،
    وحي القلم ... بارك الله فيك،،،
     
  4. عوض العسيري

    عوض العسيري عضوية تميّز عضو مميز

    1,714
    0
    0
    ‏2009-01-27
    معلم
    قائلا: " ننتظر السنة القادمة لنرى ماذا سينتقدون ؟".

    لماذا يا معالي الوزير ننتظر هل الهدف إرضاء يحيى الأمير و طقته من بني ليبرال..