اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


فتوى الإمام العثيمين في عقد المرابحة كما تجريه البنوك المسماه زوراً بالإسلامية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أحبك ربي, بتاريخ ‏2009-12-02.


  1. أحبك ربي

    أحبك ربي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    11
    0
    0
    ‏2009-01-21
    فتوى الإمام العثيمين في عقد المرابحة كما تجريه البنوك المسماه زوراً بالإسلامية


    السائل :ما حكم التدين و الأخذ من البنك الأهلي سيارة بالتقسيط ، مع العلم أنه لا يملكها ، و يدفع قيمتها و يشتريها من الشركة ويقوم بتقسيط عليهم بأقساط ميسرة ، مع العلم أنّي بأمس الحاجة للتقسيط ، فهل تنطبق عليّ أحكام الربا ؟

    جواب الشيخ العثيمين رحمه الله :
    « نعم هذا حرام ، هذا التقسيط حرام .

    يعني مثلاً : يأتي الإنسان إلى التاجر - البنك أو غير البنك - يقول أنا أحتاج سيارة صفتها كذا وكذا ، فيقول اذهب إلى المعرض و اختر السيارة التي تريد ، ثم يأتي فيقول أريد السيارة الفلانية ، فيذهب التاجر أو البنك إلى المعرض فيقول بع لي هذه السيارة ، فيشتريها منه نقدا بخمسين ألف ثم يبيعها على الأول الذي طلبها -يبيعها - مقسطة بستين ألف :

    هذا حرام ولا يحل وهو حيلة واضحة على الربا ، لأن هذا البنك الذي اشترى له ثم باع عليه كأنما أقرضه قيمتها بزيادة وهذا حرام ، العقد هنا صوري ، ولولا أن هذا طلب السيارة ما اشتراها البنك ، فلذلك يجب الحذر من هذا وإن كان بعض الناس يفتي بذلك ولكنه لم يتأمل المسألة ، لو تأملها لوجدها خديعة واضحة .

    وهي أخبث من خديعة اليهود الذين لمّا حرّم الله عليهم الشحم أذابوه فصار ودكاً ثم باعوه و أكلوا ثمنه ، فدعا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يقاتهلم الله عز وجل ، وهذه الحيلة التي ذكرت أقرب إلى الحرام من الحيلة التي فعلها اليهود .

    فعلى المؤمن أن يتق الله عز وجل و إذا قال أنا ما وجدت أحد [يقرضني ] يقول : الحمد لله ، عليك ثيابك و لك مسكنك - سواء بأجرة أو مِلك - وهذا كاف ، وليس لك من الدنيا إلا ما أكلت فأفنيت ، أو لبست فأبليت ، أو تصدقت فأبقيت .

    لو تبقى لا تأكل إلا مرة في اليوم ولا تشتري السيارة على هذا الوجه » ا.هـ





    · و هذه فتوى أخرى للعلامة العثيمين في هذه المسألة من كتاب لقاءات الباب المفتوح للشيخ رحمه الله :


    السائل: أنا أريد أن أشتري هذا البيت بمائة ألف ولا أملك هذا المبلغ فأذهب إلى البنك فأقول: اشتروا لي هذا البيت الذي هو بمائة ألف، يقولون: نحن نشتريه لك من صاحبه ثم نبيعه عليك بمائة وعشرين أو بمائة وثلاثين؟

    الشيخ: « الآن البنك لولا أن هذا جاء وقال: اشترِ البيت يشتريه أم لا يشتريه؟ لا يشتريه، إذاً.. هذا الشراء من البنك حيلة على الربا، فبدلاً من أن يقول البنك: خذ هذه مائة ألف بمائة وعشرين ألفاً واشترِ البيت أنت يقول: أنا أشتريه وأبيعه عليك، فليس للبنك غرض من شراء هذا البيت إلا الزيادة الربوية، معلوم أن البنك ما له غرض بالبيت، لولا أنك جئت أنت وطلبته ما اشتراه، إذاً ليس تاجراً، لكنه متحيل على من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، متحيل بدلاً من أن يقول البنك: خذ المائة الألف اذهب اشترِ البيت وأعطِ بدلها على رأس السنة مائة وعشرين ألفاً قال: أنا اشتري البيت وأبيعها عليك. الله المستعان!!

    أيهما أقرب حيلة للربا: هذا، أو ما فعلت اليهود لما حرمت عليهم الشحوم قالوا: لا نأكل ما لا يحل، ذوبها حتى تكون ودكاً، ثم بع الودك وكل ثمنها؟ هذا أبعد، يعني: حيلة اليهود أبعد من الحرام من الحيلة التي ذكرت لك.

    لهذا أنا لا أشك أنها حرام، وأنصح إخواني أن يحذروا منها،

    وأقول: ربما كانت قسوة القلوب، والبعد عن علام الغيوب بسبب هذه المآكل المحرمة التي لا يكاد أحدٌ يقلع منها؛ لأنه يرى أنها حلال، وربما أفتاه بعض الناس بذلك، ونحن أمةٌ صرحاء، أمةٌ إسلامية، نأتي البيوت من أبوابها، ونأتي مثل الشمس...

    والله يا أخي انظر أنا أقول يا إخواني: نحن أمة إسلامية ونبينا عليه الصلاة والسلام قال: (لا ترتكبوا ما ارتكبت اليهود فتستحلوا محارم الله بأدنى الحيل) والله! ثم والله! ثم والله! لو كان فيها شيءٌ من الحل لكنت أفتي بحلها، لكن كيف أقابل رب العالمين الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ...

    هذه فهي لعبة يا إخوان! فكروا فيها، لكم من الآن إلى أن تبلغ الروح الحلقوم، وما هي النتيجة؟! » انتهى بتصرف يسير
     
  2. ..العنود..

    ..العنود.. فـــاكهة الملتــقى عضو مميز

    1,334
    0
    0
    ‏2009-08-25
    البنوك تستغل حاجاتنا ...والله يستر

    [​IMG]
     
  3. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    [​IMG]
     
  4. أحبك ربي

    أحبك ربي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    11
    0
    0
    ‏2009-01-21
    سبحان الله الأحداث الدنيوية يهتم لها الناس كثيرا و أما أحداث الآخرة و أحداث اليوم الآخر وما أعده الله لأهل الربا من العذاب الأليم والوعيد الشديد أجارنا الله وإياكم من النار لا يلتفت لها والله المستعان

    والشكوى لله بعض المواضيع التي ليس منها فايدة تجد الردود والاهتمام وكثرة المشاركات

    وهذا موضوع خطير لأصحاب القروض ليعيدوا حساباتهم ويصححوا تفكيرهم حول القروض التي تقدمها البنوك اليوم لربما هذه القروض تهلك عليك دنياك و أخراك
    فلنتأمل فتوى الشيخ العالم الزاهد رحمه الله
    أعيد و أكرر لنتأمل المسألة
    والله الموفق
     
  5. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    الله المستعان

    المشكلة أن لكل بنك لجنة للإفتاء و يقدمون للعميل

    صورة من فتوى بخصوص عقودهم و تمويلهم

    و لو سألت الشيخ المعني بالأمر و وضحت له

    طريقتهم و تعاملاتهم المالية بالمستندات

    أنكر أن يكون أفتى ع هذا النحو !!

    شكرا ً لك أخي الكريم ع التوضيح