اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


๑ஐ نزاريات ஐ๑

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة هدوء إمرأة, بتاريخ ‏2009-12-02.


  1. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله





    مدخل...]

    [​IMG]


    إلى امرأة لا تعاد

    تسمى . . مدينة حزني

    إلى من تسافر مثل السفينة في ماء عيني

    وتدخل وقت الكتابة

    ما بين صوتي وبيني

    أقدم موتي إليك .. على شكل شعر

    فكيف تظنين أني أغني؟​




    [​IMG]






    لكــم عشقت كـــتابات نزار قباني
    وتمنيت لو انه يهديني بيتاً لا اطمح لقصيده بل بيتاً..




    ولو حظيت بِذلك

    لكنت من اسعد نساء الدنيا..


    ابحرت كثيراً في موانئ ابياته
    وخطرت لي فكره
    ان اجمع هنا كل مــاتنتقيه ذائقتي
    حتمــاً ستعجبون به
    وستغرقون في بِحاره

    ستكون هذه الصفحه فقط لقصائده


    هنــا فقط...!!
    ســأسكب لكم من مِــداده
    ومن اراد ان يأتي بقبس
    ســأسعد كــثيراً


    سنــقرأ حد الثمــاله...
    وسنُبحر حد الغرق...
    ولانُريد النجاة مِن بحوره

    هذه فِكرتي من اراد ان يُرافقني
    حتمــاً سيسعد..

    لقلوبكم النقاء....اسياد البوح...​







    مـــخرج...]
    [​IMG]


    إني خيرتك.. فاختاري

    ما بين الموت على صدري

    أو فوق دفاتر أشعاري

    لا توجد منطقةٌ وسطى

    ما بين الجنة والنار..​
     
  2. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    [​IMG]

    مكابرة​



    تراني أحبك ؟ لا أعلم

    سؤالٌ يحيط به المبهم

    وإن كان حبي لك افتراضا.لماذا؟

    إذا لحت طاش برأسي الدم

    وحار الجواب بحنجرتي

    وفر وراء ردائك قلبي

    ليلثم منك الذي يلثم

    أنا لا أحب .. ولا أغرم

    ***

    وإن كنت لست أحب ، تراه

    وتلك القصائد أشدو بها

    أما خلفها امرأةٌ تلهم؟

    أنا لا أحب .. ولا أغرم

    ***

    ألح . وأرجو . وأستفهم

    فيهمس لي : أنت تعبدها

    لماذا تكابر .. أو تكتم ؟

    وتلك القصائد أشدو بها

    أما خلفها امرأةٌ تلهم؟

    تراني أحبك؟ لا . لا . محالٌ

    أنا لا أحب .. ولا أغرم

    ***

    إلى أن يضيق فؤادي بسري

    ألح . وأرجو . وأستفهم

    فيهمس لي

    لماذا تكابر .. أو تكتم ؟
     
  3. ابـن جـدة

    ابـن جـدة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,525
    0
    0
    ‏2008-06-11
    معلم
    و من لا يعجبه نزار ... سأعود بين وقت و آخر إلى هذه الصفحة الجميلة .


    شكرا لك .
     
  4. أبو غلا

    أبو غلا عضوية تميّز عضو مميز

    3,049
    0
    0
    ‏2009-03-12
    معلم
    من ابداعات نزار التي أقف عندها مراااااااات
    ومن ذوق هدوء الكلمه
    تقبلي مروري
     
  5. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    نــزار.. رائع رغم بعض التحفظات..

    لم أقرأ بيتا يوازي: الحب في الأرض شيء من تخيلنا××لو لم نجده عليها ..لاخترعناهُ..

    اختيار رومانسي.. شكراً هدوء
     
  6. ابوليليان

    ابوليليان تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    32
    0
    0
    ‏2008-11-25
    هلا فيك ونزار شاعر مبدع كلمات سهلة وتوضيف احلى من رائع مع اني قرأت ربما كل دواوينة ولكن كل ما قرأت لة قصيدة في اي جريدة او اي مكان احس وكأني اول مرة اقرأئها
     
  7. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    نبذة حول الشاعر: نزار قباني

    بعـد إذن صـاحبة المـوضوع


    [​IMG]

    الاسم : نزار توفيق قباني

    تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923 .

    محل الميلاد : حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة .

    حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1944 .

    عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

    وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

    طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

    كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

    الحالة الاجتماعية :
    تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء .

    وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها " الأمير الخرافي توفيق قباني " وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته .وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج .

    والمرة الثانية من " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..

    ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب . وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

    وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .

    قصته مع الشعر :
    بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

    له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " .

    لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

    أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني " .

    يقول عن نفسه : "ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري.

    امتازت طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية.

    وكان الرسم والموسيقى عاملين مهمين في تهيئتي للمرحلة الثالثة وهي الشعر. في عام 1939، كنت في السادسة عشرة. توضح مصيري كشاعر حين كنت وأنا مبحر إلى إيطاليا في رحلة مدرسية. كتبت أول قصيدة في الحنين إلى بلادي وأذعتها من راديو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق

    تخرج نزار قباني 1923 دمشق - 1998 لندن في كلية الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن.

    وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء " 1944 ، وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء " 1993 .

    نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

    في الثلاثنين من أبريل/ نيسان 1999 يمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين: نزار قباني.

    وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ) ، وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية .

     
  8. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    نزار قبااني شخص غني عن التعريف يزين الصفحااات جميل حروفه
    اسعدني توااجدك ابن جـــــــــــــــده ,,, واتمنى ان تتحفنا ببعض جماااليااات كلماااته
     
  9. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    حضورك ابو غلا كالشمس حيث النور ,,,
    اتمنى ان تقلد الصفحه بطوقاً من جمااال حروف نزار قباني

    جنااائن من الورد لكَ
     
  10. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله

    ماأجمل لغة الحب عند نزار قباااني ربما نتتلمذ على فلسفته اللامعقوله
    شكراً بحجم السمااء على توااجدك غاليتي
     
  11. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله

    شرفت القسم والموضوع بتوااجدك الجميل ابوليليان
    واسعدني جمااال تذوقك للشعر وحسن إنتقااائك لزاوية نزار قباااني
     
  12. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله

    مشكور ايمن السلمي على إضاقتك ومعلوماااتك عن نزار قباااني

    اكااليل البنفسج لروحك
     
  13. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    إغضب !!

    إغضب كما تشاء..

    واجرح أحاسيسي كما تشاء

    حطم أواني الزهر والمرايا

    هدد بحب امرأةٍ سوايا..

    فكل ما تفعله سواء..

    كل ما تقوله سواء..

    فأنت كالأطفال يا حبيبي

    نحبهم.. مهما لنا أساؤوا..

    إغضب!

    فأنت رائعٌ حقاً متى تثور

    إغضب!

    فلولا الموج ما تكونت بحور..

    كن عاصفاً.. كن ممطراً..

    فإن قلبي دائماً غفور

    إغضب!

    فلن أجيب بالتحدي

    فأنت طفلٌ عابثٌ..

    يملؤه الغرور..

    وكيف من صغارها..

    تنتقم الطيور؟

    إذهب..

    إذا يوماً مللت مني..

    واتهم الأقدار واتهمني..

    أما أنا فإني..

    سأكتفي بدمعي وحزني..

    فالصمت كبرياء

    والحزن كبرياء

    إذهب..

    إذا أتعبك البقاء..

    فالأرض فيها العطر والنساء..

    والأعين الخضراء والسوداء

    وعندما تريد أن تراني

    وعندما تحتاج كالطفل إلى حناني..

    فعد إلى قلبي متى تشاء..

    فأنت في حياتي الهواء..

    وأنت.. عندي الأرض والسماء..

    إغضب كما تشاء

    واذهب كما تشاء

    واذهب.. متى تشاء
    لا بد أن تعود ذات يومٍ

    وقد عرفت ما هو الوفاء...
     
  14. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    قصيدة الحزن


    علمني حبك ..أن أحزن

    و أنا محتاج منذ عصور

    لامرأة تجعلني أحزن

    لامرأة أبكي بين ذراعيها

    مثل العصفور..

    لامرأة.. تجمع أجزائي

    كشظايا البللور المكسور

    ***

    علمني حبك.. سيدتي

    أسوء عادات

    علمني أفتح فنجاني

    في الليلة ألاف المرات..

    و أجرب طب العطارين..

    و أطرق باب العرافات..

    علمني ..أخرج من بيتي..

    لأمشط أرصفة الطرقات

    و أطارد وجهك..

    في الأمطار ، و في أضواء السيارات..

    و أطارد طيفك..

    حتى .. حتى ..

    في أوراق الإعلانات ..

    علمني حبك..

    كيف أهيم على وجهي..ساعات

    بحثا عن شعر غجري

    تحسده كل الغجريات

    بحثا عن وجه ٍ..عن صوتٍ..

    هو كل الأوجه و الأصوات

    ***

    أدخلني حبك.. سيدتي

    مدن الأحزان..

    و أنا من قبلك لم أدخل

    مدن الأحزان..

    لم أعرف أبداً..

    أن الدمع هو الإنسان

    أن الإنسان بلا حزنٍ

    ذكرى إنسان..

    ***

    علمني حبك..

    أن أتصرف كالصبيان

    أن أرسم وجهك ..

    بالطبشور على الحيطان..

    و على أشرعة الصيادين

    على الأجراس..

    على الصلبان

    علمني حبك..

    كيف الحب يغير خارطة الأزمان..

    علمني حبك أشياءً..

    ما كانت أبداً في الحسبان

    فقرأت أقاصيص الأطفال..

    دخلت قصور ملوك الجان

    و حلمت بأن تتزوجني

    بنت السلطان..

    تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجان

    تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمان

    و حلمت بأني أخطفها

    مثل الفرسان..

    و حلمت بأني أهديها

    أطواق اللؤلؤ و المرجان..

    علمني حبك يا سيدتي, ما الهذيان

    علمني كيف يمر العمر..

    و لا تأتي بنت السلطان..

    ***

    علمني حبك..

    كيف أحبك في كل الأشياء

    في الشجر العاري..

    في الأوراق اليابسة الصفراء

    في الجو الماطر.. في الأنواء..

    في أصغر مقهى..

    نشرب فيه، مساءً، قهوتنا السوداء..

    علمني حبك أن آوي..

    لفنادق ليس لها أسماء

    و مقاهٍ ليس لها أسماء

    علمني حبك..

    كيف الليل يضخم أحزان الغرباء..

    علمني..كيف أرى بيروت

    إمراةً..تلبس كل كل مساء

    أجمل ما تملك من أزياء

    و ترش العطر.. على جسدها

    للبحارة..و الأمراء..

    علمني حبك ..

    أن أبكي من غير بكاء

    علمني كيف ينام الحزن

    كغلام مقطوع القدمين..

    في طرق (الروشة) و (الحمراء)..

    ***
    علمني حبك أن أحزن..

    و أنا محتاج منذ عصور

    لامرأة.. تجعلني أحزن

    لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..

    مثل العصفور..

    لامرأة تجمع أجزائي..

    كشظايا البللور المكسور
     
  15. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    جسمك خارطتي

    زيديني عشقاً.. زيديني

    يا أحلى نوبات جنوني

    يا سفر الخنجر في أنسجتي

    يا غلغلة السكين..

    زيديني غرقاً يا سيدتي

    إن البحر يناديني

    زيديني موتاً..

    عل الموت، إذا يقتلني، يحييني..

    جسمك خارطتي.. ما عادت

    خارطة العالم تعنيني..

    أنا أقدم عاصمةٍ للحب

    وجرحي نقشٌ فرعوني

    وجعي.. يمتد كبقعة زيتٍ

    من بيروت.. إلى الصين

    وجعي قافلةٌ.. أرسلها

    خلفاء الشام.. إلى الصين

    في القرن السابع للميلاد

    وضاعت في فم تنين

    عصفورة قلبي، نيساني

    يا رمل البحر، ويا غابات الزيتون

    يا طعم الثلج، وطعم النار..

    ونكهة شكي، ويقيني

    أشعر بالخوف من المجهول.. فآويني

    أشعر بالخوف من الظلماء.. فضميني

    أشعر بالبرد.. فغطيني

    إحكي لي قصصاً للأطفال

    وظلي قربي..

    غنيني..

    فأنا من بدء التكوين

    أبحث عن وطنٍ لجبيني..
    عن حب امرأة..

    يكتبني فوق الجدران.. ويمحيني

    عن حب امرأةٍ.. يأخذني

    لحدود الشمس..

    نوارة عمري، مروحتي

    قنديلي، بوح بساتيني

    مدي لي جسراً من رائحة الليمون..

    وضعيني مشطاً عاجياً

    في عتمة شعرك.. وانسيني

    أنا نقطة ماءٍ حائرةٌ

    بقيت في دفتر تشرين

    زيديني عشقاً زيديني

    يا أحلى نوبات جنوني

    من أجلك أعتقت نسائي

    وتركت التاريخ ورائي

    وشطبت شهادة ميلادي

    وقطعت جميع شراييني...


     
  16. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله



    الشمس نائمة على كتفي قبلتهــــا ألفــا ولم أتعب
    نهر حريري . . ومروحة صينية . . وقصيدة تكتب
    يدك المليسة . . كيف أقنعها أني بها .. أني بها معجب
    قولي لها تمضي برحلتها فلها جميع . . جميع ما ترغب
    يدك الصغيرة . . نجمة هربت مــاذا أقــول لنجمة تلعب
    أنا ساهر .. ومعي يد امرأة بيضاء .. هل اشهى وهل أطيب؟

     
  17. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    قصيدة غير منتهية في تعريف العشق

    [​IMG]
    عندما قررت أن أكتب عن تجربتي في الحب،

    فكرت كثيرا..

    ما الذي تجدي اعترافاتي؟

    وقبلي كتب الناس عن الحب كثيرا..

    صوروه فوق حيطان المغارات،

    وفي أوعية الفخار والطين، قديما

    نقشوه فوق عاج الفيل في الهند..

    وفوق الورق البردي في مصر ،

    وفوق الرز في الصين..

    وأهدوه القرابين، وأهدوه النذورا..

    عندما قررت أن أنشر أفكاري عن العشق.

    ترددت كثيرا..

    فأنا لست بقسيس،

    ولا مارست تعليم التلاميذ،

    ولا أؤمن أن الورد..

    مضطر لأن يشرح للناس العبيرا..

    ما الذي أكتب يا سيدتي؟

    إنها تجربتي وحدي..

    وتعنيني أنا وحدي..

    إنها السيف الذي يثقبني وحدي..

    فأزداد مع الموت حضورا..



    عندما سافرت في بحرك يا سيدتي..

    لم أكن أنظر في خارطة البحر،

    ولم أحمل معي زورق مطاط..

    ولا طوق نجاة..

    بل تقدمت إلى نارك كالبوذي..

    واخترت المصيرا..

    لذتي كانت بأن أكتب بالطبشور..

    عنواني على الشمس..



    حين أحببتك..

    لاحظت بأن الكرز الأحمر في بستاننا

    أصبح جمرا مستديرا..

    وبأن السمك الخائف من صنارة الأولاد..

    يأتي بالملايين ليلقي في شواطينا البذورا..

    وبأن السرو قد زاد ارتفاعا..

    وبأن العمر قد زاد اتساعا..

    وبأن الله ..

    قد عاد إلى الأرض أخيرا..


    حين أحببتك ..

    لاحظت بأن الصيف يأتي..

    عشر مرات إلينا كل عام..

    وبأن القمح ينمو..

    عشر مرات لدينا كل يوم

    وبأن القمر الهارب من بلدتنا..

    جاء يستأجر بيتا وسريرا..

    وبأن العرق الممزوج بالسكر والينسون..

    قد طاب على العشق كثيرا..


    حين أحببتك ..

    صارت ضحكة الأطفال في العالم أحلى..

    ومذاق الخبز أحلى..

    وسقوط الثلج أحلى..

    ومواء القطط السوداء في الشارع أحلى..

    ولقاء الكف بالكف على أرصفة " الحمراء " أحلى ..

    والرسومات الصغيرات التي نتركها في فوطة المطعم أحلى..

    وارتشاف القهوة السوداء..

    والتدخين..

    والسهرة في المسح ليل السبت..

    والرمل الذي يبقي على أجسادنا من عطلة الأسبوع،

    واللون النحاسي على ظهرك، من بعد ارتحال الصيف،

    أحلى..

    والمجلات التي نمنا عليها ..

    وتمددنا .. وثرثرنا لساعات عليها ..

    أصبحت في أفق الذكرى طيورا...


    حين أحببتك يا سيدتي

    طوبوا لي ..

    كل أشجار الأناناس بعينيك ..

    وآلاف الفدادين على الشمس،

    وأعطوني مفاتيح السماوات..

    وأهدوني النياشين..

    وأهدوني الحريرا



    عندما حاولت أن أكتب عن حبي ..

    تعذبت كثيرا..

    إنني في داخل البحر ...

    وإحساسي بضغط الماء لا يعرفه

    غير من ضاعوا بأعماق المحيطات دهورا.



    ما الذي أكتب عن حبك يا سيدتي؟

    كل ما تذكره ذاكرتي..

    أنني استيقظت من نومي صباحا..

    لأرى نفسي أميرا ..
     
    آخر تعديل: ‏2009-12-04
  18. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    المحاكمة


    يعانق الشرق أشعاري .. ويلعنها

    فألف شكر لمن أطرى . . ومن لعنا

    فكم مذبوحة . .دافعت عن دمها

    وكل خائفة أهديتها وطنا

    وكل نهد . .أنا أيدت ثورته

    وما ترددت في أن أدفع الثمنا

    أنا مع الحب حتى حين يقتلني

    إذا تخليت عن عشقي .. فلست أنا


    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏2009-12-04
  19. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    قصيدة بلقيس

    [​IMG]

    شكراً لكم ..

    شكراً لكم . .

    فحبيبتي قتلت .. وصار بوسعكم

    أن تشربوا كأساً على قبر الشهيده

    وقصيدتي اغتيلت ..

    وهل من أمـةٍ في الأرض ..

    - إلا نحن - تغتال القصيدة ؟

    بلقيس ...

    كانت أجمل الملكات في تاريخ بابل

    بلقيس ..

    كانت أطول النخلات في أرض العراق

    كانت إذا تمشي ..

    ترافقها طواويسٌ ..

    وتتبعها أيائل ..

    بلقيس .. يا وجعي ..

    ويا وجع القصيدة حين تلمسها الأنامل

    هل يا ترى ..

    من بعد شعرك سوف ترتفع السنابل ؟

    يا نينوى الخضراء ..

    يا غجريتي الشقراء ..

    يا أمواج دجلة . .

    تلبس في الربيع بساقها

    أحلى الخلاخل ..

    قتلوك يا بلقيس ..

    أية أمةٍ عربيةٍ ..

    تلك التي

    تغتال أصوات البلابل ؟

    أين السموأل ؟

    والمهلهل ؟

    والغطاريف الأوائل ؟

    فقبائلٌ أكلت قبائل ..

    وثعالبٌ قتـلت ثعالب ..

    وعناكبٌ قتلت عناكب ..

    قسماً بعينيك اللتين إليهما ..

    تأوي ملايين الكواكب ..

    سأقول ، يا قمري ، عن العرب العجائب

    فهل البطولة كذبةٌ عربيةٌ ؟

    أم مثلنا التاريخ كاذب ؟.

    بلقيس

    لا تتغيبي عني

    فإن الشمس بعدك

    لا تضيء على السواحل . .

    سأقول في التحقيق :

    إن اللص أصبح يرتدي ثوب المقاتل

    وأقول في التحقيق :

    إن القائد الموهوب أصبح كالمقاول ..

    وأقول :

    إن حكاية الإشعاع ، أسخف نكتةٍ قيلت ..

    فنحن قبيلةٌ بين القبائل

    هذا هو التاريخ . . يا بلقيس ..

    كيف يفرق الإنسان ..

    ما بين الحدائق والمزابل

    بلقيس ..

    أيتها الشهيدة .. والقصيدة ..

    والمطهرة النقية ..

    سبـأٌ تفتش عن مليكتها

    فردي للجماهير التحية ..

    يا أعظم الملكات ..

    يا امرأةً تجسد كل أمجاد العصور السومرية

    بلقيس ..

    يا عصفورتي الأحلى ..

    ويا أيقونتي الأغلى

    ويا دمعاً تناثر فوق خد المجدلية

    أترى ظلمتك إذ نقلتك

    ذات يومٍ .. من ضفاف الأعظمية

    بيروت .. تقتل كل يومٍ واحداً منا ..

    وتبحث كل يومٍ عن ضحية

    والموت .. في فنجان قهوتنا ..

    وفي مفتاح شقتنا ..

    وفي أزهار شرفتنا ..

    وفي ورق الجرائد ..

    والحروف الأبجدية ...

    ها نحن .. يا بلقيس ..

    ندخل مرةً أخرى لعصر الجاهلية ..

    ها نحن ندخل في التوحش ..

    والتخلف .. والبشاعة .. والوضاعة ..

    ندخل مرةً أخرى .. عصور البربرية ..

    حيث الكتابة رحلةٌ

    بين الشظية .. والشظية

    حيث اغتيال فراشةٍ في حقلها ..

    صار القضية ..

    هل تعرفون حبيبتي بلقيس ؟

    فهي أهم ما كتبوه في كتب الغرام

    كانت مزيجاً رائعاً

    بين القطيفة والرخام ..

    كان البنفسج بين عينيها

    ينام ولا ينام ..

    بلقيس ..

    يا عطراً بذاكرتي ..

    ويا قبراً يسافر في الغمام ..

    قتلوك ، في بيروت ، مثل أي غزالةٍ

    من بعدما .. قتلوا الكلام ..

    بلقيس ..

    ليست هذه مرثيةً

    لكن ..

    على العرب السلام

    بلقيس ..

    مشتاقون .. مشتاقون .. مشتاقون ..

    والبيت الصغير ..

    يسائل عن أميرته المعطرة الذيول

    نصغي إلى الأخبار .. والأخبار غامضةٌ

    ولا تروي فضول ..

    بلقيس ..

    مذبوحون حتى العظم ..

    والأولاد لا يدرون ما يجري ..

    ولا أدري أنا .. ماذا أقول ؟

    هل تقرعين الباب بعد دقائقٍ ؟

    هل تخلعين المعطف الشتوي ؟

    هل تأتين باسمةً ..

    وناضرةً ..

    ومشرقةً كأزهار الحقول ؟

    بلقيس ..

    إن زروعك الخضراء ..

    ما زالت على الحيطان باكيةً ..

    ووجهك لم يزل متنقلاً ..

    بين المرايا والستائر

    حتى سجارتك التي أشعلتها

    لم تنطفئ ..

    ودخانها

    ما زال يرفض أن يسافر

    بلقيس ..

    مطعونون .. مطعونون في الأعماق ..

    والأحداق يسكنها الذهول

    بلقيس ..

    كيف أخذت أيامي .. وأحلامي ..

    وألغيت الحدائق والفصول ..

    يا زوجتي ..

    وحبيبتي .. وقصيدتي .. وضياء عيني ..

    قد كنت عصفوري الجميل ..

    فكيف هربت يا بلقيس مني ؟..

    بلقيس ..

    هذا موعد الشاي العراقي المعطر ..

    والمعتق كالسلافة ..

    فمن الذي سيوزع الأقداح .. أيتها الزرافة ؟

    ومن الذي نقل الفرات لبيتنا ..

    وورود دجلة والرصافة ؟

    بلقيس ..

    إن الحزن يثقبني ..

    وبيروت التي قتلتك .. لا تدري جريمتها

    وبيروت التي عشقتك ..

    تجهل أنها قتلت عشيقتها ..

    وأطفأت القمر ..

    بلقيس ..

    يا بلقيس ..

    يا بلقيس

    كل غمامةٍ تبكي عليك ..

    فمن ترى يبكي عليا ..

    بلقيس .. كيف رحلت صامتةً

    ولم تضعي يديك .. على يديا ؟

    بلقيس ..

    كيف تركتنا في الريح ..

    نرجف مثل أوراق الشجر ؟

    وتركتنا - نحن الثلاثة - ضائعين

    كريشةٍ تحت المطر ..

    أتراك ما فكرت بي ؟

    وأنا الذي يحتاج حبك .. مثل (زينب) أو (عمر)

    بلقيس ..

    يا كنزاً خرافياً ..

    ويا رمحاً عراقياً ..

    وغابة خيزران ..

    يا من تحديت النجوم ترفعاً ..

    من أين جئت بكل هذا العنفوان ؟

    بلقيس ..

    أيتها الصديقة .. والرفيقة ..

    والرقيقة مثل زهرة أقحوان ..

    ضاقت بنا بيروت .. ضاق البحر ..

    ضاق بنا المكان ..

    بلقيس : ما أنت التي تتكررين ..

    فما لبلقيس اثنتان ..

    بلقيس ..

    تذبحني التفاصيل الصغيرة في علاقتنا ..

    وتجلدني الدقائق والثواني ..

    فلكل دبوسٍ صغيرٍ .. قصةٌ

    ولكل عقدٍ من عقودك قصتان

    حتى ملاقط شعرك الذهبي ..

    تغمرني ،كعادتها ، بأمطار الحنان

    ويعرش الصوت العراقي الجميل ..

    على الستائر ..

    والمقاعد ..

    والأواني ..

    ومن المرايا تطلعين ..

    من الخواتم تطلعين ..

    من القصيدة تطلعين ..

    من الشموع ..

    من الكؤوس ..

    من النبيذ الأرجواني ..

    بلقيس ..

    يا بلقيس .. يا بلقيس ..

    لو تدرين ما وجع المكان ..

    في كل ركنٍ .. أنت حائمةٌ كعصفورٍ ..

    وعابقةٌ كغابة بيلسان ..

    فهناك .. كنت تدخنين ..

    هناك .. كنت تطالعين ..

    هناك .. كنت كنخلةٍ تتمشطين ..

    وتدخلين على الضيوف ..

    كأنك السيف اليماني ..

    بلقيس ..

    أين زجاجة ( الغيرلان ) ؟

    والولاعة الزرقاء ..

    أين سجارة الـ (الكنت ) التي

    ما فارقت شفتيك ؟

    أين (الهاشمي ) مغنياً ..

    فوق القوام المهرجان ..

    تتذكر الأمشاط ماضيها ..

    فيكرج دمعها ..

    هل يا ترى الأمشاط من أشواقها أيضاً تعاني ؟

    بلقيس : صعبٌ أن أهاجر من دمي ..

    وأنا المحاصر بين ألسنة اللهيب ..

    وبين ألسنة الدخان ...

    بلقيس : أيتها الأميرة

    ها أنت تحترقين .. في حرب العشيرة والعشيرة

    ماذا سأكتب عن رحيل مليكتي ؟

    إن الكلام فضيحتي ..

    ها نحن نبحث بين أكوام الضحايا ..

    عن نجمةٍ سقطت ..

    وعن جسدٍ تناثر كالمرايا ..

    ها نحن نسأل يا حبيبة ..

    إن كان هذا القبر قبرك أنت

    أم قبر العروبة ..

    بلقيس :

    يا صفصافةً أرخت ضفائرها علي ..

    ويا زرافة كبرياء

    بلقيس :

    إن قضاءنا العربي أن يغتالنا عربٌ ..

    ويأكل لحمنا عربٌ ..

    ويبقر بطننا عربٌ ..

    ويفتح قبرنا عربٌ ..

    فكيف نفر من هذا القضاء ؟

    فالخنجر العربي .. ليس يقيم فرقاً

    بين أعناق الرجال ..

    وبين أعناق النساء ..

    بلقيس :

    إن هم فجروك .. فعندنا

    كل الجنائز تبتدي في كربلاء ..

    وتنتهي في كربلاء ..

    لن أقرأ التاريخ بعد اليوم

    إن أصابعي اشتعلت ..

    وأثوابي تغطيها الدماء ..

    ها نحن ندخل عصرنا الحجري

    نرجع كل يومٍ ، ألف عامٍ للوراء ...

    البحر في بيروت ..

    بعد رحيل عينيك استقال ..

    والشعر .. يسأل عن قصيدته

    التي لم تكتمل كلماتها ..

    ولا أحدٌ .. يجيب على السؤال

    الحزن يا بلقيس ..

    يعصر مهجتي كالبرتقالة ..

    الآن .. أعرف مأزق الكلمات

    أعرف ورطة اللغة المحالة ..

    وأنا الذي اخترع الرسائل ..

    لست أدري .. كيف أبتدئ الرسالة ..

    السيف يدخل لحم خاصرتي

    وخاصرة العبارة ..

    كل الحضارة ، أنت يا بلقيس ، والأنثى حضارة ..

    بلقيس : أنت بشارتي الكبرى ..

    فمن سرق البشارة ؟

    أنت الكتابة قبلما كانت كتابة ..

    أنت الجزيرة والمنارة ..

    بلقيس :

    يا قمري الذي طمروه ما بين الحجارة ..

    الآن ترتفع الستارة ..

    الآن ترتفع الستارة ..

    سأقول في التحقيق ..

    إني أعرف الأسماء .. والأشياء .. والسجناء ..

    والشهداء .. والفقراء .. والمستضعفين ..

    وأقول إني أعرف السياف قاتل زوجتي ..

    ووجوه كل المخبرين ..

    وأقول : إن عفافنا عهرٌ ..

    وتقوانا قذارة ..

    وأقول : إن نضالنا كذبٌ

    وأن لا فرق ..

    ما بين السياسة والدعارة !!

    سأقول في التحقيق :

    إني قد عرفت القاتلين

    وأقول :

    إن زماننا العربي مختصٌ بذبح الياسمين

    وبقتل كل الأنبياء ..

    وقتل كل المرسلين ..

    حتى العيون الخضر ..

    يأكلها العرب

    حتى الضفائر .. والخواتم

    والأساور .. والمرايا .. واللعب ..

    حتى النجوم تخاف من وطني ..

    ولا أدري السبب ..

    حتى الطيور تفر من وطني ..

    و لا أدري السبب ..

    حتى الكواكب .. والمراكب .. والسحب

    حتى الدفاتر .. والكتب ..

    وجميع أشياء الجمال ..

    جميعها .. ضد العرب ..

    لما تناثر جسمك الضوئي

    يا بلقيس ،

    لؤلؤةً كريمة

    فكرت : هل قتل النساء هوايةٌ عربيةٌ

    أم أننا في الأصل ، محترفو جريمة ؟

    بلقيس ..

    يا فرسي الجميلة .. إنني

    من كل تاريخي خجول

    هذي بلادٌ يقتلون بها الخيول ..

    هذي بلادٌ يقتلون بها الخيول ..

    من يوم أن نحروك ..

    يا بلقيس ..

    يا أحلى وطن ..

    لا يعرف الإنسان كيف يعيش في هذا الوطن ..

    لا يعرف الإنسان كيف يموت في هذا الوطن ..

    ما زلت أدفع من دمي ..

    أعلى جزاء ..

    كي أسعد الدنيا .. ولكن السماء

    شاءت بأن أبقى وحيداً ..

    مثل أوراق الشتاء

    هل يولد الشعراء من رحم الشقاء ؟

    وهل القصيدة طعنةٌ

    في القلب .. ليس لها شفاء ؟

    أم أنني وحدي الذي

    عيناه تختصران تاريخ البكاء ؟

    سأقول في التحقيق :

    كيف غزالتي ماتت بسيف أبي لهب

    كل اللصوص من الخليج إلى المحيط ..

    يدمرون .. ويحرقون ..

    وينهبون .. ويرتشون ..

    ويعتدون على النساء ..

    كما يريد أبو لهب ..

    كل الكلاب موظفون ..

    ويأكلون ..

    ويسكرون ..

    على حساب أبي لهب ..

    لا قمحةٌ في الأرض ..

    تنبت دون رأي أبي لهب

    لا طفل يولد عندنا

    إلا وزارت أمه يوماً ..

    فراش أبي لهب !!...

    لا سجن يفتح ..

    دون رأي أبي لهب ..

    لا رأس يقطع

    دون أمر أبي لهب ..

    سأقول في التحقيق :

    كيف أميرتي اغتصبت

    وكيف تقاسموا فيروز عينيها

    وخاتم عرسها ..

    وأقول كيف تقاسموا الشعر الذي

    يجري كأنهار الذهب ..

    سأقول في التحقيق :

    كيف سطوا على آيات مصحفها الشريف

    وأضرموا فيه اللهب ..

    سأقول كيف استنزفوا دمها ..

    وكيف استملكوا فمها ..

    فما تركوا به ورداً .. ولا تركوا عنب

    هل موت بلقيسٍ ...

    هو النصر الوحيد

    بكل تاريخ العرب ؟؟...

    بلقيس ..

    يا معشوقتي حتى الثمالة ..

    الأنبياء الكاذبون ..

    يقرفصون ..

    ويركبون على الشعوب

    ولا رسالة ..

    لو أنهم حملوا إلينا ..

    من فلسطين الحزينة ..

    نجمةً ..

    أو برتقالة ..

    لو أنهم حملوا إلينا ..

    من شواطئ غزةٍ

    حجراً صغيراً

    أو محارة ..

    لو أنهم من ربع قرنٍ حرروا ..

    زيتونةً ..

    أو أرجعوا ليمونةً

    ومحوا عن التاريخ عاره

    لشكرت من قتلوك .. يا بلقيس ..

    يا معشوقتي حتى الثمالة ..

    لكنهم تركوا فلسطيناً

    ليغتالوا غزالة !!...

    ماذا يقول الشعر ، يا بلقيس ..

    في هذا الزمان ؟

    ماذا يقول الشعر ؟

    في العصر الشعوبي ..

    المجوسي ..

    الجبان

    والعالم العربي

    مسحوقٌ .. ومقموعٌ ..

    ومقطوع اللسان ..

    نحن الجريمة في تفوقها

    فما ( العقد الفريد ) وما ( الأغاني ) ؟؟

    أخذوك أيتها الحبيبة من يدي ..

    أخذوا القصيدة من فمي ..

    أخذوا الكتابة .. والقراءة ..

    والطفولة .. والأماني

    بلقيس .. يا بلقيس ..

    يا دمعاً ينقط فوق أهداب الكمان ..

    علمت من قتلوك أسرار الهوى

    لكنهم .. قبل انتهاء الشوط

    قد قتلوا حصاني

    بلقيس :

    أسألك السماح ، فربما

    كانت حياتك فديةً لحياتي ..

    إني لأعرف جيداً ..

    أن الذين تورطوا في القتل ، كان مرادهم

    أن يقتلوا كلماتي !!!

    نامي بحفظ الله .. أيتها الجميلة

    فالشعر بعدك مستحيلٌ ..

    والأنوثة مستحيلة

    ستظل أجيالٌ من الأطفال ..

    تسأل عن ضفائرك الطويلة ..

    وتظل أجيالٌ من العشاق

    تقرأ عنك . . أيتها المعلمة الأصيلة ...

    وسيعرف الأعراب يوماً ..

    أنهم قتلوا الرسولة ..

    قتلوا الرسولة ..

    ق .. ت .. ل ..و .. ا

    ال .. ر .. س .. و .. ل .. ة

    [​IMG]
     
  20. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    مشكور ايمن على إضاافتك الرااائعه
    وحبيت أضيف قصة عن حياة شاعرنا الراحل نزار قباني مع زوجته بلقيس
    لما أثرت على نزار وعلى مشاعره العاطفية الجياشه

    (حياته مع بلقيس)
    يقول نزار: بلقيس هي كنز عظيم عثرت عليه مصادفه,
    حيث كنت اقدم امسية شعرية في بغداد عام 1962م
    ويضيف قصتنا ككل قصص الحب في المدن العربية جوبهت ب(لا)كبيرة جداَ..

    كان الاعتراض الأقوى على تاريخي الشعري,وكانت مجموعاتي الغزلية وثائق أشهرها أهل بلقيس ضدي

    والقبائل العربية كما نعرف لاتزوج بناتها من اي شاعر تغزل بإحدى نساء القبيلة,ولما يئست

    من إقناع شيخ القبيلة بعدالة قضيتي..ركبت الطائرة وسافرت إلى أسبانيا لأعمل دبلوماسياَ

    فيها لمدة ثلاث سنوات,وخلال هذه السنوات الطويلة كنت أكتب لبلقيس,وكانت تكتب لي..رغم أن

    بريدالقبيلة كان مراقباَ...وظل وضع نزار على هذا الحال حتى جاء عام 1969م,فيقول نزار

    ((في هذا العام ذهبت إلى بغداد بدعوة رسمية للاشتراك في مهرجان المربد..وهناك القيت قصيدة

    من أجمل قصائدي كانت ((بلقيس الراوي)) بطلتها الرئيسية:


    مرحباَ ياعراق,جئت اغنيك

    وبعض من الغناء بكاء

    أكل الحزن من حشاشة قلبي

    والبقايا تقاسمتها النساء

    بعد هذه القصيدة التي هزت بغداد في تلك الفترة,تعاطفت الدولة والشعب العراقي مع قضيت نزار

    وتولى القادة البعثيون خطبة بلقيس من أبيها,وكان على رأس الوفد الحزبي الذي ذهب إلى بيت الراوي

    في (حي الاعظمية) لطلب يد بلقيس, وزير الشباب الشاعر الأستاذ شفيق الكمالي ووكيل وزارة الخارجية

    آنئذ الشاعر الأستاذ شاذل طاقة. وهكذا ذهب نزار إلى بغداد عام 1969م ليلقي قصيدة شعر.. وعدا وهو يحمل

    نخلة عراقية))

    ومع بلقيس شعر نزار أنه يعيش في حضن أمه, فقد ادركت بلقيس أن نزاراَ مثل كثير من الرجال

    يحتاج إلى إمراة تكون في المقام الاول (أما)َ ثم بعد ذلك زوجة فظلت تعامله كطفل وتعوضه عن بعده امه

    فقد كان كثير التنقل ولذا نجد نزاراَ يكتب لها قصيدة بمناسبة مرور عشر سنوات على زواجهما

    يقول فيها:

    أشهد أن لا امراة

    اتقنت اللعبة إلا انت

    واحتملت حماقتي

    عشرة اعوام كما احتملت

    وقلمت أظافري..

    ورتبت دفاتري

    وادخلتني روضة الاطفال

    إلا انت

    .. .. .. ..

    أشهد ان لا امراة

    تعاملت معي كطفل عمره شهران

    إلا انت

    وقدمت لي لبن العصفور

    والأزهار والألعاب

    إلاانت

    .. .. .. ..

    أشهد ان لا امراة

    قد جعلت طفولتي

    تمتد خمسين عاماَ.. إلا انت

    ـــــــــــــ...........
    كان عمر نزار قباني عند كتابة هذه القصيدة (ست وخمسون عاما)



    وقد ظل نزار يعيش كطفل له (أمان) فائزة وبلقيس, حتى كانت اول أكبر صدمة في حياته حين توفت

    والدته عام 1976م, وقد اهتز وجدان الشاعر, فقد وصل ارتباطه بها إلى أقصى درجاته, فهي التي

    كتب لها قصيدة((خمس رسائل إلى امي)) عندما كان يسافر بسب عمله في الحقل الدبلوماسي ,

    وكان يصف حاله بدونها:

    ....لم أعثر

    على امرأة تمشط شعري الأشقر

    وتحمل في حقيبتها إليّ عرائس السكر

    وتكسوني إذا أعرى

    وتنشلني إذا أعثر

    ايا أمي أنا الولد الذي أبحر

    ولا زالت بخاطره

    تعيش عروسة السكر

    فكيف...فكيف... يا أمي

    غدوت اباَ...ولم أكبر

    تلك الابيات من ديوان الرسم بالكلمات الذي صدر عام 1966م


    ولم تمر سوى أعوام قليلة وتحديداَ في 1981/12/15م حتى يصدم نزار صدمته الثانية, وكانت في وفاة

    زوجته وأمه الثانية بلقيس الراوي, ماتت التي كانت تمثل له الكثير في حادث مأساوي تحت أنقاض

    السفارة العراقية في بيروت علىإثرإنفجار هائل بالقنابل وقع بها ويصف نزار قباني هذه اللحظة

    قائلا((كنت في مكتبي بشارع الحمراء حين سمعت صوت انفجار زلزلني من الوريد إلى الوريد ولا أدري

    كيف نطقت ساعتها:ياساتر يارب..بعدها جاء من ينعي إلي الخبر..السفارة العراقية نسفوها..قلت

    بتلقائية بلقيس راحت ..شظايا الكلمات مازالت داخل جسدي ..أحسست أن بلقيس سوف تحتجب عن الحياة

    إلى الابد, وتتركني في بيروت ومن حولي بقاياها, كانت بلقيس واحة حياتي وملاذي وهوويتي وأقلامي .

    ويطلق الشاعر صرخة حزن مدوية, في قصيدة تعد من اطول القصائد المرثية

    التي نظمها نزار قباني, وهي قصيدة بلقيس ونذكر لكم منها:


    بلقيس يا وجعي

    ويا وجع القصيدة حين تلمسها الأنامل

    وهي مناااسبةالقصيده التي ذكرها ايمن السلمي
    شكراً لكم ..

    شكراً لكم . .

    فحبيبتي قتلت .. وصار بوسعكم

    أن تشربوا كأساً على قبر الشهيده



    أقصى درجات الحزن والأسى وصل إليها نزار بعد موت بلقيس حتى إننا نجده يصب غضبه ولعناته

    على الامة العربية, ولكن يجب أن نعرف نحن القراء ان غضب نزار على الامة العربية والعروبة

    في كثير من قصائده إنما هو إنتقاد للواقع الذي وصل إليه حال العروبة الآن, فهو لا ينتقد

    الفكرة في حد ذاتها, بل ينتقد التطبيق الذي جاء خالياَ من المضمون.





    قالوا عن نزار قباني كثير من الناس ومنهم :

    قال فاروق جويدة: نزار قباني من الشعراء الذين دفعوا ثمن مواقفهم, وليس من الذين

    يبحثون عن أكياس الذهب.

    وقال الدكتور غازي القصيبي: عجبت للكلمة الخضراء تزرعها.. فترقص البيد في البحر

    من الشجر تموت؟ كيف؟ وللأشعار مملكة وأنت فيها مليك البدو والحضر.

    وقال د. سعاد الصباح: ياصديقي الشاعر لا تقلق على قصائدك فالفن العظيم لا يموت

    وأروع ما في تاريخ الأدب القصيدة النزارية.