اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وزارتي... لقد نخر الظلم العظم..!!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-12-14.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    [​IMG]
    وزارتي... لقد نخر الظلم العظم..!!

    معلمةٌ مطحونةٌ ( أنا) .. أخرج من غمار معركتي اليومية أنفض عن جسدي الواهن نقع غبارها القاتل..ألوذ بالظل أعلل النفس بنزرٍ يسيرٍ من راحة...
    تداعب أجفاني المنهكة خيالات تطوف بي مرافئ الدّعة.. هناك ..حيث تقبع عوالم التحضر والمدنية والحقوق..!!
    وفي غمرة الحلم الهانئ . ..تُرشق نافذة الروح بحجر أصم حُزّت به (الغلاصم) ونحرت به (الأوداج) ليتسرب نهرٌ من دماء، طالما تاقت لها مفازات الظلم والجور..!!
    أخبار ٌ تترى تزفّ في ثناياها بشائر الخير والعطاء لمن شاركني (مهنةً) و فارقني (جـنساً).. ولا نصير!!
    صرخاتي المحمومة لا تطرق مسامع وزارتي .. بينما تزلزل أركانها خطواته العجلى .. وساعدٌ مفتول.. وصوتٌ مجلجل.. ينشد ضالته وينذر غريمه بالويل والثبور وعظائم الأمور..

    وزارتي تلك التي تزنّرت بطوقٍ من سمو الرسالة وبياض الهدف ،، في حين (عجزٍ) مني.. تستبيح حقي وتغصبه لأنني ( أنثى)..

    تسحقُ ( الأضعف) وإن كان هو (الأحق) ليرضى عنها (الأقوى) وإن كانت كل مسوغاته أنه (الذكر)!!

    تكيل له بمكيالين وتتعاطى مع قضاياه التي أشاركه إياها بمبدأ التوريث (للذكر مثل حظ الأنثيين) ولا ميّتٌ يبكي هنا.. سوى (العدل والإنصاف)..ّّ!!

    وزارتي .. في خطوتها الجادة باتجاه مشهدٍ (تربويّ / إنسانيّ) حقيقي.. جاءت وفي أولى أولوياتها التقاط (منسوبيها) من لٌجج الفوضى والضياع فزادت طينة الظلم بلّة!!

    أقض مضجع مُصْلحـيها أن لا تتساوى رواتب الدفعة الواحدة من ( الذكور) فامتدت لهم يد الفروقات بالآلاف المؤلفة بينما غضت ذلك الطرف (نفسه) عن من يتساوى راتبها مع من جاءت بعدها بخمس وست سنوات من (الإناث) ..!!


    *رجع صدى:

    يدور في خلدي سؤال يعبث بي في دهاليز معتمة،، ومامن إجابةٍ تلجِمه..
    هل هم يفضلوننا في آدميتهم؟!!!
    أم يفوقوننا في وطنيتهم؟!!
    أم يسبقوننا في مجالنا عطاءً وإخلاصا؟!! .....
    ويعود رجع سؤالي صدىً يخنق نظرة الإشراق والتفاؤل في مقلتي..!!
    فما زال ذكورنا وإن بلغوا من العلم شأوا تشدهم إلى قديم موروثهم الجاهلي أصفادٌ غليظة!!!
    ومافتئوا ينظرون إلى الأنثى بعين القصور والانتقاص فلا يليق بها من الأمكنة إلا ماتلا أعقابهم!!


    كتبته/ أمل عبدالله (عضوة حملة المعلمات الإنسانية لطلب المساواة مع المعلمين)
    http://www.burnews.com/articles.php?action=show&id=3329
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    كان الأولى أن تكون هناك حملة للمساواة بالمستجدين من معلمين ومعلمات
    ولعلنا نرى بوادر لذلك نتيجة تخلف المادة 18 ...!
    ومع ذلك معهن حق فظلمهن أبشع من ظلم المعلمين

    شكرا حسن
     
  3. أم عمر1

    أم عمر1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    120
    0
    0
    ‏2009-10-24
    معلمة
    صح لسانك
    صح لسانك
    صح لسانك
     
  4. الحاكم

    الحاكم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    135
    0
    0
    ‏2009-04-15
    معلم
    ما هذا ماالذي حدث
    انها كارثة التعليم في السعودية ان التاريخ لن يرحم ابدا اتمنى ان تنزل عدالة السماء للمعلمين و المعلمات . ياناس ياعالم يارجل هذه سنوات عمر وشقى عمري كيف تضيع علي ؟؟؟؟!!!!
     
  5. الشريفة الجوهرة

    الشريفة الجوهرة عضوية تميّز عضو مميز

    203
    0
    0
    ‏2009-05-12
    سلمت يمينك يا أمل بنت عبدالله .. لا عدمنا قلمك وفكرك الواعي ,,
    بإنتظار المزيد من إبداعاتك .


    شكرا حسن .
     
  6. الشريفة الجوهرة

    الشريفة الجوهرة عضوية تميّز عضو مميز

    203
    0
    0
    ‏2009-05-12
    هذا المقال كااااملا .. بقلم أمل عبدالله

    معلمةٌ مطحونةٌ ( أنا) ..

    أخرج من غمار معركتي اليومية أنفض عن جسدي الواهن نقع غبارها القاتل....

    ألوذ بالظل أعلل النفس بنزرً يسير من راحة...

    تداعب اأجفاني المنهكة خيالات تطوف بي مرافئ الدعة.. هناك ..حيث تقبع عوالم التحضر والمدنية والحقوق..!!

    وفي غمرة الحلم الهانئ . ..تُرشق نافذة الروح بحجر أصم..
    حُزّت به ( الغلاصم ) ونحرت به ( الأوداج) لينسرب نهرٌ من دماء، طالما تاقت لها مفازات الظلم والجور..!!

    أخبار ٌ تترى تزف في ثناياها بشائر الخير والعطاء لمن شاركني (مهنة ً) و فارقني (جنسا).. ولا نصير!!

    صرخاتي المحمومة لا تطرق مسامع وزارتي .. بينما تزلزل أركانها خطواته العجلى .. وساعدٌ مفتول.. وصوت مجلجل..
    ينشد ضالته وينذر غريمه بالويل والثبور وعظائم الأمور..

    وزارتي تلك التي تزنّرت بطوقٍ من سمو الرسالة وبياض الهدف ،، في حين (عجزٍ) مني.. تستبيح حقي وتغصبه لآنني( أنثى)..
    تسحق ( الأضعف ) وإن كان هو ( الأحق) ليرضى عنها ( الأقوى) وإن كان كل مسوغاته أنه ( الذكر)!!

    تكيل له بمكيالين وتتعاطى مع قضاياه التي أشاركه اياها بمبدأ التوريث ( للذكر مثل حظ الأنثيين) ولا ميّتٌ يبكى هنا.. سوى ( العدل والإنصاف) ..ّّ!!

    وزارتي .. في خطوتها الجادة باتجاه مشهد( تربوي / إنساني )حقيقي.. جاءت وفي أولى اولوياتها التقاط ( منسوبيها) من لجج الفوضى والضياع فزادت طينة الظلم بلة!!

    أقض مضجع مصلحيها أن لا تتساوى رواتب الدفعة الواحدة من ( الذكور) فامتدت لهم يد الفروقات بالآلاف المؤلفة

    وغضت ذلك الطرف ( نفسه) عن من يتساوى راتبها مع من جاءت بعدها بخمس وست سنوات ..!!

    نرى وزارتنا تسعى قدما في إعطاء المعلمين فروقات ( تكاد تساوى فروقاتهم الكبرى) ودرجات إضافية ( أوصلت بعض الدفعات إلى درجاتها المستحقة أو تكاد،)،وتتجاهل دفعات المعلمات اللاتي سبقن نظرائهن في التعيين بسنوات..!!

    قدّمت الوزارة في سبيل الاصلاح دفعات المعلين المتأخرة على من سبقوهم في التلظي بنار الظلم وهضم الحقوق من المعلمات..
    نراها تصرف فروقات معلمي عام 1418 و 19 و 20 و21 وتترك معلمات 1416 ومابعدهن.. ولا مغيث!!



    ويدور في خلدي سؤال يعبث بي في دهاليز معتمة،، ومامن اجابة تلجمه..
    هل هم يفضلوننا في آدميتهم؟!!!
    أم يفوقوننا في وطنيتهم؟!!
    أم يسبقوننا في مجالنا عطاءا وإخلاصا؟!!




    ويعود رجع سؤالي صدىً يخنق نظرة الإشراق والتفاؤل في مقلتي..!!
    فما زال ذكورنا وإن بلغوا من العلم شأوا تشدهم إلى قديم موروثهم الجاهلي أصفادٌ غليظة!!!
    ومافتئوا ينظرون إلى الأنثى بعين القصور والانتقاص فلا يليق بها من الأمكنة إلا ماتلا أعقابهم!!




    وتناسوا ماتحمله الأخبار من منجزات فاقت بهاا الأنثى قرينها من الذكور وأثبتت ان لها من العقل والحكمة مايضاهي عقله وحكمته إن لم يزد عليه..
    سأصرخ ملئ فمي فلن يقدح في حيائي وعفتي ( طلب الحق)!!
    لتعلموا يامن عشقتم الظلم حتى غدا لكم رَوحٌ وراحة :
    لم تعد الأنثى تربط مصيرها بالرجل فهي تسير معه كـ ظله وتقنع بما يرميه لها من فتات..
    لم تعد الصفوف الأولى في كل الوظائف حكرا على جنس الرجال دون غيرهم
    ليس كل النساء من تنفق مالها ووقتها تطرد فلول الشباب الذاهب والجمال بالموضة والماركات وباقي الكماليات
    واعلموا :
    أن هناك من تعول أيتاما ليس لهم من بعد الله كافل
    هناك من تنفق على زوج عاجز أو متخاذل
    هناك من يتطاير مربها أشلاءا ثمنا لضروريات حياة لا مناص عنها

    وقبل ذا وبعد لتعلموا (أن حقها في الأجر الكامل ) حق قد كفله الدستور والنظام وإن منعها منه أساطين الظلم وعبيد الدراهم..!!هذا هو الموضوع كاملا
    لا أدري مامبرر حذف الجز الأهم فيه
    برغم أنه محل النزاع وجوهر الموضوع


    المحدد باللون الزهري .. كان تساؤل الكاتبة لحذف جزء من الموضوع .
     
  7. مدى النسيان

    مدى النسيان عضوية تميّز عضو مميز

    3,561
    0
    36
    ‏2009-07-08
    ارتكاب النسيان ..


    شكراً أستاذ حسن وبارك الله في جهودك المعطاء








    كلام لا ينكره عاقل

    شكراً لكِ أختي العزيزة