اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سير ة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله تعالى

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2008-06-27.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

    مولد الشيخ ونشأته:، ولد رحمة الله في ذي الحجة سنة 1330ه بمدينة الرياض وكان بصيرا ثم أصابه مرض في عينيه عام 1346ه وضعف بصره ثم فقده عام 1350ه وحفظ القرآن الكريم قبل سن البلوغ ثم جد في طلب العلم على العلماء في الرياض ولما برز في العلوم الشرعية واللغة عين في القضاء عام 1357ه ولم ينقطع عن طلب العلم حتى وفاته رحمة الله حيث لازم البحث والتدريس ليل نهار ولم تشغله المناصب عن ذلك، وقد عنى عناية خاصة بالحديث وعلومه حتى اصبح حكمه على الحديث من حيث الصحة والضعف محل اعتبار وهي درجة قل أن يبلغها أحد خاصة في هذا العصر.
    مشائخه : تلقى العلم على أيدي كثير من العلماء ومن أبرزهم:
    1 - الشيخ محمد بن عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبدالوهاب قاضي الرياض.
    2 - الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبدالوهاب.
    3 - الشيخ سعد بن حمد بن عتيق قاضي الرياض.
    4 - الشيخ حمد بن فارس وكيل بيت المال في الرياض.
    5 - سماحة الشيخ محمد بن ابراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ مفتي المملكة العربية السعودية وقد لازم حلقاته نحوا من عشر سنوات وتلقى عنه جميع العلوم الشرعية ابتداء من سنة 1347ه إلى سنة 1357ه.
    6 - الشيخ سعد وقاص البخاري من علماء مكة المكرمة اخذ عنه علم التجويد في عام 1355ه.
    من تلامذته: درس على يديه كثير من المشايخ والطلاب فهم:
    1 - الشيخ عبدالله الكنهل.
    2 - الشيخ راشد بن صالح الخنين.
    3 - الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك.
    4 - الشيخ عبداللطيف بن شديد.
    5 - الشيخ عبدالله بن حسن بن قعود.
    6 - الشيخ عبدالرحمن الجلال.
    7 - الشيخ صالح بن هليل.
    8 - الشيخ فهد الحمين.
    9 - الشيخ عبدالعزيز القاسم.
    10 - الشيخ عبدالعزيز الراجحي.
    11 - الشيخ عمر العيد.
    12 - الشيخ عبدالعزيز السدحان.
    13 - الشيخ سعد البريك.
    14 - الشيخ احمد بن باز (ابنه). وغيرهم كثير من طلبة العلم.

    أعماله ومناصبه:
    1 - القضاء في منطقة الخرج مدة طويلة استمرت 14 عاما واشهرا وامتدت بين سنتي 1357ه إلى عام 1371ه.
    2 - التدريس في المعهد العلمي بالرياض عام 1372ه وكلية الشريعة بالرياض بعد إنشائها عام 1373ه في علوم الفقه والتوحيد والحديث.
    3 - عين في عام 1381ه نائبا لرئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة إلى عام 1390ه.
    4 - تولى رئاسة الجامعة الإسلامية في عام 1390ه بعد وفاة رئيسها الشيخ محمد بن براهيم آل الشيخ رحمه الله إلى 1395ه.
    5 - وفي 14/10/1395ه صدر الأمر الملكي بتعيينه في منصب الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد إلى عام 1414ه وفي 20/1/1414ه صدر الآمر الملكي بتعيينه في منصب المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس إدارة البحوث العلمية والإفتاء وله في جانب هذا العمل عضوية كثير من المجالس العلمية والإسلامية ومن ذلك.
    1 - رئاسة هيئة كبار العلماء في المملكة.
    2 - رئاسة اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في الهيئة المذكورة.
    3 - عضوية ورئاسة المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.
    4 - رئاسة المجلس الأعلى العالمي للمساجد.
    5 - رئاسة المجمع الفقهي الإسلامي بمكة المكرمة التابع لرابطة العالم الإسلامي.
    6 - عضوية المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    7 - عضوية الهيئة العليا للدعوة الإسلامية في المملكة.
    ولم يقتصر نشاطه على ما ذكر فقط كان يلقي المحاضرات ويحضر الندوات العلمية ويعلق عليها ويعمر المجالس الخاصة والعامة التي يحضرها بالقراءة والتعليق بالإضافة إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي اصبح صفة ملازمة له.
    مؤلفاته: فهي كثيرة جدا نذكر منها:
    1- مجموع فتاوى ومقالات متنوعة.
    2- الفوائد الجلية في المباحث الفرضية
    3- التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة (توضيح المناسك).
    4- التحذير من البدع ويشتمل على أربع مقالات مفيدة (حكم الاحتفال بالمولد النبوي وليلة الإسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان وتكذيب الرؤيا المزعومة من خادم الحجرة النبوية المسمى الشيخ احمد).
    5- رسالتان موجزتان في الزكاة والصيام.
    6- العقيدة الصحيحة وما يضادها,, وغيرها كثير من مؤلفاته.
    وفاته :

    وفي يوم الخميس 27/1/1420ه فقد المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها عالما جليلا ومجاهدا مخلصا وعلما من أعلام الأمة الإسلامية ألا وهو سماحة الشيخ العلامة والد الجميع عبدالعزيز بن عبدالله بن باز عن عمر يناهز 89 سنة قضاها رحمه الله في الجد والاجتهاد والعمل الصالح وطلب العلم وتعلمه وبذله والدعوة إلى الله والجهاد في سبيله وقضاء حوائج المسلمين ومساعدتهم والوقوف معهم رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته ونور ضريحه وأنزله منازل الأبرار وجمعنا به في دار كرامته ومستقر رحمته.

    حق لنا أن نبكي على رحيله ونحزن على فراقه ونقتدي به ونقتفي أثره ومحاسنه ويبقى حبه في قلوبنا وبين ضلوعنا داعين له بالرحمة والمغفرة والفوز بالجنة والنجاة من النار، وان يجبر عزائنا وعزاء أهله والمسلمين فيه وان يعوضنا خير منه، وخير ما نقول إنا لله وإنا إليه راجعون ولقد احسن من قال:
    لعمرك ما الرزية فقد مال ولا فرس يموت ولا بعير
    ولكن الرزية فقد شخص يموت بموته خلق كثير
    ولقد صلى على جثمانه بعد صلاة الجمعة خلق كثير وجموع غفيرة لا يحصيهم إلا الله عز وجل ، وهذا برهان ودليل محبة الناس له، رحمه الله واسكنه فسيح جناته.
     
  2. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    في ذكرى وفاة شيخنا عبدالعزيز بن باز رحمه الله



    علي الساير - حائل
    سافرت من حائل قاصداً الله ثم الشيخ عبدالعزيز بن باز في مسألة حيرتني قبل وفاته بعام واحد، ودخلت طابور الانتظار من بين صفوف المسلمين أمام دار القضاء وسط الرياض لا أعرف الحارة التي بها تلك الدار.
    دخلت طابور الانتظار الساعة العاشرة ولم يصلني الدور في الدخول على فضيلته الا الساعة الثانية الا ربع، وكان أمامي وسط صالة قضائه يرحمه الله ثمانية من المستفتين، وكان بصالة طويلة عريضة وكان يجلس ومعه ثلاثة من القضاة أحدهم أمامه مسجل، فنهض رأسه يرحمه الله وقال كم الباقين من المستفتين، رد أحد المشائخ تسعة عظم الله أجرك ياشيخ رد قائلا (حنا والله جائعين ولاحنا يم الافتاء!! لكن ادعوهم يتغدون معنا وبعد الغداء نتفرغ لهم ونفتيهم فالتفت علينا ذلك الشيخ الوقور الهين اللين وقال سمعتم قول فضيلته انه يعزمكم على الغداء وسيفتيكم إن شاء الله) خرجنا من صالة دار القضاء وسألت أحد المستفتين تعرف منزل الشيخ قال أعرفه ومعي سيارتي أتيت بها من الدمام اركب معي قلت وأنا معك إن شاء الله.

    ونحن بطريقنا لمنزل الشيخ توقعت منزله فلة عادية وبها اما خادم أو أحد أبنائه، فما إن ولجنا مستشفى الشميسي ودخلنا حرم منزله، الا والأمة تطوق منزل الشيخ وكأننا في مسجد لصلاة الجمعة وتهولت جدا وانذهلت الا والحرس ورجال الأمن فدخلت مع صاحبي بعسرة وما ان التفت إلى فناء قصره الا وحوالي ستين أو سبعين امرأة على طول وعرض ذلك الفناء الرحب فسألت نفسي كيف سنتناول؟ وكيف أسأله عن فتواي؟ هل أعذر فضيلته وأنسحب وترددت حتى دخلت سيارته يرحمه الله في الموقف المخصص لها ومعه سائقه. (تذكروا - يقول لا افتاء نحن جائعين وهو بدار القضاء!! وصرنا ننتظره بمجلسه الإيماني ان شاء الله في منزله. لم يدخل، سألت أحد الخدم من عمال قصره أين فضيلته وقد وصل قبل قليل. قال إنه يفتي للنساء!! (تذكر أيها القارئ الكريم يقول لنا وهو بدار الافتاء جائعين لا افتاء مع الجوع!!) وراح يفتي للنساء يرحمه الله. حياء من الله ثم من تلك النسوة المنتظرات، وما هي الا أقل من نصف ساعة حتى دخل علينا يرحمه الله وحين أخذ مجلسه بجانب التليفون طلبه التليفون وكأن هذا التليفون ينتظره ليطلبه، فعجل الخطى أحد أبنائه وعلى كتفه فوطة دليل على أنه هو المشرف على تجهيز الغداء ولمن؟ لمئات من البشر جاءوا من أنحاء العالم فمرت ساعات وأنا في ذهول منقطع النظير، وماهي الا ثوان حتى وقف ابنه بارك الله بذلك الفتى، قائلا وهو على رأس والده ان الغداء جاهز موجها الكلام لوالده فضيلة الشيخ يرحمه الله، فنهضنا جماعات جماعات ودخلت صالة واسعة انتشرت بها الصحون من الرز واللحم المجزأ والصحون بجانب المائدة فيها أكلات لمن لا يأكل الرز واللحم، فسألت الخادم، أين بالعادة يجلس فضيلته للغداء فرد بنقد وقال على أي صحن يقسمه الله له، فصرت الاحظ متى يفد فضيلته لكي أجلس بجانبه وأسأله عن مسألتي ونحن على الغداء بدون تعب طوابير، وأبصرت فضيلته يفتي عند المغاسل، تصوروا اعتذرنا بدار الافتاء لكونه جائع يرحمه الله ما أطيبه ولين جانبه، وحياؤه الايماني الوقور فلما وصل ومعه الخادم وتأكدت على أي الصحون سيجلس استعجلت وجلست فلما ورد الشيخ بالجلوس ضرب كتفي الخادم وسألني؟ هل ستخدم الشيخ بأكله؟ فتعجبت من سؤاله لأنني جاهل جدا، فرد الخادم وقال اعلم ان فضيلته كفيف ولابد من دليل يدله على الطعام، فنزحت قليلا وجلس الخادم يخدم فضيلته بالأكل (تصوروا يقول جائع يرحمه الله وحسبته سيترك الجمع ويلهو بالأكل لأنه جائع.. والله انه يأخذ الطعام بأصابعه الثلاث ولم يصل الطعام لراحة كفه.. ولما بدأنا بالأكل قال يرحمه الله لا افتاء على الأكل ولا سؤال ولا كلام.. فسكت الجمع وأنا معهم، فنطق شيخ جليل من رجاله وصار يعرف الشيخ بتلك الجماعات الاسلامية الوافدة من أرجاء العالم الاسلامي، حتى وصلني الدور وقال هذا سعودي يافضيلة الشيخ فسألني من أين أنت قلت من حائل ايدك الله، فسكت هنيهة، ثم ابتسم وقال عندكم البراد يااهل حائل، فجاملته يرحمه الله وقليل ردي عليه في تلك اللحظات التي أحرجني فيها، ونحن لاهين بتناول وجبة الغداء اطلت علينا امرأة مع النافذة وقالت ياشيخ ما عطيتوني استحقاقي (فكانت اللقمة جاهزة ليرفعها يرحمه الله لفمه فأطلقها ووقعت اللقمة بركنه ونادا (يافلان) فنهض أحد المشايخ مقتضبا (سم ياشيخ) قال ماذا تريد هذه المرأة؟ انظر واخبرني الآن، فماهي الا دقائق حتى عاد ذلك الذي كلفه الشيخ قائلا (رأيت البيان ووجدتها مستلمة حقها ياشيخ، فحمد الله وعاد للقمته وقد بردت وثلجت، ونحن لم نتوقف نأكل بشراهة وهو واقف يحمد الله ويردد لا حول ولا قوة الا بالله، رحم الله المؤمن الورع التقي المعين بعد الله، وخرجنا من قصره العامر ان شاء الله مع اذان العصر، وحين ودعته قال يا بن حائل ترى لدينا سكن ومحاضرات في مسجد كذا بعد صلاة كذا ومحاضرة في كذا بعد صلاة كذا، فلا تكن في حرج فحاولت تقبيل رأسه فرفض وقاومني بيديه الطاهرتين قائلا ما يلزم ما يلزم هداك الله!

    اللهم يارب الأحياء والأموات ياباعث الأولين والآخرين، يامالك يوم الدين ياذا الجلال والإكرام، اغفر لوالدينا وللشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز واخواني المسلمين ذكورا واناثا الأولين والآخرين واجمعنا واياهم بدار كرامتك يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون، وخلف علينا بمن ينهج نهج بن باز في الافتاء واللين والتواضع والرقة وهم المسلمين، انك سميع مجيب الدعاء وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
    http://www.alriyadh.com/2006/03/02/article134861.html

     
  3. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    وهذه قصة عجيبة للشيخ مع السارق الذي أراد سرقة منزله

    يقول راوي القصة :

    سمعت هذه القصة بنفسي من أحد طلاب سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله، وهو الشيخ عبدالرحمن الرحمة حفظه الله، ولعلك تتفكر في هذه القصة العجيبة الواقعية التي حصلت في عصرنا هذا في عصر المادة وضعف الدين .... ثم احكم واكتب لنا فائدة منها في رد على الموضوع ..

    يقول الشيخ الرحمة وفقه الله : ( سأكتبها بتعبيري أنا، وأصل القصة للشيخ حفظه الله )

    في إحدى الليالي، وفي الثلث الأخير من الليل ...

    كان سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله كعادته يصلي ورده من الليل ...

    وبينما هو يناجي ربه في صلاته، إذ سمع حركة غريبة في البيت، لم يعتد أن يسمع مثل هذه الأصوات في هذا الوقت المتأخر ...

    فأكمل الشيخ صلاته ... ولما انتهى مد يده إلى جرس قد جهزه ليضغطه إن احتاج إلى أحد من أبنائه ليساعده بشيء

    ضرب الجرس ... وبعد لحظات إذا بأحد أبنائه يحضر إليه، ويقول له : أتريد شيئا يا أبي ؟

    فأخبره الشيخ بأنه يسمع حركة غريبة في المنزل وأشار إليه إلى مصدر تلك الحركة، وقال اذهب فاستطلع الأمر ...

    وبعد وقت إذا بابن الشيخ يحضر إليه وقد أمسك بلص يحاول سرقة منزل الشيخ ...

    وقف ابن الشيخ ومعه اللص : وقال يا أبي هذا لص يحاول سرقة المنزل ...

    فماذا كان موقف الشيخ رحمه الله .............

    هنا يكمن العجب .....

    قلي بربك لو أنت في هذا الموقف ماذا ستفعل ؟؟؟ تتصل بالشرطة ؟؟ توسعه ضربا وشتماً ؟؟

    ألم تجد منزلا تسرقة إلا منزل سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية ؟؟؟

    ماتظنون أنه فعل ......




    تعال معي وتابع ما حصل ..














    لما سمع الشيخ رحمه الله الخبر ....

    استرجع وأخذ يذكر الله ....

    لا حول ولا قوة إلا بالله ....

    لا إله إلا الله .....

    وبعد برهة من الوقت قضاها في التسبيح والاستغفار والذكر ....


    قال الشيخ : يا فلان ( ينادي ابنه ) جهزوا له عشاء، لعله جائع .... اصنعوا له عشاء ...

    وقف الابن مذهولاً من موقف والده .... ولكن لم يكن أمامه إلا أن يسمع وينفذ أمر أبيه ...

    ذهبوا باللص وجهزوا له العشاء .... وليس هنا موطن العجب ... تابع معي



    بعد ذهبوا باللص ليعشوه ...

    انصرف الشيخ ليكمل قيام الليل .....

    وبعد أن انتهى من صلاته ....

    جائوا باللص ....

    ثم سأله ابنه، هل يتصل بالشرطة ....؟


    قال : لا

    ثم أخذ الابن يوبخ اللص : ألم تجد إلا منزل مفتي المملكة لتسرقه ..

    فأخذ اللص يبكي ويقول : والله لم أعرف أن هذا هو منزل مفتي المملكة ....


    فسأله الشيخ رحمه الله : وما الذي حملك على ذلك ؟؟؟ ما الذي جعلك تقدم على هذا الفعل ..

    وأخذ يناصحه ...


    فأجاب اللص وهو يبكي : إن أبي في بلدنا الفلاني ( خارج المملكة ) مريض مرضاً شديداً ويحتاج إلى عملية ... وهذه العملية تكلف المبلغ الفلاني ... وليس أمامي حل إلا السرقة ...

    فقال الشيخ : في أي مستشفى ؟؟

    فقال : في المستشفى الفلاني ...

    فقال الشيخ : وهل معك رقم هاتف له ؟

    قال : نعم

    فقال الشيخ : خذوا الرقم منه وتأكدوا إن كان صادقاً ...


    أخذ أحد أبناء الشيخ رقم الهاتف وقام بالاتصال على المستشفى واستفسر عن البيانات التي قالها لهم اللص ...


    فكان الجواب أن هذا الأمر حقيقي وأن أبو هذا اللص فعلا مريض ويحتاج إلى عملية تكلف المبلغ الفلاني ..


    هنا أمر الشيخ رحمه الله بأن يحول المبلغ إلى المستشفى ليعالج ذلك الرجل ..


    ولك أن تتصور موقف ذلك اللص ...

    أخذ يبكي كالطفل .....


    لم يكن يتوقع أن يجد أحداً في الدنيا في العصر الذي طغت عليه الماديات بهذه الرحمة والكرم ....


    أخذ يجهش في البكاء ويستبيح الشيخ ويعتذر منه كالطفل الصغير المقر بذنبه ....


    والشيخ رحمه الله : كان يهدئه ويقول له : لا بأس عليك ولكن لا تعد إلى السرقة مرة أخرى ......



    بعدها كما يذكر الشيخ الرحمة : أصبح هذا اللص من حمائم المسجد ....


    تاب إلى الله ... وأقبل إلى الله عز وجل ..... واجتهد في الطاعات



    ولا يسمع هذا الرجل بإسم الشيخ عبدالعزيز بن باز إلا ويأخذه البكاء .....


    لأنه وقع في قلبه ذلك الموقف النبيل ..... الذي هو من هدي السلف الصالح


    فرحم الله سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة واسعة وجمعنا به وبنبينا وصالحي هذه الأمة في جنات النعيم ..



    بارك الله فيك أخي عساف على هذا الموضوع الرائع عن هذا العالم الجليل
    نسأل الله العلي العظيم أن يتغمده برحمته وأن يجمعنا به في مستقر رحمته
     
  4. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    بارك الله فيك أخي عساف على هذا الموضوع الرائع عن هذا العالم الجليل
    نسأل الله العلي العظيم أن يتغمده برحمته وأن يجمعنا به في مستقر رحمته



    :)
     
  5. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    رحمك الله يابن باز

    يعطيك العافيه اخوي عساف

    بجد احنا في حاجة للتعرف على علمائنا عن قرب
     
  6. ام اسيل

    ام اسيل مشرفة سابقة عضو مميز

    2,628
    0
    0
    ‏2008-01-22
    معلمة
    رحم الله شيخنا الفاضل ابن باز

    واسكنه الله فسيح جناته

    ومن قصته مع اللص :: يتضح مبدأمهم في الاسلام الا وهو قابل السيئة بالحسنة تمحها

    جزاك الله خيراً عساف الخيل ,,
     
  7. !¤~`][الشامخ][`~¤!

    !¤~`][الشامخ][`~¤! عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,924
    0
    0
    ‏2008-01-19
    أشرف مهنة
    حق لنا أن نبكي على رحيله ونحزن على فراقه ونقتدي به ونقتفي أثره ومحاسنه ويبقى حبه في قلوبنا وبين ضلوعنا داعين له بالرحمة والمغفرة والفوز بالجنة والنجاة من النار، وان يجبر عزائنا وعزاء أهله والمسلمين فيه وان يعوضنا خير منه، وخير ما نقول إنا لله وإنا إليه راجعون ولقد احسن من قال:
    لعمرك ما الرزية فقد مال ولا فرس يموت ولا بعير
    ولكن الرزية فقد شخص يموت بموته خلق كثير
     
  8. سلطان الشريف

    سلطان الشريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    5,093
    1
    36
    ‏2008-01-03
    معلم
    مشكور عساف الخيل .
    ورحمة الله على الشيخ الجليل عبدالعزيز بن باز
     
  9. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب


    رحم الله الشيخ عبدالعزيز بن باز



    وجزاه الله عنا خير الجزاء
     
  10. فارس الزعيم

    فارس الزعيم قــلم حــر عضو مميز

    2,161
    0
    0
    ‏2008-06-15
    حكومي
    رحم الله الشيخ الجليل عبدالعزيز بن باز وجزاه عنا خير الجزاء