اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أمسينا وأمسى الملك للــــــه

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بلا أسوار...وكفى, بتاريخ ‏2009-12-25.


  1. بلا أسوار...وكفى

    بلا أسوار...وكفى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2009-10-28
    بما أننا في المؤخرة و بما أننا نوءمن أن الاسلام هو دين الله الحق فيجب أن نعترف أننا بكل علماء الدين و مؤسساته و أتباعه نسير في طريق خاطيء. فيجب علينا أن نتوقف و نراجع منهجنا. فهؤلاء العلماء ليسوا هم العلماء الذين وصفوا بأنهم ورثة الأنبياء. خلفاء إمام المجاهدين الذي أفنى عمره في تبليغ الرسالة و الإصرار عليها و الدفاع عن الحق و عن الحقوق. علماءنا اليوم مجرد مجموعة من الفقهاء و الفلاسفة المتخرجين من أكاديميات و يشغلون وظائف و مناصب إدارية في الحكومات.



    البحث عن الإسلام



    يجب معرفة أننا نعيش في عصر فيه الاسلام مجرد إسم.
    لو عدنا لعصر نهاية الخلفاء الراشدين، لقول الحسن البصري: "لو أن رجلا أدرك السلف الأول ، ثم بعث اليوم ما عرف من الإسلام شيئا". أي أن الذي عاش في عصر الصحابة ثم أدرك عصر التابعين فإنه لن يفقه شيئا من الإسلام. فالتبديل في الدين بدأ منذ العصر الأول. هكذا فعل اليهود و النصارى بدينهم و هكذا فعلنا نحن كما تنبأ بذلك النبي صلى الله عليه و سلم.
    اليوم نقف على جبل من التبديل في الدين يكاد يصل إلى حد أن لدينا دين جديد غير الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه و سلم. قد يقول قائل أن في هذا القول إجحافا أو مبالغة. و لكن إذا قبلت بقول الحسن في العصر الأول فمن السهل عليك تفهم هذا الافتراض.
    الدين جدا سهل و مبادءه ميسرة. النبي صلى الله عليه و سلم و أصحابه هم خير أمة أخرجت للناس و خير القرون. هم تلقوا الدين و فهموه و عملوا به. كيف؟ كل بفهمه و لكن كان يجمعهم شيء واحد هو الايمان. عندما تؤمن بشيء فسوف يسهل عليك التعلق به و تطبيقه في حياتك. إنتهى. لا تحتاج مع القرآن لمزيد من التفاصيل الأخرى. أقوال النبي و سنته تشرح و تفصل لك الدين بأكثر مما تحتاج بكثير.
    لو جئنا بعشرة من الصحابة. أبو بكر و عمر و عثمان و علي و بقية العشرة المبشرين بالجنة و أعطيناهم إختبارا في مادة التوحيد للإبتدائية. توحيد الالوهية و الربوبية و الأسماء و الصفات و نواقض الاسلام الأربعة عشر و كل الإختراعات التي أدخلناها في الدين منذ عصرهم حتى اليوم لما إستطاع أحد منهم النجاح في هذا الإختبار.
    ثم لو عرضناهم على هيئة كبار العلماء على أصول الفقه و كل الشروط و الواجبات و الأركان و النواقض و فرض العين و فرض الكفاية و كل المعادلات التي إخترعناها لكي نحول الدين من رحمة للعالمين إلى رياضيات و قوانين حسابية حولنا بها مفهوم الله عز و جل من رب يأمر بالعدل و ينهى عن الظلم إلى إله مهمته فقط أن يسجل نقاط لك أو عليك بحسب تنفيذك لتلك المعادلة تماما كما في المدرسة.
    قد تتسائل لماذا تحتل الدول الاسلامية المؤخرة بين الأمم في التقدم العلمي و الحضاري و في نفس الوقت نحن متخلفين إجتماعيا و إقتصاديا و عسكريا و في كل المجالات تقريبا. حتى في الصدق و الأمانه و إحترام الأنظمة و الذوق العام نحن متأخرين. على الرغم من وجود الثروات و الشريعة بين يدينا.
    لماذا؟
    لدينا كمية من العلماء و المتفقهين في التدين و طلاب الشريعة أكثر بكثير من عدد الصحابة. مع ذلك متخلفين بشكل كبير.
    لو لم نقل أنه الدين المبدل، لوقعنا في مشكلة كبيرة. فلو كان الدين الذي نطبقه في حياتنا اليوم هو الدين الصحيح بكل هؤلاء العلماء و كل هذه الإمكانيات المتاحة للدين من المناهج الدراسية و المؤمنين من الشعوب. فلو كان هذا هو نفس الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه و سلم لكنا أمام أمرين: إما أن نكون في مقدمة الأمم لأن هذا هو وعد الله أو أن يكون الإسلام غير صحيح.
    و بما أننا في المؤخرة و بما أننا نوءمن أن الاسلام هو دين الله الحق فيجب أن نعترف أننا بكل علماء الدين و مؤسساته و أتباعه نسير في طريق خاطيء. فيجب علينا أن نتوقف و نراجع منهجنا. فهؤلاء العلماء ليسوا هم العلماء الذين وصفوا بأنهم ورثة الأنبياء. خلفاء إمام المجاهدين الذي أفنى عمره في تبليغ الرسالة و الإصرار عليها و الدفاع عن الحق و عن الحقوق. علماءنا اليوم مجرد مجموعة من الفقهاء و الفلاسفة المتخرجين من أكاديميات و يشغلون وظائف و مناصب إدارية في الحكومات.
    من هنا نحتاج أن نقف و نبحث عن الاسلام الحقيقي و عن علماءه الحقيقيين.









    بقلم _ عبدالله بن عباد العتيبي
     
  2. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا : أخي بلا أسوار تحية طيبة وبعد
    أظن أنك لست براض عن هذا المقال فإن كان الأمر كذلك فلم نقلته لنا ؟

    ثانيا : هذا الكلام الذي كتبه هذا ( الكاتب الجاهل ) هو كلام أهل البدع وهو موجود في كتبهم بنصه وفصه
    وهاهو يسطره لنا في هذا المقال وعلى مايبدو أن باعثه لكتابة مثل هذا المقال هو محاربة المنهج الشرعي الصحيح و بغض العلماء والتنقص منهم كما صرح بذلك في آخر مقاله

    ثالثا : هل يظن هذا الكاتب أن الإسلام بصورته الصحيحة التي كانت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة قد اختفى ولم يعد له وجود على سطح الأرض ؟!!
    إن كان يظن ذلك فهو جاهل لأنه يعارض بذلك قول الله تعالى ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
    و يجب أن يعلم هذا الكاتب أن الإسلام الحقيقي لن يغيب عن سطح الأرض حتى يأتي أمر الله
    وقد أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم حين قال ( لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم ، حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك )

    رابعا : اختلاف المسلمين وتفرقهم إلى فرق وطوائف هذا أمر أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم حين قال ( إنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً .... )
    وأرشدنا إلى طريق النجاة من ذلك التفرق عندما قال في تتمة الحديث السابق (... فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة )

    خامسا :
    الإسلام بصورته الحقيقية موجود في عصرنا هذا وهو السنة والجماعة وعلى منهج السلف الصالح وهم ( الفرقة الناجية ) من أصل 73 فرقة وقد اخبر بذلك صلى الله عليه وسلم عندما قال (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ، وافترقت النصارى على اثنين وسبعين فرقة ، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة
    قيل : ومن هي يا رسول الله ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ). وفي لفظ : ( هي الجماعة ) .

    سادسا : هل يظن هذا الكاتب أنه لايوجد تحت أديم السماء في هذا الزمان أي عالم رباني يرجع إليه في العلم والفتوى
    إن كان يظن ذلك فهذا جهل مركب لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها"
    سابعا : وفيما يلي تعليق على بعض الإقتباسات


    هذا الكلام ليس من بنات أفكار هذا الكاتب بل هو نقلا عن أهل البدع والضلال
    فكما أسلفت كل هذه الشبهات موجودة في كتبهم
    ويقول أن أقسام التوحيد ونواقض الإسلام هي مخترعات أدخلت في الدين ولعمري أن هذا زور وكذب
    لأن أقسام التوحيد الثلاثة لم توضع هكذا اعتباطا وإنما هي مبنية على استقراء العلماء للأدلة من القرآن والسنة
    ونواقض الإسلام أيضا كذلك فكل ناقض من نواقض الإسلام له دليلة من الكتاب أو السنة
    إذا المسألة هي مسألة تتبع لنصوص الكتاب والسنة من قبل العلماء المجتهدين
    وليس كما قال هذا الجاهل أنها ( اختراعات )


    قال صلى الله عليه وسلم : توشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها
    قيل : أومن قلة نحن يومئذ ؟
    قال : بل أنتم كثير ولكن كغثاء السيل ويوشك الله أن ينزعن المهابة من صدور أعداءكم وأن يقذف فى قلوبكم الوهن
    قيل وما الوهن؟
    قال :حب الدنيا وكراهية الموت
    وقال صلى الله عليه وسلم : ستأتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضه
    قيل وما الرويبضه؟
    قال: الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة
    وقال صلى الله عليه وسلم : إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم
    وبناء على ماسبق أقول : سبب تخلفنا ليس لأن المنهج الصحيح غير موجود وليس لأنه لايوجد علماء ربانين بل كل ماسبق موجود وواضح ولكننا تركنه وأعرضنا عنه ولم نطبقه في حياتنا فكان الأمر كما قال صلى الله عليه وسلم : سلط عليكم ذلا لاينزعه حتى تراجعوا دينكم




    إن كنت تقصد الكل فقد كذبت
    وإن كنت تقصد البعض فكلامك صحيح

    الإسلام الحقيقي موجود
    والعلماء الحقيقيون موجودون
    ولكن أعمى البصيرة لا يراهم
     
  3. بلا أسوار...وكفى

    بلا أسوار...وكفى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2009-10-28
    أهلا ً وسهلا ً تحية وتقدير أيها العزيز :

    أنا أتفق وأختلف ليس إلا .. والشبكة لا تعترف بالقيود .. لا يهم في أي مكان ٍ يكون المقال .


    هذا المُقتبس أدناهـــ لك :




    الإعراض عن الشيء يعني تجاهله وعدم الأخذ به ..هذا ما يقوله الكاتب إذا ً أنت تتفق .


    شكرا ً جزيلا ً ..















     
  4. عبير الورد

    عبير الورد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    457
    0
    0
    ‏2009-12-05
    [​IMG][​IMG]عبير الورد
     
  5. بلا أسوار...وكفى

    بلا أسوار...وكفى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2009-10-28
    أهلا ً وسهلا ً

    عفوا ً جزيلا ً ..