اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


احدى روائع مجنون ليلي ( من اروع قصائد الحب )

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة مدرس ياللأسف, بتاريخ ‏2009-12-30.


  1. مدرس ياللأسف

    مدرس ياللأسف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    377
    0
    0
    ‏2009-09-22
    لقيس بن الملوح العامري


    تذكرت ليلى والسنين الخواليا



    وأيام لا نخشى على اللهو ناهيـــا




    ويوم كظل الرمح قصرت ظـلة



    بليلى فلهاني وما كنت نا ســــــــــيا




    بتمدين لاحت نار ليلى وصحبتي



    بذات الغضى تزجي المطي النواجيـا




    فقال بصير القوم ألمحت كوكبا



    بدا في سواد الليل فردا يمانـيــــــــــا




    فقلت له بل نار ليلى توقدت



    بعليا تسامى ضوؤها فبدا لـيـــــــــــا




    فليت ركاب القوم لم تقطع الغضى



    وليت الغضى ماشى الركاب ليا ليـــا




    فيا ليل كم من حاجة لي مهمة



    إذا جئـتكم با للـيل لم أدر ما هـيـــــــا




    خليلي إن لاتبكيانى ألتمس



    خليلاً إذا أنزفت دمعي بكى لـيــــــــــا




    فما أشرف الإيفاع إلا صبابة



    ولا أنشد الأشعار إلا تداويـــــــــــــــا




    وقد يجمع الله الشتيتين بعدما



    يظنان كل الظن أن لا تلاقـيـــــــــــــا




    لحى الله أقواماً يقولون إننـا



    وجدنا طوال الدهــر للحب شـــافـيــــا




    خليلي لاوالله لاأملك الذي



    قضى الله في ليلى ولاما قضى لـيــــا



    قضاها لغيري وابتلاني بحبها



    فهلا بشيء غير ليلى ابـتلاانـيــــــــــا




    وخبر تمانى أن تيماء منزل



    لليلى إذا ما الصيف ألقى المراسـيــا




    فهذي شهور الصيف عنا قد انقضت



    فما للنوى ترمى بليلى المراميـــــــــا




    فيارب سو الحب بيني وبينها



    يكون كفـافا لاعلي ولا لـيـــــــــــــــــا




    فما طلع النجم الذي يهتدي به



    و لا الصبح إلا هيجا ذكرهـــا لـيــــــا




    ولا سرت ميلا من دمشق ولا بدا



    سهيل لأهل الشام إلا بـدا ليــــــــــــــــا




    ولا سميت عندي لها من سمية



    من الناس إلا بل دمعي ردائـيـــــــــــــا




    و هبت الريح الجنوب لأرضها



    من الليل إلا بت للريح حانيــــــــــــــــــا




    فإن تمنعوا ليلى وتحموا بلادها



    علي فلن تحمـوا علي الـقوافيـــــــــــــــا




    فأشـــهد عند الله أني أحبهــــــا



    فهذا لها عندي فما عنـدهــا ليـــــــــــــــا




    قضى الله بالمعروف منـها لغيرنا



    وبالشــــــوق مني والغــــرام قضـى لنــا




    وإن الذي أملت يـا أم مــــالك



    أشاب فويدي واستلهام فؤاديــــــــــــا




    أعـــدد الليالى ليلة بعد ليلة



    وقد عشت دهراً لا أعـــد اللـــــياليــــــــا




    وأخرج من بين البيوت لعلني



    أحـــدث عنك النـفـس بـا لليل خــا ليـــــــا




    أراني إذا صليت يممت نحوهــا



    بوجهي وإن كان المصــــلى ورائـيــــــــا




    وما بي إشراك ولكن حبــــــــها



    وعظــم الجـــوى أعــيا الطبيب المـداويــــــا



    أحب من الأسماء ما وافق أسمها



    وأشبهه أو كــان منـــه ميدانيــــــــــا




    خليلي ليلى أكبر الحــاج والمنى



    فمن لي بليلى أو فمن ذا لـهـــا بيـــــــــــــأ




    لعمري لقد أبكيتني يا حمامة الـــ



    ـعقيق و أرقت الـعــيون الــبواكـيــــــــــــا




    خليلي مـا أرجو من العيش بعــد ما



    أرى حــاجتي تشرى ولا تـشـترى لـيــــــــــا




    وتجرم ليـــلى ثم تزعـــم أننــــــي



    سلوت ولا يخفــى على الــناس مـا بـيـــــــــــــا




    فلم أرى مثلينــا خليلي صبــابة



    أشـــد علي رغــم الأعـــــادي تصــافيــــــــــــــا




    خليلان لا نرجو اللــقاء ولا نرى



    خليلــين إلا يرجــوان الــتـلااقـيـــــــــــــــا




    وإني لأستحييك أن تعرض المنى



    بوصلك أو أن تعـــرضي في المــنى ليــــــــــــــا




    يقول أنــاس عـل مجــنون عــامر



    يريــد ســلواً قلت أني لمــا بيــــــــــــــــــا




    إذا ما اسـتطال الدهـــر يا أم مالك



    فشــــأن المنـــايــا القا ضيــات وشـــا نيــــــــا




    إذا اكتحلت عيني بعينك لم تـزل



    بخير وحلت غــمــرة عــن فـؤاديـــــــــــــــــــــــا




    فأنت التي إن شئت أشقيت عيشتي



    وأنت التي أن شئت أشقيت بـا ليـــــــــــــــــــــــــا




    وأنت التي ما من صـديق ولا عدا



    يرى نضـو ما أبـقيـت إلا رثى لـيـــــــــــــــــــــــــا




    أمضروبة ليلى على أن أزورهــا



    ومتخذ ذنــباً لهـــا أن تـرانيــــــــــا




    إذا سرت في الأرض الفضاء رأيتني



    أصانع رحــلي أن يمــيل حــالـيـــــــــا




    يميناً إذا كانت يميناً وإن تكن



    شــمالاً ينــازعني الهــوى عن شــما لـيــــــا




    وإني للأستغشي ومابي نعسـةً



    لعل خــيالاً منــك يـلقــى خـيـالـــيــــــــا




    هي السحر إلا أن للسحر رقيةً



    وإني لا ألفي لـهــا الــدهـــــــــــر راقـيــــــــــــا




    إذا نحن أولجنا وأنت أما منا



    كفــــا لمطايانا بــذكــراك هــــاديـــــــــــا





    ذكت نار شوقي في فؤادي فأصبحت



    لها وهج مستضرم في فــؤاديــــــــــــــا



    ألا أيها الركب اليمانيون عرجوا


    علينا فقد أمسى هوانا يمانيا



    أسائلكم هل سال نعمان بعدنا


    وحب إلينا بطن نعمان واديا



    ألا يا حمامى بطن نعمان هيجتما


    علي الهوى لما تغنيتما ليا



    وأبكيتماني وسط صحبي ولم أكن


    أبالي دموع العين لوكنت وخاليا



    ويا أيها القمريتان تجاوبا


    بلحنيكما ثم أسجعا علانيا



    فإن أنتما استطر بتما أو أردتما


    لحاقاً بأطلال الغضى فأتبعنيا



    ألا ليت شعري ما لليلى وما ليا


    وما للصبا بعد المشيب علانيا



    ألا أيها الواشي بليلى ألا ترى


    إلى من تشيها أو بمن جئت واشيا



    لئن ظعن الأحباب يا أم مالك


    فما ظعن الحب الذي في فؤاديا



    معذبتي لولاك ما كنت هائماً


    أبيت سخين العين حرانً باكيا



    وقائلة: وراحمتا لشبابه


    فقلت :أجل ورحمتا لشبابيا



    وددت على طيب الحياة لو أنه


    يزاد لليلى عمرها من حياتيا



    ألا يا حمامات العراق أعنني


    على شجني وأبكين مثل بكائيا



    يقولون ليلى بالعراق مريضة


    فيل لبتني كنت الطبيب المداويا



    تمر الليالي والشهور ولا أرى


    غرامي لها يزداد إلا تماديا



    فيا رب إذ صيرت ليلى هي المنى


    فزني بعينيها كما زنتها ليا



    وإلا فبغضها إلي وأهلها


    فإني بليلى قد لقيت الدواهيا
     
  2. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    كلمااات مجنون ليلى
    اكبر من كل المفردات .. وأجزل من كل اللغات ..
    فقدكانً حباً صاادقاً ,,,,,


    تحيتي لك وعبق وردي على إختياارك الراائع