اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الا ليت قومي يعلمون ... مقال في الصميم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة منصور الفقيه, بتاريخ ‏2010-01-06.


  1. منصور الفقيه

    منصور الفقيه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    177
    0
    0
    ‏2009-10-11
    معلم
  2. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    مقال رائع

    لكن أين الأذن التي تسمع والعين التي ترى

    للأسف ... غير موجودة ... لأنهما خارج التغطية ...
     
  3. ابو عمار 20

    ابو عمار 20 تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,057
    0
    36
    ‏2009-01-17
    معلم فاقد حقوقه
    هذا نص المقال
    هذه الزاوية موجهة اليوم للمعنيين بالتربية والسلوك العام في البلاد، وهي رسالة موجهة من الميدان بعيدا عن المقولات النظرية التي يحتزم بها أولئك التربويون الذين لم تتعرق وجوههم إزاء ردود تلاميذهم التي تفتقر للحدود الدنيا من الأخلاقيات التي نتغنى بها بينما في الواقع غدت سلوكيات منقرضة في ظل واقع بحاجة إلى وقفة صادقة لمتابعة ما يموج تحت السطح من انحراف كامل عما كنا عليه.
    وسوف أراهن أدهى التربويين أن يدرس فصلا كاملا من غير أن ينهيه بالمناشدة للوقوف على المتغير الحادث في المدارس والتصرفات المشينة التي تصدر من الطلاب في هذه الأيام. وإليكم مشهدا واقعيا حدث بواقعيته:
    دخل المدرس على طلابه وهم في فوضى طاغية، فظل لربع ساعة يطبق كل الوسائل التربوية لإسكاتهم لكي يبدأ الدرس ولكن من غير فائدة، فالكلمات تتقافز من الأفواه، وصرير المقاعد والكراسي في ازدياد، والأصابع المرفوعة الطالبة الإذن بالخروج تتزايد، وتقاذف أدوات الكتابة في الهواء، وصوت المدرس يتعالى راجيا الهدوء، كان أعزل من كل شيء، وعندما أراد ان يهددهم قائلا:
    - تروا في النهاية حزعل.
    ليسمع الرد الفوري وبصوت جماعي من طلابه:
    أحسن ما دام انك زعلت
    أحسن وعنك مارضيت!!
    هذه الواقعة منقولة من إحدى المدارس بمعنى أنها حدثت بالفعل، وهناك عشرات التصرفات تحدث يوميا لا يجد معها المدرس أدوات تمكنه من أداء دوره التربوي في ظل تفضل وزارة التربية والتعليم بسلبه كل مميزاته، وتحويله إلى أداة عديمة الجدوى حين يكون الطالب متسلحا بقرارات الوزارة، فالطالب يدخل المدرسة وهو يعرف أن (أجعس جعيز) في المدرسة لن يؤنبه لا بالكلمة ولا بالعصا، وإن حدث ذلك نجد أن الوزارة سخرت موظفيها لمتابعة ذلك المدرس الذي رغب في تأديب تلميذه، وتبدأ سيطرة المجتمع على المعلم من خلال الأسرة التي تزود ابنها بمعلومات أهمها أن المعلم (لايهش ولاينش) ولايقدر أن يفعل بك شيئا، وهناك أولياء أمور يأتيك محتزما بقرارات الوزارة لكي يؤنب المدرس ويهدد بأنه سوف يشتكي (ليه ياعم) فتخرج عبقرية ولي أمر الطالب بأن المدرس أهان ولدي .. أهانه بأيه .. أوقفه أمام الطلاب وقال له أنت لم تحل الواجب .. طيب يعمل إيه ياعم .. لا، هذه الكلمات تتنافى مع التربية الحديثة.
    أقول لكم: المدرس غدا ممسحة الجميع، الكل يحمله مشكلة مخرجات التعليم ولم يحمل أحدا قرارات الوزارة في هذه المخرجات، فالوزارة هي أول من تهمش معلميها، لا احتاج لدليل على هذا (فأنا أذكره دائما) ،وإن أردتم سأقول لكم أن كلمة معلم تعد عقوبة داخل وزارة التربية والتعليم، فإذا أخطأ مدير مدرسة أو وكيلها، سارعت الوزارة أو إدارة التعليم بتحميل المدير القصور، وقررت تحويله إلى معلم وينشر هذا القرار في وسائل الإعلام، إذا كلمة معلم ليس لها قيمة اجتماعية أو قيمة أخلاقية لأنها عقوبة.
    وعندما يضرب المعلم تجد تباطؤ الإجراءات ولابد أن يثبت المعلم أنه تعرض للضرب أي لابد أن ينزف دما وبمعنى آخر هو غير مصدق فالطالب أكثر مصداقية منه، وفي هذه النقطة قرأت مقالا لأحد المدرسين (يتحسف على نفسه) قائلا: إنه ضرب عندما كان طالبا وضرب عندما أصبح معلما أي أنه تواجد في زمنين يجيز الضرب في الحالتين على الفرد نفسه.
    ويغيب عن الوزارة وأولياء أمور الطلاب أن تحميل المدرس كل الأعباء وسحب كل الصلاحيات أدى إلى خلق معلمين لايعنيهم كيف يتم إخراج الطالب .. هذه هي المشكلة إن أردتم التبصر.
     
  4. ..العنود..

    ..العنود.. فـــاكهة الملتــقى عضو مميز

    1,334
    0
    0
    ‏2009-08-25
    أن تحميل المدرس كل الأعباء وسحب كل الصلاحيات أدى إلى خلق معلمين لايعنيهم كيف يتم إخراج الطالب .. هذه هي المشكلة إن أردتم التبصر.

    طــبعا" مــايعني الـمـعلمين الآن هــوكيف يحمون أنفســهم...في ظل موافقة الــوزارة مــوافقة ضمنية
    من خــلال صمــتــهم على مايحصل للمعلمين مــن مهــازل يــوميــة
     
  5. المهنا

    المهنا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    867
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم مغلوب على امره
    [​IMG]



    أشـواك
    أحسن مادامك زعلت!
    عبده خال

    هذه الزاوية موجهة اليوم للمعنيين بالتربية والسلوك العام في البلاد، وهي رسالة موجهة من الميدان بعيدا عن المقولات النظرية التي يحتزم بها أولئك التربويون الذين لم تتعرق وجوههم إزاء ردود تلاميذهم التي تفتقر للحدود الدنيا من الأخلاقيات التي نتغنى بها بينما في الواقع غدت سلوكيات منقرضة في ظل واقع بحاجة إلى وقفة صادقة لمتابعة ما يموج تحت السطح من انحراف كامل عما كنا عليه.
    وسوف أراهن أدهى التربويين أن يدرس فصلا كاملا من غير أن ينهيه بالمناشدة للوقوف على المتغير الحادث في المدارس والتصرفات المشينة التي تصدر من الطلاب في هذه الأيام. وإليكم مشهدا واقعيا حدث بواقعيته:
    دخل المدرس على طلابه وهم في فوضى طاغية، فظل لربع ساعة يطبق كل الوسائل التربوية لإسكاتهم لكي يبدأ الدرس ولكن من غير فائدة، فالكلمات تتقافز من الأفواه، وصرير المقاعد والكراسي في ازدياد، والأصابع المرفوعة الطالبة الإذن بالخروج تتزايد، وتقاذف أدوات الكتابة في الهواء، وصوت المدرس يتعالى راجيا الهدوء، كان أعزل من كل شيء، وعندما أراد ان يهددهم قائلا:
    - تروا في النهاية حزعل.
    ليسمع الرد الفوري وبصوت جماعي من طلابه:
    أحسن ما دام انك زعلت
    أحسن وعنك مارضيت!!
    هذه الواقعة منقولة من إحدى المدارس بمعنى أنها حدثت بالفعل، وهناك عشرات التصرفات تحدث يوميا لا يجد معها المدرس أدوات تمكنه من أداء دوره التربوي في ظل تفضل وزارة التربية والتعليم بسلبه كل مميزاته، وتحويله إلى أداة عديمة الجدوى حين يكون الطالب متسلحا بقرارات الوزارة، فالطالب يدخل المدرسة وهو يعرف أن (أجعس جعيز) في المدرسة لن يؤنبه لا بالكلمة ولا بالعصا، وإن حدث ذلك نجد أن الوزارة سخرت موظفيها لمتابعة ذلك المدرس الذي رغب في تأديب تلميذه، وتبدأ سيطرة المجتمع على المعلم من خلال الأسرة التي تزود ابنها بمعلومات أهمها أن المعلم (لايهش ولاينش) ولايقدر أن يفعل بك شيئا، وهناك أولياء أمور يأتيك محتزما بقرارات الوزارة لكي يؤنب المدرس ويهدد بأنه سوف يشتكي (ليه ياعم) فتخرج عبقرية ولي أمر الطالب بأن المدرس أهان ولدي .. أهانه بأيه .. أوقفه أمام الطلاب وقال له أنت لم تحل الواجب .. طيب يعمل إيه ياعم .. لا، هذه الكلمات تتنافى مع التربية الحديثة.
    أقول لكم: المدرس غدا ممسحة الجميع، الكل يحمله مشكلة مخرجات التعليم ولم يحمل أحدا قرارات الوزارة في هذه المخرجات، فالوزارة هي أول من تهمش معلميها، لا احتاج لدليل على هذا (فأنا أذكره دائما) ،وإن أردتم سأقول لكم أن كلمة معلم تعد عقوبة داخل وزارة التربية والتعليم، فإذا أخطأ مدير مدرسة أو وكيلها، سارعت الوزارة أو إدارة التعليم بتحميل المدير القصور، وقررت تحويله إلى معلم وينشر هذا القرار في وسائل الإعلام، إذا كلمة معلم ليس لها قيمة اجتماعية أو قيمة أخلاقية لأنها عقوبة.
    وعندما يضرب المعلم تجد تباطؤ الإجراءات ولابد أن يثبت المعلم أنه تعرض للضرب أي لابد أن ينزف دما وبمعنى آخر هو غير مصدق فالطالب أكثر مصداقية منه، وفي هذه النقطة قرأت مقالا لأحد المدرسين (يتحسف على نفسه) قائلا: إنه ضرب عندما كان طالبا وضرب عندما أصبح معلما أي أنه تواجد في زمنين يجيز الضرب في الحالتين على الفرد نفسه.
    ويغيب عن الوزارة وأولياء أمور الطلاب أن تحميل المدرس كل الأعباء وسحب كل الصلاحيات أدى إلى خلق معلمين لايعنيهم كيف يتم إخراج الطالب .. هذه هي المشكلة إن أردتم التبصر.


    هم أرادوا ذلك فكان لهم ما أرادوا

    ضياع في ظل أكبر الميزانيات

    تعس المُخرِِج (بكسر الراء) والمخرُج
     
  6. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    شكرا للكاتب المميز
    والناقل الاكثر تميزا