اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


فتاة كانت تفكر فيه حتى وهي في صلاتها وهي بين يدي ربها

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة نجدية اصيلة, بتاريخ ‏2010-01-19.


  1. نجدية اصيلة

    نجدية اصيلة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    228
    0
    0
    ‏2009-12-04
    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سمعت هذه القصة في آخر شريط للداعية الشيخ عبدالمحسن الأحمد وعنوان الشريط رحلة مع القرآن سمعت فيه هذه القصة المؤثرة بحق

    يقول فيها الشيخ

    ان احدى قريباته كلمته عن مشكلتها مع زوجها بحيث انها كانت تحاول كسب رضى زوجها بشتى الوسائل وبكل ماأوتيت به من قوة

    فعلت الأعاجيب لكي تكسب قلب زوجها ولافائدة فما زاده الا نفورا وأعراضا عنها

    حتى انها كانت تقول للشيخ انها كانت تفكر كيف ترضيه حتى وهي في صلاتها فقال لها الشيخ حتى في صلاتك اتقي الله حتى وأنتي بين يدي خالقك كنتي تفكرين في رضاه ولم تفكري في رضى خالقك

    فقال لها اليكي الوصفه والعلاج

    عليك ان ترضي الله وحده وهو سيرضي عنك زوجك فمهما عملتي مع زوجك لن يرضى عنك مادام الله لم يرضى عنك

    واستشهد بقول الله تعالى

    رضي الله عنهم ورضوا عنه

    وبعد فترة جائته وكلمته عما حصل معها بعدما اخذت بكلام الشيخ ونصيحته

    فكانت تحلف بالله ان زوجها الآن يطلب رضاها ويبحث وعن راحتها واصبح يفعل لرضاها اكثر مما كانت تفعل لرضاه

    لا إله إلا الله

    سبحان من بيده القلوب يصرفها كيف يشاء بعلمه وقدرته وتقديره

    قال نبينا صلى الله عليه وسلم

    من التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس


    أخرجه الترمذي

    -------------------

    وهذه هي المحاضرة كاملة ( رحلة مع القرآن )

     
  2. مشعل

    مشعل عضوية تميّز عضو مميز

    4,905
    0
    0
    ‏2008-03-17
    معلم
    شكرا لك
    قصة جميلة
     
  3. خالد السلمي

    خالد السلمي عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    10,828
    0
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    اللهم إني أسألك رضاك عنا
    الله يعطيك الف عافيه أختي نجدية
     
  4. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    استشهاد صــادق في الزواج أو في غيره من شؤون الحياة..

    وهل بعد رضى الله مطلب؟


    بوركتِ..