اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نجاح عملية الفصل يضيف انجازا جديدا لمدينة الملك عبدالعزيز .. التؤام المغربي

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2008-07-12.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    نجاح عملية الفصل يضيف انجازا جديدا لمدينة الملك عبدالعزيز .. التؤام المغربي يبدأ حياته الطبيعية من مملكة الإنسانية


    --------------------------------------------------------------------------------

    الرياض (سبق) عبد الله القحطاني :
    بنجاح كامل ، أجرى الفريق الطبي الجراحي السعودي بمدينة الملك عبد العزيز الطبية ، عملية فصل التوأم السيامي المغربي (الصفا والمروة) .
    وأضيفت العملية التي حظيت باهتمام رسمي وشعبي لسجل نجاحات مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالحرس الوطني والذي يضم 18 عملية شبيهة .
    وتمت عملية فصل ( الصفا والمروة ) أمام ناظر والدي التوأم عبر البث المباشر من غرفة العمليات إلى قاعة الدكتور سمير حريب بالمدينة الطبية بالرياض.
    و أكد المدير العام التنفيذي للشئون الصحية بالحرس الوطني رئيس الفريق الجراحي الطبي الدكتور عبد الله الربيعة أن المراحل الحساسة في العملية قد تم تجاوزها،مشيراً إلى أن من المفأجات التي واجهت الفريق الجراحي في المرحلة الرابعة هي طول التلاصق في الأمعاء والأثني عشر ولكن الفريق الجراحي وبخبرته الطبية تمكن من تجاوز تلك المرحلة دون مشاكل تذكر.
    وعن كميات الدم التي خسرتها الطفلتين أثناء العملية أكد الربيعة أن كميات الدم لا تتجاوز 30 سم3 وهي كمية تقع في الإطار الطبيعي لمثل هذه العمليات .
    و أتاح الفريق الجراحي والطبي المشارك في عملية الفصل لطالبين يدرسان في المستوى النهائي في كلية الطب التابعة لجامعة الملك سعود للعلوم الصحية، وطالبتين من كلية التمريض بالجامعة نفسها المشاركة وحضور عملية الفصل كجزء من التدريب العملي المتطور الذي تنتهجه الجامعة.
    ورشح عميد كلية الطب الدكتور يوسف العيسى الطالبين نايف الدعجم ونواف الحميدان المتوقع تخرجهما من كلية الطب العام القادم 2009 م ضمن الدفعة الثانية من خريجي الكلية للمشاركة مع الفريق الطبي الخاص بالعملية، وأبلغ الدكتور محمد المعمري وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الطالبين بترشيحهما للمشاركة في العملية. كما شاركت طالبتا الامتياز في كلية التمريض زهرة
    الناصر وحليمة الراشد في عملية الفصل بعد ترشيح من الطاقم التمريضي في مدينة الملك عبد العزيز الطبية كأول مرة، ضمن التدريب العملي الجامعي الذي تقوم عليه جامعة الملك سعود للعلوم الصحية.
    وقال طبيبا المستقبل نايف الدعجم ونواف الحميدان أنّهما اعتادا في إطار تدريبهما المبني على التجربة الميدانية دخول عمليات جراحية ضمن مادة الجراحة إلا أنها المرة الأولى التي يحضران فيها عملية لفصل توأم سيامي، مشيرين إلى أنهما سعيدان بتمثيل الكلية، وبتجربتهما الأولى التي اعتبراها مهمة وثرية في هذا المجال.
    وأضافا أن مشاركتهما ضمن فريق طبي بقيادة الدكتور عبد الله الربيعة تعد لحظة تاريخية بالنسبة لهما، معتبرين الدكتور الربيعة الأب الروحي والطبي لكل العاملين والمنتسبين للقطاع الصحي في الشؤون الصحية بالحرس.
    وأشاد نايف الدعجم بأسلوب التعليم في الجامعة، موضحاً أن جميع المناهج وأعضاء هيئة التدريس والطلاب يتفاعلون عن طريق التواصل الفوري عبر شبكة المعلومات العالمية الإنترنت، كما تتاح خطط دراسية متكاملة تهيئ الطالب نفسياً وعملياً وأكاديمياً وتعينه على التخطيط السليم والمنظم.
    وقال نواف الحميدان إنه يتوقع بناء على تجربته أن يكون لجامعة الملك سعود للعلوم الصحية ريادة في المستقبل الأكاديمي، حيث أنها تضم أفضل المناهج وأحدث طرق التعليم مما يعمق الولاء الأكاديمي بين الجامعة وطلابها، ويشير الحميدان أنه يعتبر مشاركته في العملية لحظة تاريخية هيأتها الجهود المشتركة والمتضافرة بين الجامعة والشؤون الصحية في الحرس ومدينة الملك عبد العزيز الطبية.
    من جهتها، قالت زهرة الناصر إن مدينة الملك عبد العزيز والجامعة أتاحت لها فرصة نادرة لا تتاح لممرضات أخر بحضور العملية، مشيرة إلى أن مثل هذه المشاركات تعطي دعماً ودافعاً لطالبات التمريض. وأشارت حليمة الراشد أن طريقة التدريس في كلية التمريض المعتمدة على البحث لا التلقين كسرت رهبة المشاركة، وأن نظام الكلية يعطي الطالبة ثقة عبر علاقة علمية تعليمية
    ودعم كامل للطالبات المميزات، موضحة أن التدريب العملي الذي يصل إلى 12 ساعة يومياً يتيح عطاء أكثر للممرضة والمريض مما ينعكس على نفسية الاثنين في التعامل.
    ومن جانبه أكد والد الطفلتين أن النقل المباشر للعملية و تطمينات الدكتور الربيعة زادت من راحة بالهما وأزالت القلق الذي صاحب الأسرة منذ بدء العملية.
    قال سعيد العيسي والد الطفلتين أن سير العملية منذ البداية زادت من الراحة والطمأنينة.
    و تعد عملية فصل التوأم المغربي نادرة بالمقاييس الطبية ، نظرا لان حالات الالتصاق في البطن تشكل ما نسبته 0,5 % من إجمالي أنواع الالتصاقات في التوائم.
    وتتوزع التصاقات التوائم السيامية في خمس مناطق من الجسم، تأتي على رأسها التصاقات الصدر التي تشمل التصاق القلب والكبد والجهاز الهضمي ( 74% من بين إجمالي التوائم) ، تليها التصاقات الورك وتشمل العمود الفقري والجهاز التناسلي والهضمي بنسبة 18%، فالتصاقات الحوض والجهاز الهضمي والمستقيم بنسبة 6%، وتقل النسبة في التصاقات الرأس والتي تشمل المخ وأغشية المخ بنسبة 1،5%. وتولد 60% من التوائم السيامية ميتة، في حين تموت 40% من الحالات خلال أيّام من الولادة إلا إذا أجريت لها عمليات دقيقة ، علما بان نسبة الإناث 70% تشكل من مجموع حالات التوائم السيامية.
     
  2. فارس الزعيم

    فارس الزعيم قــلم حــر عضو مميز

    2,161
    0
    0
    ‏2008-06-15
    حكومي
    الله يجزاهم خير

    شكرا عساف الخيل