اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سر (كتمان) حالة الغضب

الموضوع في 'ملتقى الصحة' بواسطة عذبة المعاني, بتاريخ ‏2010-01-29.


  1. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    سر (كتم) الغضب

    في معرفة حالات الغضب سنسلك طريق (سر) كتم الغضب بعون الله

    قال الله سبحانه وتعالى في (قرانه الكريم) في سورة (أل عمران) أية (134) قال تعالى(الذين ينفقون في السراء

    والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين(134)

    وهذه الآية فيها (3 مستويات) من أسرار كتم الغضب سنذكرها لاحقا بعد المعرفة (التمهيدية) عن (ماهية الغضب)

    و (حالاته) المتعددة والمتنوعة والمتفرعة والموزعة بمختلف الأوضاع والمواقف المختلفة

    ما هو الغضب

    الغضب (شعور) يظهر من (الشخص الغاضب) يثير جو منفر للشخص المستقبل (لكلمات الغاضب) والغضب

    إحساس داخلي يعبر عن ما تستثار به (النفس) من حالات (عدوانية) ويتجسد الغضب بعدة حالات منها (كلمات

    غاضبة مثل (السب واللعن والشتم والسخط) أو يرتسم الغضب على ملامح الإنسان الشكلية وهي (وجهه) مثل

    (التكشيرة) و (شد الملامح) أو (احمرار العينين) أو إنها تظهر حالات الغضب بحالات انفعال مثل (الضرب أو

    تحريك اليدين أو القفز) التي تسبب (النفور) من جو (الغاضب المعتم المسود) الذي ينظر بعين (حارة) و ملامح

    (غاضبة) ومفاصل (مشدودة) توحي للشخص الأخر في الأذى سواء من (كلام جارح) أو (ضرب مبرح) أو (كره

    مستديم) بسبب اصطدام الشخص في مواقف مكروها له ولا يرضاها ولا يريد الاحتكاك بها كحالة (الفشل) أو

    (سوء الفهم) أو (الضيق) أو (الملل) أو الاستشعار في (عداوة) و (كره) من طرف أخر بسبب عدم الميل

    والإعجاب بين الغاضب والمغضوب عليه

    وصف الغضب بشكل علمي

    الغضب هو استجماع (دماء جسد الإنسان) في مكان واحد أغلبه يكون في (الوجه) وهذا يسبب (حمرة العينين) و

    (الخدين) واستجماع الدماء في (مكان واحد) يجعل (الجسم مشدود المفاصل) بسبب تفرق (الدماء) وهذا ينتج من

    استثارة شعور الغاضب من رؤية لا يرضاها أو سماع كلمة لا تطيقها مسامعه وهذا يولد (الانفعال) و (الاستثارة)

    لهذا الشعور وهذا يدفق الدماء ويفرقها ويجمعها في مكان واحد يغير من حالة الإنسان الجسمية والشكلية والحركية

    وهذا يسبب احتراق في الصدر بسبب تدفق الدماء من مكانها الطبيعي وهنا يحدث تغيير في أماكن دماء الجسد

    وهذا ينتج من حرارة الشعور الذي يسبب احتراق القلب بسبب نزع كمية من الدماء منه ليتوجه على الملامح

    المرئية للإنسان كالوجه المشدود والعين المحمرة والمفاصل المتجمدة والقبضة المقوسة

    أسباب ظهور حالة الغضب

    تظهر حالة الغضب من (الضيق) و (الملل) أو الاستشعار في (القهر) أو (الظلم) أو (الوحدة) ويكثر ظهوره بسبب

    وقوع (سوء الفهم) وعدم (تفهم الموقف بشكله الحقيقي) و(سوء الظن) أو الاعتماد على (الظنون والشكوك) وتفسير

    الحالات بلا دراسة مجدية وغالبا يظهر بسبب اصطدام الإنسان في مواقف وحالات وأوضاع (لا يرضاها) العقل

    سؤال لك

    هل أنت تتحكم في (غضبك) أو (غضبك) هو من يتحكم بك ؟

    إن كانت إجابتك بأنك أن تتحكم في (غضبك) فأنا سأقول لن (تستمر في التعلم) وان كانت إجابتك أن (الغضب) هو

    من يتحكم بك (ستتعلم كيفية التحكم به) أريدك أن تعلم بأن من السهولة إخراج (الغضب) أو التعبير عن (الغضب)

    سواء كان في الصراخ أو البكاء أو التذمر أو التهديد أو الاعتداء بالكلام أو الضرب أو في الملامح أو بغيرها ومن

    الصعب (كتمان الغضب) وصعوبة الشي هي (مكمن ومدفن ومستبطن السر) فالسهل الكل يجيده ولا يقوي قلب

    الإنسان ولكن الصعب هو من يظهر حقيقة (قوة الإنسان) فأعلم بأن (كتم الغضب) دليل على امتلاك (قوة وطاقة

    وقدرة وثقة) واستخراج والتعبير عن (الغضب) يعبر عن (الضعف والنقص) في قدرة (الاحتمال) و (التحمل)

    والسيطرة على (نفسك) وحقيقة تؤكد بأن من كتم غضبه سبب (كتمانه) هو تحكمه في (نفسه) وسبب استخراج

    غضبك هو بسبب (تحكم نفسك بك) لتجعله فارغ بمعنى (ما يحوم في داخلك) من استشعارات وأحاسيس تظهر

    على ملامحك ولسانك وحالاتك العصبية

    مثال توضيحي

    عندما تأتي في (قطع من المناديل) وتأتي في (ولاعة) وتحرق هذه (المناديل) من السهل (اشتعالها) وفي مجرد

    اشتعالها سيتم (حرق المناديل بشكل كامل) ومن الصعب (أثناء حرقها) إطفاء هذا الحريق عن (المنديل) لأنه قابل

    لامتصاص الاشتعال وهذه الحالة مشابهة للإنسان الضعيف (النفس) الذي يتحكم به (غضبه) من السهولة جريان

    الغضب به ومن الصعوبة إطفاء الغضب ولكن عندما تأتي في قطعة أحجار وتحاول (إحراقها) في ولاعة لن

    تشتعل النار بها لأنها غير قابلة للاشتعال وهذا يعبر عن المؤمن القوي الذي يتحكم بنفسه وبالنهاية يتحكم في

    غضبه ولكن إن حاولت وضع على الأحجار (بنزين) ثم أحرقته في ولاعتك أو في مادة قابلة للاشتعال هنا ستشتعل

    هذه الأحجار وما يحيطها هذه تعبر عن حالة (الفتنة) أو (الوشاية) أو (الإشاعة الكاذبة) وهذا من تقدير الله ويكون

    الغضب (ردة فعل طبيعية) لحالة (الحدث الذي يحدث) فالغضب في أوقات يكون في مكانة (الموعظة الحسنة)

    الغضب والشحنة

    الإنسان سيمر في حالتين أساسية حين وجود حالة (الغضب) واعلم بأننا طالما نحن متواجدين في (الحياة) معناها

    سيكون هناك تواجد للغضب وسنمر في مواقف تغضب وأيضا سنغضب هنا (ستمر في حالتين) الحالة الأولى

    استخراج الغضب في انفعال شعوري(قهر/بكاء/هروب/انطواء) أو كلامي(سب/لعن/شتم/إهانة/تذمر/صراخ) أو

    عملي(ضرب/اعتداء/قسوة/تكسير/تدمير) وفي هذه الحالة ستستخرج (الشحنة) المقوية لذاتك وفي الحالة الثانية

    وهي تتم في اكتساب (الشحنة) بواسطة (الصبر/الكتم/الصمت) هنا ستتحول الشحنة التي كانت ستخرج منك إليك

    بمعنى ستبقى متواجدة بك تتفرع على مهارات متعددة مثل (رحابة الصدر ووسع البال والتروي والصبر والحكمة)

    والسيطرة على (النفس) والتحكم بها وإرغامها على طاعتك وهذه الشحنة الداخلية هي قوة تضاف إلى قوتك

    الطبيعية فأنك تخزن مجموعة قوى بك كلما كتمت غضبك في مواقف تتطلب منك إصدار غضبك لتستجمع قوى

    إلى قواك كتعبئة البنزين للسيارة أثناء الاستهلاك

    معلومة هامة

    كل موقف يتطلب ظهور حالة الغضب (تكتمه) أو (تسيطر) على هذه الحالة يضاف إلى (قواك) وحينما تستنفذه في

    موقف أخر هنا سيصبح تعبير انفعالك ليس في استخراج (قوة واحدة) إنما في استخراج نوعين من القوة وهي (قوة

    كتمانك لحالة الغضب السابقة + قوتك الطبيعية) بمعنى إن كتمت 3 حالات من الغضب ستستجمع في جسدك

    (أربعة قوى) وهي قوى كتمانك لحالات الغضب السابقة + قوتك الطبيعية

    الشحنة والانفجار الداخلي

    الشحنة الخارجة من الجسد أشبهها في حالة (العطس) وهي تعبير عن إخراج مواد ضارة دخلت إلى باطن أنف

    الإنسان وأخرجها بحالة العطس وعند كتمان حالة العطس سيحدث انفجار معاكس ولكن ليس خارج الجسد إنما في

    داخل الجسد وهذا سيولد انفجارات داخلية قد تؤدي إلى موت الإنسان ولكن في حالة الغضب ستكون الشحنة

    الداخلية انفجارا داخليا صحيا مفيدا وهي تعبر عن (كتمان) القوى التي تريد أن تتوالد وتستخرج في (صراخ) أو

    (انفعال) كلامي أو فعلي أو شعوري وفي كتمه ستنتقل لحالة (امتصاص القوى) وادخارها في الجسد إلى حين

    استنفاذها في (مواقف) لائقة تستحق إظهار هذه القوى وقد يكون استخراج هذه القوى في مواقف طبيعية وعادية إلا

    إنها تحمل في باطنها وطياتها (الكثير من القوى المدخرة في طاقة الجسد) بسبب كتمان حالات الغضب المتعددة

    ولكن في استخراج الغضب وعدم كتمانه ستستنفذ هذه القوى ولن تدخرها أو تستجمعها في داخلك أو داخل جسدك

    طريقة الكتمان

    عند حدوث حالة (الغضب) سيشعر الإنسان في (انقباض في القلب) و (شدة المفاصل) و (تلاحق النفس) أو (بطئ

    النفس) و (حرارة في الصدر) و (ارتباك وتوتر وزعزعة) في (الأعضاء والمفاصل) وأثناء كتم حالة الغضب

    ستشعر في زيادة الحرارة وبطئ النفس وكل ما عليك هو معاكسة ردة الفعل الطبيعية التي ستنتج الانفعال إن

    طاوعتها ولكن في معاكستها ستفكر في (حكمة) لكي (تتصور) نتيجة (الحالة) التي ستذهب إليها إن طاوعت

    غضبك وهنا اعتمد على 3 أعمال رئيسية لتكتم الغضب الأولى (الصمت) والثانية (الصبر) و (الثالثة (الابتعاد عن

    المكان والموقع الذي حدث به الخلاف) ثم قم في تهدئة (نفسك) واختلي معا هواية أو شي تحبه لتدخر القوى

    المكتسبة من (كتمان حالة الغضب)

    ما الذي ستكسبه من (كتمان) الغضب

    (1) طول النفس

    ستكون طويل النفس بمعنى لن تكون ذا استعجال أو تهور أو انفعال أو اشتعال بمعنى (تفكر قبل أن تفعل) بمعنى

    تنتظر (النهاية) من (البداية) بمعنى (لا تصدر حكمك) إلا حينما (تسمع) و (تنصت) و (تصغي) و (تفهم) و

    (تدرك) و (تستوعب) و (تعي) ما تراه أو تستقبله أو تحتك بك وهذا سيجعلك غير (متأثر) أو (ثائر) من استقبالك

    (2) سعة الصدر

    ستكون (وسيع الصدر) تتقبل (ما تسمعه) وتتقبل (الحوار) و (النقد) و (الاختلاف) ولا تغضب بسرعة ولا تزعل

    ولا تمل إنما تتقبل ما يحتك بك من تعدد وجهات النظر المختلفة في مرونة وليونة وسلاسة واعتدال وانتظام

    (3) التحمل

    ستكون قادر على (تحمل) الكلام الجارح أو النظرات الساخرة أو العيون الناقدة بمعنى تمتلك (مقدرة) على التحمل

    التي تجعلك تستجمع القوى في داخلك من حالات كتمانك للغضب لتسيطر على نفسك وتجعلها مطواعة لك

    (4) الصبر

    ستمتلك قدرة على المواصلة والاستمرار بمعنى (ستصبر) وبالنهاية (ستظفر) والصبر هو (مجموعة التحمل)

    فالتحمل هو (صبر محدود) و الصبر هو (تحمل مستمر) إلى أن يأخذ الله بحقك أو أن يمكنك الله بقوة وفضل منه

    من الذي يكتم غضبه ؟

    يكتم غضبه الإنسان المسيطر على (نفسه) والمسيطر على نفسه هو من (تحكم بغضبه) والمتحكم بغضبه هو الواثق

    من (نفسه) فهو من يمتلك طاقة (تحمل) وقدرة (احتمال) ومقدرة (الصبر) وله طول (نفس) و سعة (صدر) و

    (حكمة عقل) و(تروي) و (تأني) في الأحداث ليفهمها ويستوعبها ويعيها ويدركها قبل (الاستعجال) في إظهار ردة

    الفعل الناتجة من الحدث المؤثر

    كيف تكتم غضبك ؟

    تكتم غضبك في مقاومة (الاستشعار) و (الإحساس) الذي يظهر (حالة الغضب) وهذه تتم في السيطرة على حالة

    الغضب في (قدرة التحمل) و (الصبر) وتجنب كل ما يثير حالة (الغضب) والابتعاد عن مؤثراتها

    كيف تستثمر الغضب ؟

    تستثمر الغضب في (الصمت) و (الصبر) و (التحمل) في الذهاب إلى (خلوة) تبعدك عن مصدر (المشكلة) وهذه

    تتم في ادخار حالة (كتم) الغضب وامتصاص قواه في الاستشعار الداخلي لحالة (الغضب) و (القهر) المتواجد بك

    كيفية استخدام القوى المدخرة من (كتمان) حالة (الغضب) ؟

    أثناء (الصمت) و (التحمل) و (الصبر) ستدخر في (نفسك) و (قلبك) و (جسدك) قوة تستطيع استنفاذها في أي

    عمل تهواه سواء كان (إبداعي) أو (عملي) أو غير ذلك لهذا عبر عن هذه (القوى) التي نتجت من (ادخار) حالة

    (الغضب) المتواجد بك لتظهر منها (مهارة) أو (قدرة) أو (موهبة) أو (حكمة) أو (طاقة) أثناء تعبيرك عنها

    و تشحن قواك في (خلوة) أو (مجالسة نفسك) أو في (التفكير) و (العمل) لما تهتم به ذهنيا و بصريا و روحيا

    الفعل وردة الفعل

    حالة (الغضب) هي (ردة) فعل عن الفعل الصادر المؤثر والمثير لحالة (الغضب) وحالة (الغضب) حالة استقبال

    للفعل المثير والمؤثر لهذا يجب جعل (ردة الفعل) تصبح (فعل) تجعلك تقاوم هذه (الحالة) لتدخرها في داخلك

    السيطرة على العشوائية

    العشوائية هي (ردة) الفعل الطبيعية لحالة (الغضب) المؤثرة والسيطرة على هذه الحالة تتم في مقاومة ردة الفعل

    وبمعنى أخر تتم في (كتم حالة الغضب) لكي لا تصبح عشوائي إنما تصبح (ناضجا) في سيطرتك على (حالة

    غضبك) وبالنهاية (السيطرة على نفسك) في (كتمان حالة غضبك)

    التحكم في (القوة) عن طريق ادخار حالة (القوة)

    كتمان (حالة الغضب) ستقوي (قواك الطبيعية) وذلك يتم في حالة (ادخار القوى) بنفسك لتستجمع قوى التحمل

    والصبر عن طريق تعدد (مواقف وحالات وأوضاع) كتمانك لحالات الغضب المتنوعة والمتفرعة والمختلفة التي

    تمت في (صمت) و (وعي) و (سعة صدر) و (احتمال) و (تحمل) و (صبر) يستجمع لك (طاقات تحمل)

    جمع الحالات حسابيا

    لنفترض بأنك مررت في(5)مواقف مختلفة تطلبت ظهور حالة(الغضب منك)وكلها تمت في(كتمانك لحالة الغضب)

    هنا حسابيا ستصبح قواك (6 قوى) وهي (5 قوى) نتجت من (كتمانك لحالة الغضب) في (5 حالات) ومواقف

    مختلفة إلى جانب (قوتك الطبيعية)

    قوة كتمان غضب + قوة كتمان غضب + قوة كتمان غضب + قوة كتمان غضب + قوة كتمان غضب + قوة

    طبيعية = 6 قوى وهي (5 قوى) من حالات كتمان الغضب و (1 قوة طبيعية)

    إخراج قوى (كتمان) حالة الغضب عمليا

    أثناء تأدية أية (عمل) ستنتج (6) قوى وهي (5 قوى نتجت من كتمان حالة الغضب) + (قوة واحدة طبيعية)

    ولنفترض مثلا بأنك استخدمت (القوة) المدخرة في (الكتابة) ستكتب في (6) قوى وهي (طاقة نشطة) تستنفذ في

    الكتابة أو في أي عمل أخر أنت تهواه فمثلا في (الرسم أو الإلقاء) أو غيرها

    معلومة حقيقية

    87/100 من الناجحين والمتفوقين في مجالات مختلة مثل (الإلقاء والرسم والكتابة والإخراج والتمثيل والقيادة

    والتعليم وغيرها كانت حالات نجاحهم من كتمان الغضب الذي عبر عنها صبرهم وتحملهم وصمتهم واختلائهم

    فترات متعددة من حياتهم وهذه ولدت لهم طاقة استنفذت في مجال من المجالات التي عبرت عن قوة كما إن التأثير

    والقول المؤثر والنفس المتأثرة تنتج من قدرة الاحتمال والتحمل والصبر الذي نتج في الصمت وفي الخلوة وفي

    كتمان (حالة الغضب)

    سر حالات الغضب الثلاثية

    قال الله سبحانه وتعالى في (قرانه الكريم) في سورة (أل عمران) أية (134) قال تعالى(الذين ينفقون في السراء

    والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين(134)

    السر الأول

    (الكاظمين الغيظ)

    هذا يعبر عن (تحمل) و (احتمال) في (كتم حالة الغضب) ومعايشته في (صبر) و (صمت) لتستجمع القوى بك

    وتدخرها في داخلك وهذا ما تكلمنا عنه سابقا في حالات متعددة

    السر الثاني

    (العافين عن الناس)

    هذه تعبر عن (المسامحة) و (تقبل الأخر) و (العفو عنه) ونسيان (الكراهية) و (العداوة) و (البغض) والابتعاد عن

    (الانتقام) وهذه تعبر عن قوة إيمانية تجعلك تعفو عن الآخرين وتسامحهم وهذه تتطلب قوة تحول ما ادخرته إلى

    صفح وعفو

    السر الثالث

    (المحسنين)

    وهذا اشد حالة التحمل وهي الإحسان والصفح والمعاملة الحسنة لمن أساء لك من كلام أو استهزاء أو استحقار أو

    تهجم تعامله معاملة حسنة لأن معاملتك له قد تصلح حاله وتكسب رضاه وتؤثر عليه إلا جانب قوة تحملك الهائلة

    كلمة أخيرة

    من السهل الغضب ومن الصعب كتمانه وأسال نفسك في (ماذا سأستفيد إن غضبت) لن أستفيد إلا في استجماع

    التعب والقهر والحرارة والمرض لنفسي ولكن ما الذي سأستفيد من كتمان الغضب الكثير ولمعرفته ارجع لما

    ذكرناه في الأعلى
     
  2. $الحنين$

    $الحنين$ عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,725
    0
    36
    ‏2009-01-19
    معــــــلم
    الغضب لا يكون نهايته الا امراض السكر والضغط

    اجارنا الله واياكم

    عذبه دائما متميزة ماشاء الله عليك
     
  3. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    أاااامين يااارب
    التميز مرورك العذب أبو بندر على متصفحي المتوااضع
     
  4. ! فــ ج ــر !

    ! فــ ج ــر ! عضوية تميّز عضو مميز

    11,071
    0
    0
    ‏2008-01-17
    معلمــــة

    يسلمو سارونة ع الطرح القيم

    باركـ الله فيكـِ ووفقكـِ لكل خير ،،
     
  5. مذهله

    مذهله مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,201
    0
    36
    ‏2009-02-12
    معلمة
    بارك الله فيك ياعزيزتي مواضيعك كلها بالا استثناء رائعه ومميزه تقبلي مروري لاعدمناك
     
  6. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    تظهر حالة الغضب من (الضيق) و (الملل) أو الاستشعار في (القهر) أو (الظلم) أو (الوحدة) ويكثر ظهوره بسبب

    وقوع (سوء الفهم) وعدم (تفهم الموقف بشكله الحقيقي) و(سوء الظن) أو الاعتماد على (الظنون والشكوك) وتفسير

    الحالات بلا دراسة مجدية وغالبا يظهر بسبب اصطدام الإنسان في مواقف وحالات وأوضاع (لا يرضاها) العقل

    القهر و الظلم

    هو ديدن المعلمين الضائعه حقوقهم

    وانا اولهم ،، اللهم اعد الينا حقوقنا
     
  7. أيمن السلمي

    أيمن السلمي مبدع ومتميز عضو مميز

    5,404
    1
    0
    ‏2008-10-30
    معلم متأهل
    ونستند في ذلك قول رسول الأمة عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم حينما قال:
    [​IMG] ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب [​IMG] متفق عليه .

    بـآآآركـ الله فيـك عـذبة المعـآآآني
     
  8. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    وفيك ياااعسوله
    عطرتي المتصفح بمرورك العذب
     
  9. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    التميز هو مرورك مشرفتنااا
    عطرتي المتصفح بمرورك العذب
     
  10. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    مااضااع حق وورااه مطاالب
    وستعود بأذن الله تعالى
    عطرت المتصفح بمرورك العذب
     
  11. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............

    صلى الله عليه وسلم
    وفيك مشرفنااا الكريم
    عطرت المتصفح بمرورك العذب
     
  12. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    المعلمين اكثر عرضة للغضب !!!
    فنسأل الله ان يكتب لهم الاجر
    مشكور عذبة
     
  13. آذريـونة

    آذريـونة مشرفة سابقة عضو مميز

    1,995
    0
    0
    ‏2010-02-02
    قلق
    كتمان الغضب ..يحتاج إلى تــدريب وترويض النفس على الكتماان
     
  14. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    [​IMG]