اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مجالس العزاء تتحول لملتقيات للثرثرة والضحك والهمز والغمز

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة معلم من الخبر _ 1417, بتاريخ ‏2010-01-31.


  1. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم
    مجالس العزاء تتحول لملتقيات للثرثرة والضحك والهمز والغمز! ومفاطيح عند الرجال.. ومكياج وأزياء عند النساء!..

    [​IMG]



    مكة- مريم الزهراني-صحف(ضوء): العيون قد قرحتها الدموع والنفوس أنهكها الحزن، وفي نفس المكان نفوس قد سلبت الإحساس، وعيون جائعة متلهفة للحياة ولكل جديد، هذا هو العزاء في هذا الزمان .

    مكياج العزاء في المقدمة
    نجاة المهوس انتقدت المظاهر غير المسئولة في العزاء "في منزل العزاء يستفزني منظر النساء وقد تزين بما يسمى بمكياج العزاء، وتستفزني بعض التصرفات الخاطئة من بعض النساء فنراهن -هداهن الله- يلبسن ملابس وكأنهن في حفل بهيج، ويتضاحكن ويتغامزن، وتراهن بدلا من تسلية أهل الميت وذكر محاسنه، تراهن يندفعن ليسألن عن وفاة الميت وسببها، بل ويتطرقن لأمور يجب أن يلهين أهل الميت عنها، مثل ذكر تفاصيل حالة الوفاة وبعض الذكريات المؤلمة، وينسين أو يتناسين ما يجب عليهم من احترام مشاعر أهل الميت وعائلته، ويتناسين هيبة الموت التي من المفترض أن تكون حاضرة في ذلك الحين" .

    تصرفات لا تناسب المقام
    عفاف الزهراني عبرت عن استيائها أيضا من هذه التصرفات وقالت: "النساء لم يعد لديهن الوعي إلا بما تمليه عليهن القنوات الفضائية، ماذا يعني أن تضع المرأة مكياجا للعزاء؟! هل سيعطيها مظهرا بالحزن مثلا؟!" .
    وأضافت: نرى أصناف الأطعمة تقدم، وحين يحل وقت العشاء نرى الذبائح وأصناف الحلو والمالح، وبعض النساء لا تهتم فتراها تمضغ العلك بشكل مستهتر ومقزز، أو نراها تخرج مرآتها لتنظر لنفسها، أو تجدها تتحدث بالجوال أو تتحدث مع من بجوارها وتضحك، هل هذا هو ما أمرنا به ديننا حين حثنا على العزاء؟ لا أعتقد ذلك".
    جدول لولائم العزاء

    [​IMG]

    مجالس الرجال لا يختلف فيها الحال كثيرا، فقد تحدث لـ"صحف" عبدالرحمن أبو سعيد عن مشاهداته في مجالس العزاء: "حضرت مجلسا للعزاء بعد أن دفن الميت مباشرة، جلسنا كلنا للعشاء وهناك عدة ذبائح، بعد ذلك وضعت ورقة بيد أحد الشباب، وقام بوضع جدول للوجبات لأيام العزاء، كل شخص يختار الوقت الذي سوف يحضر فيه ذبائحه (مفطحاته) .
    ويضيف أبوسعيد: لم يكن هذا الأمر هو الأكثر إيلاما بالنسبة لي، ولكن المؤلم فعلا أن نجد تلك الذبائح والأرز مكوما بجانب البيت، بعد أن أكل منه الحضور ما استطاعوا، بحجة أن هناك ذبائح أخرى سيحضرها الناس في الغد .
    وتسأل: أين الدعاء للميت؟ أين ذكر محاسنه؟ أين مراعاة أهله وتصبيرهم؟ أين احترام النعمة؟ أين الصدقة وتذكر الفقراء؟ ألم يكن من الأفضل توزيع تلك الذبائح على الفقراء بنية الصدقة على الميت؟!.
    إطالة الجلوس مشقة على أهل الميت
    ونفى السيد محمد الجندبي أن يكون هناك عزاء بالمعنى الصحيح في الوقت الحاضر، وبيّن أن تقاليد العزاء الدارجة الآن مختلفة تماما عن الهدي النبوي "العزاء الآن ضحك وأنس وسمر ورائحة العود تشم من خارج المنزل، كل ذلك بحجة تعزية أهل الميت وتسليتهم، وأهل الميت بالفعل لا يكادون يطيقون ما تمليه عليهم تلك الاجتماعات من جهد وتعب ومجاملة، وهم بغنى عن هذه التصرفات التي لا تعبر إلا عن عدم المبالاة بعظيم فقدهم وكبر مصيبتهم، فما معنى أن أكون قد فقدت أغلى الناس، ومن حولي يضحكون ويتبادلون الحديث والمجاملات والأخبار؟! ما معنى أن يجلس الجميع لتناول الطعام في منزلي وأنا لا أكاد أطيق رائحته، وفوق ذلك يجب أن أجاملهم وأملي على أهل بيتي مجاملتهم وخدمتهم، حتى وإن قاموا هم ببعض الخدمات" .

    التعزية في الشرع
    وللشيخ ابن باز فتوى بهذا الشأن فيقول رحمه الله: هذا العمل ليس مطابقاً للسنة، ولا نعلم له أصلاً في الشرع المطهر .
    وإنما السنة التعزية لأهل المصاب من غير كيفية معينة ولا اجتماع معين كهذا الاجتماع، وإنما يشرع لكل مسلم أن يعزي أخاه بعد خروج الروح في البيت، أو في الطريق، أو في المسجد، أو في المقبرة، سواء كانت التعزية قبل الصلاة أو بعدها. وإذا قابله شرع له مصافحته والدعاء له بالدعاء المناسب مثل: عظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وجبر مصيبتك، وإذا كان الميت مسلما دعا له بالمغفرة والرحمة، وهكذا النساء فيما بينهن يعزي بعضهن بعضا، ويعزي الرجل المرأة والمرأة الرجل لكن من دون خلوة ولا مصافحة إذا كانت المرأة ليست محرما له.
     
  2. عوض الحارثي

    عوض الحارثي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,918
    0
    36
    ‏2008-01-13
    معلم
    أنا لله وأنا إليه راجعون

    مات الاحساس عند الناس
     
  3. سريع2

    سريع2 تربوي مميز عضو مميز

    1,169
    0
    0
    ‏2008-08-12
    معلم
    امر مؤسف نراه يتكرر في العزاء
    ولكن الأمر والأدهى هو انه حتى في المقابر نرى الهرج والمرج وكثرة الابتسامات بل ان البعض تصل الحال الى القهقهة وهذا ما رأيته وسمعته .
    اصبح الموت شيء طبيعي ولايرعب احدا ولم يعد هنالك احترام للمشاعر ومشاركة وجدانية لأهل الميت .
    فلا حول ولا قوة الا بالله