اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا... شاغلة النفوس!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2010-02-02.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    321
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    يا... شاغلة النفوس!



    فللفلوس سحر وبريق، ينبض لها كل عرق، ويجرى لها كل ريق، فبها تسعد نفوس، ولها تفرح قلوب، وهي محور لاهتمام جميع الأجناس، في كل مكان ، وفي جميع العصور، وعلى مدى الزمان، وهي الشغل الشاغل لهم في الليل وفي النهار، فمن أجلها يتحرك الناس ، ويشتعل النشاط ، وبسببها تقوم العلاقات، وتحدث الاتصالات .
    يتسابق الجميع في جمع الفلوس ، وتتعب الأجسام في سبيل الحصول على القروش، وتتحرك العقول في فتح قنوات لتكثيرها، وتحرص النفوس على بذل الأسباب في توفيرها ؛ لأنّ فيها رمز للقوة، ومعنى في القيمة ، وعلامة على المكانة ، ولابدّ منها لحياة آمنة، ومعيشة رغدة، وأحوال مزدهرة.
    الفلوس تحركها الأيادي، وتنتقل بين المحافظ والجيوب، وهي إما نعمة أو نقمة ، إما نور أو نار ، إما سعادة أو شقاء، ذلك أن بعضنا لا يهمه مصدرها ، ولا مشروعية كسبها، ولا طريقة الوصول إليها ؛ فله أن يغش ، وله أن يكذب ، وله أن يخادع ، وله أن يظلم ، وله أن يعتدي، وله أن يرتشي، وله أن يرابي؛ المهم أن يظفر بالدراهم، وأن يحوز على الريال، وأن يستحوذ على أكبر قدر من الأموال ، ولا يعنيه في شأنها ؛ أحلال المصدر، أم حرام المنبع !!!
    وأما من يكدح طوال يومه، ليزيد من رصيده، وعلى حساب صحته، وإهمال أسرته، وضياع دينه ؛ فقد تعس (هلك) عبد الدينار ، وتعس عبد الدرهم، تعس وانتكس ، وإذا شيك فلا انتقش (كما ورد في الحديث النبوي الصحيح) .
    المرء الشقي التعيس هو: من فتح الله عليه من خزائنه ، وأعطاه من خيراته، ثم ترى في شخصيته أسوأ الصفات، وأشنع الخصال : تكبر وتبختر وغرور ، وفساد ولهو وفجور، وانجراف خلف الزخرف الفاني، وانخداع بالسراب البالي.
    فإذا لم يكن محصناً بوازع قوى من الورع، وخشية الله تعالى، ولديه درجة من البذل والعطاء؛ فقد تهوى به أمواله إلى مستنقع الجشع، ودرك الشقاء.
    ما جدوى القروش؛ إذا كانت تضيع عليك دينك، أو تضر بها سمعتك ، أو تأخذ منك راحتك، أو تسلب منك جل وقتك!
    ما قيمتها إذا كانت تنسيك واجباتك، أو تشغلك عن أمورك الشرعية ، أو مسؤولياتك الأسرية ، أو واجباتك الاجتماعية!
    الفلوس وسيلة لأهداف سامية، ومقاصد نبيلة، فاقنع باليسير منها ، فإنّ الرضا والقناعة ثروة كبيرة ، ونعمة عظيمة ، والطمع نقمة جسيمة، ومفسدة خطيرة ، ومن قنع من الدنيا باليسير؛ هان عليه كل عسير.
     
  2. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    بارك الله فيك دكتورنا

    قال الله تعالى " المال والبنون زينة الحياة الدنيا "

    ويقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم " لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع .... "
    ومن ضمن ما يُسأل عنه العبد عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه

    ومن استطاع تطبيق الآية والحديث معاً فسيسعد في دنياه وآخرته

    شكراً لك مره أخرى دكتورنا الفاضل
     
  3. ..محمد..

    ..محمد.. تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    397
    0
    0
    ‏2009-04-02
    ........
    يأبن اتراب ومشروب التراب غدا ً
    أقصر فإنك مأكول ٌ ومشروب ُ