اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قصة عجيبة وجميلة :::: أبو نصر الصياد

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة ماجد الشدوي, بتاريخ ‏2010-02-02.


  1. ماجد الشدوي

    ماجد الشدوي عضوية تميّز عضو مميز

    2,358
    0
    0
    ‏2008-12-19
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم


    كان هناك رجل اسمه أبو نصر الصياد، يعيش مع زوجته وابنه في فقر شديد فمشى في الطريق مهموماً لأن زوجته وابنه يبكيان من الجوع فمر على شيخ من علماء المسلمين وهو "أحمد بن مسكين"


    وقال له: " أنا متعب


    فقال له: اتبعني إلى البحر. فذهبا إلى البحر


    وقال له: صلي ركعتين فصلي،


    ثم قال له: قل بسم الله


    فقال: بسم الله... ثم رمى الشبكة فخرجت بسمكة عظيمة.


    قال له: بعها واشتر طعاماً لأهلك، فذهب وباعها في السوق واشترى فطيرتين إحداهما باللحم والأخرى بالحلوى وقرر أن يذهب ليطعم الشيخ منها فذهب إلى الشيخ وأعطاه فطيرة.


    فقال له الشيخ: لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة.


    أي أن الشيخ كان يفعل الخير للخير، ولم يكن ينتظر له ثمناً، ثم رد الفطيرة إلى الرجل
    وقال له: خذها أنت وعيالك.



    وفي الطريق إلى بيته قابل امرأة تبكي من الجوع ومعها طفلها، فنظرا إلى الفطيرتين في يد الرجل. فسأل الرجل نفسه: هذه المرأة وابنها مثل زوجتي وابني يتضوران جوعاً فلمن أعطي الفطيرتين، ونظرا إلى عيني المرأة فلم يحتمل رؤية الدموع فيها



    فقال لها: خذي الفطيرتين فابتهج وجهها وابتسم ابنها فرحاً.. وعاد يحمل الهم، فكيف سيطعم امرأته وابنه؟


    خلال سيره سمع رجلاً ينادي: من يدل على أبو نصرالصياد؟.. فدله الناس على الرجل..


    فقال له: إن أباك كان قد أقرضني مالاً منذ عشرين سنة. ثم مات ولم أستدل عليه، خذ يا بني 30 ألف درهم مال أبيك.


    يقول أبو نصر الصياد: وتحولت إلى أغنى الناس وصارت عندي بيوت وتجارة وصرت أتصدق بالألف درهم في المرة الواحدة لأشكر الله. وأعجبتني نفسي لأني كثير الصدقة، فرأيت رؤيا في المنام أن الميزان قد وضع.


    وينادي مناد: أبو نصر الصياد هلم لوزن حسناتك وسيئاتك، يقول فوضعت حسناتي ووضعت سيئاتي، فرجحت السيئات،


    فقلت: أين الأموال التي تصدقت بها؟
    فوضعت الأموال، فإذا تحت كل ألف درهم شهوة نفس أو إعجاب بنفس كأنها لفافة من القطن لا تساوي شيئاً، ورجحت السيئات.



    وبكيت وقلت: ما النجاة وأسمع المنادي


    يقول: هل بقى له من شيء؟



    فأسمع الملك يقول: نعم بقت له رقاقتان فتوضع الرقاقتان (الفطيرتين) في كفه الحسنات فتهبط كفة الحسنات حتى تساوت مع كفة السيئات.


    فخفت وأسمع المنادي يقول: هل بقى له من شيء؟


    فأسمع الملك يقول: بقى له شيء


    فقلت: ما هو؟


    فقيل له: دموع المرأة حين أعطيت لها الرقاقتين (الفطيرتين) فوضعت الدموع فإذا بها كحجر فثقلت كفة الحسنات


    ففرحت فأسمع المنادي يقول: هل بقى له من شيء؟


    فقيل: نعم ابتسامة الطفل الصغير حين أعطيت له الرقاقتين وترجح وترجح وترجح كفة الحسنات..


    وأسمع المنادي يقول: لقد نجا لقد نجا


    فاستيقظت من النوم أقول:


    لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة.
     
  2. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    جزاك الله خير أخي ماجد
    وبالفعل فهي قصة جميلة
    وهناك أدلة من كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام تشهد لبعض ماورد في القصة من معاني
    فنسأل الله تعالى أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم
    ونسأله جل شأنه أن يطهر أعمالنا من الرياء
     
  3. الوااااسطة

    الوااااسطة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    4
    0
    0
    ‏2010-02-03
    شكرا لك على هذه المشاركه
     
  4. * أبو عبدالملك *

    * أبو عبدالملك * عضوية تميّز عضو مميز

    7,861
    0
    0
    ‏2009-04-23
    مــعــــلّــــم
    [frame="7 80"]
    حقًّا .. لو أطعمنا أنفسنا هذا لما خرجت السمكة ..

    جزاكـ الله خيرًا على هذه القصة الجميلة ..

    وفقكـ الباري لكل خير ..
    [/frame]
     
  5. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    إن الله لايضيع أجر من أحسن عملا
     
  6. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    قصة معبره

    جـــزاك الله خيـــر
     
  7. ناصر الرحيل

    ناصر الرحيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    ‏2009-01-16
    معلم
    ماجد

    جزاك الله خير

     
  8. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    ذكرتني هذه القصة بقصة واقعيه وهي بعكسها تماما 0

    والعذر ان قلتها بالعاميه ,,,

    فيه رجال عندنا بالديره يعيش تحت بساط الفقر

    وبيوم من الايام جت لجنه موكله من الدوله وطقو عليه الباب

    وقالوله بيتك راح يزال ( بيت شعبي قديم ) لان الشارع راح يمر

    من على بيتك وراح نعوضك عن البيت بـ ( مبلغ ضخم )

    وبالفعل عوضوه ,, ودفن الرجال فقره وعاش عيشة الاغنياء

    اين المشكله ؟

    ان الرجل لم يشكر هذه النعمه 0

    وفي احد الايام طلع مع زملائه الى البر

    وقالهم تتحدون اذا ما فوحت الشاي بالفلوس

    لاحول ولا قوة الا بالله

    بالفعل ,, وضع الابريق وولع تحت الابريق

    حطب , لا 0 جمر , لا 0
    غاز , لا 0

    مع الاسف ولع خمسميات وحده ورى الثانيه

    لما غلا الابريق 0

    وليته ما فعل 0

    بعد مرور السنين خسر الرجل كل ما يملك

    وعاد الى بساط الفقر ( حسبي الله ونعم الوكيل )

    يستاهل ,,,, ايوالله يستاهل

    لأنه ماشكر النعمه 0
     
  9. ماجد الشدوي

    ماجد الشدوي عضوية تميّز عضو مميز

    2,358
    0
    0
    ‏2008-12-19
    معلم
    شاكر للجميع المرور .. جزيتم خيرا وبورك فيكم !!!!



    شكرا لك أخي الكريم ( سميي ) على هذه الإضافة الرائعة ..

    قال تعالى : " ولئن شكرتم لأزيدنكم " فعمل هذا بعكس الآية فجحد وأنقص الله عليه وضيق ..

    نسأل الله أن يجعلنا من الذاكرين الشاكرين ..