اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


غافلٌ من ظنَّ الأشياء هي الأشياء * ..!!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ! فــ ج ــر !, بتاريخ ‏2008-07-23.


  1. ! فــ ج ــر !

    ! فــ ج ــر ! عضوية تميّز عضو مميز

    11,071
    0
    0
    ‏2008-01-17
    معلمــــة



    غافلٌ من ظنَّ الأشياء هي الأشياء * ..!!

    * محمد مفتاح الفيتوريّ






    الألوان ليست مجرد خلط لـ لونين أو ما شابه ذلك من غباء ..!!
    و ليست مجرد قوس مطر نتأمله في السماء ..!!
    أحس بــ أن اللون له طعمٌ .. و رائحةٌ ..و أنفاس
    و ربما أحس بـ ذلك كثيرٌ منكم .. !!
    حينها فقط نكتشف مدى قدرتنا على التعايش مع الحياة و أشيائها الصغيرة و الكبيرة ..
    و ندرك مدى وعينا و فهمنا لكل ما / من حولنا ..
    فـ نتعلم أجمل لغات العالم و أبسطها ..!!
    بدون معلمٍ أو مترجم ٍ أو قواميس ..!


    ..

    مع حداثة العلم .. و جنونه و غرابتهِ ..
    بات من السهل كتابة قصيدة مشفرة بــ رموز الرياضيات أو الفيزياء ..
    أو حتى معادلات الكيمياء ..!!
    فما المانع إذن أن نرمِّز كل شيء/ كائن حي بــ الألوان..!!


    ...

    الإنسان وحده ـ و أقصد الإنسان الإنسان ـ من يجيد تنطيق الألوان ..
    بل و حتى محادثتها ..!!
    كثيرةٌ هي الجمادات التي نضيف لها إحساس الحياة فــ تزيدنا حيوية ..
    القلم .. نضيف له حواسنا .. لذا هو كائن حي .. و لــ ربما كان انسانا ..
    فـ يتراءى لنا أنه يقاسمنا نبض القلبِ .. ترددات الأنفاس .. و حتى حبل الأفكار ..
    حتمًا هو أعز صديق ..!
    لذا نصيحتي .. لكل من يعاني فراغًا ..
    ) لا أفرغكم الله .. و جعلكم ملأى بـ كل جميل ..( أن يخلق علاقات حميمة مع أشيائه الصغيرة ..
    فـ يشعرها بـ وجودها لـ يؤكد لها وجوده ..
    أتعلمون أن الأشياء ربما سخرتْ ذات يومٍ من صاحبها ..
    فـ معاملتها بـ جمود و صمت .. إنما تفسر لها غباءنا المحض ...!!
    و الكائن الحي .. ليس من يزاول نشاطاته الطبيعية ..
    أو من تعمل عملياته الفسيولوجية بصورة طبيعية ..
    الحي منَّا من يـُشْعِرُنا بــ وجوده و يدحض كل النظريات التي تنافي ذلك ...!!

    جدد حيويتك .. و أسكب منها لِــمن هم حولك ..

    و أكسر قضبان الجمود ..

    و اجعل من الموت أمرً مستحيلًا ..

    فـ كم من حي يموت لـ يحيا بـ دواخلنا ..

    ...
    عشْ مع القمر ..
    عش مع الماء .. مع صوت الطيور ..
    مع شمس النهار .. مع القلم .. مع النبات ..!!
    حينها فقط سـ تتصالح مع نفسك و مع من حولك ..!!
    عش مع الألوان ..
    فـ أحيانًا نحس الألوان ونشتم روائحها و لـ ربما تذوقتُ طعمها ..
    و كثيرًا ما تنتحلُ الألوان لسان الفيلسوف اللَبِق ..
    بـل و حتى عقل الإنسان المحنك الفطن ..!!

    ..


    بـعيدًا عن عالم الألوان ...!!

    هنالك أشياء /كائنات مبهرة طالما هي في البعد مزعجة وقتما اقتربت ..
    النحلة .. الفراشة ... القطة ..
    كلها كائنات أحبها و أراها بـ منتهى الجمال
    و لكن وقتما اقتربت خبت جاذبيتها و انطفأ جمالها ..
    أو بـ صراحة أخاف هذي الكائنات حين اقترابها ربما لهذا السبب أراها مزعجة حين اقترابها ..
    و كذا جمالُ بعض الناس مبهرٌ من الخارج .. مزعجٌ من الداخل ..!!
    و أخرى جميلةٌ جدًا بـ معيار الجمال العصري ..
    و لكنها تفتقد جمالًا من نوعٍ آخر ..
    مما يجعل جمالها جنائزيًا ..
    فـ بات جمالها جمالًا أخرس ..لا تراه إلا هي في انعكاسات المرآة و الصور الفوتوغرافية ..
    أما أخرى قبيحة بـ مقاييس الجمال العصري ..
    و لكنها تجبرك أن تراها جميلة قلبًا و قالبًا هي ليست منافقة إنما تضج بـ الحياة ..!!
    والنحلةُ ساحرةٌ عن بعد تلسعك حين اقترابها فهي تحمل الخبث في جمالها ..!!

    ..
    نفتقدُ في عصرنا هذا مفهوم الإنسان ..
    نفتقدُ الإنسان الحقيقي ..
    فـ كم منَّا حي يموت بـ داخله الإنسان ..!!
    كل ما يجعل منَّا انسانا فهو انسان ..
    الألم انسان ... الوطن انسان .. الماضي انسان ..
    الحب انسان .. الموت انسان .. النيل انسان ...

    ..

    أفعالٌ صغيرةٌ قد نحتقرها ـ و دومًا نحتقرها ـ تُخرجنا عن أطر الإنسانية ..
    و أخرى صغيرةٌ أيضًا نحتقرها ..ترتقي بنا نحو الإنسانية ..

    ..
    بـالرغم من أن الإنسان أقوى من أن يُجرد من ملامحه الحنونة و عقلانيته المتقدة ..!!
    لكن .. للأسف العلم لم يزدنا إلا غباءً و عِنادًا و استكبارًا إلا من رحم ربي و الحمد لله ..!!

    ..

    أتعرفون ماهي قاعدتي في الحياة .. و كلٌ لهُ قواعد .. ؟!!

    " الأبيض .. رمزُ النقاء مهما كان.."

    لـربما هي قاعدة ساذجة و سطحية ..
    ولكن صدقوني ليس هناك مايريحني في دهاليز هذي الحياة سوى اللون الأبيض ..!!
    و أقصد الأبيض بـ كل درجاته شفافا كان أو معتمًا ..
    فـ الثلج أبيض ... و كذا الحليب .. القمر .. المطر .. فستان الزفاف .. كفن الجنازة ..
    هندام الطبيب ..مزيل الحبر .. الأوراق ..الأسنان .. الماء ..
    و هناك السكر الأبيض .. الماس .. و العظام التي تهيكلنا .. و الملحُ أبيض ..
    و القمر .. للهِ كم هو طيبٌ ، وقور .. معتمٌ في نفسه .. مضئ لـ غيرهِ ..
    مزيل الحبر: يمحو الأخطاء ..
    الورق : مساحات بوح..
    الحليب: أمومةٌ .. أخوةٌ و شفاء ..
    فستان الزفاف : حياةٌ جديدةٌ و أسرة..
    كفن الجنازة : استعداد لـ لقاء الكريم ..
    رغوة الصابون : اغتسالٌ و رحيقُ انتعاش ..


    وندعو : اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيضُ من الدنس ..
    اللهم اغسلني من خطاياي و ذنوبي بـ الماء و الثلج و البرد ..
    "آمين "


    و قد ذكر في السنةِ الشريفة استحباب الثوب الأبيض صلى الله عليه وسلم: " البسوا من ثيابكم البياض، فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم."
    ألم أقل لكم بـ أنه الأروع على الإطلاق ..!!
    و ثوبُ الحداد في بلادنا أبيض .. فهو يضيف بعض الصبر لـ نفس المكلوم ..!
    و كذا المريض يفقد بعض ألمه حينما يرى هندام الطبيب..!!


    ...
    و ما أجمل المشاعر البيضاء .. الخصال البيضاء ..
    الحب أبيض ..
    الحزنُ أبيض ..!!
    الفرح أبيض...
    الألم أبيض .. الوفاء أبيض ..
    الإخلاص أبيض ..
    الإيمان أبيض ...
    الحكمةُ بيضاء ..
    الثقةُ بيضاء ..
    البراءةُ بيضاء ..
    الابتسامةُ بيضاء ..
    و هلّم جرًا .......
    حتى الشيخوخةُ أراها بيضاء قلبًا و قالبًا ...
    و هي مشكلتي الكبرى ..خصوصًا في عصرنا هذا ..


    ..
    رأيته.. قلتُ هذا في عمر أبي و لــ ربما جدي ..
    فـ حفظتُ له ذات الوقار و الهيبة التي أحفظها لـ أبي و جدي ..
    و كم تذكرتُ هيبة جدي في جلبابه الأبيض الفضفاض و مسبحته الطويلة ..
    و عمامته البيضاء الضخمة ..
    هكذا فهمتُ لأن قاعدتي تتضامن مع الأبيض أينما و كيفما و متى وُجِدْ ..!!!


    و لكن خذلني اللون الأبيض هذي المرة ..
    أما مَنْ هم في عمر جدي في عصرنا هذا يتصرفون تصرفات لا تليقُ بـ صهبة الشعر ..
    و لـ ربما بياضه و تجاعيد التعب ..
    إلا من رحم ربي و الحمد لله ..
    كنتُ بـ سذاجةِ الأطفال .. ما إن رأيتُ شعرًا أصهب و تجاعيدَ فتورٍ ...
    حتى ساويت تصرفات صاحبه بـ تصرفات أبي و جدي ..
    و كم ظلمتهما بـ سذاجتي و غبائي ..!!!
    و لــكم خذلتني وقتها قاعدتي البيضاء ..
    فـ كنتُ حينها أقول فلان في عمر أبي و جدي .. فـ كيف يفعل كذا و كذا ..؟!
    لكن علمتُ حديثًا أن أبي و جدي ليس مَن هو بـ عمرهما ..!!

    ..
    الآن و بعد تقدم العلمِ و ازدياد ادراكي و صلتي بـ الأشياء ..!!
    وضعتُ لـ قاعدتي شواذًا .. و لـ كل قاعدةٍ شواذ ..!!

    فـ السكين بيضاء فضية لامعةٌ بـ قدرِ خبثها ..
    الهيروين أبيض ناصعٌ ..بـ قدرِ حقده ..
    النيل أبيض لكنه غدار ..
    الماس أبيض بـ قدرِ قسوته ..




    فقد ذكر الرسول صلى الله عليه في حديثه من أحاديثه المطهرة ..
    بما معناه : ثلاثةٌ لا يكلمهم الله يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم ..
    شيخٌ زانٍ .. و ملكٌ كذاب .. و عائل مستكبر ..
    فـ هذا الشيخ الطائش خدع الجميع .. حتى الزمن ..
    وخدع صهبةَ شعرهِ و ملامحهُ المُرهقة ..
    فقد وقاره في عمر الوقار .. و في عمر التوبةِ و السكون ركب المعاصي ...




    وجودكم وردكم يسعدني..

    منقووولـ


     
  2. ابـن جـدة

    ابـن جـدة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,525
    0
    0
    ‏2008-06-11
    معلم
    فلسفة جميلة .... شكرا على الاختيار المميز .
     
  3. فارس الزعيم

    فارس الزعيم قــلم حــر عضو مميز

    2,161
    0
    0
    ‏2008-06-15
    حكومي
    اختيار مميز وموفق

    شكرا فجر
     
  4. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب
    عشْ مع القمر ..
    عش مع الماء .. مع صوت الطيور ..
    مع شمس النهار .. مع القلم .. مع النبات ..!!
    حينها فقط سـ تتصالح مع نفسك و مع من حولك ..!!
    عش مع الألوان ..
    فـ أحيانًا نحس الألوان ونشتم روائحها و لـ ربما تذوقتُ طعمها ..
    و كثيرًا ما تنتحلُ الألوان لسان الفيلسوف اللَبِق ..
    بـل و حتى عقل الإنسان المحنك الفطن ..!!

    ..


    جميل هذا المتصفح ،، كتمازج ألوانه الحالمة


    شكراً فجر بلون الفجر
    ،،
     
  5. عظام النملة

    عظام النملة <font color="#008080">إبداع لاحدود له عضو مميز

    704
    0
    0
    ‏2008-07-12
    معلم
    كلمات ليست كالكلمات....................... بيض الله وجهك
     
  6. ! فــ ج ــر !

    ! فــ ج ــر ! عضوية تميّز عضو مميز

    11,071
    0
    0
    ‏2008-01-17
    معلمــــة

    ابن جدة

    صديق المعلمين

    أبو عبدالعزيز

    عظام النملة

    لحضوركمـ عبق الياسمين

    لاحرمني المولى روعة تواصلكمـ

    دمتمـ في رضى وسعادهـ من الرحمن

    تحيتي العطرهـ