اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ماذا تعرف عن الليبرالية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2008-07-23.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    بعد الخبر التالي سألت نفسي ماهي الليبرالية ووجدت فتوى للشيخ الفوزان (يوجد صورة للفتوى) وأحببت أن نتعرف معكم على الليبرالية التي نسمع عنها للحذر منها ومن ينادي بها من الناعقين بين ظهرانينا

    إليكم الخبر ومن ثم تعريفها وحكمها

    حجب موقع " الليبراليون السعوديون " .. والمشرف عليه يصفه بالتعسفي


    --------------------------------------------------------------------------------

    الرياض (سبق) :
    فشل زوار موقع " الليبراليون السعوديون " أمس في الوصول إليه بعد أن تعرض للحجب ، فيما طالب المشرف على الموقع الحكومة برفع هذا الحجب الذي يسئ إليها ، حسب قوله .
    وطالب الناشط الليبرالي والمشرف على الموقع رائف بدوي السلطات المختصة بسرعة رفع الحجب عن الموقع، واصفا هذا الإجراء بأنه " تعسفي " و " يسئ للحكومة نفسها" ، علما بأن أسباب الحجب لم تعلن حتى الآن .
    وأضاف بدوي، الذي يقيم في العاصمة البريطانية لندن ، في رسالة وجهها إلى الحكومة أن ما اسماه ب" الموقع الحر" تعرض يوم الاثنين لعملية حجب ، معتبرا ذلك " انتهاكا صريحا لكل المواثيق والأعراف الدولية الموقع عليها من قبل الحكومة " .
    وطالب المشرف على موقع " الليبراليون السعوديون" السلطات المختصة بسرعة رفع الحجب عن مواقع ليبرالية آخري ك" منبر الحوار" و" الإبداع" .
    وكانت هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة قد وجهت في مايو الماضي التهمة الى بدوي بإنشاء موقع إلكتروني يسيء للقيم الإسلامية وقد أوقف بدوي حينها لمدة يوم واحد على ذمة التحقيق. وطالب الادعاء من المحكمة بمعاقبة بدوي بالسجن 5 سنوات وغرامة 3 ملايين ريال .



    تعريف الليبرالية

    هي مذهب رأسمالي ينادي بالحرية المطلقة في السياسة والاقتصاد ، وينادي بالقبول بأفكار الغير وأفعاله ، حتى ولو كانت متعارضة مع أفكار المذهب وأفعاله ، شرط المعاملة بالمثل . والليبرالية السياسية تقوم على التعددية الإيدلوجية والتنظيمية الحزبية . والليبرالية الفكرية تقوم على حرية الاعتقاد ؛ أي حرية الإلحاد ، وحرية السلوك ؛ أي حرية الدعارة والفجور ، وعلى الرغم من مناداة الغرب بالليبرالية والديمقراطية إلا أنهم يتصرفون ضد حريات الأفراد والشعوب في علاقاتهم الدولية والفكرية . وما موقفهم من الكيان اليهودي في فلسطين ، وموقفهم من قيام دول إسلامية تحكم بالشريعة ، ومواقفهم من حقوق المسلمين إلا بعض الأدلة على كذب دعواهم

    فتوى الشيخ الفوزان
    بسم الله الرحمن الرحيم



    المكرم فضيلة الشيخ : صالح بن فوزان الفوزان :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماقول فضيلتكم في الدعوة إلى الفكر الليبرالي في البلاد الإسلامية ؟ وهو الفكر الذي يدعو إلى الحرية التي لا ضابط لها إلا القانون الوضعي ، فيساوي بين المسلم والكافر بدعوى التعددية ، ويجعل لكل فرد حريته الشخصية التي لا تخضع لقيود الشريعة كما زعموا ، ويحاد بعض الأحكام الشرعية التي تناقضه ؛ كالأحكام المتعلقة بالمرأة ، أو بالعلاقة مع الكفار ، أو بإنكار المنكر ، أو أحكام الجهاد .. الخ الأحكام التي يرى فيها مناقضة لليبرالية . وهل يجوز للمسلم أن يقول : ( أنا مسلم ليبرالي ) ؟ ومانصيحتكم له ولأمثاله ؟

    الجواب

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن المسلم هو المستسلم لله بالتوحيد ، المنقاد له بالطاعة ، البريئ من الشرك وأهله . فالذي يريد الحرية التي لا ضابط لها إلا القانون الوضعي ؛ هذا متمرد على شرع الله ، يريد حكم الجاهلية ، وحكم الطاغوت ، فلا يكون مسلمًا ، والذي يُنكر ما علم من الدين بالضرورة ؛ من الفرق بين المسلم والكافر ، ويريد الحرية التي لا تخضع لقيود الشريعة ، ويُنكر الأحكام الشرعية ؛ من الأحكام الشرعية الخاصة بالمرأة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ومشروعية الجهاد في سبيل الله ، هذا قد ارتكب عدة نواقض من نواقض الإسلام ، نسأل الله العافية . والذي يقول إنه ( مسلم ليبرالي ) متناقض إذا أريد بالليبرالية ما ذُكر ، فعليه أن يتوب إلى الله من هذه الأفكار ؛ ليكون مسلمًا حقًا .

    صورة الفتوى
    [​IMG]

    * تعليق الشيخ سليمان الخراشي على الفتوى :


    جزى الله الشيخ صالح الفوزان خير الجزاء عن إجابته ، وهو صاحب الجهود المعلومة في الرد على من تأثر بالليبرالية من الصحفيين - هداهم الله - .

    وظني - والله أعلم - أن الليبراليين لدينا ثلاثة أصناف :

    1- الصنف الأول - وهو أسوؤهم - : من يعرف مناقضة الليبرالية لكثير من أحكام الإسلام ، لكنه - وللأسف - يستمر في الدعوة إليها ، ويرتضيها معتقدًا ، ويُقبل عليها على علم ، فهذا قد باع دينه بها ، ومعلومٌ حكم هذا ومآله - نسأل الله العافية - .

    2- الصنف الثاني : مقلد ، يردد هذه الكلمة دون فهم لما تدل عليه وما يترتب عليها ، فهو مفتون بكل فكرة غريبة ، إما بدعوى حب الشذوذ ، أو لانخداعه بكلمة ( الحرية ) التي تقوم عليها هذه الفكرة ، فيظن أنها لا تُخالف الإسلام ، ومعلومٌ أن الإنسان مجبول على حب الحرية ؛ لكنه بين حرية يقيدها الشرع أو حرية تقيدها الأحكام الوضعية ( لأنه لا يوجد حرية دون قيود ) ، فإن تقيدت حريته بحدود الشرع محتسبًا الأجر من الله فقد فاز ، وإن تقيدت حريته بالأحكام الوضعية متعديًا حدود الشرع ؛ فقد خاب وخسر ، والاثنان يجمعهما قوله تعالى : ( تلك حدود الله و من يطع الله و رسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها و ذلك الفوز العظيم . و من يعصِ الله و رسوله و يتعد حدوده يُدخله نارًا خالدًا فيها و له عذاب مهين ) .

    3- الصنف الثالث : من يعرف مناقضة الليبرالية لكثير من أحكام الإسلام ، لكنه يقول : أنا سأقيد هذه الليبرالية بأحكام الشرع ، وسأنبذ كل مايخالفه فيها ، وهذا نيته طيبة ، لكنه متناقض ؛ لأنه إذا قيد الليبرالية بقيود الشرع خرجت عن كونها ليبرالية ! فلاداعي لأن يدعو لها ويعتنقها وهو يخالف أساساتها السابقة في السؤال ، وهذا يذكرني بمن يدعو للديمقراطية من المسلمين - كالقرضاوي - ويقول : سأقيدها - أيضًا بأحكام الشرع - فلن أقبل مثلا التصويت على أمر قد حكم فيه الشرع ، وهذا كالأول متناقض ؛ لأنه إذا قيدها بما سبق خرجت عن كونها ديمقراطية !

    أسأل الله أن يهدي ضال المسلمين ، ويجعلنا ممن قال الله فيهم : ( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينًا )
     
  2. فارس الزعيم

    فارس الزعيم قــلم حــر عضو مميز

    2,161
    0
    0
    ‏2008-06-15
    حكومي
    الليبراليه مما ابتلينا به في هذا الزمن نتمنى للجميع الهدايه

    شكر عساف على المجهود الطيب
     
  3. فهد العتيبي

    فهد العتيبي مراقب عام مراقب عام

    3,016
    8
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    يعطيك العافية على التوضيح ...

    وعلى رأس الهرم محمد آل زلفة
     
  4. سلطان الشريف

    سلطان الشريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    5,093
    1
    36
    ‏2008-01-03
    معلم
    اليبرالية بدايتها كانت تقوم على حرية مطلقة وتقدس حرية الشخص على حساب المجتمع . ودون تدخل من الدولة . ولكن البراليين انفسهم انقلبوا على هذا المبداء واخذوا يلمعون البرالية بانها الحرية والمساوة وتكاف الفرص وحرية التفكير وحرية الراي .. الخ ولكن في الحقيقة البرالية منهج يدعوا الى الانفتاح والتحرر من كل القيود وهذا غير مقبول .
    بشكل عام خروج طوائف مختلفة لبرالية ويسارية واصولية كلها تدعوا الى تشكل اتجاهات ذات نزعات كل يميل الى نزعه . وتولد طوائف تشتت وحدة المجتمع وتفرق ايديلوجياته وتولد افكار متنازعه .
    مشكور عساف على هذا الموضوع والتوضيح .
     
  5. ماجد السلمي

    ماجد السلمي تربوي مميز عضو مميز

    1,778
    0
    0
    ‏2008-02-07
    معلم
    الليبرالية دماااااااااااااااااااااار

    وانحلال في كل شئ القيم والاخلاق 0000000الخ

    والعياذ بالله