اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


200 ألف معلم ومعلمة يصفون “المساواة” بالمغرضة وخبير قانوني يفند مثالبها 200 ألف معلم ومعلم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عــهــد, بتاريخ ‏2010-02-07.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. عــهــد

    عــهــد عضوية تميّز عضو مميز

    1,464
    0
    0
    ‏2009-09-02
    معلم
    مباشر العربية ( متابعات )
    شنّ عدد من المعلمات والمعلمين هجوماً لاذعاً على منظمات حملة تدعي " مساواة المعلمة بالمعلم " ووصفوها بالمغرضة بعد تأكيدات بأنها لم تنشأ إلا من أجل صرف الرأي العام عن القضية الكبرى وهي " قضية المستويات " التي لا زال يعاني منها 205 آلاف معلم ومعلمة ولاتزال تحت قبة القضاء، وجاءت ردود الأفعال الاستهجانية بعد التوجه التضليلي والتمويه – وفق ما أسماه المعلمون والمعلمات – إبّان زيارة وفد من عضوات الحملة إلى معالي نائب وزير التربية والتعليم الأستاذة نوره الفايز ظهر أمس الأول ، حيث تركز محور تلك الانتقادات أن 6 من المعلمات أردن الإعلام والشهرة على حساب ضياع حقوق بنات جنسهن ونظرائهن المعلمين ، مشيرين في ردود أفعالهم إلى أن منظمات الحملة قد شكلن فكراً مغايراً عن فكر المواطن السعودي الذي يطالب بحقه الوظيفي بعيداً عن المنطلق السياسي والفكر الذي يؤجج على الانشقاق وشق وحدة الصف .
    ووصفت التقارير الأولية بأن التوجه القانوني والوطني للحملة كان محط أنظار وتساؤلات المراقبين خاصة الأمنيين منهم ، موضحة بأن موجة استغراب سادت المجتمع التعليمي والتربوي بعد لجوء ثلة قليلة من المعلمات إلى القضاء لمقاضاة وزارتي التربية والخدمة المدنية قبل ذهابهن إلى نائب وزير التربية والتعليم الأستاذة نورة الفايز في خطوة تثبت تخبط القائمات على الحملة وضياع أهدافهن ، ولفتت التقارير إلى أن الإعلام ساعد بشكل قوي في تفكك خلايا تلك الحملة وانشطارها ، وخروج بعضهن من الحملة بعد كشفهن النقاب عن تجاوزات وطنية ضمن أهدافها ، وبينت التقارير أن موجة الاستغراب لم تقف عند هذا الحد بل طالت انتقاد اندفاعهن وقيامهن برفع دعوى بالمساواة مع المعلم الذي لم يأخذ حقه حتى الآن إلى جانب زميلاتهن المعلمات خاصة وأن دعوى المطالبة بكامل الحقوق الوظيفية للمعلمات والمعلمين لازالت بكامل أهليتها تحت النظر لدى المحكمة الإدارية بمنطقة مكة المكرمة . وكشف الكثير من المعلمات عن استيائهن من عدم إلمام من توجهن ذلك التوجه لأبعاد القضية وحجمها، إضافة إلى أن صبرهن على معاناتهن الوظيفية الذي امتد لسنوات لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يذهب أدراج الرياح من تصرفات لا مسؤولة، وأضفن أن: المعلمات يعانين تبايناً كبيراً في مرتبات الدفعة الواحدة! وتساوي في رواتب 11 دفعة ! وهذا الأمر يعتقدن أنه يستوجب إعطاءهن حقوقهن وليس المساواة مع المعلمين .
    وفي هذا الشأن أكد أحد الخبراء القانونيين أن المعلمات لسن بحاجة إلى مساواة مع المعلمين في خضم القضية الكبرى المرفوعة بديوان مظالم جدة والتي تضمنت مطالبة الجنسين بكافة حقوقهم الوظيفية، مشيراً إلى أن المعلمات بحاجة ماسة إلى إعطائهن حقوقهن الوظيفية كاملة غير منقوصة وهذا لن يتحقق بالمساواة مع معلم لم يأخذ حقه الوظيفي حتى الآن ، لافتاً إلى أن هناك تمييز وظيفي بين المعلمات أنفسهن وهو للأسف – على حد قوله – أكبر وأشمل ويحتجن المعلمات بناء ً عليه إلى مساواة بينهن . وأضاف الخبير القانوني أن المعلمين أيضاً يوجد لديهم إشكاليات كبيرة في الرواتب ، متسائلاً أين محل المساواة بين فئتين لم تعط حقوقها الوظيفية؟ ويوجد لديها تباين في الرواتب !، وكذلك تساوي في رواتب بعض الدفعات !، إضافة إلى تفوق رواتب بعضهن على أخريات أقدم منهن في تواريخ المباشرة، مستشهداً بتفوق رواتب معلمات دفعة 1422 هـ الحاملات لمؤهلات غير تربوية على رواتب المعلمات دفعة 1418 هـ الحاملات للمؤهلات التربوية , مستنكراً في الوقت ذاته أن زيارتهن لنائبة الوزير نوره الفايز جاءت بعد توقيع مفوضة الحملة مع المحامي العمري عقد مقاضاة وزارتي التربية والخدمة المدنية !! في خطوة تكاد أن توصف بالمتخبطة ، بخلاف أنها لوّحت بأن جميع المعلمات يردن المساواة ، رغبة منها في تعطل حصول المعلمات على كافة حقوقهن الوظيفية التي يطالبن بها والتي كفلتها لهن أنظمة الدولة ، مشدداً بأن هذا لا يحق لها نظاماً وقانوناً عطفاً على أحقية المعلمات وظيفياً وحقوقياً بحقوقهن الوظيفية كاملة التي يطالبن بها والمتمثلة بالدرجة المستحقة وفقاً لسنوات خدمتهن في الدولة ، واحتساب سنوات البند 105 وإدراجها ضمن سنوات الخدمة والتقاعد والفروقات المالية للسنوات التي عملن فيها دون مستوياتهن الوظيفية النظامية ، مستشهداً بتصريح محامي المعلمين والمعلمات في قضيتهم الكبرى أحمد بن جمعان المالكي الذي أكد فيه بأن ( المعلم لم يأخذ حقه حتى الآن ) ، وأنه ليس من المنطق والعقل أن يجتمع 205 آلاف معلم ومعلمة في المملكة العربية السعودية على مطالب غير حقيقية . وعن مدى أحقية المعلمات المتضررات من " حملة المساواة " في مقاضاة منظمة تلك الحملة التي أقحمت ملفاً يحوي اسماء وبيانات 97000 ألف معلمة تطالب بالمساواة قال الخبير : في حال أن جميع المعلمات لم يوكلن منظمة الحملة يحق لهن رفع قضية على القائمة على تلك الحملة ، والنظام معهن خاصة وأنه ربما كانت ملفات المعلمات تحوي بياناتهن الخاصة وهذا يعتبر تعديا على خصوصيات حقوقهن الوظيفية التي يطالبن بها ، مشيراً إلى أن على المعلمات مخاطبة نائب وزير التربية والتعليم نورة الفايز أو التوجه لمقابلتها وسرد ما حدث لهن من تعدٍ واضح وسافر على حقوقهن التي كفلها لهن النظام وليس حملة تدعي المساواة .

    أم ياسر : “المساواة” وهمية ورئيستها ليست معلمة وهدفها نسف القضية الكبرى

    وقدكشفت المعلمة أم ياسر "للمدينة" خفايا (حملة المساواة) والتى كانت قد ثارت حولها الشكوك قبل نحو سبعة أشهر.
    وأكدت أم ياسر "للمدينة" بأن رئيسة حملة المساواة "الوهمية" ليست معلمة ، فهي دخيلة على مجتمع المعلمين والمعلمات وهدفها الأول تأليب المسؤولين وجعلهم خصوما للمعلمين والمعلمات ، صارفة النظر عن المطلب الأساسي.
    وبينت المعلمة "أم ياسر" أن القائمة على الحملة تكن كل الحقد على المعلمات فهي توبخهن بمقالاتها وتتهمهن بالتقصير وتمجد ذاتها. وأوضحت المعلمة "أم ياسر" أنها وجميع المعلمات خرجن من موقع الحملة المغرضة بعد أن كشفت لهم رئيسة الحملة بنواياها السيئة، لافتة إلى أن رئيسة الحملة لا يعنيها أمر المعلمات فكل ما يهمها أن تصب سخطها على المجتمع عبر قضيتنا ولا أستبعد تعاونها مع كل من يهمه الهدم فقط لتطفئ حقدها الاجتماعي وشعورها بالنقص.
    وكشفت المعلمة "أم ياسر" أن القائمة على هذه الحملة الوهمية طلبت منهن بياناتهن كاملة وسجلاتهن والتوقيع على أوراق بيضاء رغم أنها هي نفسها لم توقع على أي ورقة ، ولم تصرح باسمها الحقيقي ، متسائلة عن سبب إخفاء اسمها لو لم تكن نواياها سيئة وذكرت أن أوراق المشاركة بالحملة (المغرضة) تحتوي على خانات للبيانات والتوقيع على صحتها ، إضافة إلى توقيع آخر على خطاب أبيض آخر خال من البيانات ومكتوب بخط يد المدعوة،.
    وقد بررت رئيسة الحملة المشبوهة بأن هذا الإجراء ما هو إلا زيادة في الإثبات وعن الجهات التي توجهن لها المعلمات بعد كشفهن لحقيقة "حملة المساواة" للوطن والمواطن ذكرت المعلمة «أم ياسر» بأن هناك لجنة إعلامية للمعلمين والمعلمات (بمنتدى معلمي ومعلمات المملكة) لا تقبل الخيانة – كما لا يقبلها أي معلم ومعلمة - قامت وبكل أدب ورقي بإيصال قضية ومطالب المعلمين والمعلمات إلى سمو وزير التربية .
    كمارفعت القضية لأعلى المستويات إضافة إلى أن اللجنة الإعلامية قامت بزيارة المفتي العام سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وعرض قضية الآلية الأخيرة للمستويات على سماحته.

    http://www.al-madina.com/node/222322


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2010-02-07
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    من قام بزيارة المفتي هي لجنة العلاقات العامة بالملتقى وليست اللجنة الإعلامية بالمنتدى وهذا نسف لجهود الأخرين ...
    ونعلم أن ذلك خطأ غير مقصود !

    وأن رأي في الموضوع هو:
    المعلمات يحرجن الوزارة والوزارات
    فحق المساواة بين الجنسين الوظيفية لا يجزأ خصوصا أن الجميع يقوم بواجبات واحدة بل لعل المعلمات يعانين أكثر من الرجال ولا نقاش في ذلك ...
    وهم بذلك وأقصد مطالبة المعلمات يضعن الكرة بملعب الوزارت فلو جاءت مطالبهن بالمساواة في الظلم لعرفنا أن حل قضيتنا ما هو إلا بالمزاج ...
    ولو رفضت مطالبهن فذلك سيفتح على الجميع أبواب فضح المستور ووضع المرأة في البلاد بصفة عامة ...

    لذلك مطالبهن في مصلحة القضية التي لا حل بها مطلقا إلا بالحد الأدنى وهو الدرجة المستحقة مع البند للجميع

    وأما الفروقات المستحقة فستبقى وصمة عار حقوقية في ضياع حقوق مواطنين لا حيلة لهم إلا طرق الأبواب المشروعة التي أغلقت وأحكم إغلاقها ...!


    يغلق الموضوع
     
  3. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم

    بيان الموقع عن زيارة المفتي اليوم 24/8

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    تم استقبالنا استقبال مشرف في دار الإفتاء بمحافظة الطائف اليوم السبت الموافق 24/8/1430 .....وتشرفنا بالسلام على سماحة المفتي عبالعزيز آل الشيخ حفظه الله..
    وهم :سلطان الشريف و سعيد القحطاني ويحي العمري و ومبارك الفهمي..و .محمد العتيبي.
    ثم بدأ أخي سلطان الشريف بالتحدث معه بأننا ظلمنا ظلماً شديداً..ولخص ذلك في نقاط:.باننا نمثل205 الآف من المعلمين والمعلمات.وقد طبق علينا نظام صادر سنوات خدمتنا وأحرمنا من حقوقنا .
    وهذا النظام لا يتفق مع لوائح الوظائف التعليمية
    .وتداخل الشيخ بقوله لقد شكلت لجان في هذا الشان.
    ورد بقوله نعم إن خادم الحرمين الشريفين وجه حفظه الله بتشكيل للجنة ودراسة أفضل السبل.. ولكن طبق من أعضاء اللجنة أسوء السبل .فقد تساوت دفعات كثيرة ومن خدم سنين مثل من تعين حديثا .وقد أصبح من يشغل المستوى الرابع أعلى من صاحب المستوى الخامس في الدفعة الواحدة.
    وقد أرفقنا ما يوضح الإختلاف الكبير في ملف نتمنى أن تطلع عليه وفيه مقارنه تبين مدى الضرر الذي لحق بنا من تطبيق المادة 18 وخاصة على مستوى المعلمات الآتي يصل الى أربعة الاف ريال في الراتب الشهري وتطبيق هذه المادة يسبب الكثير من المشاكل حاليا ومستقبلا .ونحن نتمنى أن تقف مع إحقاق الحق . وننتظر منكم الكثير .
    وسلم الشيخ ملف يحتوي على خطاب يوضح الصورة.. وصورة من برقية خادم الحرمين بتشكيل اللجنة وصورة من لأئحة الوظائف التعليمية وصورة من المادة 18 وصورة من سلم الرواتب وجدول يبين الاختلاف بين تطبيق المادة 18 والدرجات المستحقة والفارق بينهما .
    وفي ختام الحديث أسأل الله ان لا يحرم فضيلة الشيخ أجر ومثوبة مائتين الف معلم ومعلمة وخلفهم اسرهم وامامهم تلاميذهم .وكررنا شكرنا لشيخ الذي وعدنا خير . وسوف نقوم بمتابعة الموضوع و نوافيكم بكل جديد.
    مع تحيات لجنة العلاقات العامة
     
    آخر تعديل: ‏2010-02-07
  4. عبــدالله الشــريف

    عبــدالله الشــريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    3,471
    1
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    أشكر للأخ ابو عبدالله توضيح بعض الأمور ..!!


    وأوكد أن للمعلمات الحق في المطالبة بحقوقهن المشروعة التي يكفلها لهن النظام ...!!

    وأتمنى أن لا يتم تصفية الحسابات على حساب قضيتنا من أناس أبتٌلي المعلمين والمعلمات بهم ...!!

    ومن هذا المنطلق من الذي أعطاء تلك الجنة الإعلامية المزعومة في التحدث بلسان 205 آلاف معلم ومعلمة ..!!

    وسوف نقوم برفع طلب بإذن الله للجهات المعنية بمحاسبة من يقومون برمي التهم جزافاً بإسم معلمي ومعلمات المملكة ...!!

    ومحاولة التشكيك في ما يقوم به الآخرون ونسب كل عمل يقوم به المعلمون والمعلمات للجنتهم المزعومة ...!!

    فقد وصل الأمر إلي درجة لايمكن السكوت عليها ...!!
     
  5. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,729
    110
    63
    ‏2008-01-03
    سبحان الله ..
    الأشخاص المرضى بالحقد والغل والكراهية
    فقدنا مكتسباتنا المعنوية الحقيقة من القضية في توحيد الصف والكلمة بسببهم
    نعلم أنها كلها تصفية حسابات ولكن للأسف على حساب قضيتنا وسمعتها !( لعنوا خيّر أبوها )

    مافي رجل حكيم يفهم معنى أن نفسياتنا من القضية أصلاً لاتحتاج إلي تصفية حسابات !!؟
    وجعل قضية المعلمين والمعلمات أضحوكة في الإعلام المتصيد


    أما بخصوص موقعنا ومحاولة تجيير جهوده للجان أخرى !!
    فلا أزيد على نقل أخي أبو عبدالله لتبيان الحقائق
    وسنسعى لتجنيب الموقع الرائع النظيف أي مرشقات ( غبيه )
     
حالة الموضوع:
مغلق