اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


؛ زهــــور قــــادمة ؛ قصة جميلة :)

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة رَذَاذ, بتاريخ ‏2010-02-08.


  1. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    مدخل ،،

    هل حاولت يوما أن تزرع الزهور ،،،

    يحكى عن رجل كان يسكن مدينة كبيرة، وفي كل يوم يتوجه
    إلى عمله في أحد المصانع ، كان يحتاج خمسين دقيقة للوصول إلى مكان عمله،، وفي إحدى المحطات صعدت سيدة كبيرة في السن ، كانت دائما تحاول الجلوس بجانب النافذة ،تفتح شنطتها و تخرج كيسا، وتمضي في السفر وهي تلقط أشياء من الكيس و تنثرها خارج نافذة الباص.

    كان هذا المشهد يتجدد كل يوم، وفي يوم من الأيام سألها الرجل متطفلأً: ماذا تنثرين من نافذة الباص؟ أجابته السيدة: أنثر بذوراً.
    سأل الرجل: بذوراً؟ أية بذور؟.
    أجابت السيدة: بذور زهور.

    أنظر من النافذة وأرى الطريق هنا فارغة من أية زينة، رغبتي أن أسافر وأرى الزهورذات الألوان الجميلة على طول الطريق ، تخيل كم سيكون المنظر جميلاً!.
    قال الرجل معترضاً : ولكن البذور تقع على الرصيف وتهرسها المركبات والمشاة..

    وهل تظنين أن هذه الزهور يمكنها أن تنمو على حافةالطريق؟.
    قالت السيدة: يا سيدي! أعرف أن الكثير من هذه البذور سوف تضيع سدى، ولكن بعض هذه البذور ستقع على التراب وسيأتي الوقتا الذي فيه ستنمو و تزهر.
    ردالرجل مجادلاً: هذه البذور تحتاج الى الماء لتنمو …
    قالت السيدة: نعم يا سيدي، أنا أعمل ما علي، وأمطارالسماء تكمل عملي وتروي تلك البذور و تنميها.

    ثم أدارت السيدة رأسها إلى النافذة المفتوحة، وعاودت عملها كالسابق.
    نزل الرجل من الباص، وهو يفكر أن السيدة عليها مسّ من الخرف.
    مضى بعض الوقت…

    وفي يوم من الأيام وفي نفس مسلك الباص، جلس نفس الرجل بجانب النافذة، واذا به ينظر عبرها ويرى أن جانب الطريق قد امتلأ بالزهور..
    وما أكثر الزهور و ما أزهى ألوانها !
    أصبح جانب الطريق بساطاً من الورود المؤنقة المبهجة الجميلة التي تسحر الأبصار.
    عندها تذكر الرجل السيدة الكبيرة السن، وسأل عنها بائع تذاكر الباص الذي يعرف الجميع:
    السيدةالكبيرة السن التي كانت تلقي البذور من النافذةأين هي؟
    أجاب بائع تذاكرالباص: قد ماتت على أثرنوبة قلبية في الشهر الماضي.

    عادالرجل الى مكانه، وواصل النظر من النافذة، ممتعاً عينيه بمنظر الطريق المزهر.
    فكرالرجل في نفسه قائلاً الورود تفتحت، ولكن كيف انتفعت السيدة الكبيرة السن من عملها؟ المسكينة ماتت ولم تستمتع بهذا الجمال.
    وفي تلك اللحظات، بدأت طفلة كانت جالسة في المقعد الذي أمامه تؤشر بحماس من النافذة.
    أنظر كم هو جميل!، صاحت الطفلة، ما أكثر الزهور في الطريق..

    ما اسم هذا الزهر؟
    وفجأة فهم الرجل ما فحوى العمل الذي كانت تقوم به السيدة الكبيرة السن ، حتى لو لم تر ثمرة جهودها و لكنها أسدت خدمة عظيمة الى الجيل القادم. حقاً انها لسعيدة.
    وفي اليوم التالي، عندما اتخذ الرجل مقعده على الباص أخرج من جيبه كيساً، التقط منه بعض البذور ونثرها من النافذة.


    مخرج ،،،
    القــِ أنت أيضا بذوراً للأفراح القادمة…
    ولابأس إذ لم تر أنت ثمرة عملك !
    فالمّهم أنك حوّلت العالم الى الأحسن…

    ولو بباقة زهور!

    زهرة نرجسية لكل من مرّ من هناآآآآآ :)
     
  2. مذهله

    مذهله مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,201
    0
    36
    ‏2009-02-12
    معلمة
    قصة رائعه تهدف الى الامل في الحياه فشكرا لك ناديه على القصة تقبلي تحياتي
     
  3. راضي الشمري

    راضي الشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,438
    0
    0
    ‏2008-01-20
    معلم
    الله الله يانادية
    جميل جدا أن تقدم للجيل القادم
    وجميل ما فعلته السيده العجوز
    وجميل ما تقدمية سيدتي هنا
    بارك الله فيك
    انتظرجديد قلمك
     
  4. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    جميل أن نبذر الفرح للآخرين..

    لكن محزنٌ حقاً أن يزهر في غيابنا :(

    أريد أن أبذر الفرح وأريد أن أشارك في الشعور به أيضاً.. يصير؟


    شكراً جزيلاً
     
  5. عمر الزهراني

    عمر الزهراني <font color="#990000">مراقب عام </font> مراقب عام

    6,050
    0
    0
    ‏2010-01-31
    سؤال محرج جدا جدا جدا
    كذلك هو حالنا نحن معشر المعلمين ( المربين ) ، أقول هذا الموضوع يحوي الكثير من الدروس والعبر و التي وبكل صراحة تنقصنا نحن المعلمين، أسمحيلي أن أحكي لكي واقعي الذي رايته وأنا أول سنة لي في التعليم رايت عجبا عجاب ، العلاقة التي تربط المعلم بالطالب هي علاقة المنهج فقط ، يتعامل المعلم مع الطالب بكل رسميه أوبكل جفاء وكأن هذا الطالب لبس بشرا أوأن قلب هذا الطالب ليس تربة قابلة لزرع المفاهيم السليمة والاخلاق الحميدة فيها وبالأخص في المرحلة الابتدائية حيث يمكن للمعلم أن يسهم وبشكل كبير من غرس عدة مفاهيم وذلك من خلال التعامل السليم والتربية المحمدية وأضيف أيضا ( التربية الحديثة ) أسأل وأقول أين هي الاساليب التي تعلمها كل معلم أين تلك الدورات التي يحصل عليها المعلمين ......... لاأقول سوى رحم الله حالنا وحال الاجيال القادمة .​


    قد يكون استطرادي في الموضوع وخروجي عن النص واضح لكن أقول أن المدرسة هي المكان الذي يتم من خلاله ونستطيع أن نربي ونغرس فيها كل مانريد من مفاهيم وأيضا من خلالها نستطيع القضاء على الكثير من السلبيات والاخطاء المنتشره في أبناءنا الطلاب .​


    ومضة/ بإمكاننا ان نكون مثل هذا العجوز أو نحن مثل هذه العجوز ماعلينا سوى ان نرمي البذور وسوف نرى الزهور في القريب العاجل ​



    ***علي قسوت على أخواني المعلمين قليلا لكن هذا هو الحال وأتمنى أن يتبدل هذا الحال لكل ما فيه صلاح الفرد والمجتمع***


    ** جميل أن تزرع الشجرة ويأتي من بعدك أناسٌ يستظلون بها**

    **موضوع قيم حرك الساكن في القلب**


    دمتي على الخير والعطاء أختي نادية
     
  6. ناصر الرحيل

    ناصر الرحيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    ‏2009-01-16
    معلم
    الله يعاافيك على القصه الجميله

    تقبلي مروري
     
  7. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    أهلا بكــِ عزيزتي ،،

    الجمال حضر معكــِ

    لا حرمنا الله جميل طلتكــ :)
     
  8. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية

    أهلا بكــ أستاذي

    عفوا فأنتم للجمال ساده

    كل الشكر لمرورك الجميل :)
     
  9. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    أتمنى أن تبذري الزهور وتريها تحف طريقك عبقا ،،

    وإن لم يكن ،، فلنسأل الله من فضله

    ولننتظر بعد غيابنا من يذكرنا بالخير وكأننا أحياء ،،

    دام مروركــ ألقا

    جورية نقية لكــ ِ
     
  10. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية

    أهلا بك أستاذ عمر ،،

    كل الشكر لوجودكــ الكريم ،، ولكلماتك المرهقة من حال أبنائنا اليوم

    وهم كذلك بناتنا ، فالتعليم أصبح يشوبه الكثير من التكهنات ،،

    الكل يطالب بحقوقه ، الطالب ــ ه يجاهر بالقوة ،، المعلم والمعلمة يطالبون بالحقوق الضائعة

    والتعليم يكابد جهل الأنظمة ،،

    ونحن وهم في سواء فما عرفنا ماذا يريدون وكيف نطبق ،،

    ولكن لا بد أن نزرع زهورا ستكون قادمة بإذن الله ،،

    باقة زهر نقي ،،، :)