اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أين الخلل ؟

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أميمة السديري, بتاريخ ‏2010-02-10.


  1. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10
    أيــــــن الخــــــــلل ؟
    أميمة بنت مساعد بن أحمد السديري

    كَم وقفةٍ حياديةٍ مُنصفةٍ وعادلة نحتاجها – نحنُ القيادات التربوية - ( مشرفات ومديرات ومسؤولات باختلاف مناصبنا الإدارية والفنية) !!
    كَم نحتاجُ لشفافيةٍ ومصارحةٍ ونقاشٍ هادئٍ بنَّاء !!
    وكَم سؤالٍ يجتاحُ ذاكِرتنا لإجابةٍ تحتاجُ لِفحصٍ وتمحيصٍ وبحثٍ وتحري !!
    مَا الذي قدّمناهُ للمُعِلِّمةِ في ميدانِها : أنقلنا الخبرة ؟! وواكبنا المُستجدّ ؟! وأخذنا بيدهِا حيثُ التدريب والتأهيل والتغذية الراجعة ؟!
    أم تركناها حيثُ تسير في اتجاهٍ يُخالِف سيرَ الركب حيثُ لا احتضان لتطلُّعاتِها أو طموحاتِها .
    ما الذي أضفناهُ أو حذفناهُ أو عدلناهُ أو طورناهُ في أنفسِنا ، وآليّةِ أدائِنا ، وهل لذلكَ أثرٌ يُذكر ؟
    وهل مِن تنميةٍ مُستدامةٍ نُوثِّقُ بأحرفِ النورِ توهُّجَها ونبضَها !!

    يلدُ السؤالُ بعضَه ، يتكاثَرُ كَما الإجابات تتشعب وتزدحم وتتجهُ صوبَ كلِّ صوب ٍ:
    ماذا أعددنَا لصنعِ وتأهيلِ كوادرَ وطنيةٍ شابة وِفقَ خُطةٍ استراتيجية بعيدةِ المدى ،
    فأين أين الصف الأول والثاني والثالث والـ... أخير ؟
    لماذا يظلُّ الأولُ هو الأول لسنواتٍ تربو – أحيانًا – على العشرين عامًا وأكثر !!!!
    ويظلُّ القابعُ في الصفِّ الأخير هو القابعُ ذاتُهُ منذُ العشرينَ عامًا السابقة ، وقد نجِدُ في الصفِّ الأخير الجنديّ المجهول الذي يُقدِّم اللقمة السائغة لامتيازِ القابع بالصفِّ الأول ؟!
    ويعودُ السؤالُ يُخامِرُني ... مَا الذي قدمناهُ لِتربَويّاتِنا الفُضلَيات في ميادينِهِنّ ليتألَقن فريقًا واحدَ القلبَ والهدفَ والرؤيةَ والمُخْرَج ،
    إلامَ نقِفُ عاجزين عن غرسِ قِيم الإيثارِ والأُلفةِ والتكاملِ في العطاءِ والانتماء !!!
    أهو غيابُ القدوة في الميدانِ التربويّ ( البيت والعمل ) !! لستُ أدري !! واللهِ .. لستُ أدري !!
    ألَسنا نتفِق أننا أكثرُ شعوب الأرض قُدرة على الإنجازِ والإنتاج والإبداع والابتكار والإتقان ، ولكن بصورة فرديّة !!
    ذلكَ لأنَّنا لا نستطيعُ ترجمةَ جُهودِنَا جماعيًّا كيّ نَتقدَّم كأمةٍ لا كأفراد .

    آهٍ .. كم أتبسمُ ملِيًّا حينَ تفِدُني مُعلِّمة مستجِدّة بقرارِ تعيينِها ، لِأُبادِرها بِالسؤال :
    هل تَعرفين حقوقكِ وواجباتكِ حين التحاقكِ بهذهِ الوظيفة ؛ لِتهزّ رأسها بخجلٍ وهي تومئ لي بأنها لا تعرف !!
    انضمي يا مُعلِّمَتي إلى القافلةِ الألفيةِ فوقَ الألفيةِ حتى نُعدَّكِ لتعرفي حقوقَكِ وواجباتِكِ ! وما ينبغي عليكِ أن تُقدِّميهِ كحدٍّ أدنى لتنالي حقوقَكِ !
    وما يتوقع منكِ أن تحققيه كحدٍّ أعلى لِتُحَقِقي طموحاتِكِ ! وما بينهما لتعرِفي الفرقَ بين : ما تُقَدمينه أنتِ وتحصُلين عليه ، وما تُقدِّمُهُ زميلتُكِ وتحصُلُ عليه ، بِعدلٍ وإخلاصٍ وضمير !
    إني واللهِ أشتعلَ حزنًا ومرارةً حينَ ترتَكِبُ المُعلِّمةُ التربَويّةُ خطأً إملائيًّا أو نحويًّا بسيطاً وبديهيّاً أثناء كِتابتِها على السبورة أو في كُرّاستِها !
    إني والله !! لم أسمع حتى اللحظة عن مُعلِّمة أُبعِدَت عن التدريس لِضعف مادتها العلميّة أو أدائها العمليّ ، بل تُنقل للتدريسِ في المرحلةِ الابتدائية ؟؟؟؟؟؟
    وهذا أدعى لِعلامات الاستفهام الموجِعة !!
    في الوقت الذي تزدحِمُ المُتقدِّمات بطلبِ وظيفة مُعلِّمة أمامَ وزارةِ الخدمة المدنية ، رغبةً في الالتحاقِ بالسلك التربويِّ التعليميّ ،
    وهي بوابةٌ مفتوحةُ لِكلِّ مَن تحمِلُ مؤهلاً جامعيًّا، ولا مِعيارٌ آخرُ أو ضوابط لأدبياتِ وأخلاقياتِ هذا العملِ الشريف..
    أمَا مِن فرقٍ عمليٍّ وعلميٍّ بين عبارتي ( وظيفة - مهنة ) ؟
    ولا توجد أُمّة لديها في هذا القِطاع العرض أكثر من الطلب على هذهِ المهنة ، كما هي عندَنا !
    وهُنا .. أؤكدَ جازمةً أنّ مَيدان التربية والتعليم ليسَ أقلَ خطرًا من الميادين الأخرى !! ولكنهُ المجالُ الوحيد والأسهل للحصولِ على الوظيفة الكثيرة الحوافِز والمُغريات ، غير المشروطة بمُخرجاتِها الهامة ، ولا ثواب ولا عِقاب !
    لذا .. لِماذا لا يتِمُّ الاختيار عبرَ لجانٍ مشهودٍ لها بالصدقِ والنزاهةِ والضمير والإخلاص لِمُستقبل الأمة ، تقِفُ على تمهينِ وظيفةِ المُعلِّم وسلامةِ الاختيار على أُسسٍ ومناهجَ علميّة ؟
    أتعلمونَ -يا سادة- أنّ كثيراً من المعلمين في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ حصلوا على درجة الماجستير بلا تخطيطٍ مُسبق ؛
    لأنّ وِزارتهم تفرِضُ عليهم الحصولَ على تطويرِ ذاتهم وأدائهم بالحصولِ على شهادةٍ تدريبيّة ، أو دورةٍ تأهيليّة ، أو ورشةِ عملٍ ،
    أو مادةٍ في تخَصُّصِهم أو في التربية كل سنتين كحدٍّ أعلى بمجهودهِ وحسابهِ الخاص أو وِفقَ برامج وزارتهِ ، وإلا فإنه سَيفقِدُ وظيفتَه بِلاشك ؟
    فيهبّ المعلمون إلى الجامِعات ومراكِز التدريب لإثراء أنفسهم بزوَّادة علميّة وعمليّة تؤمِّن استمرار النبضِ التربويّ جاريًا في عُروقِ المُعلِّم وطلبتِه وميدانِه ووطِنه !
    فأينَ نحنُ مِن كُلِّ هذا ؟
    والمعلمةُ التي علَّمتني ما فتِئت تُعلِّم ابنتي ؟ ولا ضَيَر في ذلكَ .. لكنّها لا زالت كما هي بالأسلوبِ ذاتهِ، مع انخفاض وتراجُع في الأداءِ والعطاءِ بِسببِ السنّ والملل وغياب التقويم الموضوعي !!
    تغيّرت الأدوار ، وتبدّلت المهام ، والعالمُ يتقدَّم ، والحِراكَ محمُوم ، ونحنُ لا زِلنا نتجادلُ في المسلَّمات التي لا ينبغي أن يختلف عليها اثنان .

    فها هي الوزارة تغيّرُ مُسمّاها إلى وزارة التربية والتعليم ، فالتربية سبقت التعليم يا سادة !
    والمُشرِف كان مُفتشاً ، فأصبحَ موجهاً، وغدا الآنَ مشرفًا ، فهل يعي المُشرِفَ دورهُ ، ودورة تكامل نموِّه ؟ إني والله لا أرى في قِطاعِنا غير مفتشاتٍ إلا من رحم ربي !
    إني أرى السواد الأعظم ( مع وجود الكثير من المشرفات والمديرات القديرات ) مِن المشرفات مَنْ يعددن أنفسَهُنّ حاكماتٍ ، آمراتٍ ، ناهياتٍ ، مُلَمِّعاتٍ لِكراسيهِن !
    ونسبةً من المديرات تعالينَ حتى غدونَ في ممالكِهِنّ الخاصة لتحقيقِ رغبات التسلُّطَ والتعسُّفَ ، مُتسلِّحاتٍ بكمٍّ من التجهيزات لمحاربةِ مَن يحُاول التعدّي على حدودِ ممالكهِنّ وكأنها حقٌ مُكتسبٌ لهنّ .. ولهنّ فقط !!
    أمَّا بعض مُديرات الإشراف..وما أدراكَ مَن هُنّ !! فالمشرفة لديهن وما تقولهُ هو الصواب ولا يحتملُ النِقاش ، كيف لا..؟ وهُنّ يقُمن بكل ما تطلبه مديرات الإشراف ، ويتصدرن لإخمادِ أيّ ( فتنة) أو مشكلة في أي مدرسة ويكفينهُنّ الصُداع ، وحبك المسائل إذا ما بدأت مُشكلة تطفو على السطح .

    والآن .. بدأت الأصوات تتعالى ، وبدأ الضوء يُسلَّط على مربياتِ الأجيال ، وبدأت الأسئلة تشقُّ الآفاق من المثقفين والمسؤولين والكتَّاب وأعضاء المجتمع :
    أين نحنُ ؟ أين موقِعُنا بين هذهِ الأُمم ؟ أين الخلل ؟
    وظهر الخلل المتراكم عبر سنوات وسنوات ، وتجلَّت الأسباب ، وأُديرت الأعناق إلى الأبراج العاجيّة التي وضعتها القيادات التربويّة في مُختلَفِ مواقِعها من الهرمِ التربويّ والهيكل التنظيمي .

    وأرجو من الله تعالى أن يعاجل بالعلاج ، وفي ذلك أقترح ما يلي ، مع انتظاري لاقتراحاتكم وآرائكم التي تهمني:
    ـ وضع معايير لمهنة المُعلِّم ، كونها مهنة شريفة ، تحتاج لمهاراتٍ ومعايير عالية ، يتمُّ خِلالها التوظيفُ مِن عدمه.
    - تجديد العقد مع المُعلِّم كُلّ أربع سنوات ، وأن ترهنَ عِلاوته والامتيازات التي يحصُل عليها من خلالِ مشاريعهِ الوطنية التي يقدمُها ، ومدى اهتمامِهِ بتطويرِ طُلاَّبِه ونفسِه ومُنشأتِه .
    - التدوير الوظيفي للقيادات التربوية حسب المصلحة العامة .
    - يتمُ ترشيح القيادات بلجانٍ – ليس لها صفة الديمومة – وأن تتحلى بالنزاهة والانتماء والولاء والعطاء .
    - تقويم أداء القياديين ( مدير / مشرف/ رئيس إدارة ، وحدة ، شعبة ، وكيل ) كل 3-4 سنوات، وإنهاء أو استمرار تكليفهم بناءً على مشاريعهم الوطنيّة، مع الاستفادة من خبرةِ المتميزين في مواقع مختلفة .
    - تفعيل قرارات التربية والتعليم في تكليف المدير والوكيل لمدة لا تتجاوز الأربع سنوات، أسوة بالوزراء ومدراء الجامعات والوظائف القيادية العليا .
     
  2. مشعل

    مشعل عضوية تميّز عضو مميز

    4,905
    0
    0
    ‏2008-03-17
    معلم
    هلا فيك اميمة في ملتقااك

    ومقال من الواقع
    لكن لا حياة لمن تناادي
     
  3. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10

    الأخ الكريم / مشعــل !

    وأنــا بِدوري أُحيّيّكَ .. وأشكُــرُ لكَ طيبَ استقبالكَ لكلماتي !
    يُشرِفني أن أكونَ بينكُم هُنا ، في هذا الموقِع الرائد ، لتكونوا بين ثنايا أحرفي ، و أكون بين ثنايا
    أحرفكم ، لنقرأ معاً المُفيد لنا ، ولكلِّ الأخوات والأخوة هُنا ، حيثُ الأقلام الراقية التي تزخُر بكلِّ قوة
    وإبداع !

    تحيَّة وتقدير لشخصِكَ الكريم أخي !
    تحية لانصاتكَ !
    تحية لفكركَ !
    تحية لصبركَ !
    و .. تحية لاستجابتكَ لنداء الحرف !!
     
  4. ناصر الرحيل

    ناصر الرحيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    ‏2009-01-16
    معلم
    اميمه

    اولا : نتشرف بك بالانظمام الينا ونورتي الملتقى بحضورك

    ثانيا

    مقال رائع وتسلمين على الابداع المتميز منك
     
  5. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10

    أخي / ناصر الشمري !

    أشكُر لكَ قراءتكَ المُتأنية .. وتفاعلُكَ !

    لا أجِدُ في جعبتي ما يفي من كلماتِ الشكر والتقدير لشخصِكَ الكريم !

    كتبنا الله وإياكَ من الذين يخلصون النيَّة في السرِّ والعلن !



     
  6. آذريـونة

    آذريـونة مشرفة سابقة عضو مميز

    1,995
    0
    0
    ‏2010-02-02
    قلق
    [​IMG]
     
  7. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    مقال في منتهى الروعة والدقة في الوصف والإحساس الحقيقي بالمشكلة...

    تكمن بين ثنايا كلماتك تساؤلات أرددها كل يوم مع نفسي...

    بدون إجابة

    نتشرف بوجودك بيننا فهذه الاقلام هي جل ما نريد لنرتقي بتربيتنا أولا وبتعليمنا ثانياً

    فمرحباً بك بين أخوتك
     
  8. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    الخلل في البيوقراطية !
     
  9. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    أولاُ : أهلاُ بك في ملتقى التربية والتعليم .... ودمت متألقة بطرحك ...

    ثانياُ :أعجبني مااقتبسته من مقالك المُشبع بالصدق والنظرة التنموية الشامله للتعليم في مجتمعنا ...

    كنا في السابق ومازلنا وسنظل نطالب بضرورة الإهتمام بالتعليم من جميع جوانبة والحرص على ولادة بيئة تعليمية تساهم في تخطي مصاعب الجهل وإنتاج الفكر المعزّز ...

    استاذتي من وجهة نظري أن العلاج المناسب لمشاكل التعليم الحالية يتكون من شقين الشق الأول يجب أن يبدأ من رأس الهرم التعليمي حيث الوزارة ويليها مدراء الإدارات التعليمية ومن ثم مدى كفاءة منسوبي الإشراف ومن ثم مدراء المدارس ووكلائها وأخيراُ المعلمين والمعلمات
    حيث يتم إختيار الكفاءات الأجدر بعيداُ عن التمييز والشفاعات ....

    أما الشق الثاني فهو يتعلق بالمناهج التعليمية والمباني المدرسية ..
    حيث يجب أن لانغفل عن تطوير المناهج بحيث تكون مناسبة لطبيعة المجتمع السعودي ومناسب لفكر الطالب حسب المراحل التعليمية المختلفة وأن تكون المناهج مترابطة مع بعضها كي يكتمل البناء المعرفي المتكامل للطالب .....
    كذلك يجب الحرص على توفير المباني المدرسية المناسبة والتي تحوي جميع الملحقات المطلوبة ...

    ويبقى في النهاية سبب آخر لدفع عملية التطوير التربوي والتعليمي ألا وهي التدوير وتغيير المسؤولين وهذا مطلب مهم وسيؤتي ثمارة في إيجابية المخرجات التعليمية لدينا ... وينشق منها ايضاٌ لابد من وضع حوافز مادية ومعنوية للمعلمين والمعلمات وهذا عامل قوي لتغيير مخرجات التعليم خلال فترة قصيرة ...

    شكرأ استاذة اميمة السديري على هذا المقال الرائع بحق ....
    وأتمنى أن نجد الكثير من أمثالك المخلصين للوطن والغيورين على مصالحه ومكتسباته...​
     
  10. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10




    خالص شكري وتقديري !
     
  11. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10


    أخي الكريم / أشرف شيخ !

    أسعدني مرورك وتوقفك .. وتعزيزك الكريم ..

    الشرف لي بوجودي بين إخوة وأخوات حملوا الهم العام !

    خالص احترام !
     
  12. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10

    حياك الله أخي الأعرابي !

    شاكرة تفضلك بالحضور وإبداء الرأي !
     
  13. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    أهلا وسهلا بك معنا وفي ملتقى الجميع
    ويشرفنا تواجد أمثالك بيننا
    فحياك الله ومرحبا ألف
    7
    7
    7
    وكلامك عن الخلال في مجمله واقع لا أعتقد أن أحدا سيسنكره
    واللوم على المجتمع كاملا ليس على فئة واحدة فقط
    فالوزارة وإداراتها مشاركة في الخلال
    التعليم العالي مشارك في الخلل
    الشباب وضيق الأفاق في الوظائف المدنية من المسؤول عن ذلك ...
    المجتمع من أسرة وتربية النشء في البيت ....
    تعدد الثقافات و كثرة مشاربها مسؤوله كثيرا عن ذلك الخلل ...
    لذلك لن يصلح التعليم إلا بصلاح فئات المجتمع
    علما أن مسألة الخلل والفشل مسألة نسبية فالكثير من أبنائنا رفعوا راية التوحيد في المحافل العلمية ...
    أعود للتربية
    لعل معك الحق في مخرجات التعليم وضعف مشارب متلقيه





    أختلف معك كليا في ذلك
    فكلمة تجديد العقد تعني أن يكون هناك إعفاء
    وذلك يعني انعدام الأمان الوظيفي وفي ظل المحسوبية والواسطة التي قتلت روح الإبداع والتطور لا يمكن أن يكون هناك معيار حقيقي للتجديد

    ثم أين العلاوات والإمتيازات التي يحصل عليها المعلم
    أخشى أن تكوني مخطئة فليس للمعلم أي امتيازات غير بطاقة المعلم التي أثبتت فشلها
    ولا يحضرني أي امتياز إلا دورة الإدارة التي يأخذ عليها علاوة
    المفترض أن تكون هناك امتيازات تشجع التنافس وإن كانت هناك إمتيازات للمعلم لا أذكرها ليتك تذكريني بها ...

    ثم لماذا تربط علاوة المعلم بأدائه ...!
    أليست هي حق وظيفي له يتمتع بها جميع من هم على اللوائح الوظيفية لماذا دائما محاولة لوي ذراع المعلم والمعلمة بانتقاص حقوقه ألا يكفيه مابه من هدر لحقوقه
    أليس من الأولى أن يقوف الاستقطاع من راتبي مبلغ (1700 ) ريال تقريبا
    ثم بعد ذلك نتحدث عن الامتيازات ...

    لسنا ماديين ولكن الحق أولى أن يتبع
    استقطع ما يقارب مني ال 250 ألف ريال على مدى سنوات
    ومازال الهدر شهريا يفوق ( 1700 ) ريال
    وما زال البعض يتوعد برواتب المعلمين
    اسمحي لي
    قد يكون ذلك سبب رئيسي في تدهور التعليم
    ألا وهو أن المعلم مطلوب منه كل شيء
    في حين لم يعطى له شيء من الامتيازات بل وراتبه مجتزئ وهناك من يريد يساومه على العلاوة
    مابقي إلا العلاوة حتى يكمل الناقص ....



    أعتذر لك
    ولكن أردت أن أفضفض ولو شيئا يسيرا عن من يربط التعليم وتطوره دون مراعاة لمشاعر المعلمين والمعلمات ...
     
    آخر تعديل: ‏2010-02-12
  14. Naaa$$eeeR

    Naaa$$eeeR عضوية تميّز عضو مميز

    1,169
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    هلا أختي أميمة
    قلمك وجهدك يستحق أن نتوقف عنده ونتأمل في مضمونه .
    لأن طرحك مليء ولا أظن أن (عقولنا ) المهملة تستطيع أن تحيط بابعاده .
    فالغبن والظلم والاستهتار والعشوائية قد فعلت بنا الأفاعيل .
    ليس لدي أي تعقيب على كلامك فهو وافي ولو طُبق فأنّهُ شافي .
    ولكن من وجهة نظري
    أنّ المعلمين يتم انتقائهم بعناية كأفضل الموجود (على الأقل )
    والدور الأكبر على (الجامعات ) لتخرج لنا معلمين مؤهلين يعوّل عليهم في الارتقاء بالتعليم .
    ولكن تبادر الى ذهني حقائق تحاول وزارة التربية والتعليم أخفاءها عن (المعلمين والمعلمات )
    مع أنّنا نراها في الدول (المتقدمة ) وغير (المتقدمة )
    وأسوق اليك بعض الأمثلة الحية :
    فيما يعرف بتعليم القرن (الواحد والعشرين ) والذي يمارس في الدول المتقدمة من عدة قرون
    لاحظت أنه أصبح من المتعارف عليه عندهم .
    انّ المدرسة عليها فقط مانسبته 25 % من (التعليم ) للطلاب .
    ولايمكن بأي حال تجاوز هذه النسبة لأنها السقف الأعلى !!
    وباقي النسب موزعة على (البيت ) وله النسبة الكبرى وعلى وسائل الاعلام المرئية والمقرؤة
    وعلى مؤسسات المجتمع المدني .... الخ
    فلماذا يستغفل المعلم السعودي ويطلب منه تعليم (الطلاب ) بنسبة تفوق الــ 90 % !!!!!!
    حتى أنه في مايعرف بــ (التدمير المستمر ) يطلب من المعلم مايسمى (برنامج علاجي )
    البرنامج العلاجي : بكل بساطة هو أن يقوم المعلم بالمذاكرة للطالب ليتيح الفرصة للأب والأم
    بالأختلاء في المنزل لينعمان بالهدوء والراحة .
    بينما يقوم المعلم بدورهما في المذاكرة لفلذة كبدهما
    ايضاً لديهم يسمى المعلم ( المعلم الموجه ) والطالب يسمى (الطالب النشيط )
    والمسمى ليس عبثاً بل أن المعلم يمارس دور الموجه والمحفز والمنظم فقط .
    والطالب يمارس دور الباحث والمستكشف الذي يحاول ويجتهد حتى يصل للمعلومة
    ليتذوق طعم (العلم والنجاح )
    بينما الطالب لدينا لايفرق عن (الطاولة ) التي أمامه الاّ أن الطاولة أكثر أدباً وتربية منه !!!
    الطالب لدينا آخر شيء يفكر فيه هو (طلب العلم ) حتى طلب الشهادة والنجاح أصبح (محدود ) جداً !!
    المعلم هو كالقلب النابض ..!
    ولكن ماذا يفعل قلبٌ نابض في جسدٍ مريض خاوي ..
    قالب العملية التعليمية فاشل مع مرتبة الشرف .
    انظري حولك ...
    مباني مصممة بنظام المعتقلات الكئيبة (اتحدث عن المباني الحكومية )
    عبارة عن خرسانة خاوية من علامات الحياة التعليمية الحديثة.!!
    فصول مزدحمة بغثاء كغثاء (السيل )
    فصول خاوية على عروشها الا من طاولات ومقاعد (خشبية ) !!
    نصاب 24 حصة وكل حصة 45 دقيقة !!!
    مدراء عبارة عن (تحف أثرية ) قد علاها الغبار .!!
    مناهج عقيمة جامدة !!
    رواتب منقوصة !!
    لائحة سلوكية (تهريجية ) ومع أنها خوار في خوار الاّ أنها (حبيسة الادراج ) والصلح خير !!
    فلكي نخلق حياة علمية ناجحة يجب أن نبدأ من (البيئة التعليمية )
    ثم ظبط الفئة (المستهدفة ) وتنظيمهم وهم (الطلاب والطالبات )
    وأخيراً انعاش (القلب ) الذي بدأ يفقد نبضه الا وهو (المعلم )
    وكلمة حق أقولها
    كل شيء في وزارة التربية والتعليم فاشل باستثناء (المعلمين )
    ولولا الله ثم جهود المعلمين المستميته لانتشال التعليم من وحل (الوزارة )
    لانهار تعليمنا وسقط منذ أمدٍ بعيد !!
    فبارك الله في هؤلاء (المجاهدين ) فلهم الفضل بعد الله في تدارك الأمور .

    وهذه تعليقات على بعض مانسجه قلمك المعطاء :

    هذه معلمة متميزة فلايوجد معلم يبقى على حاله الا أن كان متميزاً !!
    معلم يعمل في وزارة التربية والتعليم لابد أن يهبط مستواه الى الحضيض .
    فالوزارة تعادي المعلمين وتحيك لهم المؤامرات بخبث ودهاء من أجل سلب ارادتهم
    تريدهم أن يكونوا كالالات تعمل بدون كلل أو ملل وبدون تحفيز أو أي حقوق .
    تُملي عليهم قرارات ساذجة من( ابراجها العاجية )!!!
    المعلم مقيّد وعمله محدد وليس أمامه الا الجمود لكي يصبح متميزاً !!
    واولائك هم (الصابرون )
    أراك أختي الفاضلة تُدندنين حول (فصل المعلم ) الغير كفء وهذا كلام نظري رائع
    ولكنه عملياً فاشل .
    خاصة في بيئة تسيطر عليها (المحسوبيات ) و(الذاتية )
    فمن يحدد كفاءة المعلم هل هو (المدير ) !!!
    وهل يستطيع المدير تقويم المعلم وهل يملك ادوات التقويم الحيادية والدقيقة .
    لكي يحكم على المعلم حكم (مصيري )
    وربما مؤهل المدير (دبلوم ) !!!
    المعلم الذي في نظر مدير ما (فاشل ) يراه مدير آخر مبدع ومتميز !!
    وهل أعطي المعلم حقه من التدريب على رأس العمل !!
    وهل أعطي أبسط حقوقه الوظيفية (المادية والمعنوية ) حتى نحاكمه !!
    وهل تجديد العقد مصدر أمان (وظيفي ) أم مصدر (اكتئاب ) وقلق !!
    اتضمنين انه لن يظلم في هذا التجديد بعض المعلمين الجهابذة !!!
    أعرف معلم زاملته قبل 6 سنوات مبدع بمعنى الكلمة وكان فصله مجاور لفصلي
    وقد أدهشني في طريقة شرحه وتفاعل الطلاب معه ..!!
    هذا المعلم عندما يحضر اليه موجه أو مدير لتقويمه يصبح (ابكم ) ومرتبك
    ويتصبب عرقاً ..!!!
    وقد صارحني أنه يكره أن يكون في موقع (النقد ) أو ان تسلط عليه العيون المتصيدة !!
    فهل يستحق هذا المعلم أن ينهى عقده !!!
    اذا ثبت فشل (معلم ) بعد التحري وأعطاءه الفرص هناك طرق كثيرة غير الغاء عقده .
    فهناك وظائف مساندة ربما يبدع فيها مثل (الارشاد ومصادر التعلم والنشاط والعمل الاداري .... الخ) بعيداً عن قطع الارزاق وتشتيت الأسر .

    بصراحة موضوعك شيق ومحاوره كثيرة ومتنوعه والاحاطة به شبه مستحيلة .
    ودمتِ بعافية .



     
  15. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10


    أخي / أختي / سمو الروح !

    حي الله الحس التربوي النابض ..

    وها هو النبض التربوي يشرق ونلتقي من خلاله عبر هذه الصفحات ..

    وجودك على متصفحي شرف أشرق كالضياء فحملني نحو أفق أرحب ..

    شكراً لهذا التفاعل الراقي .. الذي يدل على فكر ثري !

    دمت بخير !
     
  16. دكتــ عتيبه ـوور

    دكتــ عتيبه ـوور تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    7,523
    0
    0
    ‏2008-12-13
    تيتشر
    مقال راائعه جدا .. ولكن كما قال اخي مشعل لاحياة لمن تنادي .. لا أعرف هل على عيونهم غمة أم ماذا ..

    لاهنتي على قلمك الرائع

    دمتي بخير
     
  17. أميمة السديري

    أميمة السديري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">مديرة عضو مميز

    19
    0
    0
    ‏2010-02-10

    أخي الكريم / kkaa !

    سرّني أيّما سرور توقفُكَ الثريّ هُنا .. فمَا بالكَ بتعليقٍ أكثرَ ثراء ؟

    نُقاطك ذهبيَّة حفّزت الفِكر ، فاسمح لي بتدوينِ تعليق متواضع لرؤيا من قلب الميدان ،
    تحمِلُ هماً لقضيةٍ سامية ، نأمل من رب العباد إن يكونَ توجُّهها يواكِب توجُّهات التطور لبلادنا الحبيبة !

    واللوم على المجتمع كاملا ليس على فئة واحدة فقط
    فالوزارة وإداراتها مشاركة في الخلال
    التعليم العالي مشارك في الخلل
    نعم يا سيدي ، للأسف الميدان يعجّ من قاعدة الهرم إلى أعلاه بخلل في الخِلال لم تقوّم بعد !
    لذلك نحن نحاول التساؤل لعلنا نناقش نقاشاً ( هادئاً بناءً ) يساعدنا على وضع أيدينا على الخلل !
    وإذا لم نستشعره حسًا وواقعًا .. ونعترف به بشفافية وصدق .. ويتحمل كل منا دوره ..
    فسنظل كما نحن بلا حراك .. ويرمي كل منا اللوم على الآخر ، حتى نصل إلى المركز الأخير في منظومة الدول تعليمياً وتربوياً !

    علما أن مسألة الخلل والفشل مسألة نسبية فالكثير من أبنائنا رفعوا راية التوحيد في المحافل العلمية ...
    أعتقد يا أخي أن الفشل لا يمكن أن يكون نسبياً .. فالفشل لا يطلق إلا بعد اليأس وأنا لم أقل أننا فاشلون ، أنا قلت أننا غير منتجون كما يجب يا أخي !
    أنا فقط أتساءل أين الخلل ؟

    أخي .. لدينا كل شيء .. الإيمان أولاً ، فالأمان في أرض طيبة مباركة ، لدينا الأموال ، والعقول ، والإخلاص ، والشعب ، والكثرة ، والعلم !
    ولكن كيف نسيّرها ؟ ونؤهلها ؟ ونمشي معاً بتناغم نحو الأمل المنشود ؟
    نمتلك يا أخي كل مقومات النجاح ، فلماذا لا نُنتج ؟ أين الخلل ؟


    أختلف معك كليا في ذلك
    لا بأس أن تختلف معي يا أخي ، فلا بد أن نختلف ولكن الأهم أن نناقش بحيادية ..
    وأن نحترم الرأي الآخر ولا نقصيه .. ولا نستخدم عبارات مهاجمة وقذف التهم ،
    أما ما عدا ذلك فالنقاش الهادئ وإبداء الرأي حق للجميع ..
    بل هو السبيل الأمثل للوصول لحل المشكلات !


    فكلمة تجديد العقد تعني أن يكون هناك إعفاء
    وذلك يعني انعدام الأمان الوظيفي وفي ظل المحسوبية والواسطة التي قتلت روح الإبداع والتطور لا يمكن أن يكون هناك معيار حقيقي للتجديد
    نعم يا أخي ..
    أرى (من وجهة نظري ) أنه يجب أن يكون هناك إعفاء ..
    الأمان الوظيفي يجب أن يكون مرهوناً ومربوطاً بالإنجاز ..
    وإن لم يكن كذلك فهو أول الطريق للانحدار !
    أما المحسوبية والواسطة فنعم صدقت والله فهذا الوجع المتراكم يحبط أي محاولة
    لانتشال الوضع !
    ولكني اقترحت لجان نزيهة ليس لها صفة الديمومة غير مشكوك في عدلها
    ولا بأس أن تقسم القسم فليس ميدان التربية والتعليم أقل خطراً من الميادين الأخرى !


    ثم أين العلاوات والإمتيازات التي يحصل عليها المعلم
    أخشى أن تكوني مخطئة فليس للمعلم أي امتيازات غير بطاقة المعلم التي أثبتت فشلها
    ولا يحضرني أي امتياز إلا دورة الإدارة التي يأخذ عليها علاوة
    المفترض أن تكون هناك امتيازات تشجع التنافس وإن كانت هناك إمتيازات للمعلم لا أذكرها ليتك تذكريني بها ...
    لا بأس أن أكون مخطئة يا أخي ..
    فأنا طرحت طرحي للمناقشة وتنبيهي للخطأ جزء من أهداف الطرح !
    نعم ليس هناك امتيازات للمعلم وهذا جزء من الخلل
    وقد قلت ( لا ثواب ولا عقاب) !
    يجب أن يعطى المثيب علاوات وامتيازات تشجعه ولا تحبطه ..
    تماما كما يجب أن يقال للمتقاعس كفى ودع غيرك يعمل !



    ثم لماذا تربط علاوة المعلم بأدائه ...!
    أليست هي حق وظيفي له يتمتع بها جميع من هم على اللوائح الوظيفية لماذا دائما محاولة لوي ذراع المعلم والمعلمة بانتقاص حقوقه ألا يكفيه مابه من هدر لحقوقه
    بل يجب أن تربط علاوة المعلم بأدائه يا أخي ..
    وإلا كيف يكون هناك تنافس نحو الجودة ..
    حالة الإحباط تلك التي تنال مبدعينا من المعلمين بمساواتهم مع المتقاعسين هي قاعدة البلاء ..
    ولا يا أخي من وجهة نظري أنها لا يحب أن تكون حق وظيفي كما هو شأن العالم كله ..
    وإلا فهي فقدت معناها .. وكانت هي السبب الأول في تقاعس المتقاعسين !
    وأبدا لا يجب لي ذراع المعلم المخلص .. بل يجب إعطائه كافة الحقوق وزيادة
    ونطالب بمنحه الأكثر والأكثر فهو جندي مجهول يبذل من جهده ووقته وصحته
    ما لا يبذله أي موظف آخر في أي قطاع !
    أما المقصر فيجب لي ذراعه طبعا فهناك أرتال من الخريجين ينتظرون الفرصة !
    ولكن المشكلة الأكبر هي من يحدد هذا المبدع وذاك المقصر ؟


    لسنا ماديين ولكن الحق أولى أن يتبع
    استقطع ما يقارب مني ال 250 ألف ريال على مدى سنوات
    ومازال الهدر شهريا يفوق ( 1700 ) ريال
    وما زال البعض يتوعد برواتب المعلمين
    اسمحي لي
    قد يكون ذلك سبب رئيسي في تدهور التعليم
    ألا وهو أن المعلم مطلوب منه كل شيء
    لم أفهم والله نقطتك هنا ؟
    إن كنت تقصد التقاعد فهذا معمول به في كل العالم وكل القطاعات ..
    وهو خير وللصالح العام حيث أن صندوق التقاعد يعطى للجميع دون استثناء
    فـأنت تقول أنه اقتطع منك 250 ألف ريال ..
    وفي حال تقاعدك حتى المبكر فقد تستفيد من الصندوق عشرون سنة بنصف الراتب
    أي ما يفوق الـ 250 بمراحل ؟
    قد تتقاعد بعد عشرين سنة وأنت في مرحلة الشباب أمد الله في عمرك..
    ومع ذلك تستفيد من هذا التقاعد لربما عشرون سنة أخرى وبعد مماتك يستفيد ابناءك منها !
    ولم نتوعد يا أخي برواتب المعلمين بل نحن نصرخ في كل المحافل ونطالب برفع مرتباتهم ودعمهم نفسيا وماديا واجتماعيا !
    ولكن !
    للمخلصين فقط .. وفقط !


    أما قولك لسنا ماديين .. فلا بأس يا أخي أن نبحث عن حقوقنا ومنها المادية
    طبعاً وهذا حق لنا فمن ذا الذي يعمل بلا مقابل ؟
    ومن ذا الذي لا يطالب بحقوقه ؟
    ولكن السؤال هل قدمنا فعلاً واجباتنا كما هو مطلوب منا ؟
    وليس حقاً للوزارة ولا غيرها أن تسلب موظفاً حقه المادي ولا المعنوي !


    مابقي إلا العلاوة حتى يكمل الناقص ....
    كنت أتمنى أن تختار لفظاً أفضل من ذلك لنستطيع أن نتحاور كتربويين ..
    يشغلنا الهم العام لحد الأرق !
    نعم .. يجب أن تتوقف العلاوات عن المقصرين حتى يحسنوا آدائهم !
    كما أنه يجب أن ينال المجتهدون امتيازات وعلاوات مجزية حفظاً لحقوقهم وآدميتهم !
    ولكن السؤال من هم الذين يحكمون وما مدى يقظة ضمائرهم ؟
    وإذا عجزت الوزارة عن إيجادهم فهذا خلل في القيادات التربوية تتحمله الوزارة
    بصفها الأول !


    أعتذر لك
    ولكن أردت أن أفضفض ولو شيئا يسيرا عن من يربط التعليم وتطوره دون مراعاة لمشاعر المعلمين والمعلمات
    مسح اعتذارك ما علق في نفسي من قسوة اللفظ السابق ..
    وحق لنا جميعا أن نفضفض عما ما في دواخلنا بأسلوب لا يجرح المتحاورين ..
    وحق لنا أن تسمعنا وزارتنا وتحاورنا ..
    وتستمع لهمومنا وتحل مشاكلنا وتعطينا حقوقنا المادية والمعنوية ..
    كما يحق لها أن تقوّم آدائنا وتطالبنا بالواجبات كاملة غير منقوصة ..
    ولكن ليس من حقنا أن نأخذ ما هو ليس حقاً لنا !


    ولاحظ أنه لم يبد في مقالي ما لمت به المعلم والمعلمة بقدر ما وجهت
    خطابي للقيادات التربوية ..
    فالمعلم لو وجد العدل والتوجيه والاحتواء والحزم معاً لما كان هذا حالنا !

    همسة ..
    هل ترى من المعلمين حولك جميعهم يؤدون الحد الأدنى مما هو مطلوب منهم ؟
    أسألك بضميرك .. وأنا وأنت في قلب الميدان ونرى !
    كم مقدار الألم الذي يصيبك عندما ترى المقصرين يتساوون معك وأنت تحترق ؟

    أخيراً جعلنا الله وأياك ممن يخلصون النية في القول والعمل ..
    وأن يرينا الحق حقًا ويرزقنا اتباعه ..
    وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه !

    والله من وراء القصد !
     
  18. وفاء القلوب

    وفاء القلوب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    711
    0
    0
    ‏2010-02-03
    مقال راقي وفي منتهى الروعة سلمت يمناكي اختي العزيزية

    اميمة

    مشكورة ويعطيكي العافية

    تحيتي ومودتي

    وفاء القلوب
     
  19. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    مرحبا بك سيدتي مرة أخرى
    وقد كتبت ردا طويلا ولم أفق في إدراجه
    ولعل لي عودة مرة أخرى
    لذلك سأتوقف عند التالي :
    نعم أنت لا تعلمي بحجم معاناة أكثر من مئتي ألف معلم ومعلمة
    فمرحبا بك في آفاق أكبر مظلمة حقوقية في انتقاص حقوق أكثر من مئتي ألف معلم ومعلمة ...
    ولعل الخلل يكمن هنا ...
    أتمنى أن تبحثي عن تلك المشكلة وتساهمي معنا في وقف النزيف الحاصل في الرواتب
    وكما أن المشكلة تتفاقم في الرواتب وقد ينتقص مني عن التقاعد أكثر من 600 ألف ريال بالإضافة إلى سلبي اربع علاوات ...

    فهل ستكوني معنا في ردع الظلم والكف عن لوي ذراع المعلمين والمعلمات بالعلاوة التي وكأنها فضلا من البعض ...
    هي حق وظيفي وكفاك عن قول المعلم والمعلمة الذين لا يستحقونها ...
    بل يستحقون الجميع العلاوة
    لا تشوهي كلامك الجميل واسلوبك الرائع وتدخلي متاهات سلب الحقوق وأنت لا تشعرين
    فالعلاوة خط أحمر والمساس ظلم فادح
    والحديث عنها مشين وكأن الحلول تقف عند راتب المعلم ...
    كفاكم المعلم وحقوقه وأرونا الميزات التي سترفع من كفاءة المعلمين والمعلمات ...
    أعذريني ولكنه حق أقلها في رأينا
    وما زلت اقووووووووووووووووووووول
    مابقي إلا العلاوة حتى يكمل الناقص ....
     
  20. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    لعل لي عودة وأرى تغير رأيك عن المساس بالعلاوة
    بعد أن تكوني فهمتي معاناة أكثر من مئتي ألف معلم ومعلمة !!!