اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لا زالت المراوغة تجاه المعلمون وهذه المرة تخويف

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عبدالله عبدالرحمن, بتاريخ ‏2010-02-18.


  1. عبدالله عبدالرحمن

    عبدالله عبدالرحمن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    15
    0
    0
    ‏2010-02-17
    معلمون يؤسسون لـ «التدين بالرعب» وآباء غافلون عن الخطر
    ترهيب الأطفال من الله .. خطيئة التربية

    محمد المصباحي ـ جدة

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]


    [​IMG]
    يحرص كثيرون من أولياء الأمور والمعلمين على تنشئة الأطفال على التربية الإسلامية الصحيحة لكنهم يخطئون في استخدام الأسلوب الأمثل، ومن ذلك اللجوء للقصص المرعبة على غرار عذاب القبر والتخويف بنار جهنم وغيرها من أساليب مرعبة ومنفرة في حق الأطفال.
    والنتيجة دائما حالات نفسية قد ينتج عنها بعد عن الله ومخاوف وصراعات داخلية لدى الطفل. «عكاظ» سايرت الواقعة وناقشت ذلك مع المختصين والشرعيين حيال جدوى هذا الأسلوب ومدى ضرره على الطفل، وما هي أنجح الطرق للتربية الدينية في سياق السطور التالية:
    القصص المرعبة
    تحدث رئيس جامعة مكة المكرمة المفتوحة الدكتور علي العمري قائلا: «لابد من أن نعلم أن من الأمور المهمة لإيصال المعرفة إلى الناس هو مخاطبتهم على قدر عقولهم كما أوصى بذلك علي بن أبي طالب حين قال: «حدث الناس بما يعقلون أتريدون أن يكذب الله ورسوله»، موضحا (أن من أبرز الأخطاء المنتشرة بين أوساط المربين سواء الآباء أو المعلمين ذكر بعض القصص المرعبة للأطفال كعذاب القبر ونحوه بحجة التعليم في الوقت الذي أنكرت فيه عائشة رضي الله عنها وهي أم المؤمنين عذاب القبر عندما سمعت به ولم تصدق بذلك .. لكن علمها رسول الله أن تقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات وأعوذ بك من المغرم والمأثم». فما بالك بالطفل الصغير الذي يخاطب بهذه اللغة).
    ورأى العمري أن العيب ليس في ذكر القصص للأطفال لكن المشكلة في طريقة عرضها، ناصحا المربين باستخدام طرق صحيحة في إيصال بعض المعلومات إلى الصغار مع الأخذ في الاعتبار مبدأ التدرج في التربية بما يتناسب والطفل حتى يدرك ويميز.
    ودعا العمري المربين إلى الاطلاع على أمثل الطرق لإيصال المعلومة سواء كان ذلك بالقراءة أو مراجعة المدارس المتطورة والحديثة بين الفينة والأخرى لمعرفة ما تستخدمه في جانب التربية. كما نصح المسؤولين بزيارة بعض الأماكن التي تهتم بهذا الشأن، وأفاد العمري أن الصغير قد يستمع لخطبة تتحدث عن جنة أو نار أو أي موضوع آخر ولا يمكننا أن نخرجه من المكان المتواجد فيه لكن الخطيب العاقل هو الذي يتحدث عن الأمور بما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    وأشار العمري إلى أن الإنسان إن كبر وتعرض في طفولته لبعض هذه المواقف في التربية فإنه يتمنى ــ حتى وإن كان عاقلا ــ الرجوع إلى عهد الطفولة ليلقى التربية المثالية التي افتقدها.
    ولفت العمري إلى أن الشرع جمع بين الترغيب والترهيب كما قال تعالى( نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم وأن عذابي هو العذاب الأليم) مؤكدا أن النفس لا تقبل الطاعة إلا بالترغيب ولا تجتنب المعصية إلا بالترهيب على ألا يكون الترهيب للأطفال أو أن نغلب جانب الترهيب على الترغيب بالنسبة للكبار.
    مخاطبة بالتدريج
    وبين عضو هيئة التدريس في جامعة القصيم الدكتور خالد المصلح أن الأطفال يوجد أقسام منهم من بلغ سن التمييز ومنهم ما دون ذلك.
    موضحا أن الأطفال الذين لم يبلغوا التمييز لا ينبغي أن نخاطبهم بقصص مرعبة معللا ذلك بأن فهمهم للأمور سيكون بطريقة خاطئة، وأفاد أنه من بلغ سن السابعة أو الثامنة والتاسعة فيجب أن يخاطب بالإجمال دون تفصيل، وذكر المصلح أن من بلغ سن التمييز منهم ينبغي مخاطبته تدريجيا بما يناسبه كتعليم الصلاة بالتدريج (مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر).
    وبين بأن على الإنسان أن يراعي في خطابه ما يحقق الغاية كأن يستخدم الأسلوب اللطيف حتى وإن كان الطفل قد تجاوز العاشرة ولا ينبغي أن يغلب جانب الترهيب على الترغيب ولا العكس كذلك.
    تربية خاطئة
    ووصفت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين حماد التربية التي تعمد إلى ذكر بعض الأمور المخيفة بأنها تربية جاهلة، قائلة: من الخطأ ذكر بعض الأمور الترهيبية في حق الكبير فما بالك بطفل تواضع عقله. موضحة أن هذه التربية تورث في قلوب الأطفال الكره للدين والتنفير إضافة لجلبها بعض العقد النفسية لهم.
    وبينت حماد أن مساوئ هذه التربية كثيرة فالطفل سيعتقد أن الأمور كلها جالبة للخوف وأن النار تنتظره في كل ما يقوم به، وبالتالي لن يكون وقع هذا النوع من التربية إيجابيا كما يعتقد البعض.
    وقالت: «للأسف لا تقتصر الأخطاء على التربية بل الأسلوب الدعوي بات يعاني المشكلة نفسها فبعض الدعاة وللأسف يميل إلى الترهيب وهذا سينعكس أثره سلبا على الشباب والشابات»..
    وعلقت أن أكثر الحالات النفسية نشوءا لدى الأطفال بسبب هذه التربية، مستدلة بحرمان بعضهم من النوم بسبب خوفه مما يذكر له كمنكر ونكير وعذاب القبر، معتبرة أن هذا النوع من التربية يعتبر أشد أنواع العنف الأسري لما تحويه من مساوئ مستقبلية على أخلاق الطفل في الوقت الذي افتقدنا ذكر الأمور الطيبة كالجنة والنعيم.
    وأوضحت حماد «أن الحل في ذلك هو اللجوء إلى الحوار حتى نحبب الطفل بالله لأنه أي الطفل ــ إن أحب أحدا حاول إسعاده كما أنه لابد من ترغيب الأطفال في خالقهم فنقول لهم مثلا: انظر كيف الله خلقك وجعلك تمشي وأعطاك الطعام لتعيش، فهذه أنجح الأساليب لتعريف الطفل بالله بل ستجعله يستنتج ــ بنفسه ــ قدرة الله دون تخويف أو تهويل مرعب»..
    مبينة «أن الطريقة التي يميل إليها بعض المربين هي قمة في الخطأ، فلا ينبغي أن يعيش الطفل في التعذيب
     
  2. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    مقال حق أُريد به باطل
    التربية السليمة هي التربية المناسبة للمرحلة العمرية للشخص

    فكل مرحلة عمرية من مراحل الإنسان تختلف في نموها الجسمي والعقلي والفسيلوجي والنفسي

    وكذلك تختلف مدارك الفرد الواحد من مرحلة لأخرى فيجب إعطائه الجرعة المناسبة لهذة المرحلة من تربيةٍ وتعليم
     
    آخر تعديل: ‏2010-02-19
  3. متعب الملاقي

    متعب الملاقي عضوية تميّز عضو مميز

    900
    0
    16
    ‏2008-01-20
    معلم
    ولا زالت الهجمات تتوالى على المعلمين
    فأين وزارتهم عن ما يكتب ويذاع ويشاع
     
  4. عــهــد

    عــهــد عضوية تميّز عضو مميز

    1,464
    0
    0
    ‏2009-09-02
    معلم
    الله يعين

    مشكووور
     
  5. ام نوافي

    ام نوافي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    860
    0
    0
    ‏2009-01-19
    معلمه
    حسيبهم الله ونعم الوكيل
    حسيبهم الله ونعم الوكيل
    حسيبهم الله ونعم الوكيل
    حسيبهم الله ونعم الوكيل
     
  6. فيصل الجهني

    فيصل الجهني المشرف العام عضو مجلس الإدارة

    5,862
    0
    36
    ‏2008-07-07
    معلم
    محاولات مكشوفة لهدم ثوابت المجتمع يا أبواق الـ...؟
     
  7. آذريـونة

    آذريـونة مشرفة سابقة عضو مميز

    1,995
    0
    0
    ‏2010-02-02
    قلق
    هناك شيء خلف الكــواليس يراد توصيله ....
     
  8. الماهري

    الماهري <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">عضولجن عضو مميز

    280
    0
    0
    ‏2008-01-12
    بصراحة انا قلبا وقالبا اميل لما جاء في الخبر ... وذلك من خلال تجربة مرت بنا في احد المدارس الاهلية .. حيث ان هناك احد المعلمين المتشددين .. وقد قام بتوزيع شريط ديني للشيخ القطان يتحدث فيه عن المسيح الدجال .. فولله يا اخوان انه لو سمعه شخص كبير لخاف .. فما بالك بطلاب في المرحلة المتوسطة .
    اتدرون ماذا حصل في اليوم الثاني ... اكثر من 60 طالب يتغيب عن المدرسة بسبب ذلك الشريط .. فالبعض منهم اصابه الرعب والخوف .. والبعض منهم لم ينام الليل .. فكيف بالله طلاب في المرحلة المتوسطة صغار ترهبهم بمثل هذا .
    انا لا اطالب بالغاء ما جاء في احاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام .. ولا اطالب بحذف اخبار ما جاء في الغيب .
    ولكنني اطالب بايصال المعلومة للطالب بطريقة ليس فيها تخويف او ترهيب .

    ولا تنسى انك تخاطب عدة طلاب فمنهم من قلبه قوي ومنهم من قلبه ضعيف .. فلابد لنا ان نعي ان الاسلوب الامثل هو مخاطبة الناس على قدر عقولهم

    تحياتي
     
  9. سيف المراجل

    سيف المراجل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    276
    0
    0
    ‏2009-02-12
    يُقال أني معلّم !
    العاقل الحاذق اللبيب يفهم ويعرف ما يرمي إليه القوم !
    المستهدفون كثر وهم:
    العلماء
    القضاة
    المعلمون
    الدعاة

    والهدف من ذلك:
    علمنة المنطقة ومسح الهوية الدينية التي تقف عائقاً أمام انتشارهم !
     
  10. الوعد الحق

    الوعد الحق تربوي عضو ملتقى المعلمين

    176
    0
    16
    ‏2008-05-01
    معلم
    هم حثالة القوم في صحافتنا السعودية هؤلاء أذناب الغرب اللبراليين
    اليوم يطالبون بإنكار عذاب القبر ونعيمه وغداً يطالبون بإنكار وجود الله - تعالى الله عن قولهم علواً كبيرا -

    ماذا يريدون بالضبط ؟ وإلى ماذا يريدون أن يصلوا إليه ؟
     
  11. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    يحتوي القرآن الكريم في الدعوة على قسمين

    الترغيب
    مثال قوله تعالى (ان الله غفور رحيم)

    الترهيب
    مثال قوله تعالى(ان زلزلة الساعة شيء عظيم)

    ولكن خالقنا سبحانه صنف الآية حسب موقعها

    فهناك مواقع ترغيب وكذلك ترهيب

    لكن كيف نستخدم هذه المفاتيح

    هنا يتميز الداعية الناجح من الداعية المتشدد