اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نحن كالرجال .... بسالة معلمات يقطعن 600كلم يومياً ذهابا وعودة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة رؤيتي ثاقبة, بتاريخ ‏2010-02-21.


  1. رؤيتي ثاقبة

    رؤيتي ثاقبة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2010-02-14
    !!!!!!!!!!!!!
    الوطن :الأحد 7 ربيع الأول 1431 هـ العدد 3432
    [font=&quot]
    [/font]​

    [font=&quot]بسالة معلمات يقطعن [/font][font=&quot]600[/font][font=&quot] كلم يومياً ذهاباً وعودة[/font]



    القريات: منى العبدلي​
    يجلسن صباحا، يستعددن للمغامرة اليومية، والواجب الدائم عليهن تأديته. ليس هنالك ما يثنيهن عن أداء المهمة، رغم المشقة، وبعد المسافة، وطول ووعورة الطريق.​

    فتيات في عمر الزهور، درسن في جامعات المملكة، على أمل أن يتوجن بوظائف تعليمية تنسيهن تعب السهر ليالي الجامعة، برفقة الكتاب والكراس. إلا أن التخرج من الصرح العلمي، لم يكن إلا بداية مشوار تعب وكفاح آخر، خصوصا وأنهن يعملن في أماكن بعيدة جدا عن موقع سكنهن الأصلي، في غربة داخل الوطن، يشاركهن فيهن مئات، إن لم يكن آلاف المدرسات السعوديات، اللواتي سقط عدد منهن ضحايا حوادث مرور، وهن في طريقهن بين البيت والمدرسة.​

    600 كلم ذهابا وإيابا

    معلمات مدرسة "قليب خضر"، يتجهن صباح كل يوم إلى العمل، ولسانهن يلهج بالدعاء، متجاهلات "ثقافة الخوف"، خاصة بعد الحوادث التي شهدت موتا جماعيا في الآونة الأخيرة على ذات الطريق، وقد شكلت معاناتهن "قصة تحد" مع الحياة بكل ظروفها، فهن يقطعن 600 كلم يوميا، ذهابا وإيابا! مسافة لا يقطعنها بالطائرة، أو بالسيارات الفاخرة، وإنما بحافلة عادية، حالهن حال باقي عامة الناس. السائق الكهل "أبو سعد"، يستيقظ يوميا، من السبت إلى الأربعاء، في تمام الساعة الثانية والنصف صباحا، فالوقت كالسيف، إن لم يقطعه، لن تصل المعلمات إلى مدارسهن في الوقت المحدد، فالمسافة تبعد حوالي 300 كلم من مدينة "سكاكا" – "الجوف" إلى قرى "القريات". يبدأ أبو سعد المشوار، بالذهاب إلى المعلمة "ز.م الرويلي"، أولى الصاعدات إلى الحافلة التي تقلهم. الرويلي، التي تدرس مادة الرياضيات، تروي حكايتها، قائلة "أخرج من المنزل الساعة الثانية وخمس وثلاثون دقيقة فجرا، ولا أعود إليه إلا الساعة السابعة والنصف مساء.يومي بكامله تقريبا أقضيه بين الطريق والمدرسة، وفي بيتي الثاني "حافلة العم أبو سعد"، ما سبب لي معاناة شخصية، حيث أنني لا أرى أهلي ولا يمكنني الجلوس معهم". التعب الجسدي ليس هو ما تتكبده الرويلي وحسب، بل يضاف إليه انشغال ذهني بتأدية واجبات التحضير للدروس. تضيف في هذا الصدد "جل ما أفكر به أن أنهي تحضير الدروس، وطباعة أوراق العمل اللازمة، لأنام بعدها استعدادا لرحلة الغد" وهي برغم هذا الجهد تقول بمرارة "لا يستغرب أحدكم إذا ما علم، أنني أعمل على عقد بند الأجور منذ عامين وحتى الآن!".​

    رفيقات المعاناة

    الرويلي، يرافقها في معاناتها معلمات أخريات، منهن مدرسة للغة الإنجليزية، تحتفظ "الوطن" باسمها، تروي لنا حكايتها قائلة "أنا آخر الوافدين إلى أسرة "الباص"، فهذه هي السنة الرابعة لي، ولكم أن تتخيلوا المعاناة التي تحيط بنا. فالبرد قارس، ويتسرب إلى أحشائي، حيث لا مقعد لي سوى الكرسي الإضافي في الحافلة. ثلاث ساعات وقد تزيد وأنا على نفس الوضع، لا قوة لي ولا حيلة، إلا أن أمني نفسي بالنقل من مكان عملي الحالي". ولكن، هل بعد هذا المشوار المضني، على أي حال تصل المعلمات إلى مدارسهن؟ تجيب معلمة اللغة الإنجليزية "لا نصل إلى المدرسة إلا وقد داهمنا الملل، والوجع، والنعاس. لكننا نبعثر هذا كله بابتسامة نرسمها عنوة على وجوهنا، فلا نريد لما بداخلنا أن ينعكس على مستوى الشرح، وتحصيل الطالبات".​

    أبناء بلا عناية

    المعاناة تزداد حجما مع المدرسات المتزوجات، وخصوصا إذا كان لديهن أبناء. فمن شأن هذا الترحال اليومي الدائم، أن ينعكس سلبا على عناية الأم بأبنائها.تقول "ر.ح العنزي"، معلمة اللغة الإنجليزية، "أنا متزوجة، ولدي اثنان من الأبناء، وكلاهما يدرسا. وأنا منذ أربع سنوات على هذه الحال، أكابد تعب المسافة، رغم أنني على بند الأجر اليومي. أخرج منذ الساعة الثالثة صباحا، ليخرج أولادي إلى مدارسهم دون أن يجدوا من يرعاهم ويهتم بلبسهم وإفطارهم، سوى العاملة المنزلية". وتتابع العنزي، "لا أعود إلى المنزل إلا الساعة السابعة مساء. أضطر بعدها لإخفاء المعاناة عن أبنائي، فأتابع تحصيلهم العلمي، وأحل الواجبات معهم، رغم التعب الذي أشعره، إلا أن نفسي تأبى التقصير مع أطفالي".​

    نظرات العمال ونباح الكلاب

    "غ. العتيبي"، مدرسة لغة انجليزية، هي الأخرى. يبعد مقر عملها، هي وثلاث من زميلاتها، 15 كلم، عن أولى المدارس التي تصل لها حافلة "أبو سعد". التجربة بالنسبة لها، مثيرة للخوف والقلق "نغادر منازلنا في جنح الظلام، وكثيرا ما أخاف النزول إلى إحدى المحطات لأداء صلاة الفجر، فصوت نباح الكلاب في الظلام مخيف، ناهيك عن نظرات عمال المحطات المريبة، إضافة إلى كثير من المفاجآت والمواقف المفزعة التي تصادفنا في الطريق". هذه المفاجآت دفعت العتيبي إلى الظن أنها على حافة الموت، في أكثر من مرة، حيث تستذكر "تلفظت بالشهادتين أكثر من مرة، لأننا بالفعل كدنا نهلك في حادث مشين. فالطريق من سكاكا إلى مدرستنا في "قليب خضر"، طريق دولي وباتجاه واحد."​

    يحفرن في الرمال

    لا يخلو الأمر من بعض المواقف الطريفة، المضحكة والمبكية في آن معا، بحسب تعبير المعلمات. فالمساهمة في أعمال الحفر لإكمال المسير، والوصول في وقت مبكر، أحد المواقف التي ترويها "ش.م الشمري"، معلمة اللغة العربية، حيث تسرد "تعرضنا في مرة من المرات إلى كثبان رملي، أثر نعاس أصاب سائق الحافلة، فانحرفت السيارة عن الطريق وارتطمت بالكثبان، مما دفعنا للخروج من "الباص" والمساهمة في أعمال الحفر". وتضيف الشمري ضاحكة "لكِ أن تتخيلي المنظر والحالة التي تعترينا حينها".​

    لم يكن ذلك هو الموقف الوحيد، تقول الشمري، مضيفة "أذكر في إحدى المرات، تعطلت بنا الحافلة، واضطررنا إلى الوقوف بجانب الطريق، بانتظار أحد يرأف بنا ويقلنا". وتتابع في تفصيل تجربتها "بالرغم من هذه المآسي، إلا أننا نقوم بأعمالنا على أكمل وجه، وما زلنا على أمل أن ننقل في يوم ما، ولكننا صدمنا حينما ذكر لنا بأن منطقة الجوف مكتفية، وأرقام طالبات النقل بالمئات، فإلى متى سيدوم هذا الانتظار، ومتى يتحقق الأمل؟!".​

    تنساب في هدوء

    "تخرج في منتصف الليل وكأنها لص! تحمل حذاءها في يدها، حتى لا يصدر صوتا يوقظ زوجها وأبنائها". تلك هي أم فهد، شريكة زميلاتها في الرحلة اليومية بحافلة "أبو سعد"، حيث تقول "معاناتي تكمن مع طفلي الاثنين، وطفلتي التي لم تتجاوز شهرها الثالث. أغادر المنزل بعد تقبيل أطفالي واحتضان الطفلة الصغيرة، والتي تشعر باليتم وأمها على قيد الحياة. أرحل عنهم بخطى بطيئة، تاركة خلفي النظرات التي تتشح بالحزن على مصيرهم أثناء غيابي. فغالبا ما يعاني أبنائي كبقية الأطفال، من ارتفاع في درجة الحرارة، وغير ذلك من الأعراض التي تصيب الأطفال". تصمت أم فهد قليلا، وتلحظ بين جوانحها ألما وحزنا، لتتابع بقولها "طيف صغيرتي لا يغادر خيالي، ومصير طفلي اللعوب مع الخادمة التي لا تتحمله أثناء وجودي. مع هذا وبعد عودتي أحاول جاهدة تلبية جميع متطلباتهم، باذلة قصارى جهدي لأعوضهم عن غيابي، لأرضي ضميري، لعل الله يرحمنا ويجمع شملنا."​

    هذا ما حكته أم فهد، وعدد من زميلاتها، أما البقية الباقية من الزميلات، فأجبن بـ"لا تعليق"، عندما توجهت لهن "الوطن" بالسؤال. وكأن الصمت، أبلغ وقعا من الكلام، وكأن لسان حالهن "معاناتنا اليومية، تكفي عن سرد ألف حكاية، وحكاية".​







    مع السلامة ,,,,,,,,,,,
    رؤيتي ثاقبة


     
  2. رؤيتي ثاقبة

    رؤيتي ثاقبة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2010-02-14
    !!!!!!!!!!!!!

    صدق انهن كالرجال بالعزم والصبر
    الحمد لله انني لم اذق طعم هذه المعاناة وهذا التعب ...
    وادعو الله ان ييسر لهن جميع الأمور وان يحفظهن من كل مكروه انه القادر على كل شيء ( سبحانه )



    مع السلامة ,,,,,,,,,,,
    رؤيتي ثاقبة
     
  3. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    أعانهن الله وسدد خطواتهن وحفظهن من كل سوء فعلا "كالرجال في معانتهن في السفر والطرق المخيفة وبعدهم عن أبنائهن وأهليهن .
    شكرا" لك
     
  4. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    مأساة ،، أسأل الله لهن الحماية والأمان والنقل السريع

    يارب ،، يارب ،،
     
  5. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    معاناة حقيقية..اللهم احفظهن وهون عليهن و اطوِ عنهن بعد السفر وارزقهن القرب ..
     
  6. شيهانه

    شيهانه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    260
    0
    0
    ‏2009-02-10
    معلمة
    يوووه وربي بمووت حزن
    حرام كذا شهالتعذييب لاوتقولون نشميات مثل الرجال؟؟؟ كلام ماله داعي ولاوجه مقارنه
    انا مااقولكم مااقدر ومدري شنوو بس اللي تقطع هالرحله بالله كيف بيكون عطاءها ونفسها وجسدها منهك؟؟
    انا عينت بمنطقه تبعد الف بس سكنت فيها وراح الراتب لاربعة الاف بالشقه والسايق والخدامه
    يااااااااااااااااااااااااارب تعوظنا جميعا عن الشقاء وتسعدنا احياء وان متنا ترزقنا الجنة دون حساب
    وصدقوني لوجتنا الفروقات والدرجه المستحقه بننسى التعب واوعدكم اني بنقل خدماتي من التعليم ههههههه
     
  7. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    الأفضل تستقر المعلمة بالمنطقه المتعينه فيها
    لتخفيف امر معاناة بعد المسااافه وخطورة الطريق

    ربي يكتب الاجر بكل خطوه نخطوها
    الاهم نطلع بعد هالتعب بشئ مفيد
    تسلمين غلاتي على الموضووع
     
  8. عوض الحارثي

    عوض الحارثي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,918
    0
    36
    ‏2008-01-13
    معلم
    أسأل الله العظيم أن ييسر لهن نقلهن ويسهل لهن أمورهن فمعانتهن صعبة ومشوارهن طولين
    ونحن الرجال لا نستطيع أن نقطع 400 ك يوميا ماهي 600 ك لكن أسأل الله أن يعينهن
     
    آخر تعديل: ‏2010-02-25
  9. سديمو

    سديمو تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    130
    0
    0
    ‏2009-04-06
    معلمة
    مشكورة أختي على الموضوع

    على الوتر الحساس

    بالنسبة لي أنا جربت الاثنين الاستقرار والتنقل وكلاهما مر " الحمد لله "

    فما لنا إلا الصبر وحمد الله
     
  10. رؤيتي ثاقبة

    رؤيتي ثاقبة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2010-02-14
    !!!!!!!!!!!!!

    الحمد لله على كل حال
    ونسأل الله لهن الاستقرار
    اللهم امين



    مع السلامة ,,,,,,,,,,,,
    رؤيتي ثاقبة


     
  11. تيمون

    تيمون تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    312
    0
    0
    ‏2009-03-16
    معلمة
    اكيد انتم المعلمين ما عانيتم ما نعانيه
    من اجل هذا نطالب بمساواتنا بكم
    انا نفس معاناة الاخوات ٣٠٠كلم ذهاب ومثلها اياب
    والحمد لله لنا الاجر والثواب
    عشر سنوات ونحن ننتظر الاستقرار لكن لا فائده
    انتم المعلمين سنه او سنتين بالكثير الا وانتم ناقلين
    المفروض تتصدقون كلما تذكرتم النعيم الي انتم فيه
     
  12. مدى النسيان

    مدى النسيان عضوية تميّز عضو مميز

    3,561
    0
    36
    ‏2009-07-08
    ارتكاب النسيان ..
    أسأل الله العلي القدير التوفيق لهن وتيسيير نقلهن

    وكل الشكر للأخت رؤيتي ثاقبة على مجهوداتها الرائعة بقسم حقوق وشئون المعلمات
     
  13. ميس الحب

    ميس الحب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    60
    0
    0
    ‏2009-01-27
    انا وحده من هولاء اللي يعانون
    صار لي تقريبا 14 سنه مغتربه عن مكان سكني
    بالبدايه 5 سنوات في عرعر والباقي في منطقه الاحساء
    وانا من سكان الدمام يوميا رايح جااي والله يستر من الحركه
    اللي جاايه
    ادعو لي بالنقل