اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


60 معلمة يشكون من تعطيل تعيينهن كمساعدات وقائمات بأعمال مديرات

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-02-26.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    8 معلمات يتهمن "التربية" وجامعة طيبة بالمماطلة في تنفيذ قرارات وزارية 60 معلمة يشكون من تعطيل تعيينهن كمساعدات وقائمات بأعمال مديرات
    الرياض: فاطمة باسماعيل
    اتهمت 8 معلمات وزارة التربية والتعليم وجامعة طيبة بالمدينة المنورة بالمماطلة في تنفيذ قرارات وزارية تؤكد حقهن في العودة للعمل في كلية إعداد المعلمات التابعة للجامعة والتي عملن بها لعشر سنوات، قبل أن يخلى طرفهن تعسفيا قبل ثلاث سنوات.
    وطالبت المعلمات المتظلمات في خطاب رفعنه إلى مدير عام شؤون المعلمين والمعلمات بوزارة التربية والتعليم الدكتور راشد الغياض وحصلت "الوطن" على نسخة منه أمس، وزارة التربية والتعليم بالحرص على تنفيذ القرارات الوزارية المتعلقة بحقوقهن، خصوصاً أنهن خدمن أكثر من عشر سنوات في الكليات ويرغبن في الاستمرار بها ويرفضن الإجراءات التعسفية بحقهن وإخراجهن قصراً منها، كما طالبن بمحاسبة أي مسؤول لا ينفذ التوجيهات العليا.
    واتهمت المعلمات الثماني إدارة التعليم وجامعة طيبة بالتعتيم على الحقائق وعدم مصارحتهن والمماطلة في التنفيذ لأكثر من ثلاث سنوات.
    وأفاد الخطاب الموجه من قبل المعلمات أن اللجنة المشتركة عقدت في وقت سابق عدة اجتماعات ورأت أن الكليات ما زالت في حاجة ماسة إلى استمرار المكلفين بها وعددهم 970 معلما ومعلمة ومشرفا في هيئة التدريس، وقررت استمرار تكليف شاغلي وشاغلات وظائف التعليم والمشرفين على كليات البنات على ملاك وزارة التربية والتعليم، مع مواصلة صرف مخصصاتهم المالية من الوزارة لمدة ثلاث سنوات أخرى اعتبارا من 28 / 4 / 1430، على أن تعالج أوضاعهن من قبل اللجنة.
    من جانبه، أوضح مدير عام شؤون المعلمين والمعلمات بالوزارة الدكتور راشد الغياض لـ"الوطن" أن الوزارة تدرس حالياً موضوع المعلمات المتظلمات، وأنها ستبت فيه خلال الأسبوع المقبل بطريقة مناسبة تخدم الصالح العام، مشيراً إلى أن الوزارة ستبلغ المعلمات بما تتوصل إليه من قرارات.
    وقالت إحدى المعلمات لـ"الوطن" بأنهن مجموعة من المعلمات كلفن عام 1417 بالعمل بكليات إعداد المعلمات التابعة لجامعة طيبة بالمدينة المنورة، واخترن من بين المئات كأعضاء هيئة التدريس لسد حاجة الكليات واستمر وضعهن دون تغيير أو تعديل حتى برزت تعديلات من جهات عليا تفيد بضم جميع الكليات بالمملكة التابعة لوزارة التربية والتعليم إلى وزارة التعليم العالي، وبالفعل صدر خطاب وزاري عام 1426 يطالب بدراسة أوضاع المعلمات المكلفات من التعليم العام، إلا أن إدارات التربية والتعليم سارعت قبل إكمال عملية الضم بسحب جميع المعلمات من الكليات وتوجيههن قصرا إلى المدارس دون مناقشتهن أو تقدير خدمتهن الطويلة في الكليات وطلب منهن العودة إلى مدارس التعليم العام دون علم بمصدر هذا التوجيه.
    على صعيد آخر اشتكت 60 معلمة مرشحة للعمل كمساعدات وقائمات بأعمال مديرات في المدارس من تجاهلهن وعدم توجيههن إلى مدارس الاحتياج رغم صدور قرارات بالموافقة على تعيينهن من وزارة التربية والتعليم منذ شهر محرم الماضي، على الرغم من وجود عجز إداري في نحو 60 مدرسة بمدينة الرياض تفتقد مديرات ومساعدات. وأوضحت المعلمة سهام إحدى المرشحات لـ"الوطن"، أنها تقدمت للعمل كمساعدة منذ العام الماضي ومعها المئات ممن تنطبق عليهن الشروط التي تشتمل على خبرة في التدريس لأكثر من 10 سنوات، و13 سنة في تخصصات اللغة الانجليزية والعلوم والرياضيات، وقد اجتزن المقابلات الشخصية وصدر قرار بالموافقة في نهاية شهر محرم الماضي بتسلم أعمالهن بنهاية الفصل الدراسي الأول، إلا أنهن فوجئن برفض مكتب مديرة الشؤون المدرسية بتوجيههن إلى مدارس الاحتياج، مشيرة إلى أنها اكتشفت بعد مراجعات عدة، بأن مديرة شؤون المعلمات مها الحقيل منعت ترشيح المتخصصات في اللغة الانجليزية والعلوم والرياضيات رغم تجاوزهن شرط الخبرة 13عاما دون مبرر.
    وحاولت "الوطن" الحصول على رد من مديرة شؤون المعلمات مها الحقيل ولكنها لم ترد على الاتصالات المتكررة عبر الجوال والهاتف الأرضى.

    http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=3437&id=137985&groupID=0