اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معلمات النائية.. دماء تستنطق الأسفلت

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-02-27.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    [​IMG]



    معلمات النائية.. دماء تستنطق الأسفلت

    سطام الجميعة ــ حائل

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]


    [​IMG]


    يحل الموسم الدراسي، فتتحول قلوب من له معلمة تدرس في مكان ناءٍ إلى حالة من الوجل، فقصص الموت تروى كل مرة، والعباءة السوداء لطالما استبدلت بكفن أبيض، ماذا يمكن أن تحلم به معلمة - تتكبد عناء السفر كل صبيحة - سوى العودة إلى منزل يؤويها وهي تنعم بالحياة، إنها رحلة محفوفة بالمخاطر تلك التي تقضيها كل فتاة عينت في قرية يوصل إليها طريق ضيق العرض طويل المسافة.. طويل المسافة جدا.. نحن في «عكاظ» ننطلق من حائل لنروي القصص، فإلى التفاصيل:
    عندما تموت معلمة أو طالبة بسبب حادث سير، تجد ثلاث جهات تقدم واجب العزاء؛ وزارة التربية والتعليم، المرور والنقل، ربما لتقاطع المسؤوليات أو ربما لتباعدها لذا تنصب الأصوات نحو تلك الجهات حينما توارى الثرى جثة جاهدت كثيرا في الحياة.. أجهدتها الحياة كثيرا فأصبحت جثة. يخرج محمد الشمري من صدره زفيرا حارا «ابنتي تسلك كل يوم طريقا إلى الجنوب من حائل بمسافة إجمالية قدرها 250 كم، فيه قضت خمس كادحات نحبهن، أخشى على فلذة كبدي من ذات المصير، وأتحسر على الخمس اللاتي بقيت دماؤهن تستنطق الأسفلت كل يوم».
    يستجمع الشمري قواه ويحدد الخلاص «إعادة صياغة الطرق بشكل آمن، إبعاد المركبات المهترئة الناقلة وعدم السماح بالتقصير».
    وبعيدا عن الوجل وقريبا من الحلم، ترى المعلمة (سلمى.م) القاطعة لـ150 كليومترا كل يوم «أن الطرق الخاضعة لصيانة هي سبب رئيس في الحوادث، إذ إن بعض الدماء سالت بسبب معدة أو شاحنة تعود إلى مؤسسة تنفذ تعبيدا لم يكتمل».
    بينما حملت المعلمات نادية، عبير، سميرة وحصة، إدارة المرور وأمن الطرق مسؤولية الحوادث الواقعة في عدم تفقدهم لشروط سلامة المركبات وعدم التدقيق في الشروط المنطبقة على السائقين. مطالبات في الوقت ذاته بتوفير حافلات خاصة مع سائقين أكفاء وتحسين الطرق من الناحية الهندسية والسلامة المرورية وتكثيف الدوريات على الطرق المستخدمة في أوقات الذروة وتوفير حوافز مادية لاختيار وسيلة نقل مناسبة وتأخير ساعة بدء الدوام للمدارس النائية لتفادي السفر فجرا ومنع الشاحنات من المرور في ساعات الذروة، إضافة إلى إعطاء الأولوية في التعيين لمن مقر إقامتها قرب المدرسة.
    إلى ذلك، أوضح مدير قسم السير في مرور منطقة حائل الرائد سعود الرشيدي، أن هنالك اشتراطات ومعايير لنقل المعلمات تقضي بأن تكون المركبة ذات طراز حديث وأن يحمل السائق رخصة قيادة سارية المفعول وألا يكون عليه سابقة مع التأمين على المركبة ولا بد أن تكون رخصة السير سارية.
    وأكد الرائد الرشيدي أن حوادث المعلمات لم تصل إلى مستوى الظاهرة «ومع ذلك فإن الجولات والحملات التفتيشية على ناقلي المعلمات مستمرة وبشكل يومي؛ لمتابعة ورصد وتوجيه قائدي المركبات، وذلك منذ الساعة 3.5 فجرا حتى وقت العودة من المدارس».
    من جهته، قال مدير عام التربية والتعليم للبنات والبنين في منطقة حائل الدكتور محمد بن إبراهيم العاصم «إن الإدارة ليست مسؤولة عن نقل المعلمات وهناك جهات هي من تتابع عملية النقل، والإدارة ملتزمة فقط بنقل المشرفات التربويات بحسب الاشتراطات وبالخصوصية النسائية، ونحن جهة رقابية على المؤسسة والشركة التي تنقل طالبات».


    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100227/Con20100227335383.htm