اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أشباح على مقاعد الدراسة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2010-02-27.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    أشباح على مقاعد الدراسة

    فهد عامر الأحمدي
    دعوني أخبركم مقدما بأنني لا أصدق كثيرا بمسألة دخول الجان في جسم الإنسان ( فضلا عن التصديق بجلوسها على مقاعد الدراسة)..
    ومع هذا لا أنكر أنني سبق وكتبت عن الظاهرة ذاتها بما في ذلك وجود قائمة بالعقارات المسكونة في إنجلترا يحق للمشتري مراجعتها قبل شراء منزل سبقه الجن في إصدار صك بسكناه !!
    ... وقبل أيام كنت أراجع أعداداً متأخرة من مجلة أمريكية تهتم بالظواهر الخارقة (تدعى اكس بروجكت) تتلقى إفادات الطلاب عن المدارس والكليات المسكونة .. ومن خلال مراجعتي لها وجدت شهادات كثيرة تتفق على كليات معينة مثل كلية سانت ماريز في ماريلاند ، وكلية هاريس للفنون في ويسكنسن، وكلية سان جوز في كاليفورنيا ، بالإضافة إلى مكتبة جامعة شيكاغو ..
    فقد أفاد عدد كبير من الطلاب مثلا بوجود شبح انجي ميلر في مكتبة جامعة شيكاغو .. وانجي ميلر هي اول موظفة تحملت عبء تنظيم مكتبة الجامعة حين أنشئت لأول مرة عام 1890. وقد توفيت فيها عام 1928 ولكن شبحها مايزال يُرى بين رفوف الكتب وشهد أكثر من طالب بمرورها جانبه !!
    ... ويمكن القول إن المدارس المسكونة (مثل المنازل المسكونة) ظاهرة معروفة في العالم أجمع، ففي اكتوبر الماضي مثلا بثت قنوات التلفزيون في كولومبيا فيلما لشبح يتجول في ثانوية سنترال العليا، فبعد ان كثرت الشهادات بوجود شبح يرعب الطلاب اقترح طالب شجاع البقاء ليلا في المدرسة مع اثنين من زملائه لتصويره . وحتى الثالثة ليلا لم يحدث شيء ثم رأوا فجأة خيالا مضيئا لرجل مسن يتجول في دهاليز المدرسة. ورغم رعبهم الشديد استطاعوا تصويره وأذيع الفيلم في القناة السادسة وقنوات الكيبل الخاصة !!
    أيضا اشتهرت ثانوية هافر (في ساوث ويلز) بوجود جني لطيف يدعى أوسكار .. ورغم اعتراف مديرة المدرسة كارلا سباكمان بوجود هذا الجني إلا أنها حسب قولها لاتراه عائقا يحول دون استمرار الدراسة كون الطلاب ألفوا ظهوره بينهم (حسب محطة MSNBC) !!
    ... وهذا الموقف (المستهتر) يذكرني بقضية قديمة تتعلق بمعهد التربية الفكرية في جدة وادعاءات وجود الجن فيه ، ففي (1/11/2000) نشرت جريدة الاقتصادية خبرا بعنوان "اخلاء معهد بنات بزعم وجود الجن"... ثم عادت في اليوم السادس بعنوان يقول "تمديد اجازة البنات المتضررات من الجن المزعوم" (6/11/2000). وكلا الخبرين تضمنا شهادات المعلمات والطالبات بوجود الجن في المعهد وكيف أن أذيتهم تفاقمت لدرجة إضراب الطالبات وتغيب 29 معلمة بشكل دائم ناهيك عن إجهاض ثماني معلمات وإصابة عدد من الطالبات بحالات هستيريا .. وامام هذه الأزمة لجأت رئاسة التعليم (أيام كانت الرئاسة) للشيخ عبد العزيز الحمدان (رئيس دار الرقية في جدة) الذي أوصى بنقل المعهد إلى مقر آخر .. وبعد إخلاء المبنى بالفعل ، وبعد تمديد إجازات البنات (حسب الاقتصادية 8/11/2000) عادت رئاسة التعليم ونفت وجود الجان وأمرت باستئناف الدراسة في نفس المقر وفصل من تتغيب لهذا السبب !!
    ... وأنا شخصيا أذكر ظاهرة مشابهة اشتهرت في المدينة المنورة قبل ثلاثين عاما او تزيد ، فقد عرفت المدرسة الثالثة الابتدائية للبنات بوجود الجن فيها وكانت والدتي وخالتي (اللتان تخرجتا منها) ترويان قصصا عجيبة عنها . وكان الهوس بوجود الجن يزداد ليلا لدرجة لا يتجرأ سكان الحي على السير قرب المبنى بعد صلاة المغرب.. وبطبيعة الحال ادعى الجميع سماع صفيق الابواب ومشاهدة الأضواء تفتح وتطفأ لوحدها .. ورغم كل هذا ورغم اكتشاف بقايا البطيخ في الفصول ظلت المدرسة تؤدي رسالتها واكتسبت خريجاتها حصانة ذاتية ضد رعب الجن وهوس الشياطين (بما في ذلك طفل صغير كان يحشر رأسه بين نوافذ المدرسة من الخارج لعله يرى شيئا في ظلمة الفصول في الداخل) !!
    ... ومن يدري .. لعل رئاسة التعليم في جدة أرادت منح طالباتها حصانة مماثلة !

    http://www.alriyadh.com/2010/02/27/article502197.html
     
  2. عبير الورد

    عبير الورد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    457
    0
    0
    ‏2009-12-05
    [​IMG][​IMG]
     
  3. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب





    دعوني أخبركم مقدما بأنني لا أصدق كثيرا بمسألة دخول الجان في جسم الإنسان ( فضلا عن التصديق بجلوسها على مقاعد الدراسة)..

    ومع هذا لا أنكر أنني سبق وكتبت عن الظاهرة ذاتها بما في ذلك وجود قائمة بالعقارات المسكونة في إنجلترا يحق للمشتري مراجعتها قبل شراء منزل سبقه الجن في إصدار صك بسكناه !!

    ... وقبل أيام كنت أراجع أعداداً متأخرة من مجلة أمريكية تهتم بالظواهر الخارقة (تدعى اكس بروجكت) تتلقى إفادات الطلاب عن المدارس والكليات المسكونة .. ومن خلال مراجعتي لها وجدت شهادات كثيرة تتفق على كليات معينة مثل كلية سانت ماريز في ماريلاند ، وكلية هاريس للفنون في ويسكنسن، وكلية سان جوز في كاليفورنيا ، بالإضافة إلى مكتبة جامعة شيكاغو ..

    فقد أفاد عدد كبير من الطلاب مثلا بوجود شبح انجي ميلر في مكتبة جامعة شيكاغو .. وانجي ميلر هي اول موظفة تحملت عبء تنظيم مكتبة الجامعة حين أنشئت لأول مرة عام 1890. وقد توفيت فيها عام 1928 ولكن شبحها مايزال يُرى بين رفوف الكتب وشهد أكثر من طالب بمرورها جانبه !!

    ... ويمكن القول إن المدارس المسكونة (مثل المنازل المسكونة) ظاهرة معروفة في العالم أجمع، ففي اكتوبر الماضي مثلا بثت قنوات التلفزيون في كولومبيا فيلما لشبح يتجول في ثانوية سنترال العليا، فبعد ان كثرت الشهادات بوجود شبح يرعب الطلاب اقترح طالب شجاع البقاء ليلا في المدرسة مع اثنين من زملائه لتصويره . وحتى الثالثة ليلا لم يحدث شيء ثم رأوا فجأة خيالا مضيئا لرجل مسن يتجول في دهاليز المدرسة. ورغم رعبهم الشديد استطاعوا تصويره وأذيع الفيلم في القناة السادسة وقنوات الكيبل الخاصة !!

    أيضا اشتهرت ثانوية هافر (في ساوث ويلز) بوجود جني لطيف يدعى أوسكار .. ورغم اعتراف مديرة المدرسة كارلا سباكمان بوجود هذا الجني إلا أنها حسب قولها لاتراه عائقا يحول دون استمرار الدراسة كون الطلاب ألفوا ظهوره بينهم (حسب محطة msnbc) !!

    ... وهذا الموقف (المستهتر) يذكرني بقضية قديمة تتعلق بمعهد التربية الفكرية في جدة وادعاءات وجود الجن فيه ، ففي (1/11/2000) نشرت جريدة الاقتصادية خبرا بعنوان "اخلاء معهد بنات بزعم وجود الجن"... ثم عادت في اليوم السادس بعنوان يقول "تمديد اجازة البنات المتضررات من الجن المزعوم" (6/11/2000). وكلا الخبرين تضمنا شهادات المعلمات والطالبات بوجود الجن في المعهد وكيف أن أذيتهم تفاقمت لدرجة إضراب الطالبات وتغيب 29 معلمة بشكل دائم ناهيك عن إجهاض ثماني معلمات وإصابة عدد من الطالبات بحالات هستيريا .. وامام هذه الأزمة لجأت رئاسة التعليم (أيام كانت الرئاسة) للشيخ عبد العزيز الحمدان (رئيس دار الرقية في جدة) الذي أوصى بنقل المعهد إلى مقر آخر .. وبعد إخلاء المبنى بالفعل ، وبعد تمديد إجازات البنات (حسب الاقتصادية 8/11/2000) عادت رئاسة التعليم ونفت وجود الجان وأمرت باستئناف الدراسة في نفس المقر وفصل من تتغيب لهذا السبب !!

    ... وأنا شخصيا أذكر ظاهرة مشابهة اشتهرت في المدينة المنورة قبل ثلاثين عاما او تزيد ، فقد عرفت المدرسة الثالثة الابتدائية للبنات بوجود الجن فيها وكانت والدتي وخالتي (اللتان تخرجتا منها) ترويان قصصا عجيبة عنها . وكان الهوس بوجود الجن يزداد ليلا لدرجة لا يتجرأ سكان الحي على السير قرب المبنى بعد صلاة المغرب.. وبطبيعة الحال ادعى الجميع سماع صفيق الابواب ومشاهدة الأضواء تفتح وتطفأ لوحدها .. ورغم كل هذا ورغم اكتشاف بقايا البطيخ في الفصول ظلت المدرسة تؤدي رسالتها واكتسبت خريجاتها حصانة ذاتية ضد رعب الجن وهوس الشياطين (بما في ذلك طفل صغير كان يحشر رأسه بين نوافذ المدرسة من الخارج لعله يرى شيئا في ظلمة الفصول في الداخل) !!

    ... ومن يدري .. لعل رئاسة التعليم في جدة أرادت منح طالباتها حصانة مماثلة !


    فهد عامر الأحمدي

    جريدة الرياض