اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


* موت الأول ... ورحيل الثاني *

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبوعبدالرحمن الغامدي, بتاريخ ‏2010-03-01.


  1. أبوعبدالرحمن الغامدي

    أبوعبدالرحمن الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    9,812
    0
    0
    ‏2009-05-08
    معلم
    صبآحكم دفء..

    ومسائكم حُللم..
    وما بينهما أتمنى لكم وقت
    نقي كـ. نقـآإوة قلوبكم



    كُلّمَا اتّسعَتْ دَائِرة الحُزن .. ازدَدتٌ نَزْفاً ..
    وتنَاثرَت الأَحْرُفَ بِجُنون
    وكُلّمَا كَابرْنَا بالتّظاهُرِ بالفَرح

    زادَ الألَم عُمْقـاً

    حتّى يتحوّل إلى ندْبةٍ .. مُخيفَـة ..

    وكَأنّها ذِكرَى منسيّـة

    كذكرَياتِ العُشّاق التي تتلاَشَى أهميّتهَا

    ............ معَ مُرورِ الزّمَن !



    احتفظْتُ .. وما زلتْ
    بدميَة تُماثِل القلْب تماماً
    خُـطّت عَليهَا بعضَ الأحْرُف .. والكَلِمَات !



    تلكَ اللّيلَة كانَت بَارِدة جِداً وأنَا أُغادِر فِرَاشي فَجْأة
    لأنّي تَذكّرت مَوعِدي المُعتَاد مَعَ [ القَمَر ]

    كانتِ الدّميَة مُتوسّدة أُرْجُوحَتي بِهُدُوء
    خبّأتُها .. وحرِصْتُ على أنْ لا يَمَسّها أيّاً كان إلاّ من [ أَنَامِلي ] ..



    الآن .....
    أَراهَا مُهمَلـة .. لا أكْتَرِث لهَا كُلّمَا عَانقَتُ عُذوبَـة المَاضِي
    هيَ حَالات نَتَنفّسُها كُلّمَا ارْتَبطَت الأَشيَاء

    بِمشَاعِرَ انسَانيّة [ ذاتَ طَابعٍ خّاص ]




    التّعبير عَنها ... مُجازَفـةوالإكتِفَاء مِنهَا .. غَبَاء !

    عَجَبي بِعَدمِ اكتِراثي لِتلكَ الهديّة المُهمَلة ..
    ليسَ أكبَر مِن عَجَبي ..

    وأنَا أقْبَعُ عَلى ذِكريَاتٍ مَضَتْ ..
    وأَقِف عَلى عَتبَاتِهَا
    رُغْمَ أنّي أخَذتُ عَهْداً منْهَا بِعدَم العَودَة ... !




    كِتابَاتي الآن ... أُمنِيَاتي ... يَومِيّاتي ...

    أَصْدِقَائي .. " أَحِبّائي "سَتكُون
    ذِكريَات أَيْضَاً فِي المُستَقْبَـل
    إِذَن
    ِلماذَا يَقَعْ عَليّ اللّوْم حِينَ أَحَاول التّشبّثَ بِهَا ؟


    [ حتّى ذَلِكَ الحُب المُستَحيل الذي يَقِفْ

    أَمَامَ ظُهورِهِ حَواجِز الأعْرَاف والتّقَالِيد
    والذي لَم يَعْلَم بِه الطّرَف الآخَــر !
    سَيَضْحَى يَوماَ مِنَ الأيّام ذكرَى خَالِدة ]



    أَوامِرَ القَلب لا أَخفِي مِصْدَاقيّتهَا ..

    لكنّي أعي أَلَمها لكن الأجْمَل أن يَكونَ العَقل
    حَاضِراً بنِسبَةٍ أقَل مِن الحُضُور الأكْبَر
    لأنّها لن تَمضِي بدونَه بِسَلام



    المُصيبَة الكُبرَى أنّنا قد نضطّر للبَقاء طَرفاً ثَانياً
    في عَلاَقة مَبْتُورّة بِسببِ الآمَال التي يُعَلّقها الطّرف
    الأوّل في أحْبَال الوَهْم والسّرَاب !
    معَ أنّنا مُقتَنعِين تَماماً باسْتِحَالَتهَا



    والنّتيجَة سَتَكون وَاضِحَة في النّهَايَة !
    هيَ مَوْت الثّانِي ..

    ورَحِيل الأوّل ............!



    الحَيَاة الوَرديّة التي يُحاوِل بعضُ العشّاق تَصْويرَها لنَا
    ماهيَ إلا تَفسيِر عَابِر لِمَا يَشعُرونَ بِهِ
    لكنْ

    لو عَاودنَا عَرْضَ المَوضُوع أَثْنَاء وقُوع أحَدِهم بالخيَانَة
    َلتَحَوّلَ اللّون الورْديّ إلى لَوْن أكثَر تشَاؤماً

    بِغَضّ النّظَرِ عَنْ مِصْدَاقيّة أعْذَبِ القصَص العَاطفيّة

    التي عَادةً ما تَكون مَسْبوقَة
    بـ(أرْسلي صُورتك) أو (كمْ رقمك)

    في هذا المَوضُوع بَدَأْتُ بطُقُوسي

    المُعَتادَة وأنَا أُمسِكُ القَلَم

    بِدَايَةً بانْتِثَارِ شَعْرِي

    ونِهَايَةً بـ تَجْهِيز القَهْوَة

    إلا أني اعْتَرف بأني كَتبت هَذا المَوضُوع دُونَ التّفكِير في ردّة فِعْلِ القَاريء




    و تَعمّدت أن أَترُكَ الكَثير من عَلاَمات

    الإستِفهَام حَوْل فَحْوى المَوضُوع
    لكنّ كَثيراً ممّا كُتِبَ هُنَا لَم أَعْني فيهِ نفسي فَقَط
    كنتُ مُجرّدَ تَذكِرَة عُبور لأشْخَاص آخَرين
    أَمَلي أن يَقرَأوا ما خَلْفَ هذِهِ السّطُور


    أَحِبّائِي

    البَقاء للأنْقَى .. و الأصْدَق ..و الأرْقَى



    والقُلوب
    أسْمَى من أن تَكون حُقولَ تَجارُب

    والألَم
    حِينَ يَنزِفَ مَرّتيْن فَاعْلَموا أنّ جَارِحَه .. بَليدْ ...
    والنّازف .... غَبيْ ...


    والرّحيل
    لمْ يَكن يَوماً من الأيّام صَديقَاً للإنْسَان
    حتّى وإن تعَاهدا صَاحِبَاه على النّهَايَة .. بِحُبْ ..

    وإلْقَاء اللّوْم عَلى قُلوبً تَميلُ إلى غَيْرِنَا

    هوَ كَإطَالَةِ الحوار معَ من لا يُريد الإقْتنَاع !

    والعَبَثْ بِكَلِمَات الحُب دُونَ أن نَعيهَا
    غَدْرٌ بإنْسَانيّتِنَا قَبْل غَيرِنَا

    والقَسْوَة
    لَيْسَت دَليلاً عَلى القُوّة بالأخَصْ

    حينَ تَكونَ في وَجْهِ النّسَاء !

    والهُرُوب بِتَخَاذل
    هوَ بدَايَة لِتَلاشِي مَكَاننا في قُلوبِ مَن نُحِب

    والقُلوب البَيضَاء ..
    سَتَجدَ الأمَان .. حتّى ولَوْ بَعْدَ حِين ..

    والفَشَل
    ليْسَ نِهَاية ..
    بلْ صَفْعَة منَ الزّمَن حتّى نَستَيقِظَ من جَديد ..

    ونَبْدَأ

    والوَفَاء رُغْمَ الخِيَانَة
    تَماماً كَعُلوّ السّمَاء عنِ الأرْض ..!

    [ والحُب بِشَرَف .. وَصَمْت

    يُشَابه عُنوَان مَوضُوعِي هَذَا ..
    لَكِنْ
    يَبْقَى هوَ الأنْقَى .. والأصْدَق .. والأرْقَى ]

    وداعاً
     
  2. وفاء القلوب

    وفاء القلوب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    711
    0
    0
    ‏2010-02-03


    سلمت يمناك خيو ابو عبد الرحمن
    رائع جدا ما سطرته أناملك من كلمات قويه
    دام لنا نبض قلمك الراقي مشكور ويعطيك العافية
    سدد الله خطاك ورعاك
    اختك
    ام محمد
     
  3. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    كأني أقرأ من خلال الأسطر وداع محب ...
    ................

    أخوي أبوعبدالرحمن ...

    لا تعلن الرحيل فهو بمثابة رفع راية العدو بالإنتصار
    ..

    أخوي

    أقسم بالله .. لو ما انت ناجح ما صار لك نقّاد وحسّاد ..ومرجفون ومثيرو بلابل

    أخوي

    ...

    أنت فارس ومحارب ... ولابد لك من وضع السيف والرمح جانباً ...إستراحة محارب

    ........

    أنا هنا .... ومن واقع فهمي لكلماتك أدق ناقوس رحيلك

    ...
    بلهجتنا ...

    ماهي على كيفك تروح يبوعبدالرحمن .... لمجرد وجود أغبياء يحاولون الصعود على أكتافك ..

    ...

    أسمح لك بالراحة ... ولا أسمح لك بالرحيل

    ...

    طبعاً هذا كلّه
    إن كان لي عندك تقدير

    ...
    وكنت كما تريد
     
  4. مرفأ االفكر

    مرفأ االفكر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    35
    0
    0
    ‏2010-01-29
    كلام معبِّر وقوي

    وضح به دلالات ومغزى

    أسأل الله لنا حياةً هانئة

    سلمت وسلِم قلمك
     
  5. $الحنين$

    $الحنين$ عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,725
    0
    36
    ‏2009-01-19
    معــــــلم
    لمجرد وجود أغبياء يحاولون الصعود على أكتافك ..

    من يحاول او يتجرأ بأن يفعل ذلك بأخي وحبيبي ابو عبدالرحمن
    ليعلم بأني موجود ولن اسمح بمثل هذا الكلام للغالي...

    الاخ ابو عبدالرحمن لديه بعض الاعمال التي تأخذ منه الوقت الكثير الكثير

    ويحتاج الى التفرغ لإنهاء هذه الاعمال الخاصه

    وهو معنا قلب وقالب .. وهو لم يعلن الرحيل ولن يعلنه
     
  6. آذريـونة

    آذريـونة مشرفة سابقة عضو مميز

    1,995
    0
    0
    ‏2010-02-02
    قلق
    قرأتك كثيراً
    بتُ لاأعلم من شـدة الألـم
    أنحن نكتب ؟؟أم ننزف ؟؟
    أنحن نقرأ؟؟؟ أم نكتب؟؟!!!
    فقد تجرأ الألــم على قُـلوبِـنَـا !!
    حتى نسف مفاهيم المعاني على ..رؤوسـنا
    1ـ المكابرة بالتظاهر بالفرح كما ذكرت ماهي إلا حيلة نهدهد بها قلوبنا لعلها تنام
    2ـتلك الدمية المُـحتفظ بها مهما أُهْـمِـلَـت تبقى شـاهده على حكاية لم تكتمل
    3ـ مـشاعر إنسانية بِـطابع خااص !! بـديهي أن يكون الإكـتـفاء منها غـباء ..فـدائماً بتلك المشاعر هل من مـزيـد؟؟؟؟
    4ـ الوقـوف على عتبات الماضي رغم العهود المقطوعة بـعدم العـودة شيء متوقع فالحنين لايلتزم بعهود اللسان ..عند الإحتياج تسقط تلك العهوود
    5ـ حب من طرف واحــد..قـناعة ذاتية لما لايـطرق ذلك القلب ؟؟؟
    6ـ حـضـوور العقل في أُمُــور القلب يخلق صِـراع ليس من مصلحة القلب ..فـ ليمض ذلك العقل إلى حال سبيله .. وليترك القلب يتدبر شؤونه
    7ـ تعلق الطرف الثاني بحبال الوهم والعقبات تحاصره مع جميع الإتجاهات ..لابُـد أن يصل مهما كانت العقبات إذا كان هناك صـدق بالمشاااعر
    7ـ النتيجة موت الأول ورحيل الثاني .<<< وجهان لمعنى واحد وإعلم أن هناك من يموت بلا موت
    بفراقهم ويعيش بلاحـياااه
    8ـالبداية (إرســال صورة ,,ثم الرقم) دائـماً تكون النهايات على طريقة البدايات فمن كانت بدايته هاتفيه كانت نهايته هاتفيه ..ومن كانت بالمسن كانت النهاية بالمسن وهــكذا
    لـذلك إحرصوا على رقي البداياات
    9ـالقلب لامـنااص له من دخــول التجربة وإلا كيف يتنـبأ بها ....
    الألــم ــ الرحيل ــالقسوة ــ الهروب بتخاذل ــ يعرفها جيداً من عاش فصول حكاية مليئة بالخذلان
    ولازالت تتــوالد علامات الإستفهااام [​IMG][​IMG]
    شـدة الحب والوجد
    الضعف الإنساني
    الصراع العاتي بين العقل والقلب
    قوة الحجج مع سطوعها ..
    اللغة الشاعرية برزت رغم سرد الحجج العقلية فجاءت متمازجة مع الروح المتعبه بساطة المعاني وشفافيتها
    كل ذلك كان مرسوماً بقلم أصابه هذا الألم أو أحس وإستطاع تقمص هذا الألم
    أبــو عبدالرحمن
    [​IMG]
    لك
     
  7. ابو شادي

    ابو شادي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    18
    0
    0
    ‏2009-05-05
    معلم
    قرأت الموضوع

    وقرأت الردود وكأنّ به جرحاً غائراً وسكينناً مسلولة من الخلف مطعوناً بها صاحب الموضوع أو من تقمّص دوره هو

    لا حول ولا قوة إلا بالله
     
  8. * توأم الجود *

    * توأم الجود * تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    48
    0
    0
    ‏2010-03-02
    هذه هي الحياة كدِرة

    لا تخلو من المنغصات

    وكلُّ شيءٍ يهون إلا " قهر الرجال وكيد النساء "

    مقال قوي يُحاكي واقع لامستُ به همّاً وحزناً دفيناً لا يستطيع الزمن محيه
     
  9. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ

    الحياة لا تتوقف عند موقف أو حدث.. ولولا الصعاب لم نتلذذ بالنهايات السعيدة ..

    والاختلاف في وجهات النظر دليل على أن قلوبنا ما زالت تنبض..

    ( موقف عارض .. لا يحدد المصير ) ..شكراً على النقلِ الجميل أستاذنا..