اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مواقف هزت كيان والوجدان

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو لمى الغامدي, بتاريخ ‏2010-03-26.


  1. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    تخيّل/وا معي ل ثوان







    عندما تفتح عينيگ ل تجد أباگ يگنس أرضيہ معهد أو شرگہ بماذا تشعر ؟
    عندما يصادفگ أن تولد ل عائلہ لآيعيلها أحد سوىآ أمّگ
    و أنت طفل عاجز
    تحلم لآزلت ب أن تجتاز الصف السادس تتگفّل والدتگ ب مصروفات تعليمگ
    وهي تعمل ( عاملة نظافہ ) في نفس المدرسہ التي تدرس فيها أنت
    بماذا تشعر ؟



    عندما تگون أنت موسوما ب " بشرتگ السمراء جدّا"
    وأنت الوحيد والفريد من هذا اللون والنوع في محيطگ الذي يگتظّ
    ب المستهزئين و السّاخرين جدا جدا
    بماذا تشعر ؟

    عندما تنظر يمنة و يسرة لآترى إلّا مجمّعات سگنيہ و فلل و قصور لم تطأها
    يوما أنت ولو حتّىآ في أرض أحلآمگ لم تفعل
    وعندما تعود بأذيال الخيبہ إلى بيتگ _عفوا گوخك
    في وقت متأخّر بعد طول تجوال أدمى فؤادگ
    تفاجأ ب الحقيقہ التي لطالما تهرّبت منها
    بيتگ لآيقارن بما گنت منذ برهہ تتنزّه في التّحديق بہ
    و لسان حالگ يقول
    " العين بصيرة و اليد قصيرة "
    تودّ لو أنّگ گنت أعمىآ بماذآ تشعر ؟

    عندما تستفيق گلّ ليلہ على صراخ والدتگ يضربها أبوگ الذي أسگره
    قدح خمر لعين كم تگرهه أفسد أبآگ
    بماذا تشعر ؟
    عندما تنال منگ أشباه البشر في الواقع ب سياط الثرثرة و الخوض
    في عرضگ دون وجہ حقّ
    وحتّىآ هنا في الخيال في الأحلام في الأوهام هنا في " النت "
    أبناء عمّ أولآئگ لحقوا بگ هنا أيضا ف نالوا منگ ولم يگتفوا بعد!
    بماذا تشعر؟

    عندما يذهلگ داعيہ فذّ نيّر فگره
    أعجبت به أيّما إعجاب و جعلتہ قدوتگ و قنديل دربگ
    تراه بعد أمد قد ناقض نفسہ بنفسہ و تحرّر من فگره ذاك
    و تبنّىآ أفگار من گان يدعوهم إلى دينہ
    بماذا تشعر ؟

    عندما ترىآ أشلاء أطفال الغد ممزّقہ أخترقها صواريخ .. أو أو
    فجّرتها قنبلہ عنقوديہ وضعها أحد جنود الإحتلآل
    بماذا تشعر ؟

    عندما تفاجا بعد طول معاشرة بالمعروف گما أوصاگ بها
    الشّرع تتفاجأ ب خيانة زوجتگ
    لگ و ترىآ عيانا ما يثبت ذلگ ( أو العگس )
    بماذا تشعر ..؟



    و عندما تقرأ گلّ هذا الذي سبق
    بماذا تشعر ؟

    تضارب و تزاحم مشاعر اضطراب تخلخل ارتجاف بدن و ارتباگ عقل
    هزّات وجدانيہ و مخاض مريع ينتاب أعمق العمق في النّفس !

    هل يعيبنا المظهر الشّگل اللون اللغہ ؟
    هل هي أقدارنا أوّل من نعلّق عليہ أثواب خيبتنا ( شمّاعة )
    أم أنّنا سنعاقب أنفسنا ب أنفسنا و نلومنا نحن قبلنا نحن ؟

    إنّ مايدعو أيّا منّا إلى مواجهہ هذه الموجات المهولة من صراع الوجدان ب حتميہ الواقع
    لگثير .!
    و إنّ ما يدعو إلى التدبّر و التّعقّل و التّأمّل في أحوالنا و أحوال مشاعرنا ل أگثر ..!

    من السهل أن نتظاهر أحيانا ب أنّ المقدّرات جاءت حسب ما تمنّيناه و أردنا
    ومن الأسهل أن ننطق بها ( الحمدللہ ) ..!!

    ولگن
    هل نطقتها الشّفاه برضا و امتنان حقا ؟



    أحبّتيے قد يگون مبهما جوهر هذا الطّرح .. ولگنّي سأستعين ب عقولگم هنا
    و س أناجيے بما قد يبدو للبعض طلاسم و تخاريف
    س أناجيے القلوب فيگم تلگ التي شعرت ولو ب شيء 1 فقط مما ذگ
     
  2. الرويس

    الرويس مشرف سابق عضو مميز

    1,082
    0
    36
    ‏2009-01-01
    معلم
    الله يكفينا الشر
    ويبعد عنا وعن جميع المسلمين هذه المواقف
    لكن ردة الفعل ستكون وليدة اللحظه في بعض المواقف
    والمواقف الأخرى ستترك للقدر
     
  3. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره

    اللهم أأأأأأأأأأأأمين
    كل الشكر اخي الغالي لمرورك العطر دمت في حفظ الخالق