اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا وزارة التربية : قرار الدمج خاطئ بكل المعايير

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ابوعمر11111, بتاريخ ‏2010-03-29.


  1. ابوعمر11111

    ابوعمر11111 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    10
    0
    0
    ‏2009-01-19
    يا وزارة التربية : قرار الدمج خاطئ بكل المعايير
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
    إن مما نتميز به نحن المسلمون عن غيرنا من الأمم تعاوننا على البر والتقوى ومحبة الخير لبعضنا وسعينا في اقتراح أفضل السبل للرقي ببلادنا وتطوير تعليمنا وسائر جوانب حياتنا
    ومن هذا المنطلق أحببت التعليق على ما تواترت به الأخبار وصرح به مصدر مسئول في الإدارة العامة لتعليم البنات بجدة منذ فترة من (سماح الوزارة للمدارس الأهلية بالمرحلة الابتدائية بمدارس البنات بتسجيل الطلاب المستجدين في الصفوف الأولية ـ أول،ثاني،ثالث ـ بالدراسة في مدارس البنات)
    هذا السماح الذي أذنت به الوزارة في سابقة لم يشهدها التعليم في بلادنا من قبل،
    لذا فأود بيان مافي قرار الدمج من مآخذ وسلبيات ، فأقول مستعيناً بالله :
    أولا: لقد نصت المادة (155) من السياسة العامة للتعليم على مايلي : يمنع الاختلاط بين البنين والبنات في جميع مراحل التعليم إلا في دور الحضانة ورياض الأطفال.
    كما نصت المادة ( 5 ) من لائحة تنظيم المدارس الأهلية على مايلي :أن تظم أحد الجنسين فقط ويستثنى من ذلك رياض الأطفال وفقا للنظم المتبعة في المدارس الحكومية..فما الذي نسخ هاتين المادتين؟!
    ثانيا: لقد كانت ولا تزال تجربة المملكة في فصل البنين عن البنات تجربة ناجحة أثنت عليها المنظمات الدولية (المنصفة) فقد جاء في تقرير الوفد الأوروبي من هيئة اليونسكو أثناء اطلاعهم على تجربة تعليم البنات في المملكة – ما نصه – [إن تجربة تعليم البنات لديكم نموذجية وفريدة ولولا الحرج في اختلاف نمط الحياة الأوروبية لقلنا إن هذه الصبغة الأنسب لتعليم وتربية الفتاة حتى في أوروبا]فكيف يقولون عنها تجربة نموذجية وفريدة وبعض مسئولي التعليم لدينا يقولون إنها غير ناجحة !؟ .
    كما أجمع قناصل دول مجلس التعاون الخليجي عند زيارتهم لمدارس عبد الرحمن فقيه النموذجية بمكة المكرمة على نجاح التجربة السعودية في مجال التربية والتعليم بفصل البنين عن البنات وأن يتولى المعلمون تدريس الطلاب وتتولى المعلمات تدريس الطالبات ، واعتبر قنصل الكويت لدى المملكة علي سليمان الهيفي ( أن تخصيص معلمين للبنين ومعلمات للبنات في مجال التربية والتعليم أحد أسباب نجاح العملية التعليمية وقال : إن بعض المدارس في دولة الكويت اختارت المعلمات لتدريس طلاب المرحلة الابتدائية، لكنه بعد التجربة اتضح فشل هذا النهج وعاد كثير من أولياء الأمور يختارون المدارس التي يدرس فيها معلمون رجال الطلاب مكاناً لإلحاق أبنائهم (الذكور) .[صحيفة المدينة 9/6/1430]
    ثالثا:لا يزال عقلاء الغرب – الذي يعتقد بعضنا نجاحه في كل شيء- لايزالون يقررون (أهمية اعتبار فروق الجنس بين الطلاب والطالبات) كما في التقرير الصادر عن الأكاديمية الوطنية للعلوم في أمريكا الذي كان بعنوان (هل الجنس ذو أهمية )؟ وكذلك أثبتت الدراسات الغربية فشل المدارس المختلطة مقابل المدارس غير المختلطة .
    جاء في كتاب( مكانك تحمدي): أن وزارة التربية السورية أوفدت الأستاذ/ أحمد العظمة في رحلة علمية إلى بلجيكا ، وفي زيارة لمدرسة ابتدائية جميع من فيها بنات سأل عن سبب ذلك، فقالت مديرة المدرسة[​IMG]قد لمسنا أضرار اختلاط الأطفال حتى في سن المرحلة الابتدائية ) ص242
    رابعا: لا يخفى على من سبر واقع الصبية والفتيات في السنوات الأخيرة من سرعة بلوغهم وتفتح أذهانهم واتساع مداركهم وميل كل جنس للآخر في سن مبكرة فقد تابعت يوماً أطفالاً(4-7) سنوات ولاحظت أن طفلاً(6)سنوات وطفلة(5)سنوات يحاولان الابتعاد عن بقية الأطفال ويختفيان عنهم ،وتابعتهما حتى ذهبا إلى إحدى الغرف واضطجعا بجوار بعض والتحفا بشرشف!! مما يؤكد وجود (الميل) من كل منهما للآخر حتى في هذه السن ، ولو لم يصل للعلاقة العاطفية الآن .
    قال القاضي بن لدنسي في كتابه (تمرد النشء الجديد) إن الصبية قد أصبحوا يراهقون قبل الأوان ومن السن الباكرة جداً يشتد فيها الشعور الجنسي (ك.المرأة المسلمة ص 245)
    وقال د. أديت هوكر في كتابه (القوانين الجنسية ): إنه ليس من الغريب الشاذ أن بنات سبع أو ثمان سنين منهن من يخادن الصبية وربما تلوثن معهم بالفاحشة .

    خامسا: لقد ذكر سماحة الشيخ /عبد العزيز بن باز رحمه الله مآخذ على تدريس النساء للطلاب في المراحل الأولية ومنها :1- أن ذلك فتح لباب الاختلاط فيما بعد الصفوف الأولية .
    2- أن الرجال أصبر على تعليم البنين وأقوى عليه وأفرغ له من المعلمات.
    3- أن من المعلوم أن البنين في هذه المرحلة يهابون المعلم الذكر ويحترمونه ويصغون إلى مايقول أكثر وأكمل.
    4- أن الطالب في هذه المرحلة يحتاج إلى أن يُربى على أخلاق الرجال وشهامتهم وصبرهم وقوتهم
    وقد حذر سماحته من تدريس المعلمات للبنين في الصفوف الأولية وقال [​IMG]إن كل من له أدنى علم بالأدلة الشرعية وبواقع الأمة في هذا العصر من ذوي البصيرة يدرك مافي الاختلاط في التعليم من المفاسد الكثيرة والعواقب الوخيمة التي أدركها من فعل هذا النوع من التعليم في البلاد الأخرى) ك. الفتاوى الجامعة ج3
    لذا فدمج طلاب الصفوف الأولية (بنين وبنات) في بلادنا يترتب عليه مايلي:
    1- الخروج بسياسة التعليم والفصل بين الجنسين إلى غير مسارها الصحيح الذي سارت عليه هذه البلاد منذ عهد الملك عبد العزيز رحمه الله إلى وقتنا هذا ولا يشك عاقل أن ماكانوا عليه خيراً مما نحن عليه اليوم فيما يخص هذا الجانب.
    2- تهميش الشريعة الإسلامية التي تحكم بها دولتنا بعدم سؤال أهل العلم وهم الذين قال الله عنهم (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) عن حكم الدمج ،وعدم الأخذ بفتاواهم وقد بلغت كبار المسئولين وصغارهم ذكورهم وإناثهم!، وأخذ آراء من لايدركون العواقب الوخيمة والمفاسد الكبيرة المترتبة على مايرونه (الآن ) هيناً ، ولو سأل المسئولون أهل العلم بالشريعة بل وعلماء النفس و الاجتماع لاستراحوا وأراحوا...... ولكن الله المستعان ؟؟!
    3- عدم الاعتبار بتجارب من سبقنا وتجرع آثار الاختلاط السيئ وكأن الوزارة تقول :لابد أن نجرب كما جربوا لنذوق ماذاقوا ثم بعد ذلك نضع ضوابط للتعلق بين الأطفال وتوابعه ونحدد عقوبات لما يترتب على ذلك !!أونخفف من الآثار السيئة أونبرر ونغمض أعيننا ونصم آذننا أو نقول :لابد من وجود سلبيات بسيطة أونسفه رأي من يحذر أو......( وإن غداً لناظره قريب)
    4- أن الوزارة صمّت آذانها عن ثناء العالم الغربي (المنصف) ومنظمة اليونسكو على تجربة المملكة في فصل البنين عن البنات وإجماع قناصل دول مجلس التعاون على نجاح تجربة المملكة في الفصل بين الجنسين في التعليم، بل وزعم بعض مسئوليها ـ هداهم الله ـ أن الفصل الذي قامت عليه رئاسة تعليم البنات غير ناجح ؟! وأن الدمج الحالي إصلاح وتقدم ومواكبة للعالم ولون من ألوان الرقي بالتعليم ؟!! وصدق الله إذ قال :{أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً}
    5 ـ انخفاض نسبة الإبداع بين الطلاب وكذلك روح المنافسة. تقول د.كارلس شوستر وهي خبيرة تربية ألمانية [إن الاختلاط يلغي استعلاء روح المنافسة بين التلاميذ] .
    وقد جاء في دراسة بريطانية ألمانية [ارتفاع إبداع الطلاب في المدارس الغير مختلطة ] . وجاء في إحدى توصيات المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي 1397 هـ مانصه ( لا علاقة للاختلاط بالتقدم العلمي والتكنولوجي ،ومن خلال شهادات الغربيين أنفسهم فأمريكا مثلا لديها 180 جامعة وكلية غير مختلطة) .
    6 ـ الاختلاط في الصفوف الأولية لا يجوز لأنه خطوة تتبعها خطوات ولو بعد حين ـ كما في جميع الدول التي بدأت بالابتدائي ـ!!كما قال سماحة الشيخ /عبد العزيز ابن باز رحمه الله أعلاه , وكما قال الشيخ / بكر أبو زيد رحمه الله (الاختلاط في رياض الأطفال: هذه أولى بدايات الاختلاط خارج البيوت، وإذا كان الاختلاط في المضاجع بين الأولاد ـ وهم أخوة ـ داخل البيوت بإشراف آبائهم مما نهى عنه الشرع فكيف به خارج البيوت مع غياب رقابة الوالدين؟؟!)
    ويقول الشيخ / صالح الفوزان حفظه الله :إن العلماء عندما جعلوا رئاسة خاصة بتعليم البنات إنما هو محافظة على الإناث منعا للاختلاط ، وإن عزل الإناث عن الذكور هو منهج الإسلام الذي لايجوز مخالفته ، وإن منع الاختلاط في المدارس هو ماسار عليه ولاة الأمور ومما امتازت به هذه البلاد عن غيرها.(صحيفة حرف )
    ويقول الشيخ /سعد الخثلان حفظه الله :الاختلاط في المرحلة الابتدائية لا يجوز ،ودعا فضيلته للاعتبار بالدول التي بدأ الاختلاط فيها بالصفوف الدنيا، وأن هذا الأمر هو لكسر الحاجز النفسي ثم يتعداه لما بعدها.
    ويقول الشيخ / علي الطنطاوي رحمه الله :إن أصول العقائد ..وبذور العادات ..ومبادئ الخير والشر ..إنما تغرس في العقل الباطن للإنسان من حيث لايشعر في السنوات الخمس أو الست الأولى من عمره، فإذا عودنا الصبي والبنت على الاختلاط فيها ألا تستمر هذه العادة إلى السبع والثمان ؟ثم تصير أمرا عاديا ينشأ عليها الفتى وتشب عليها الفتاة فيكبران وهما عليه،وهل تنتقل البنت في يوم معين من شهر معين من الطفولة إلى الصبا في ساعات معدودات؟حتى إذا جاء ذلك اليوم حجبناها عن الشباب؟!!(كتاب ذكريات الطنطاوي )
    ومما ذكر أعلاه يتبين أن قرار الدمج خاطئ بكل المعايير (الشرعية والتعليمية والتربوية والاجتماعية والنفسية وغيرها)
    وعلى هذا فكل من ساهم باقتراح هذا الدمج أو أقرّه أو شارك في تطبيقه فعليه وزر ما سيترتب عليه من إقامة علاقات بين الصبية والصبايا وتعلق بعضهم ببعض (مما يلاحظ من ارتياح ثم إعجاب ثم تعلق) مما تدل عليه النظرات والعبارات والكلمات!ثم مايتبع ذلك من أضرار أخلاقية ونحوها أو ـ لاسمح الله - مواصلة دمج الصفوف العليا لأنه قد ساهم في( سن سنةً سيئة حرمها الشرع ـ كما في فتاوى العلماء بناء على ماتجر إليه من مفاسد ـ ورفضتها تقاليد وعادات المجتمع وحذّر منها العقلاء )
    قال صلى الله عليه وسلم : ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده ؛ من غير أن ينقص من أجورهم شيء , ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده , من غير أن ينقص من أوزارهم شيء) رواه مسلم

    وقبل الختام أقول:أسأل الله القادر أن يشرح صدور مسئولي التربية والتعليم رجالا ونساء لإدراك مخاطر هذا الدمج حاضرا ومستقبلا وأن يستجيبوا لنداءات الغيورين والناصحين من العلماء وطلبة العلم وعموم المواطنين (فقد قال أحد مسئولي وزارة التربية والتعليم أنه زارهم أكثر من(60) وفدا من أنحاء المملكة لاستنكار قرار الدمج !! وإني لأتساءل أليس لهؤلاء قدر ولمطالبهم قيمة وهم يستشهدون بأقوال العلماء وسياسة التعليم والتربويين وأصحاب التجربة في هذا الجانب ونحوهم في أضرار الدمج ومفاسده؟ ولكن كما قال القائل :
    لاتسل فكم سؤال عظيم *** مات في مهده ومات الجواب

    ختاما: يجب ألا يخاطر بمستقبل الأجيال التربوي والتعليمي بهذه السهولة وباجتهادات فردية وقناعات شخصية ممن يملكون مثل هذا القرار الخطير.والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون، ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    عبدالرحمن بن رشيد الوهيبي


    منقول
    http://www.moeforum.net/vb1/showthread.php?t=352494
     
  2. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    جزاك الله خير ،،

    المعضلة الكبرى هو فشل المعلمين في تنشئة الصبية الصغار

    للأسف أمور تشتكي منها التربية ،،

    هناك من يفتق الجرح وهو من أساء لهذه المهنة ( البعض من الناس )

    وهو ما حدا للوزارة إلى قرار الدمج

    أعرف معلمات أدخلن أولادهن لمدارس أهلية لتدريسهن عند معلمات

    وعذرهن ما يسمعن من إساءة في تربية النشء

    أخي نحن نريد شرب الماء في آنية أنيقة وليست مكسورة ،،


    نتمنى أن يكن هناك ما ينفع ،،،

    جورية
     
  3. آذريـونة

    آذريـونة مشرفة سابقة عضو مميز

    1,995
    0
    0
    ‏2010-02-02
    قلق
    اللهم إنَّهُ بَـلَّغ اللهم فأشـــهــــــــــد ....
    ولايخفاهم صرخات الغرب التي تنادي بفصل الجنسين عن بعض
    ولكن الغرض إشغالنا بهذه القضية وماشابهها ..
    ويحدث خلال ذلك أمور وأمور ...ونحن اثناء ذلك مشغولين بجمع البراهين والأدلة .. أمـا آن أن نعي ذلك




     
  4. ابوعمر11111

    ابوعمر11111 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    10
    0
    0
    ‏2009-01-19
    الاخت نا دية
    والاخت آذريونة

    شكرا لمروركما
     
  5. ابوعمر11111

    ابوعمر11111 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    10
    0
    0
    ‏2009-01-19
    علمت "إيجاز" أن أكثر من 1600 امرأة سعودية وجّهن خطابا مفتوحا لولاة الأمر في المملكة، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، والنائب الثاني، ومفتي عام المملكة، والرئيس العام لهيئات الأمر بالمعروف، يعبّرن فيه عن تأييدهن لولاة الأمر في منع الاختلاط، بعنوان: "نساء المملكة العربية السعودية يؤيدن ولاة الأمر في منع الاختلاط".

    وجاء في الخطاب – الذي يعد أكبر خطاب توجهه نساء المملكة العربية السعودية لولاة الأمر – قول الموقّعات عليه: "نشعرُ بالغبطة والأمن والسعادة في ظل هذا الدين الذي أكرمنا الله به فأخرجنا به من الظلمات إلى النور وحفظ لنا حقوقنا كاملة، وحفظ لنا الطهر والعفاف وحمانا من التردّي في مهاوي الرذيلة والضياع الذي تعانيه المرأة الغربية والمستغربة، وإننا نحمدُ الله على ذلك كثيراً، غير أنه يؤلمنا ويُنَغِّصُ عيشنا وسعادتنا ما نقرؤه ونسمعه من الدعوات المضللة التي يحاول دعاةُ التغريب تسويقها في بلادنا العزيزة عبر وسائل الإعلام التي يمسكون بزمامها لاسيما الصحافة مما يُكتبُ ويُقالُ".

    كما وجهن خطابهن إلى "كل من ولاّه الله مسؤولية من المسؤوليات صغُرت أو كبُرت مما يتعلقُ بشؤون المرأة - وفقهم الله لطاعته - وإلى أولياء أمور النساء في بلادنا الغالية - وفقهم الله لطاعته - وإلى الأخوات الفاضلات نساء المملكة العربية السعودية حرسهُنّ الله بدينه - ووفقهُنّ لطاعته -".

    وناشدت النساء في خطابهن ولاة الأمر أن يوقفوا "أولئك المتلاعبين بأمن البلاد وقيمها، والمستهزئين بدين الله، والمتجرئين على العلماء، والساخرين من فتاواهم والمُستعدِينَ عليهم والذين يعملون على استفزاز المجتمع واحتقانه - عند حدِّهم، وأن يُنزِّهوا إعلامَ هذه البلاد وتعليمَها من كلّ من يسعى إلى إشاعة الاختلاط والسفور ممن يَسيرون نفسَ المسار الذي انتهجهُ مَن قبلهم في إفسادِ الكثير من بلاد المسلمين".

    وفيما يلي نص الخطاب (الذي تحتفظ إيجاز بنسخة منه) مذيلا بأسماء الموقّعات عليه:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك / عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

    ملك المملكة العربية السعودية وفقه الله لطاعته.

    وإلى مقام صاحب السمو الملكي الأمير / سلطان بن عبد العزيز آل سعود

    ولي العهد والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام

    وفقه الله لطاعته.

    وإلى مقام صاحب السمو الملكي الأمير / نايف بن عبد العزيز آل سعود

    النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وفقه الله لطاعته

    وإلى مفتي عام المملكة العربية السعودية وكافة علمائنا الأفاضل وفقهم الله جميعاً لطاعته

    وإلى كل من ولاّه الله مسئولية من المسئوليات صغُرت أو كبُرت مما يتعلقُ بشؤون المرأة - وفقهم الله لطاعته .

    وإلى أولياء أمور النساء في بلادنا الغالية - وفقهم الله لطاعته

    وإلى الأخوات الفاضلات نساء المملكة العربية السعودية حرسهُنّ الله بدينه - ووفقهُنّ لطاعته.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :

    فإننا معاشرَ النساء في بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين نشعرُ بالغبطة والأمن والسعادة في ظل هذا الدين الذي أكرمنا الله به فأخرجنا به من الظلمات إلى النور وحفظ لنا حقوقنا كاملة وحفظ لنا الطهر والعفاف وحمانا من التردّي في مهاوي الرذيلة والضياع الذي تعانيه المرأة الغربية والمستغربة ، وإننا نحمدُ الله على ذلك كثيراً ، غير أنه يؤلمنا ويُنَغِّصُ عيشنا وسعادتنا ما نقرؤه ونسمعه من الدعوات المضللة التي يحاول دعاةُ التغريب تسويقها في بلادنا العزيزة عبر وسائل الإعلام التي يمسكون بزمامها لاسيما الصحافة مما يُكتبُ ويُقالُ عمّا يُسمونه بحماية حقوق المرأة ومنها :

    - دعوتها إلى الاختلاط ونبذ الحجاب .

    - السفرُ بلا محرم وسُكنى الفنادق بلا محرم .

    - التمردُ على الولي وعدم طاعته .

    - عدم النظر إلى ما يأمر به الشرع أو ينهى عنه واعتبارهم للشرع موروثات قديمة - تعالى الله عمّا يقولون علوّاً كبيراً.

    - والاعتراض على فتاوى العلماء بما يسمونه (الرأي الأخر) الذي جعلوه نداً للشريعة وعلمائها وذلك لانبهارهم بالمدنية الغربية الماديّة كما قال ابن خلدون - رحمه الله -[​IMG]إن المغلوب مُولعٌ بتقليد الغالِب ).

    و يريدون أن تكون المرأةُ المسلمةٌ التي أعزها الله بهذا الدين بوابةً تقتحِمُ الفتنُ والشرورُ من خلالها إلى جميع شؤون الحياةِ في بلادنا الغالية ، فتكثرُ الفواحشُ ،وتتفشى الأمراض، وتتفككُ الأسرُ، ويتشردُ النشئ، وترتفعُ نسبة الطلاق، وتكون المرأة المسلمة كالنساء الغربيات اللواتي يعانين من الذلّ والمهانة والضياع والابتذال من ِقبل الرجال ، وجَعلِهنّ كالسلعة الرخيصة تُتخذ للدعاية في الشركات ، ودُور السينما، ودُور الأزياء.

    حتى ضجّ الكثير منهنّ متمنياتٍ أن يكنّ كنساء المسلمين عفيفاتٍ مصوناتٍ كريمات، وتعالت الأصوات في الغرب مطالبة بمنع الاختلاط ، وإننا نحنُ النساءَ في بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية نبعثُ هذا الخطاب المفتوح إلى ولاة أمرنا وإلى علمائنا وفق الله الجميع لطاعته ونوضحُ لهم موقفنا نحن النساءَ مما يجري من الإساءةِ لديننا وثوابتنا فنناشدُ الجميع قائلات :

    أولاً : نناشد ولاة أمرنا - وفقهم الله جميعاً لطاعته – أن يُوقفوا أولئك المتلاعبين بأمن البلاد وقيمها ، والمستهزئين بدين الله ، والمتجرئين على العلماء ، والساخرين من فتاواهم والمُستعدِينَ عليهم والذين يعملون على استفزاز المجتمع واحتقانه - عند حدِّهم ،وأن يُنزِّهوا إعلامَ هذه البلاد وتعليمَها من كلّ من يسعى إلى إشاعة الاختلاط والسفور ممن يَسيرون نفسَ المسار الذي انتهجهُ مَن قبلهم في إفسادِ الكثير من بلاد المسلمين ،حيث أدخلوا المناهج الغربية والنمط الغربي في التعليم ، وَهَتفَ الإعلامُ هناك بالمرأةِ المسلمةِ كي تنبُذَ الحجابَ وتتقمَّصَ زيّ الغربيات وتنتهجَ نهجهُنّ في العادات والتقاليد ، فجرى التهافتُ على ذلك تهافت الفَراشِ على النار، تظنها الضوءَ الذي تطلبه والصباحَ الذي ترجوه ، لأن التعليم والإعلام هما العُنوانان البارزان لوجهةِ أيةِ أمةٍ حيث يَرسُمان خطَ سيرِها وَفقَ عقيدتها ومُثِلها ، فالمُفترَضُ في تعليم بلادنا وإعلامها أن يلتزما بالمبادئ والأسس التي نَصّت عليها سياسة التعليم والإعلام ،والتي تضمنها النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية حرسها الله وحماها من كيد الكائدين ، وأن يكونَ كلٌّ منهما يمثلُ الصورة الحيّة لهويتنا الإسلامية ،وخصوصية بلادنا ،وتطلعات مجتمعنا وتوجهاته ،ويعكسُ كلٌّ منهما نبض المجتمع واحتياجاتِه ، وأنتم يا ولاة أمرنا أمُلنا - بعد الله - في حفظ هويتنا الإسلامية بما يتناسب مع مكانة هذه البلاد ودورها المعهود والمأمول بين المسلمين ،حيث بها الحرمان الشريفان و مهبط الوحي ومبعث الرسالة و مهوى أفئدة المسلمين ، ولقد عاشت هذه البلاد - والحمد لله – دهراً من الزمان في أمنٍ واستقرارٍ في ظل تطبيق شريعة الله عز وجل كما ورد عن عمر الفاروق "رضي الله عنه"(لقد كنّا أذل الناس وأضعف الناس فأعزنا الله بالإسلام ومهما نطلــبُ الــعزّ بغيــر الإســلام يـذلنا الله). كما أنَّ دينَنَا الحنيفَ يأمر بالعلمِ ويحثُ عليه ، والآيات والأحاديث التي تأمر بالعلمِ أكثرُ من أن تُحصى ، ولقد ضَرَبَ المسلمون الأوائلُ أروعَ الأمثلةِ حيثُ تفوَّقُوا في مختلف العلوم ، حتى كان أهل أوروبا وغيرهم يبعثون أولادهم إلى جامعات المسلمين في بغداد والأندلس وغيرها ليتعلموا الطبَّ والهندسة والكيمياء والفلك وغيرها ، حتى كانت شوارع الأندلس مُضاءةً بالمصابيح في الوقت الذي لم يكن في لندن ولا باريس مصباحٌ واحد ، وكلنا يعرفُ قصة الساعة الدقـَّاقة التي أهداها هارون الرشيد - رحمه الله – إلى أحد ملوك أوروبا فابتعد منها هو ووزراؤه مندهشين منها ، وقد قطعتم – يا ولاة أمرنا - العهد على أنفسكم بأن تجعلوا القرآن الكريم دستوراً لكم تطبقون تعاليمَهُ في جميع شؤون الحياة فأنتم حُرّاسُ العقيدة ، القادرون - بإذن الله - على ردع كلّ من يعبث بدين البــلادِ وأمنـِـها الاجتماعي والفكري والأخلاقي .

    فــالغلوُّ في الدِّين والجفاء فيه وجهان لعملةٍ واحدة ، وقد جاوزَ أولئك حدّهم في الاستخفاف بالدِّين وأهله .

    ثانياً : ونبعثُ نداءنا الحارَّ إلى علمائنا الأفاضل في بلادنا الطاهرة وفقهم الله وسددهم وفي مقدمتهم مفتي عام المملكة العربية السعودية ،ونناشدهُم أن يقوموا بدورهم الذي ائتمنهم الله عليه ومن ذلك التعاون مع ولاة أمرنا في التصدّي لمشاريع الإفسادِ بالحُجةِ والبيان وأن يقوموا بتبصير المجتمع وتحذيره من مغبّة الإصغاءِ لما يُرادُ ببلادنا من الشرور وما تسببُه تلك المشاريع من الويلات التي لا يعلمُ مداها إلاّ الله تعالى .

    ثالثاً : كما نطلبُ من أولياءِ أمورِ النساءِ أن يكونوا حُرّاساً أُمناء على ما استرعاهم الله عليه من حفظ كرامتنا وهويتنا الإسلامية فـ(كلكم راعٍ ومسئولٌ عن رعيته )ولن نُسامحَ مَن فرَّط في هذه الأمانة العظيمة كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم (ما من عبدٍ يسترعيه الله رعيةًً يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرَّم الله عليه الجنّة ) متفقٌ عليه - من حديث معقِل بن يسار رضي الله عنه .

    رابعاً : نناشد كل من ولاّه الله مسؤولية من المسؤوليات صغُرت أو كبُرت مما يتعلق بشأن المرأة أن يتقوا الله فينا وأن يعملوا على إيقافِ تلك التجاوزات التي تتنافى مع دين الأمة وقيمها وخاصّة ً في كلٍّ من الإعلام والتعليم ، وسوف نكون خصيماتٍ لهم بين يدي الله تعالى يوم القيامة .

    خامساً : وكما نناشد أولئك الذين يُصدِرون الفتاوى التي تزيِّنُ الاختلاط وتهوّن من شأنه المتتبعين للأقوال الضعيفة والشاذة ، ونذكّرهم بأن الله سيسألهم عن ذلك ، وكان حريّاً بهم أن يكتفوا بفتاوى العلماء الربانيين من السابقين والمعاصرين الوقـّافين عند حدود الله تعالى وألاّ يجعلوا ظهورهم جسوراً يَعبُر فوقها الناسُ إلى النار ، فزّلة العالـِمِ يَزِلُّ بها عالـَم ونُذكـِّرهم بقول أبي بكر الصديق "رضي الله عنه" عندما سُئل عن مسألة فقال : ( أيُّ أرضٍ تقلني وأيُّ سماءٍ تظلني إن قُلت على الله بغيرِ علم ) . كما نطالبهم بالعودة إلى الحق وأن يُعيدوا النظر في فتاواهم السابقة التي يتكئُ عليها دعاة التغريب فمواقف الإنسان محسوبة عليه ولا يمحوها تعاقبُ الليالي والأيام وكلُّ صغيرةٍ وكبيرةٍ عليه محصاة ، ولن يرحم التأريخُ من فـَرّط في قضايا دينه وأمته .

    سادساً : وإننا في هذا المقام نرفضُ ما يقوم به دُعاة التغريب الذين يتحدثون باسمنا وكأنهم أوصياءُ علينا ، في الوقت الذي لم نفوضهم ليطالبوا بحقوقنا ، ونقول لهم : متى فوضناكم نحنُ نساءَ المسلمين لتتحدثوا عنـّا بالوكالة، وهل يُؤتمَنُ من يدعو إلى التحلل من تعاليم الشريعة على حفظِ أُســرتِه وأولاده حتى يكون مؤتمناً على الكرامة والعرض والشرف لغيره ؟!! ، ولو كنتم صادقين في حرصكم - المزعوم- على حقوقنا لأفسحتم لنا المجال كي نتحدث عن أنفسنا عبر الإعلام – وفق الضوابط الشرعية - لاسيما الصحافة التي جعلتموها حِكراً عليكم وعلى ضحاياكم من النساء اللاتي تأثرن بدعاياتكم أو رضعن من لبان الغرب الذي رضعتم به وليتكم دعوتم إلى نقل المخترعات النافعة التي لدى الغرب ولكنّكم لم تعيروا ذلك اهتماماً بل دعوتم إلى الأخذ بالقشور التي لدى القوم من العادات والتقاليد التي تتنافى مع ديننا الحنيف وقيمه .

    سابعاً : نخاطبُ كلَّ امرأةٍ تؤمن بالله واليوم الآخِر ، ونناشِدها بأن تقوم بدورها في الدفاع عن دين الأمةِ وقيمِها ومِن ذلك :-

    1- مخاطبة المسئولين والعلماء عن كلِّ مخالفةٍ تتنافى مع ديننا ومُثلنا الإسلامية .

    2- أن تكون قدوةً صالحةً في كلِّ شأنً من شؤون حياتها ومن ذلك اللباس الشرعي المحتشم .

    3- وأن تتواصى مع غيرها من النساء على تربية أبنائهنّ وبناتهنّ وأُسَرِهِنّ وَفقَ شرع الله في جميع الأمور ابتداءً من فهم العقيدة الصحيحة ومنها عـقيدة الـولاء و الـبراء

    ( الحب في الله والبغض في الله ).

    4- وأن تكون المرأة المسلمةُ آمرةً بالمعروف ناهيةً عن المنكر حيثما كانت امتثالاً لقوله تعالى [​IMG]والمُؤمنُونَ والمُؤمِناتُ بعضُهم أولياءُ بعض يأمُرونَ بالمعروفِ وينهون عن المنكرِ .......الآية ).التوبة ( 71 )

    5- وألاّ تنخدع بتلك الدعوات المغرضة التي يــُطــلقُـــها أعــداءُ الــدين والــوطن باســــم الإصــلاح ، وهـــم في الحــقيقةِ مُـــفســـدون ، كما قال الله - تعالى - عن أسلافهم من المنافقين :"وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قـــالــوا إنمـــا نـــحن مـــصلحون ، ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يَشعرون" البقرة آية (11-12).

    وهل يُؤتَمَنُ أولئك إلا كما يؤتمن الذئاب على القطيع؟!!.

    كما قال الشاعر العارفُ بهم :

    فلتحذري من دُعاةٍ لا ضميرَ لهم مِن كُلِّ مُستغربٍ في فِكرِهِ خَرِبِ

    أسمَوا دِعايتهُم حُــريَّة ً كـــذِباً باعُوا الكرامة باسمِ الفنِّ والطَّرَبِ

    همُ الذئابُ وأنتِ الطُّعمُ فاحترِسي مِن كُلِّ مُفترِسٍ لِلعِرضِ مُستلِبِ

    أنتِ ابنة الطُّهرِ والإسلامِ عِشتِ بِه ِ في حضن ِ أطهَرِ أُمٍّ مِن أعَزِّ أبِ

    6- كما نطلبُ من كل امرأة تطَّلِعُ على خطابنا هذا أن تضع توقيعها عليه تأييداً له .وأن تعمل على تفعيله ونشره.

    هذا ونسأل الله تعالى أن يَقِيَ هذه البلادَ وسائِرَ بلادِ المسلمين شرَّ الأشرارِ وكيدَ الفُجَّارِ ، وأن يَحفَظَ على بِلادِنا أمنَها واستقرارَها وأن يُوفِّقَ ولاةَ أمرِنا لكُلِّ ما يَصُونُ لنا الأمنَ والاستقرارَ والكرامة .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آلهِ وصحابتهِ أجمعين ، وآخرُ دعوانا أن الحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

    للاطلاع على أسماء الموقعات:

    http://www.ejaz.ws/news.php?op=viewNews&id=2128&catID=8المصدر: صحيفة إيجاز الإلكترونية