اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صدام حسين يرفض تغيير اسمه

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2008-01-23.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    أصبح اسمه مشكلة حقيقية بالنسبة له وكابوساً يطارده ويؤرق حياته، فلم يكن من السهولة أن يتجاوز الشاب صدام حسين علي القحطاني الكثير من العراقيل نتيجة هذا الاسم خاصة في رحلات بحثه المتعددة عن عمل.
    صدام القحطاني من مواليد خميس مشيط (23 عاما) استطاع بعد تخوف كبير من اسمه أن يستخرج بطاقة الأحوال المدنية العام الماضي فقط، لكنه بقي يعيش حالة من التناقض فهو من جهة كما قال لـ"الوطن" يود الاحتفاظ باسمه الذي رافقه كل هذه السنين ومن جهة أخرى لا يدري كيف يتخلص من تبعات الاسم التي توقعه دائما في إشكالات عديدة بعضها لا يخلو من طرافة والبعض الآخر يسبب له الكثير من المعاناة.

    وأضاف " أطلق علي والدي هذا الاسم عندما كان الرئيس العراقي السابق صدام حسين يتمتع وقتها بسمعة كبيرة في البلاد العربية بسبب الحرب العراقية- الإيرانية آنذاك.. والاسم ليس فيه ما يعيب أو يشين واعتدت عليه واعتاد عليه معارفي وأقاربي، لكن المشكلة الحقيقية هي المواقف الكثيرة التي أتعرض لها ممن تلجمهم الدهشة من اسمي ومنها فشله في الحصول على وظيفة حسب اعتقاده حيث يقول:عندما كنت أحاول الحصول على وظيفة في أحد القطاعات بالمنطقة الشرقية في العام الماضي.. فبعد أن سلمت ملفي فوجئ بموظف استقبال الطلبات بالاسم فخط عليه بقلم فسفوري، وبعد أن اجتزت جميع الاختبارات كانت النتيجة كسابقاتها.. فشل في الحصول على الوظيفة.

    وذكر صدام أن له العديد من المواقف مع نقاط التفتيش فالكل يفاجأ باسمه عندما يطالعون في هويته لكنه يقول إن الأمر لا يخلو أحيانا من الدعابة وسؤالهم الدائم عن الاسم وكيف تسميت به.. ولكثرة تلك المواقف فإن كثيراً من معارفه يطالبونه بضرورة تغيير اسمه إضافة إلى أنهم لا يحبون أن يطلقون عليه هذا الاسم لارتباطاته الذهنية.

    صدام ورغم احترامه لوجهات نظر البعض حيال الاسم لكنه قال:ليس من العدل الحكم على أي شخص من خلال اسمه كما يحدث الآن خاصة وأن البعض يتعرض لي بالحديث والمقارنة الدائمين بيني وبين الرئيس العراقي السابق وأيضا لا أسلم من عبارات مثل "صدام المخلوع" و"صدام المعدم" وغيرها.
    مصدر في أحوال منطقة عسير ذكر لـ"الوطن" أنه لا يوجد مانع لدى إدارته في تغيير اسم صدام إذا شاء ذلك مؤكدا في ذات الوقت أنه لا يوجد في اللوائح الخاصة بالأحوال المدنية ما يمنع التسمية بهذا الاسم، وأن النظام واضح في هذا الشأن فللأب الحرية في تسمية أبنائه بهذا الاسم ما لم يصدر ما يمنع التسمية به. وأضاف المصدر أن الكثير من الآباء الذين أسموا بـ"صدام" بعد الغزو العراقي على الكويت في 1990، دأب الكثير منهم على تغيير هذا الاسم والأسباب وراء ذلك معروفة.



    http://www.yasater.com/news.php?newsid=7090