اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ذووها حملوا كلية التربية مسؤولية تأخر إسعافها ..وأمير القصيم يعد بالتحقيق في قضية الطالبة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مختلف جدا 1419, بتاريخ ‏2010-04-06.


  1. مختلف جدا 1419

    مختلف جدا 1419 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,130
    0
    0
    ‏2009-04-12
    معلم
    شهدت قضية وفاة الطالبة "ياسمين" في أروقة كلية التربية لإعداد المعلمات في بريدة تطوراً جديداً، إذ وعد أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر بالتحقيق في قضيتها، خلال لقائه بذوي المتوفاة أمس. وأوضح خال الفتاة خالد الحسن لـ " الحياة " أنهم تقدموا بشكوى إلى أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر لمحاسبة المقصر في إسعاف ابنتهم، الذي وعدهم بفتح التحقيقات في القضية، مشيراً إلى أن مسؤولة الأمن في الكلية تتحمل تأخير إسعاف الفتاة، كونها رفضت فتح الباب للإسعاف، ومكثت الطالبة 13 دقيقة ملقاة على الأرض لم يسعفها أحد من منسوبي الكلية، وبقي جوارها الطالبات فقط من دون تدخل من مسؤولات الكلية.

    وأضاف: «ذهبنا إلى إدارة الهلال الأحمر في بريدة، والتقينا مديرها، واطلعنا على كامل التقارير المسجلة بكل دقة بالساعة والدقيقة، وتبين أن الهلال الأحمر لم يتأخر بل وصل إلى الكلية في زمن قياسي لا يتجاوز الثلاث دقائق، لكن مسؤولة الأمن رفضت دخول الإسعاف»، متسائلاً عن سبب الرفض ووقوف المسعفين تسع دقائق أمام بوابة الكلية، وهي كفيلة بإنقاذ حياة الطالبة.

    من جانبه، أكد عبدالله الفراج (والد الطالبة) أن أسرته لن تتنازل عن حقها في المطالبة بالتحقيق مع من يثبت قصوره في التعامل مع حالة ابنته، التي سقطت داخل أروقة الكلية، لافتاً إلى أن منع دخول المسعفين إلى الكلية وتأخيرهم عن أداء مهامهم أمر غير مقبول.

    من جانبه، جدد المدير العام لهيئة الهلال الأحمر في منطقة القصيم صالح التويجري اتهاماته لمسؤولات كلية التربية لإعداد المعلمات في بريدة بمنع المسعفين من الدخول إلى حرم الكلية، لإسعاف الطالبة ياسمين.

    وقال: «أستغرب من مدير العلاقات العامة والإعلام الجامعي في جامعة القصيم مصطفى المشيقح، الذي غير تصريحاته الصحافية حول وصول الفرق الإسعافية إلى الكلية، إذ رسم لها سيناريو جديداً، فتصريح المشيقح أخيراً، ينص على ان «البلاغ تم في الساعة (57: 9) صباحاً، ووصلت الفرق الإسعافية الساعة (10 :10)، وسلمت الحالة من الكلية للمسعفين في الساعة (10:13)، وهذا غير منطقي نهائياً، كونه في تلك الحالة يكون زمن الاستجابة 13 دقيقة، وهذا غير مقبول في العمل الإسعافي»، مؤكداً أن حالة الفتاة سلمت للمستشفى في الساعة (10:12) صباحاً، وهذا يدل على الخطأ الفادح في إيضاح الجامعة فكيف تصل الطالبة المريضة للمستشفى قبل تسلمها من الكلية.

    وشدد على أن نسبة الاستجابة من الفريق الإسعافي للحالة لم تتعد ثلاث دقائق فقط، وهذا مثبت في محاضر وبيانات الشبكة الرئيسية للعمليات، إضافة إلى تأكيده من مدير العلاقات العامة والإعلام في الجامعة نفسه أول من أمس خلال تصريحاته الصحافية