اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عصابة " إيباك " في صحافتنا

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2010-04-06.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    عصابة " إيباك " في صحافتنا


    منظمة " إيباك " هي : منظمة صهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية، أسست عام 1953م، بهدف تحقيق الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني، لكنها اليوم تعمل كذلك ضد الشخصيات والهيئات العربية والإسلامية ، إذ تقوم على تصيد الآراء والفتاوى والهفوات ، التي ترى أنها تصادم حقوق الإنسان ، ثم تعمل على توظيفها ؛ عبر حملات إعلامية منظمة ، معتمدة فيها على التضخيم والتهويل ، والتضليل والتزييف.

    يؤسفنا أن لهذه المنظمة في بلادنا ؛ أقلاماً داعمة من حيث لا يدركون ، وأصواتاً مناصرة من حيث لا يشعرون ، إذ مازالت بعض صحفنا الورقية ؛ تنشر ما يخدم أهداف هذه المنظمة ، وما يؤدِّي إلى تنفيذ تطلعاتهم ، وتحقيق ما في عقولهم ، حتى إن مساحتهم في صحفنا ازدادت ، وحصانتهم عظمت ، وتجاوزاتهم كبرت .

    فلا تكاد تخلو صحيفة يومية ؛ من مقالة ملوثة مسمومة ، تخوض في مبادئ عقدية ، وثوابت دينية، ومسائل شرعية.

    وفي بعض صحفنا ؛ نشرت مقالات ظالمة ومظلمة ؛ فيها تقريع وتجريح لأهل الدعوة ، وأصحاب الفكر النظيف ، كما حدث في حملات الهجوم الصحفي المحموم ؛ نحو العديد من العلماء والفقهاء : (الفوزان ، اللحيدان ، المنجد، الشثري ، البراك ، الأحمد...).

    حرصت أقلام مرجفة سخيفة ، لها زوايا معتمدة في الصحف ؛ على التعدي والتشويه الشنيع لحراس الفضيلة (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ، انتهكوا بكتاباتهم قوانين الإعلام والنشر، وذلك بنشرهم لقضايا شخصية، وحالات شاذة ؛ ثم تعميمها على أعضاء الهيئة ، بينما لكل حادثة وضعها وظروفها وملابساتها.

    إنك لو رجعت إلى أرشيف أصحاب هذه الأقلام العميلة ؛ فلن تجد فيه كلاماً نافعاً ومفيداً، يتضمن آيات كريمة ، أو أحاديث نبوية صحيحة، بل لا تجد لهم مساهمة ؛ عندما أسيء لوحي خالقنا في الأفلام السينمائية ، أو عندما تعدوا على رسولنا بالرسوم الكاريكاتيرية.

    أما الهدف الرئيس من تواجدهم ؛ فهو تمرير المشاريع التغريبية ، ولهذا لا تجد لديهم أي تحفظٍ ، أو تورعٍ ، أو خوفِ ، أو حياء ؛ في نشر كل ما يخدم أعداء مجتمعنا، ويضر ديننا ، ويسيء إلى أمتنا ، [ ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نور ]،(النور:40).

    يتصف هؤلاء بالضمور الفكري، والضحالة المعرفية، فأغلب حروفهم ترهات وتعديات، وتهييج وإثارة ، لا فكر منير ، ولا أسلوب مفيد، ومع ذلك مازالوا في صحفنا أدوات نقض، ومعاول هدم للمجتمع، إنهم ينفثون السموم، وينخرون كيان الأمن، ويشعلون الفتنة، ويجلبون لنا الشرور والمفاسد.
    [ فأما الزبد فيذهب جفاء (يرمى به) وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض]، (الرعد: 17).

    فلماذا نتغاضى عن أطروحاتهم الضالة المضلة المضللة؟!، لماذا لا يتم منعهم، أو محاسبتهم، أو محاكمتهم وفق ميزان الشرع الحكيم؟!؛ ماداموا لا يقدمون الكلمة الصادقة ، ولا يعرفون النقد المنطقي الهادئ والبناء ، ولا يؤمنون بالحقائق الدامغة والواضحة والمؤكدة.

    وإني لأتمنى من الجميع؛ المشاركة في الرد والتعليق على حروفهم عند قراءتها، والنقد والتقييم لسطورهم عند الاطلاع عليها، فالمداخلات أضحت ممكنة وسهلة؛ من خلال مواقع الصحف الالكترونية على الشبكة العالمية .

    وإلى أصحاب الأقلام ؛ فالكلمة أمانة، وهي بعدكم باقية، فاكتبوا ما ينفع ويرفع، فإنه مهما طال الزمن فالموت قادم لا محالة ، وما بعده إما نعيم أبدي ، أو شقاء أبدي.

    وأختم هذه المقالة بكلام ثمين ، لخــادم الحرمين الشـريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (وفقه الله تعالى)، عند افتتاحه لأعمال السنة الثانية من الدورة الخامسة لمجلس الشورى، والذي قال:

    إن الكلمة أشبه بحد السيف، وأشد وقعًا منه، وإنها إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات ،والغمز واللمز، وإطلاق الاتهامات جزافًا؛ كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا، وهذا لا يعني مصادرة النقد الهادف، بل أطلب من الجميع أن يتقوا الله في أقوالهم وأعمالهم.


     
  2. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    [​IMG]
     
  3. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    ومــن أتاح لهــم الفرصــــة ...!!

    أتمنــى أن اجد إجابة مقنعــة ...
     
  4. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    فلماذا نتغاضى عن أطروحاتهم الضالة المضلة المضللة؟!، لماذا لا يتم منعهم، أو محاسبتهم، أو محاكمتهم وفق ميزان الشرع الحكيم؟!؛ ماداموا لا يقدمون الكلمة الصادقة ، ولا يعرفون النقد المنطقي الهادئ والبناء ، ولا يؤمنون بالحقائق الدامغة والواضحة والمؤكدة.


    هم لا يحتاجون لفرص
    بل هم كالذباب ...
    ومدعومون بأقوياء ...
     
  5. الجـنـوبــي

    الجـنـوبــي عضوية تميّز عضو مميز

    14,081
    0
    0
    ‏2009-12-17
    معلم
    بارك الله فيك

    وكفانا الله شرهم واعان الله الامراء والعلماء في رد شرهم وحمايت البلاد من مخططاتهم وكيدهم هم ومن ورائهم
    ونحن لنا دورنا كل انسان في محيطه وابناء الجيل بين ايدينا نرسل لهم رسائل تحذيريه ونحصنهم من افكارهم...........
    اشكرك لتميزك في الطرح
    ونفع الله بكلماتك
     
  6. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    عصابة " إيباك " في صحافتنا



    [​IMG]


    منظمة " إيباك " هي : منظمة صهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية، أسست عام 1953م، بهدف تحقيق الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني، لكنها اليوم تعمل كذلك ضد الشخصيات والهيئات العربية والإسلامية ، إذ تقوم على تصيد الآراء والفتاوى والهفوات ، التي ترى أنها تصادم حقوق الإنسان ، ثم تعمل على توظيفها ؛ عبر حملات إعلامية منظمة ، معتمدة فيها على التضخيم والتهويل ، والتضليل والتزييف.

    يؤسفنا أن لهذه المنظمة في بلادنا ؛ أقلاماً داعمة من حيث لا يدركون ، وأصواتاً مناصرة من حيث لا يشعرون ، إذ مازالت بعض صحفنا الورقية ؛ تنشر ما يخدم أهداف هذه المنظمة ، وما يؤدِّي إلى تنفيذ تطلعاتهم ، وتحقيق ما في عقولهم ، حتى إن مساحتهم في صحفنا ازدادت ، وحصانتهم عظمت ، وتجاوزاتهم كبرت .

    فلا تكاد تخلو صحيفة يومية ؛ من مقالة ملوثة مسمومة ، تخوض في مبادئ عقدية ، وثوابت دينية، ومسائل شرعية.

    وفي بعض صحفنا ؛ نشرت مقالات ظالمة ومظلمة ؛ فيها تقريع وتجريح لأهل الدعوة ، وأصحاب الفكر النظيف ، كما حدث في حملات الهجوم الصحفي المحموم ؛ نحو العديد من العلماء والفقهاء : (الفوزان ، اللحيدان ، المنجد، الشثري ، البراك ، الأحمد...) .

    حرصت أقلام مرجفة سخيفة ، لها زوايا معتمدة في الصحف ؛ على التعدي والتشويه الشنيع لحراس الفضيلة (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ، انتهكوا بكتاباتهم قوانين الإعلام والنشر، وذلك بنشرهم لقضايا شخصية، وحالات شاذة ؛ ثم تعميمها على أعضاء الهيئة ، بينما لكل حادثة وضعها وظروفها وملابساتها.

    إنك لو رجعت إلى أرشيف أصحاب هذه الأقلام العميلة ؛
    فلن تجد فيه كلاماً نافعاً ومفيداً، يتضمن آيات كريمة ، أو أحاديث نبوية صحيحة، بل لا تجد لهم مساهمة ؛ عندما أسيء لوحي خالقنا في الأفلام السينمائية ، أو عندما تعدوا على رسولنا بالرسوم الكاريكاتيرية.

    أما الهدف الرئيس من تواجدهم ؛ فهو تمرير المشاريع التغريبية ، ولهذا لا تجد لديهم أي تحفظٍ ، أو تورعٍ ، أو خوفِ ، أو حياء ؛ في نشر كل ما يخدم أعداء مجتمعنا، ويضر ديننا ، ويسيء إلى أمتنا ، [ ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نور ]،(النور:40).

    يتصف هؤلاء بالضمور الفكري، والضحالة المعرفية، فأغلب حروفهم ترهات وتعديات، وتهييج وإثارة ، لا فكر منير ، ولا أسلوب مفيد، ومع ذلك مازالوا في صحفنا أدوات نقض، ومعاول هدم للمجتمع، إنهم ينفثون السموم، وينخرون كيان الأمن، ويشعلون الفتنة، ويجلبون لنا الشرور والمفاسد.
    [ فأما الزبد فيذهب جفاء (يرمى به) وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ]، (الرعد: 17).

    فلماذا نتغاضى عن أطروحاتهم الضالة المضلة المضللة؟!، لماذا لا يتم منعهم، أو محاسبتهم، أو محاكمتهم وفق ميزان الشرع الحكيم؟!؛ ماداموا لا يقدمون الكلمة الصادقة ، ولا يعرفون النقد المنطقي الهادئ والبناء ، ولا يؤمنون بالحقائق الدامغة والواضحة والمؤكدة.

    وإني لأتمنى المشاركة من الجميع؛ في الرد والتعليق على حروفهم عند قراءتها، والنقد والتقييم لسطورهم عند الاطلاع عليها، فالمداخلات أضحت ممكنة وسهلة؛ من خلال مواقع الصحف الالكترونية على الشبكة العالمية .

    وإلى أصحاب الأقلام ؛ فالكلمة أمانة، وهي بعدكم باقية، فاكتبوا ما ينفع ويرفع، فإنه مهما طال الزمن فالموت قادم لا محالة ، وما بعده إما نعيم أبدي ، أو شقاء أبدي.

    وأختم هذه المقالة بكلام ثمين ، لخــادم الحرمين الشـريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (وفقه الله تعالى)، عند افتتاحه لأعمال السنة الثانية من الدورة الخامسة لمجلس الشورى، والذي قال:

    إن الكلمة أشبه بحد السيف، وأشد وقعًا منه، وإنها إذا أصبحت أداة لتصفية الحسابات ،والغمز واللمز، وإطلاق الاتهامات جزافًا؛ كانت معول هدم لا يستفيد منه غير الشامتين بأمتنا، وهذا لا يعني مصادرة النقد الهادف، بل أطلب من الجميع أن يتقوا الله في أقوالهم وأعمالهم.


    د.عبدالله سافر الغامدي
    جده

    نشر بتاريخ 09-04-2010 ​