اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


شروطا تعجيزية للمعلمين الحاصلين على قبول من الجامعات السعودية

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مختلف جدا 1419, بتاريخ ‏2010-04-08.


  1. مختلف جدا 1419

    مختلف جدا 1419 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,130
    0
    0
    ‏2009-04-12
    معلم
    [​IMG]





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التعليم أساس تفوق الدول والأمم على مرّ الأزمنة والدهور, ولا يُنكر ذلك إلا رجل مُخفق جاحد, والمُطّلع على أبرز العناصر التي أتبعتها الدول العُظمى أمريكا وبريطانيا وفرنسا وغيرها من الدول المُصدرة للإبتكارات والنجاحات المُتتالية , يُدرك تمام أن وراء تلك النجاحات تخطيط وسعة أُفق, وللأسف الشديد نحن في المملكة العربية السعودية في منبع التوحيد ومُنطلق الحضارة الإسلامية, فشل القائمون على وزارة التربية والتعليم من 30 سنة ماضية في تحقيق الوسائل التي تُحقق الهدف المنشود, وهو الوصول على الأقل إلى 20% من النجاحات المُتحققة في الدول العُظمى, والمُراقب بعين دقيقة, يعجب من الأموال الضخمة والتي تزخر بها المملكة العربية السعودية, ومع ذلك لم تُسخّر هذا الأموال للإستفادة منها, بل على العكس هدرها في ما لاطائل منه, وكأن صرف الأموال يكون بالتخلص منها حتى ولو كانت طريقة الخلاص منها في جيوب أحد المُنتفعين منها, والذين أولا وآخرا" سيُحرمون بركتها, شاء من شاء وأبى من أبى.



    نعود الآن إلى محور حديثنا, أمريكا الدولة العُظمى الآن, قبل عِدة أعوام وحين وصول خبر إطلاق صاروخ روسي لم يهدأ لها بال, ومع ذلك سمع ضجيجها كل العالم, وسادت فيها اضطرابات عديدة, ولكنها نجحت في تغيير المناهج التعليمية فيها, وذلك لأنهم أدركوا ان السبب الحقيقي لكي يتفوقوا هو التعليم, ولا غير ذلك.

    فبدأو بتطوير معلميهم, معلما معلما, حتى تأكدوا أن المعلم قد هُيء تماما لكي يكون مُعينا لطلاب وطالبات أمريكا حتى تُستنهض هِممهم وتُشحذ قُدراتهم, وكان لهم ما أرادوا من التطور العجيب والمُلفت للإنتباه.



    وللأسف ما زالت وزارة التربية والتعليم تفرض شروطا تعجيزية للمعلمين الحاصلين على قبول من الجامعات السعودية, لأنني تفاجئت حين اطلاعي لبعض الشروط ومنها أن يكون المعلم حاصلا على دورات تدريبية من صادرة من مراكز التدريب التابعة للوزارة تفوق الـ 200 ساعة, ولِماذا هذا التضييق على المُعلمين الراغبين في إكمال التعليم العالي.



    أليس المعلم الحاصل على ماجستير يُعد عنصر نجاح لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات, ويعود نفعه للمجتمع كافة.

    ولماذا الشروط التعجيزية للموافقة على إعطائة تفرغا" لكي يُواصل دراستة ولمدة سنتين وهي كافية لإتمامه الدراسات العليا, وسيكون العائد والفائدة للوزارة نفسها.

    أهذه الشروط الصادرة من قِبل الوزارة تُدرك فائدتها مُستقبليا, أم أنها شروط تعجيزية لكي يبقى المُعلم في درجته وبدون تطوير, أليس لو سُمح المجال لكل من حصل على قبول في الدراسة يكون لدينا معلمين على مستوى عالي وبذلك نضمن تحسن الأداء وزيادة الإنتاجية وتطور ورِفعة التعليم في المملكة العربية السعودية.



    والعجيب أن المعلم الذي قد أكمل سنتين في الحكومة والحاصل على قبول لإتمام دراسة الماجستير في جامعات المملكة العربية السعودية, وأنتم تعلمون مدى صعوبة الحصول على قبول من جامعاتنا للدراسات العليا, أي أن هذا المُعلم حصل على القبول بعد اختبارات ومقابلات لأن الجامعه لم تقبله إلا وهو مُهيء للدراسة, فلماذا يا وزارة التربية والتعليم يتم تخصيص مقاعد قلية جدا لكل إدارة تعليمة, ومع ذلك فرض شروط تعجيزية, أليس الهدف هو تطوير المعلم وبذلك يتطور الطالب.



    سبب تطرقي لهذا الموضوع هو تفاجئي حقيقة من تخصيص كراسي تفرغ قليلة جدا لكل منطقة تعليمة, فمثلا منطقة الرياض والتي تعج بالمعلمين, لا يستطيع الحصول على التفرغ لإتمام دراسة الماجستير في تخصص الفيزياء سِوى 2 فقط.

    وأيضا مدينة جدة 2 أو 1 فقط, وأيضا منطقة الباحة 1 فقط,



    لماذا هذا العدد القليل, خصوصا إذا علمنا أن هناك معلمين قد حصلوا بالفعل على قبول من الجامعات السعودية, ولماذا فرض شروط تعجيزية للمتقدم من دورات تدريبة تفوق المعقول.



    نتمنى من وزارة التربية والتلعيم أن ترفع عدد الكراسي الممنوحة لإكمال الدراسة وخصوصا التخصصات العلمية ( فيزياء - كيمياء - رياضيات - الأحياء), لأن العدد قليل جدا مُقارنة بحجم وقدرات المملكة ماديا وأيضا تطلعات المملكة مستقبليا.



    وطالما أن الجامعة السعودية قد وافقت على قبول المعلم في التخصص العلمي فيجب أن تُهيء الفرصة أمامه من قِبل وزارة التربية والتعليم.



    وللأسف الشديد أنا قد حصلت على قبول من أحد الجامعات العريقة في المملكة العربية السعودية في تخصص دقيق علمي لإكمال الدراسات العليا, ومع ذلك أُواجه صعوبات في تفرغي من عملي لأن الشروط التعجيزية تقف حائلا بيني وبين تطوير قدراتي وتحرم طلابنا من الإستفادة من تحسن أدائي مُستقبلا