اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


محافظة "الخرمة" تعيش أزمة مياه بعد نضوب الآبار الجوفية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو فيصل السبيعي, بتاريخ ‏2008-01-13.


  1. أبو فيصل السبيعي

    أبو فيصل السبيعي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,554
    0
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    تسببت في أعباء اقتصادية على محدودي الدخل
    "الخرمة" تعيش أزمة مياه بعد نضوب الآبار الجوفية




    تحقيق - فالح الشراخ
    تعيش محافظة الخرمة خلال هذه الأيام ولشهور عدة سابقة أزمة مياه شديدة وذلك لقلتها وندرتها حيث تعتمد المحافظة بعد الله سبحانه تعالى على مياه الآبار الجوفية والتي تتجمع عقب سريان الوادي عند هطول الأمطار. ونظراً لعدم نزول الأمطار بكميات كافية خلال السنتين الماضيتين نضبت مياه الآبار وتسببت في أزمة شديدة لأهالي المحافظة وتتواصل الأسعار بالارتفاع يوم بعد يوم مما شكل عبئاً مالياً مضاعفاً على المواطنين وخصوصاً أصحاب الدخل المحدود.
    وقد تحدث المواطن فايز عبدالله الدوسري وقال لماذا لا يتم تسعير المياه من قبل المحافظة وتعميم هذه الأسعار على الجميع ومتابعة تطبيقها وذلك لمنع التلاعب بها وعدم انتهاز الفرص وخصوصاً لمن تضطره الظروف للبحث عن المياه ليلاً والتي يجدها بسعر أعلى من بيعها نهاراً.

    ويضيف محسن السبيعي صاحب شاحنة مياه بقوله نأمل من محافظ الخرمة تطبيق قرار سعودة سائقي وايتات المياه لعدم التضارب في الأسعار ونطالب المحافظة بإيجاد تسعيرة مناسبة للمياه مع مراعاة أننا أصحاب أسر كبيرة ومطالبين بتوفير احتياجاتها الضرورية من مأكل وملبس وسكن وذلك في ظل ظروف غلاء الأسعار التي ألهبت جيوبنا خلال الفترة الأخيرة.

    ويتدخل المواطن فيصل بن علي الشريف بقوله: ان سائقي الوايتات من الأجانب يبيعون المياه بسعر أقل من السعودي فهل هؤلاء يبيعونها بخسارة هناك فرق في الأسعار ما بين السعودي والأجنبي يتراوح ما بين 30- 50ريالاً في الوايت الواحد وقد تكون هي نفس كمية المياه ونفس البئر الذي يملأ منه الجميع ولذلك يجب على محافظة الخرمة التدخل لحل هذه المشكلة وتسعير المياه حسب الحمولة مع الأخذ في الاعتبار الظروف المادية لمحدودي الدخل وفي نفس الوقت وجود هامش ربح معقول لأصحاب الوايتات ليس فيه مغالاة ويتم التسعير بالتأكد من قيمة التعبئة من البئر ومصروفات النقل وهامش الربح وبهذا سيتم القضاء على تفاوت الأسعار الموجودة.

    ويشير محمد السبيعي أحد العاملين في بيع مياه الشرب بأهمية تفعيل دور لجنة السعودة بشكل قوي لأننا نصرف على أسرنا من المردود الاقتصادي لبيع الماء كما نأمل التأكيد على أصحاب أشياب المياه بعدم التعبئة للعمالة.

    محافظ الخرمة الشيخ خالد بن عبدالله بن لؤي أوضح بأن محافظة الخرمة تعيش حالياً أزمة في مياه الشرب بسبب نضوب آبار المياه وعدم جريان الوادي ونأمل من فرع وزارة المياه في المحافظة مخاطبة الجهات المعنية لحل هذه المشكلة وأضاف بأن لجنة سعودة قائدي شاحنات مياه الشرب ستعمل على متابعة العمالة الأجنبية وإتاحة الفرصة للمواطن وقال ان بعض العمالة تعمل لصالح صاحب الشاحنة وأقاربه لتوفير مياه الشرب لهم بشكل خاص. وقال ان لدى المحافظة دراسة متكاملة لوضع المحافظة من حيث قلة مياه الشرب بعد نضوب الآبار.

    من جهة أخرى، أوضح عدد من مشايخ وأعيان محافظة الخرمة بأن أزمة مياه الشرب في المحافظة تسببت في خلق عبء اقتصادي على الأسر بالإضافة إلى ان المياه لم تعد متوفرة للجميع وخصوصاً مياه الشرب وقد وصلت أسعارها إلى أرقام قياسية لم تشهدها المحافظة منذ سنوات ووسط هذه الظروف يطالب الجميع بتدخل عاجل من الجهات المعنية لحل هذه الأزمة مع تشكيل لجنة لمعاينة الوضع الحالي للمحافظة من حيث مياه الشرب وأضاف الجميع بأن المياه المالحة المتوفرة حالياً تسببت في خلق مشاكل صحية خصوصاً لكبار السن والأطفال.

    http://www.alriyadh.com/2008/01/13/article308781.html