اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا ألف مليون بكيت

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة ابو حمزة, بتاريخ ‏2010-04-11.


  1. ابو حمزة

    ابو حمزة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    140
    0
    0
    ‏2009-02-16
    معلم
    [frame="1 80"]
    جرح ٌ على جرحٍ تهز كياني وتمد لي لهبا من الأحــــــــــــزانِ
    خط من الألم المبرّح ساخنٌ يسري من الأقصى إلى الشيشانِ
    ويضم كوسوفا التي اكتملت بها مأساة هذا العصر في البلقانِ
    ويضم باميرا التي شهدت بما شهد المدى من حسرة الأفغـــانِ
    ويثير ألف قضية وقضية رحلت بأمتنا إلى الطوفــــــــــــــــــانِ
    ياصرخة الألم التي اشتعلت على شفة الجريح كألسن النيرانِ
    ياأدمع الثكلى التي رسمت لنا في مقلتيها حسرة الوجــــــــدانِ
    ياألف باكية وألف يتيمة يا ألف هاربة بلا عـــــــــــــــــــــنوانِ
    ياألف شيخ في انحناء ظهورهم خبر يحدثنا عن الطغــــــــــيانِ
    ياألف مئذنة توقف نبضها يا ألف محراب بلا أركــــــــــــــــــانِ
    ياألف طفل قارئ أمسوا بلا كتب ولا نُسخ من القـــــــــــــــرآنِ
    ياألف مسلمة شربن تعاسة ولبسن ثوب مذلة وهــــــــــــــوانِ
    ياألف دار ما يزال ركامها يُلقي عن المأساة ألف بيـــــــــــــانِ
    ياألف ألف قذيفة روسية رسمت ملامح وحشة الإنســـــــــــانِ
    ياألف مؤتمر على أوراقها جثم انتهاك شريعة الرحمــــــــــــنِ
    ماذا يقول الشعرُ ؟ كيف أصوغه ؟ أتصاغ شعرا ثورة البركانِ
    أتصاغ شعرا أدمع تجري كما يجري لهيب النار في الأجفــــانِ
    ماذا يقول الشعر ؟ دمع حروفه يجري كشلال علـــــى الأوزانِ
    ويكاد يغرق كلما يلقاه من لفظ ومن معنى ومن ألحـــــــــــــانِ
    يا من تسائلني عن الريح التي هبت عواصفها على الأوطـــانِ
    وعن الجحافل ما تريد جيوشها من هذه الغارات في الشيشان ِ
    أو ما لهم دين يرقق أنفسا جُبلت على الإلحاد والكفــــــــــرانِ
    لا تسأليني عن ديانة أمة لم تبق للإنجيل فضل بيـــــــــــــــــانِ
    هي حرّفته لكي تنال مكانة مرموقة في دولة الرومــــــــــــانِ
    ما دينهم إلا بقايا من سنا دين المسيح وظلمة اليونــــــــــــانِ
    مزجت بأهواء الرجال وأصبحت دينا يحقق رغبة الرهبـــــانِ
    دينا تلبّس بالأساطير التي تمضي بصاحبها إلى الهذيـــــــــــانِ
    أرأيت دينا صافيا يحي على أرجوحة صُنعت من الصلبــــــــانِ
    أوَ بعد هذا تطلبين عدالةً ممن يشوّه صورة الأديــــــــــــــــــانِ ؟
    ما الروس إلا صورة من عُملة مشؤومة شُبكت على النكرانِ
    هم أول الوجهين والغرب الذي يستمريء التضليل وجه ثانــي
    آلاف قتلى المسلمين كأنما هم في حقول تجارب الفـــــــــئرانِ [​IMG]
    والغرب يرسم كل يوم خطة لرعاية الحشـــــــــــرات والديدانِ [​IMG]
    إعلامه يقتات من أخبارنا ويبثها مصحوبة بأغانــــــــــــــــــي [​IMG]
    يا غربُ، يا قلبا أمات شعوره لهب من الأحقاد والأضغــــــــــانِ
    ما بال مجلس خوفكم لا ينطوي إلا على التضليل والبهتــــــــانِ ؟
    ما باله يلقى مآسي أمتي وجراحها بالصمــــــــــــــت والخذلانِ ؟
    أين القوانين التي برزت لنا في أرض تيمور وفي الســــــودانِ ؟[​IMG]
    أوَ ليس في الشيشان جرح نازف أوَ ما لكم فيها شهود عيانِ ؟[​IMG]
    ما ذنب طفلٍ مُزّقت أعضائه وغدا قعيدا ما له قدمـــــــــــــــانِ ؟[​IMG]
    ما ذنب وجه يتيمة أضحى بلا ثغرٍ تصوغُ جماله الشفتـــــــانِ ؟[​IMG]
    ما ذنبها ؟[​IMG] صارت بغير حقيبة وبلا يد يمنى ودون لســــــــانِ ؟[​IMG]
    ما ذنب مسلمة تحطم قلبها لما رأت في الأفق ليل دخـــــــــانِ ؟[​IMG]
    فقدت رفيق حياتها وصغارها في ليلة دموية العـــــــــــــــدوانِ
    ما ذنبها ؟[​IMG] فقدت منابع حبها وأمام عينيها قضـــــــــى الأبَوَانِ
    ما ذنب أم حينما انكشف الدجى وجدت بقايا مقلة وبنـــــــــــانِ ؟[​IMG]
    ورأت حذاءً واحداً وظفيرةً محروقةً ، ودماً على الجــــــــدرانِ
    ويداً قد انفصلت عن الجسم الذي نسفته قنبلةُ العدو الجانـــــي
    وبقيةً من معصمِ الزّوجِ الذي ضم الصغار بلهفةٍ وحنـــــــــــانِ
    ورأت شظايا من قذائف مجرمٍ شهدت بما اقترفته كفُّ حبــــــنِ
    يا غربُ ، إن مات الضمير فإنما موت الضمير علامة الخسرانِ
    يا ألف مليون بكيتُ لأنني أبصرتكم في الأرض دون مكــــــــــانِ
    ولأنني أبصرتُ بعضَ رجالِكم يتلذذون بطاعة الشيطـــــــــــــــانِ
    يتسلقون جدار كل إثارة ويحسِّنون قبائحَ العصيــــــــــــــــــــــانِ
    ولأنني أبصرتُ بعضَ نسائِكم يلقين شرعَ الله باستهجــــــــــــانِ
    من حولهن النبع يصفو ماؤه وبه تتم سعادة الظمــــــــــــــــــآنِ
    وكؤوسَهن مليئةً بطحالب وعقولَهن سريعة الذّوَبــــــــــــــــــانِ
    ولأنني أبصرتُ ظبيتنا التي هربت ، تمد يدا إلى الثعبـــــــــــــانِ
    وتعيش وهم تحرر وهي التي وضعت يديها في يد السجــــــــانِ
    ولأنني يا ألف مليونٍ أرى عين الشموخ بكت على الفرســــانِ
    وبكت على صهوات خيل إبائنا لم تحمل الأبطال في المــــــيدانِ
    يا ألف مليون بكيتُ وإنما أبكي لأن ضياعكم أبكانـــــــــــــــــــي
    ما ذا يقول الشعرُ في العصر الذي يقتات من ألمي ومن أشجاني ؟
    يا ألف مليون حبال مشاعري موصولة بالخالق الديّـــــــــــــــانِ
    أنا لست أيأسُ من مصائبنا التي تُذكي لهيبَ الحزن في وجداني
    أنا ما يئستُ إذا بكيتُ لما أرى من وطأة الأحداث في الشيشانِ
    فلربما كان الدخولُ إلى العلا والمجد من بوابة الأحـــــــــــزانِ

    الدكتور عبدالرحمن العشماوي
    [/frame]