اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تحديث / شهادة الشاهد الوحيد في حادثة طلب "الاختلاط" بأسرة الغامدي والأمير خالد: عار أن ...

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة kkaa123, بتاريخ ‏2010-04-18.


  1. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    تحديث السبت 5/21

    "سبق" تنشر شهادة الشاهد الوحيد في حادثة طلب "الاختلاط" بأسرة الغامدي
    قاري : تدخلت لفض الشجار ..ولم أشاهد أي اسلحة مع الشبان "العاديين"
    الثلاثاء 04 مايو 2010
    11:52 م

    خاص - سبق – الرياض : حصلت "سبق" على نص شهادة الشاهد الوحيد في قضية الاعتداء على منزل الشيخ أحمد الغامدي مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة, من قبل الشبان الخمسة الأشقاء المتهمين في القضية, وقد قلبت شهادة "المهندس" الشاهد الوحيد، القضية من أساسها, ما حوَّل القضية من جنائية إلى عادية, وقد أدلى الشاهد بشهادته أمام التحقيق والادعاء السبت الماضي، وتعرف على الشاب الذي كان بداية الأحداث أمس الثلاثاء.

    وطبقاً لشهادته، قال المهندس عبد الباسط قاري, في شهادته أمام هيئة التحقيق والادعاء في القضية, إنه كان عائداً إلى منزله الكائن في شارع الفضاء بحي العوالي بمنطقة مكة المكرمة, في تمام الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الخميس - يوم الحادث- فوجد تنازعاً بين بعض الشباب، منهم اثنان من أبناء الشيخ أحمد الغامدي, كانوا يحيطون بأحد الشبان ويحاصرون سيارته ويمنعونه من الخروج, حيث كان محمد وعبد الرحمن ابنا الغامدي يحاصران الشاب , فهرعت إليهما, واستطعت تهدئة ابني الغامدي والشاب, حتى لا تتطور المشكلة التي لم اكن اعلم أن بدايتها حول قضية الاختلاط.


    وقال الشاهد الوحيد المهندس "قاري" لقد دفعني أحد ابني الشيخ الغامدي بقوة وأنا أحاول تهدئتهما, ولم أكن أعرف أصل الموضوع , كنت أتوقع أنه خلاف عادي بين شباب, ولكنني فوجئت بزوجة الشيخ الغامدي تخرج من المنزل ومعها الخادمة, وحدث صياح وتعالت الأصوات, ولكنني استطعت فتح طريق للشاب للخروج وتحريك سيارته من بين ابني الشيخ الغامدي.


    وأضاف المهندس "قاري" في شهادته: لقد وجدت أربعة شباب جاؤوا للمكان، وعرفت أنهم أشقاء للشاب الذي كان محاصراً بين ابني الشيخ الغامدي, ولكن الحمد لله تمت تهدئة الأمر واستدعيت الشرطة.


    وأضاف الشاهد قائلاً: لقد جاء لي ابن الشيخ الغامدي بعد صلاة العصر, وطلب مني الإدلاء بشهادتي في الواقعة التي حدثت, وقال لي "أريدك تشهد بشهادتك في قسم شرطة العزيزية بمكة المكرمة الذي باشر الموضوع", فأخبرته بأنني سوف أذهب يوم السبت لأن اليوم خميس ولدي ارتباطات.


    ويضيف الشاهد قائلاً: يوم السبت ذهبت إلى قسم شرطة العزيزية للإدلاء بما رأيت وما شاهدته، فقالوا لي اذهب إلى هيئة التحقيق والادعاء العام التي تباشر القضية, فجئت للهيئة وأدليت بشهادتي.


    وأكد الشاهد في شهادته أنه لم يشاهد أياً من الشباب الأشقاء يشهرون أسلحة بيضاء أو غيرها في وجه ابني الغامدي, بل أكد أنه لم ير سكيناً واحدة.


    وعلمت "سبق" من مصادرها أن ابني الغامدي زعما أن الشباب الخمسة الأشقاء كانت لديهم أسلحة بيضاء أشهروها, ولكن بعد شهادة الشاهد الوحيد بما رأى والذي صدق على روايته ابنا الغامدي، عادا وأنكرا إشهار أسلحة, بل قالا إن أحد الأشقاء كان يشهر سكيناً خفية, وهو الأمر الذي لم يشاهده الشاهد الوحيد.


    وقالت المصادر لـ"سبق" إن الشاهد الوحيد المهندس "قاري" استدعي أمس الثلاثاء لهيئة التحقيق والادعاء, حيث تعرف على الشاب الذي كان يحتجزه ابنا الغامدي عندما شاهد المشاجرة, وتعرف عليه وأقر بأنه هو, وأكد مرة ثانية على شهادته, وكذلك أقر الشاب بما شهد المهندس قاري وكذلك ابنا الغامدي.


    وأشارت المصادر إلى أن الأشقاء الخمسة غير ملتحين, بل إن الشاب الذي حاصره ابنا الغامدي مدخن, ولا تظهر عليه أي علامات التدين, وهو ما ينفي تماماً ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية أن الشبان من المتشددين على حد وصفها .


    وقالت المصادر إنه بناءً على شهادة المهندس قاري تحولت القضية من جنائية, حيث كان بها ادعاءات بتهديدات بأسلحة بيضاء من الأشقاء لابني الغامدي، إلى قضية عادية.


    تحديث الجمعة 5/16
    بعد أن أجاز الإختلاط شباب يحاصرون منزل الغامدي بالعوالي ويطالبون بالاختلاط بأهله

    [​IMG]
    مكة المكرمة (صدى) :



    قام مجموعه من الشباب المتشدد بمحاصرة منزل الشيخ أحمد الغامدي رئيس هيئة مكه المكرمه , مطالبين بالاختلاط بأهله وذلك على خلفية فتواه التي أجاز فيها الإختلاط .

    مما أثار غضب الغامدي الذي دخل في مشادات كلاميه معهم كادت أن تتطور إلى إشتباك بالايدي لكن تدخل الجهات الحكوميه وحضورها في الوقت المناسب قلل من خطورة الوضع ولازالت الجهات الامنيه تحاصر المكان .



    تم إضافته يوم الخميس 29/04/2010 م - الموافق 15-5-1431 هـ الساعة 8:40 مساءً
    http://www.slaati.com/inf/news.php?action=show&id=12310

    تحديث الاثنين 12 / 5

    هيئة الأمر بالمعروف» تتراجع عن «تعديلات» إدارية تشمل «إعفاء» الغامدي

    [​IMG]

    عاجل ( متابعات)-



    تراجعت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن تعديلات إدارية في بعض فروعها تشمل إعفاء المدير العام لفرع رئاستها العامة في منطقة مكة المكرمة الشيخ الدكتور أحمد الغامدي بعد بضع ساعات فحسب من بث الخبر الذي تضمن تكليف مدير فرع منطقة حائل بإدارة فرع منطقة مكة المكرمة. ولم يشر القرار «الملغي» من قريب ولا من بعيد إلى الغامدي، وما إذا كان أعفي نهائياً من عمله أم أنه سينقل إلى مهمة جديدة. وقال الغامدي لـ«الحياة» أمس - بعد يوم عاصف - إنه يفضّل الصمت.

    وتلقت «وسائل الإعلام » رسالة نصية هاتفية من المتحدث باسم الرئاسة العامة للهيئة الدكتور عبدالمحسن القفاري جاء فيها ما يأتي: «لعدم دقة مادة الخبر المرسل اليوم عن تعديلات إدارية لبعض فروع رئاسة الهيئة، خصوصاً المتعلق بفرعي مكة وحائل، طلبت الإدارة عدم نشره، وتم إبلاغ المحررين».

    وكانت «الهيئة» سرّبت أخباراً قبل بضعة أشهر عن إقالة الغامدي أثناء إجازته السنوية، غير أنها تراجعت بعد عودته ومباشرته لعمله، نافية إصدار قرار من ذلك القبيل. وتكرر الشيء نفسه الأسبوع الماضي إثر تسريب معلومات مماثلة إلى مندوب وكالة «أسوشيتد برس» في الرياض، لكن «الهيئة» لم تنف هذه المرة، فيما أبلغ الغامدي «الحياة» لاحقاً بأنه لم يتلق قراراً بإقالته. وشمل القرار الملغِي أمس تعيين الشيخ عبدالله الرضيمان مكان الغامدي الذي أثار جدلاً بآرائه حول جواز الاختلاط. وذكر في دراسة فقهية أخيراً أن لا وجه لوجوب صلاة الجماعة، كما توصل إلى أنه لا يصح الإنكار على من ينادي بعدم إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة.


    نص الخبر الرسمي المنشور بوكالة الأنباء السعودية


    أصدر معالي الرئيس العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالعزيز بن حميّن الحميّن قرارات تضمنت تعديلات إدارية في بعض فروع الرئاسة تدعيماً لمسيرة تطوير الهيئة ورفع الأداء انسجاماً مع الخطة الإستراتيجية للرئاسة.
    وأوضح المتحدث الرسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالمحسن بن عبدالرحمن القفاري أن قرارات التعديل جاءت بالتنسيق مع الجهات المختصة إثر انتهاء المدة النظامية لتكليف بعض العاملين ، وقد شملت الحركة الجديدة مناطق (مكة المكرمة والمدينة المنورة والقصيم وحائل) على النحو التالي:
    -تكليف الشيخ سليمان بن عبدالله الرضيمان مديراً عاماً لفرع الرئاسة العامة بمنطقة مكة المكرمة.
    - تكليف الشيخ عبدالله بن صالح الفواز مديراً عاماً لفرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة.
    - تكليف الدكتور فهد بن محمد الخضر مديراً عاماً لفرع الرئاسة العامة بمنطقة القصيم.
    - تكليف الشيخ سعيد بن يحيى الزهراني مديراً لفرع الرئاسة العامة بمنطقة حائل.
    وأضاف أن التعديلات شملت تعيين مساعدين لمديري الفروع في المناطق المشار إليها ، وذلك ضمن سلسلة تغييرات إدارية تستهدف التهيئة لبرامج التطوير التي تركز حالياً على رفع كفاءة الخدمة الرئيسة للهيئة ممثلة بالعمل الميداني وتعزيزه بعد تطبيق الخارطة التنظيمية الجديدة المعتمدة من اللجنة الوزارية للتنظيم الإداري والتي أُحدث بموجبها وكالات للرئاسة وإدارات عامة للشؤون الميدانية والقانونية وتقنية المعلومات ووحدة لحقوق الإنسان، وتم تفعيل مهام وحداتها بمعايير دقيقة تحقق جودة الأداء وتحدث نقلات نوعية في برامج الجهاز الهادفة لترسيخ الأمن بمفهومه الشامل وتعزيز تطبيقات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
    وأشار القفاري إلى أن مسيرة التطوير في الرئاسة تستمد جوهرها من تطلعات ولاة الأمر الذين يولون هذه الشعيرة جل العناية والدعم انطلاقاً من قيمتها الشرعية ومكانتها في منهج هذه البلاد منذ طور النشأة الأولى للمملكة العربية السعودية حتى عهد التأسيس الحديث على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله ثم أبناؤه من بعده الذين رسخوا في بلادنا الريادة والتحديث والإصلاح مع المحافظة على الثوابت، وترجم ذلك خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني بأن حضي الجهاز بقفزات تطويرية شاملة ومساندة رشيدة ستجعل بإذن الله أداء الهيئة عنصر تميز وفخر لبلادنا مبدأً وتطبيقا
    تم إضافته يوم الإثنين 26/04/2010 م - الموافق 12-5-1431 هـ الساعة 10:48 صباح



    تحديث الأحد 11 / 5

    بعد خطبة سماحة المفتي العام التي فند فيها أقواله الشاذة

    توجيهات للصحف السعودية بعدم نشر اراء "الغامدي" حول صلاة الجماعة والاختلاط
    الأحد 25 أبريل 2010
    8:59 ص

    ​سبق - الرياض : علمت "سبق" ان توجيهات صدرت للصحف السعودية بعدم نشر اراء الشيخ احمد بن قاسم الغامدي "مدير عام فرع هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة الخاصة بصلاة الجماعة في المنزل واباحته الاختلاط بصفة مطلقا - كما جاء في حلقة البينة - , خاصة بعد ان خصص سماحة المفتي العام , رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ خطبة الجمعة أول أمس بالجامع الكبير بمنطقة قصر الحكم للرد على هذه الاراء ,فقد وصف سماحتة من ينادون بالصلاة في المنازل وترك المساجد بأنهم دعاة ضلال, وقال: إن بيوت الله في الأرض المساجد, فكيف نجد من يدعو إلى الصلاة في البيوت.

    وقال : إن هناك من ينادي بالصلاة في المنازل ويدلون بآراء ضالة مضلة في هذا الأمر, وهؤلاء دعاة ضلال. وتناول المفتي العام في الخطبة ا فضل صلاة الجماعة في المساجد والثواب العظيم لها, وأهمية المساجد فهي بيوت الله, وأن أول أمر قام به النبي صلى الله عليه وسلم عندما هاجر إلى المدينة المنورة, بناء مسجده صلى الله عليه وسلم, ليكون منطلقاً للدعوة المباركة, وكذلك ما كان يقوم به القادة المسلمون في الفتوحات, فكانوا أول ما يفعلوه بناء المساجد.

    وتساءل المفتي العام عن الآراء التي تطرح الآن في بعض الصحف والفضائيات من أناس يريدون إبعاد الناس عن بيوت الله, ووصف سماحته هؤلاء بأنهم دعاة ضلال, وقال سماحته في الخطبة: لعلك قرأت ما. كتب وما قيل وما نشر وما سطرته بعض الأقلام الجائرة والآراء الضالة ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، وما قيل وما نشر في بعض القنوات الفضائية، حول الصلاة في البيوت.

    مضيفاً: اعلم أن كل هذا خطأ وضلال وغش للإسلام والمسلمين، واعلم أن هؤلاء الدعاة دعاة على أبواب جهنم من أطاعهم قذفوه فيها، وأنهم يريدون قطع الصلة للمسلم بينه وبين المسجد الذي نشأ وتربى على حبه.

    وقال سماحته إن الملازمين على صلاة الجماعة في المساجد من علامات الخير, والمتخلفون عنها من علامات الشقاق والنفاق.

    وأضاف: لا يتخلف عن صلاة الجماعة في المساجد إلا المنافقون, وعدّد سماحته فضل صلاة الفروض الخمسة في المساجد, مستشهداً بما جاء في كتاب الله وسنة رسول الله.

    وجاءت خطبة سماحة المفتي العام رداً على ما أثاره مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي عن صلاة الجماعة في المساجد وقوله بالحرف الواحد "لا يصح الإنكار على من ينادي بعدم إغلاق المحال التجارية أوقات الصلاة", ونشره بحثاً عن صلاة الجماعة في المساجد أعدّه من مائتي صفحة انتهى فيه إلى عدم الإنكار على من ينادي بعدم إغلاق المحال التجارية أوقات الصلاة



    تحديث السبت : 10 /5
    مصادر ( عاجل ) ... الدكتور فهد الخضر مديرا لهيئة القصيم , وعبدالله الفواز لفرع المدينة , وسليمان الرضيمان لمكة


    [​IMG]

    عاجل - ( خالد العدل )



    أكدت مصادر خاصة بـ ( عاجل ) أن الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر معالي الشيخ عبد العزيز بن حميّن الحمين أصدر قرارا يتضمن تعيين الشيخ الدكتور فهد بن محمد الخضر مديرا لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة القصيم بعد انتهاء مدة تكليفه مديرا لفرع هيئة المدينة , وكذلك تعيين الشيخ سليمان الرضيمان مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة حائل ليكون مديرا لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة عوضا عن المدير السابق الشيخ أحمد الغامدي , كما تضمن القرار أيضا تعيين الشيخ عبدالله الفواز مساعد مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة الشرقية ليكون مديرا لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة المدينة المنورة .


    تم إضافته يوم السبت 24/04/2010 م - الموافق 10-5-1431 هـ الساعة 10:07 مساءً


    خبر سابق :

    الأمير خالد: عار أن يقول "الغامدي" هذا الكلام واطلب من رئيس الهيئة إعفاءه

    "سبق" تنشر تفاصيل الحلقة المثيرة بين الغامدي والحمدان والنجيمي
    الأحد 18 أبريل 2010
    12:13 ص


    سلطان المالكي - سبق - متابعة : شهدت حلقة "البينة" سجالا كبيرا بين الشيخ احمد الغامدي رئيس هيئة منطقة مكة المكرمة من جانب والشيخ احمد بن عبدالعزيز الحمدان , والدكتور الشيخ محمد بن يحيى النجيمي والشيخ قيس المبارك "عضو هيئة كبار العلماء من جانب آخر حول قضية "الاختلاط", وما أثاره "الغامدي" من لغط حول إباحته للاختلاط وانه لا يوجد نص يحرم ذلك , وقد رد عليه الحمدان والنجيمي والمباركي وفندوا ما قاله , وطالب الأمير خالد بن طلال بإقالة الغامدي كمدير لفرع الرئاسة في منطقة مكة المكرمة , وقال "ما سمعته اليوم من الشيخ الغامدي عار وفشيلة وكارثة ومصيبة في حقنا بهذه البلاد ".


    وقد بدأت الحلقة بحديث لـ "الغامدي" عن الاختلاط قال فيه : لا يستطيع احد أن يأتي بنص واحد من الشريعة يدل على النهي عن الاختلاط , متسائلا: هل ربنا نسي أن يبلغ الرسول هذا الحكم ؟ وهل المجتمع المسلم كان في حاجة إلى أن ينهى عن ذلك فلم ينهى الرسول عنه؟ فمن كان لديه نص واحد عن النهي عن الاختلاط فليأتي به, فللمرأة أن تخرج لحاجتها في جلبابها الذي أمرها الله به فلا مانع من قضاء حاجتها تلك ولو كان في مجتمع فيه عدد من الرجال سواء التعليم أو العمل أو البيع والشراء أو للصلاة أو غير ذلك فخروجها بجلبابها وخمارها واختلاطها لا نص على تحريمه إطلاقا على ألا يكون في ذلك الخروج أو في تلك المخالطة مزاحمة أو ملاصقة بالأجساد فإذا استوفيت هذين الشرطين فلا إشكال في اختلاطها في أي مكان أو مسافة كان أو زمن كان , فلن يحد الشرع اختلاط المرأة بالرجل بمسافة أو زمن أو مكان كان .


    ورد الشيخ أحمد الحمدان على الغامدي بقوله : يقول "الغامدي" العلماء يختلفون وهو الآن يتكلم عن مسألة الاختلاط نريد منه, أن يأتي باسم إمام واحد من امة المسلمين الذين يقتدى بهم, قال بجواز ما ذهب إليه حتى نقول أن المسألة خلافية, ونقول انه هناك من العلماء المعتبرين من قال بجواز اختلاط الرجال بالنساء الأجنبيات, الأمر الآخر يقول "لا يوجد نص واحد يأمر أو يمنع المرأة من الاقتراب من الرجال والاختلاط بهم" , وهذا أمر من العجب العجاب أن يقوله رجل يدعي انه باحث شرعي ,ولديه باع واسع في هذا وخرج بهذا الرأي ليجادل به كبار الآمة والعلماء , ويقول لهم أخطأتم وتشددتم وقولكم افتئات على الشريعة وبدعة في الدين , مع انه قول الأمة الأربعة وإتباعهم وهذا مذكور في كتبهم ولدي أكثر من 400 نص للأربعة وأتباعهم ينصون أن اختلاط الرجال بالنساء محرم , نحن لا نعني الاختلاط الذي يقع عرضا في حال ذهاب المرأة لقضاء حاجتها, وهذا الأمر اجمع عليه العلماء , والاختلاط الذي نقصده وهو مجال بحثنا ( الاختلاط : اجتماع الرجال بالنساء الأجنبيات ويكون الاجتماع مقصود في مكان واحد من غير حائل ), هذا هو الاختلاط الذي يتحدث عنه علماء الأمة, المهديون الله يرحمهم وهذا الذي نعنيه .


    وتحدث د.النجيمي قائلا : اتفق مع الشيخ الحمدان , فان قضية الاختلاط لم تنته في البلدان بل محل نقاش شديد في عدد من دول الخليج الشقيقة, وتم اتخاذ قرار بفصل البنين عن البنات في جامعه الكويت , وفي البحرين يتم النقاش فيها حالياً , والمجمع الفقهي في دورته التي عقدت في 2007م أشار المجمع على حرمة الاختلاط , هذي القضية تتحدث عنها المجتمعات الآخرى , ولدي نصوص كثيرة على ذلك , وردت أحاديث وأثار صحيحة قضية الاختلاط صراحة ويوجد نصوص لذلك ,ولدي 120 نصا لفقهاء من جميع المذاهب الإسلامية من القرون المتقدمة إلى يومنا هذا وهم جميعاً يحرمون الاختلاط بل أن بعضهم نص نصاً شديداً في من أنكر ذلك فقد شنع عليه وشدد , هناك نقطة لابد أن يدركها الشيخ احمد لا يلزم ذكر الألفاظ بل المهم الأحكام , ليس لازم أن ترد النصوص الشرعية بكلمة الاختلاط بل القواعد الشريعة الإسلامية تمنع الجنسين في مكان واحد . واضاف:" آخي احمد بن قاسم اسأل الله له التوفيق أن يراجع أطروحاته مراجعه دقيقة فأني لا أجد براءة لنفسي ونفسه وللمسلمين جميعاً أن أقول بما يقول لأني لا اعلم له أصل" .


    وقال الغامدي : نحن لا نتاحكم إلى أقوال الآخرين إنما عند التنازع ينبغي الرد لكتاب الله وسنة رسوله . وانا لا زلت أقول انه لايوجد نص صحيح حول النهي عن الاختلاط .


    وقال الحمدان : حديث أبي سيد الأنصاري في سنن أبي داوود ويشهد له ما جاء في صحيح ابن حبان كذلك وحسنه الأرننوط أما ما جاء في سنن أبي داوود فقد حسنه العلامة الألباني رحمه الله والله عز وجل يقول" فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ" وهذان الرجلان في هذا العصر في شهادة كبارة العلماء هم أهل الذكر في أهل الحديث فليس أنا وليس الدكتور الغامدي ولا يحق لنا أن نأتي إلى المرجعية العظيمة في هذا الزمن مثل الأرباني والأرنأوط ويأتي رجل تخصصه محاسبة ليقول لهما أخطأتما في تصحيح أو تحسين حديثكما .


    ورد الغامدي بالقول : التخصص وتعدد التخصص من ممادح الرجال والمشكلة في أن يكون الشخص متخصص ويجهل تخصصه هذي القضية الكبرى , أما إذا كنت أنت مقلداً ولا تحرر فتواك إلا بالتقليد فهذا شي يعنيك , نحن نتكلم ما ينبغي أن يحرر من الأحكام على مقتضى الأصول الحديثية , هذا الحديث في 3 مجاهيل أبو يمان الرحال وشداد ابن حماس وأبو عمر مجهولين , كون بعض أهل العلم وهذا لا يعتبر نقص فيهم اجتهد وصحح على ما يراه باعتبارات مختلفة كتعدد الطرق فهذا اجتهاده هو وليس ملزماً للآخرين , أما إذا كان يرى الشيخ الحمدان هذاك مرضي له وان وقف عند أحكام هؤلاء العلماء فهذا يكفيه هو ولكن لا ينبغي له أن يتصدر الفتية لان هذا حال المقلد , ما دام الإنسان يدلي بحجته فمن حقي أن يبدي رأيه , الحمدان قلد غيره , وأنا بحثت هذا الحديث ووجدت انه لا يصح لان فيه 3 مجاهيل , لي الحق في إثبات ما أداه إليه البحث , لأنني لا ادعيه هكذا دون دراية أو معرفة , أنا اثبت ما لدي وموجود في كتب الرجال وبحثت عن أبو يمان الرحال العلماء يقولون مجهول , ولا ينبغي تصحيح الأخبار على مجاهيل .


    وداخل النجيمي قائلا : اقول للغامدي غريب أن هؤلاء الأعلام أن لدي منهم 120 عالما والمجامع الفقهية الثلاثة وهيئة كبار العلماء لم يصلوا إلى ما وصل إليه الشيخ احمد الغامدي , هذا ليس هو الدليل الوحيد أيضا ولكن كما ذكرت لا يلزم من تحريم الأشياء ورود لفضها في الدليل والسنة , إذا كان الاختلاط جائز فأسال الغامدي كيف لرجل وامرأة في مؤسسة واحدة يعملون من 8 ص -2 ظهرا أن يغضوا أبصارهم , معناها أن الشريعة طلبت الناس بما لا يطيقون .


    وقال الغامدي : أنا أسندت قولي إلى المراجع الحديثية , فلم ادع أن فلانا مجهول من عند نفسي إنما كتب التراجم ,ونقاد الحديث اثبتوا أنهم مجاهيل , وما حكمت به من تضعيف هذا الحديث من مستند لم أزعمه من نفسي ,ولكنه موجود في كتب الرجال ,ولن يستطع احد أن يخالف ذلك , لأنه من النقل وليس اجتهاد عقلي نقلوه الرواة وأحكام النقاد . أما ما يتعلق في الاستدلال وأقول وأعيد لن يجد هو أو الحمدان دليل صحيحاً دليلاً عن الاختلاط , هو ذكر كيف أن يغض الأبصار هو يعلم أن القض ليس المأمور به ليس كل البصر , الله يقول " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم " أي الغض بعض البصر وليس كل البصر , الخثعمية التي جاءت بالحج وسألت الرسول بمسألة من الحج العباس كان ينظر إليها وتنظر اليها .. فهل الرسول والصحابية ارتكبوا محرماً ؟ , الغض من الأبصار ليس كل الأبصار بل الغض الذي يكون دافع للفتنة والافتتان .


    وتداخل الشيخ محمد الظافري قائلا : كلام الغامدي عن الاختلاط أمر فيه إجمال والسبب الذي أودى به إلى أن يأتي في هذي المصيبة بأنه دخل في فن غير فنه , لو رأينا الطبيب يهذب ان يكون نجار لا تستطيع , فإنسان محاسب لا يعرف النص , احمد قاسم تستطيع ما هو النص والظاهر والمؤول في الأدلة الشرعية ؟ نحن نقول إن المصيبة أن إسناد الأمر إلى غير أهله يسبب لنا مصائب, الأستاذ احمد محاسب ويعرف مهنته , ولكن لما يدخل نفسه أنا لو ادخل في المحاسبة أتكلم بيقول مالك شغل ما تعرف هذا , إذا كان الدليل الشرعي يؤخذ من مسألة العمران والحضارة والتطور هذا مشكلة الدليل الشرعي يؤخذ من كتاب الله وسنة رسوله , الدليل : الرسول يأمر الرجال أن يتأخروا حتى يخرج النساء " وقال شر صفوف النساء أولها وشر صفوف الرجال آخرها " لقرب الرجال من النساء لما يحصل من ذلك مشكلة , ولما أردن النساء أن يخرجن الطريق قال ليس لكن أن تحققن الطريق فسيروا على الجنبات , فكن يلتصقن الجدران " نحن نقول إذا كان الاختلاط لابد منه فالاختلاط في السعي والحج والمرأة والخثعمية , الأخ لا يعلم وجه الاستدلال .


    الغامدي قال : أنا متخصص أكثر منه وللأسف انه يتكلم بكلام لا يليق بمنصبه القضائي , ولا يليق بشرف العلم , هو أورد حديث سابق وهو ضعيف كما قلنا ,وهذا اختصاصي لأني لازمت المشائخ لأكثر من 15 عاماً قرأت عليهم الكتب الستة , العلماء كانوا يتتلمذون عن مشائخهم , وبعضهم لديهم شهادات ليس لهم من الذي يحمله إلا رأس ماله الشهادة , فأقول من يريد أن يناقش ويتبنى الحوار البناء أن يورد ويكون موضعياً ما طرحته من أدلة يأتي بما ينقضه لا أن يتحجج بأن هذا تخصصه كذا وهذا كذا , وهو أورد نصوص يدعي أنها تدل على التحريم .


    ورد الحمدان : الإشكال أن الدكتور احمد بن قاسم , ادخل نفسه في نفق مظلم ما كان ينبغي أن يدخل نفس فيه لأنه ألزم نفسه باللفظ ,وهذا عجيب أن يأتي إنسان يطالب رسول الله أن يحرم مثلاُ "الوسكي" بالاسم ويقول لم يرد نص شرعي أن "الوسكي" حرام , هو يقول إما آن تأتوني بلفظ الاختلاط, أو ليس لديكم نصوص , الاختلاط لو رجعنا لقواميس أهل اللغة لوجدنا هؤلاء العلماء بينوا معنى الاختلاط والمرادفات لهذا اللفظ ,وهي التمازج والتقارب في الاجتماع, والاختلاط المباح الذي يراه يصل إلى انه يجوز للرجل الأجنبي الدخول على المرأة بيتها ويجلس عندها ,وينام على فراشها وان تفلي شعره, وان تظهر أعضاء وضوئها أمامه , يعني أن تظهر القدم وطرف من الساق والذراعين وان تظهر رأسها , تصور رجل يدخل بيته ويجد جاره, قد تمدد على فراشه وزوجه تقوم بفلي رأسه, يقول أن هذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم ويطالب الناس أن يفعلوا ذلك , ويقول ولا يترفعوا عن التأسي عن أفعال المصطفى إلا متهوك ضال .


    فقال الغامدي : تقولي هذا النص الذي سرده كذب , أنا سرد ما وقع من النبي , أن رسول الله كان يدخل على أم حرام, وكانت متزوجة من عبادة بن الصامت, فيأكل النبي عندها, ويقيل وتفلى رأسه، قال أنس بن مالك: "نام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استيقظ وهو يضحك، قالت أم حرام: فقلت : ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ناس من أمتي عرضوا علي، غزاة في سبيل الله، يركبون ثبج هذا البحر، ملوكا على الأسرة، أو مثل الملوك على الأسرة", وفي الحديث أنها فلت رأس النبي وهي ليس محرم لها , هذا حديث صحيح في الصحيحين, يثبت أن المرأة فلت النبي فهل النبي فعل محرم , ويشهد له حديث متفق علي أبو موسى الأشعري في الحج لما جاء الحج خرج فذهب لامرأة من قومه فلت رأسه وحدث بذلك أصحابه فلم يستتر به مالم يكن يتوفر القصد السيء ,وكان الأمر في عرف القرابة ولم يكن الأمر متاحة كما ذكر بأن أي رجل يأتي إلى أي منزل وينام في فراش تلك المرأة هذا الكلام غير صحيح , هذا حديث أوردته بأن الاختلاط واقع في زمن النبي , هذا دليل على جواز الاختلاط ولكن ليس خلوة لان المنزل فيه غيرها.


    وقال المذيع الحارثي لـ"الغامدي" : هل لو دخلت على بيتك, وجيت عندك وأنا جارك وجلست على فراشك ومعها حريم ومعها ناس و أحط ظهري على بيتك وأخليها تفلي رأسي ما في مشكلة ؟


    الغامدي : وهل عرف الناس في هذا الزمن مثل ماعرف الناس في ذلك الزمن , أنا أوردت الحديث لأجل بيان الجواز أما كونه في زماننا هذا ,وفي وقتنا هذا لم يتعرف الناس عليه وهو سبب للريبة , أما لمس الأجنبية لرأس الأجنبي في غرض مشروع ,أو مصافحته فقد أوردته في الأدلة بأنه جائز إذا كان ليس مستهجن عرفاً يعني كما في عرف أصحاب النبي فعله ففعله أبو موسى , أما قضية "الوسكي" وما نحوها هذا ثابت بالنصب .. كل مسكر خمر وكل خمر حرام لا نحتاج لمعنى ثابت أنا أريد النص الذي ليس فقط يتناول اللفظ ,والاختلاط ما يدل حتى على تحريم الاختلاط معناً ليس موجود , الدليل الذي أورده الظافري , النبي صلى وجعل النساء خلف الرجال , أقول له هذا الأمر توقيفي فلو صلى هو بزوجته أو محارمه سيكن خلفه , هذا ليس دليلا على الاختلاط , المصيبة انه يتكلم في أمور لا يعقلها الظافري .


    وخلال الحلقة داخل الامير خالد بن طلال بن عبدالعزيز قائلا : اسمع كلام الآن في بلاد الحرمين مهبط الوحي منبع الرسالة في مكة المكرمة , ممن هو رئيس هيئة الأمر بالمعروف بمكة المكرمة الغامدي , قرأت الكتابات السابقة ولكن الآن عرفت أن الكلام ظهر من هذا الشيخ ولم اصدق أن هذا الكلام أن يظهر من أي شيخ فما بالك بكلام يظهر من هذا الشيخ , عندما سألت المسؤولين في جميع الجهات عن الخلفية عن الشيخ أنا أتكلم كحفيد محمد بن سعود , احد أبناء محمد بن عبدالوهاب, حفيد عبدالعزيز بن عبدالرحمن ,حفيد ملوك هذه البلاد أو احد أبناء ملوك هذه البلاد , من سعود لفيصل لخالد إلى فهد إلى عبدالله إلى العمام الباقين , إن ما اسمعه يخالف تمام ما تعلمناه في الشريعة وما تعلمناه من أساتذتنا وعلماءنا وحتى في النظام الأساسي في الحكم الذي يعطي الأحقية في الفتوى للعلماء وكما نص في الداخلية, أن أي جهة لا يتكلم فيها أي شخص لكن ترجع إلى الرئاسة العامة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , أما ما سمعته اليوم والذي قرأته سابقا فهو عار وفشيلة وكارثة ومصيبة في حقنا بهذه البلاد , وأقول أن ما سمعناه من الشيخ احمد وما سمعناه من آخرين وليس غيبة ولا بهتان , أنت فعلت ذلك لسبب واحد فعلت ذلك لأنك كنت مكلف وما زلت مكلف ,وفعلت ذلك لكي تسبب زوبعة لكي تبقى في مكانك , والشيخ الغامدي ما فعله يجرح في عقيدتنا وشريعتنا والرسول صلى الله عليه وسلم وفي ديننا وعلماءنا ومشايخنا وجرح في برنامج "البينة" التي تبث عالميا وأنت تقول أني أنا اجرح فيه , ما فعله يناقض علماءنا , هو تخصصه محاسبة وقد فعل ما فعله لكلمة في نفسه وهو كان من ناحية موضوع التكليف والإبقاء في التكليف .


    وقال النجيمي : القرآن يفسر بعضه بعضا ويفسره السنة , الرسول قال عن نظرة الفجأة قال لك الأولى وليس لك الثانية , فهل يرى الغامدي أن الرجل يرى المرأة أكثر من مرة, وفي مكان واحد وبدون حاجة هذا لم يقل احد به من العلماء, ولا اعلم ولا احد من العلماء سواء من سنة أو شيعة أن قال ذلك , أما المرأة الخثعمية فان الرسول لو كان الاختلاط جائزا ما كان صرف وجه الفضل للجهة الأخرى أما عن قول الرسول خالة انس أم حرام هي أخت أم سليم وأم سليم هي خالة الرسول من الرضاع , فكما قال الإمام ابن عبدالبر في التمهيد وهو قول أكثر العلماء بأنها محرم للرسول , وقال لا يصح إلا هذا , وقد ذكر ذلك أيضا ذلك الكرماني في شرحه على صحيح البخاري وغير ذلك من العلماء , الشيخ ألغامدي أصلحه الله وقع في أخطاء كثيرة جعل جميع العلماء من المقلدين وكلما ما اتينا به من قول صحابي أو عالم من العلماء قال كل هؤلاء مقلدون إذا كل هؤلاء مقلدون ولا يفقهون ولا يفهم إلا الشيخ الغامدي أنا لدي كلام للصحابة والتابعين , لا يفهم الا أخي الشيخ الغامدي , هناك قاعدة معروفة , هو أدان نفسه عندما قال لا يلزم اللفظ الاختلاط إنما ما يدل عليه , أمر الله بغض البصر في القرآن ولا يمكن أن تقض امرأة أو رجل بصرها وهو في مكان واحد , يجب على الشيخ الغامدي إدراك هذه النقطة وهي محل اتفاق بين العلماء جميعاً وهو أنه لا يجوز ان تجلس المرأة مع الرجل في مكان واحد.


    وقال الغامدي : ما اتهمني به سمو الأمير , فهذا اقتحام لعلم الرب فالنوايا علمها عند الله , والتكليف كان ينبغي لو كنت حريص عليه , ألا أتكلم فكان ينبغي على هذا الفهم, أن يكون المحافظة على التكليف ألا أتكلم , فكان هذا مقتضى ما بغي أن افعله , أنا بينت أن سبب الحديث فهو ما كان ملاحظ من هجوم شرس على مشاريع التنمية في السعودية , وعلى هذا الصرح العظيم الذي أنشأه خادم الحرمين وهي جامعة الملك عبدالله , فتناولت القنوات المغرضة لتحريض الشباب واستعداءهم على تلك السياسية التي يراد منها تطوير وتنمية البلاد وفي ما لا يخالف شرع الله , وما اعتدي به على القائمين بالجواز حيث سفهوا, السبب الأول أن قضية الاختلاط قضية جزئية والرأي الصائب مع من قال بالجواز فإذا كان في الجامعة شي من ذلك فهو فخر لهذه البلاد وللأمة الإسلامية , ثانيا اعتداء على أحكام الشرع من حيث تحريم ما أباح الله فأصحاب النبي والرسول كانوا في بيئتهم الاختلاط أمر طبيعي وحياتهم والنصوص الصحيحة تعج بذلك , ثالثا فيه إساءة على كل من قال بجواز وتسفيه لعقولهم وتندراً بهم , لذلك أردت الرد على هؤلاء كلهم , البحث له أكثر من عامين في أدراجي لكن لما رأيت من حملة شرسة وهناك مغرضون في قنوات فضائية تريد الإساءة للسعودية , وترتب على تلك الساعة لما قال بالجواز وفيه إساءة للشريعة حيث تحريف شي من أحكامها أردت رداً على هؤلاء , أما أنني جرحت العقيدة أو الرسول أو العلماء هذا غير صحيح وقد بينت هذا في كثير من لقاءاتي , فلم اجرح احد أبدا وإنما ما ذكرته من كون ذلك ابتداع في الدين أو غيره في من روج الأقاويل في النت أو غيرها , أما مجتهدون فهم محمولون مأجورون سواء المخطئ أو المصيب .


    من جانبه الشيخ قيس مبارك عضو هيئة كبار العلماء : من أعظم المصائب أن يتكلم احد في شرع الله فيبيح أمر ثم يحرمه أو يحرم أمرا ثم يبيحه , موضوع الاختلاط لابد من الإشارة إلى أن الله أباح للمرأة قضاء كثير من حواجها وأذن لها في التجارة في أموالها بيع وشراء وصلاة الجمعة والجماعات وأذن لها في أمور كثيرة , وهذه الأمور لا يمكن ان تتأدى بدون أن يقع سببها اختلاط هذا من حيث الابتداء , غير أن الشارع الحكيم يعلم من المرأة ما فيها من فطرة ويعلم من الرجال ما فيه من فطرة فالله هو من خلق المرأة وفطرها على ما فطرها عليه من النفسية والجدلة وخلق الرجل وفطره ما فطره عليه من النفسية والجدلة , ولذلك فأنه حال دون أن يقع بسبب ذلك اختلاط يفضي إلى فساد وأذى ومن ثم عندما أذن للمرأة بالبيع والشراء وما غير ذلك نهاها عن التوسع في ذلك , فما نراه اليوم مع الأسف في الكثير من المستشفيات والمدارس والجامعات أن يقع حديث بين رجل وامرأة ويزيد الحديث إلى ما يترتب عليه خدش في الحياء من الضحك والأحاديث الجانبية التي لا داعي لها , لذلك الشرع الشريف بالغ في سد ذلك الباب حتى أن أمر الرجل بغض البصر وأمر المرأة بالتعفف ومنعها من أي تصرف يشد إلى انتباه الرجال لها سواء في مشيتها أو لبسها أو كلامها أو ما فيه من تصنع وما إلى ذلك , لذلك لدينا موطنان يجب التفريق بينهما وكلاهما يسمى اختلاط , اختلاط مباح بالإجماع واختلاط محرم بالإجماع , مصطلح الاختلاط لابد أن نعرف انه اصطلاح إذا لم نعرفه فلا ينبغي أن نشوش على العامة ونحكم بإباحته أو نحكم بتحريمه , التشويش على العامة خطر كبير , التشويش هو أن نتكلم عن شي من غير أن نعرفه , هناك أمر وهو أن يكون الرجل والمرأة في موضع لا يأمن عليه المرأة بأن يصل إليها الرجل بحيث قد يفضي خلوو بها أن يؤذيها في عفتها , ففي مثل هذه الحالة التي تكون المرأة والرجل في موضع بمأمن عن أعين الرقباء , ففي هذه الحالة محرمة بالإجماع .


    وقال الأمير خالد : أنا طلبت العودة لأنه قُطع الخط علي , أريد أن اسأل الشيخ الغامدي عندما كان يتعلم مع الأساتذة والعلماء لماذا لم يتكلم عن هذا الموضوع في وقتهم , الجامعة أمر بها ولي الأمر وعندما يأمر سمعاً وطاعة وبينه وبين العلماء كلامهم في السر لا يزاود عليهم رجل ولا يضع كلام في فمهم ولا يقول كلمة حق يريد بها باطل , فهؤلاء ظهروا لمصالحهم الشخصية على كلام طويل العمر , وإذا أمر بشيء يقال سمع وطاعة , فهؤلاء ليس ولاة آمر , في النهاية أقول للإخوان الذين تكلموا , أي احد لديه الشيخ الغامدي او غيره كان له مصلحة وكل له مصلحة شخصية, وفي النهاية كما يريد منا النص في الاختلاط أو عدمه نريد منه العكس كذلك , النص الذي يقول إن الاختلاط مسموح ويجوز وفي النهاية أقول عيب وعار أن نتكلم عن الرسول وعلى العقيدة والشريعة واطلب من رئيس الهيئة إعفاءك من منصبك .


    وفي نهاية الحلقة وافق جميع المشائخ على إكمال النقاش في الحلقة القادمة , وذكر الشيخ الحمدان انه سيحضر للقاء القادم إذا لم يقع الإسفاف الذي وقع في الحلقة من الكلام الذي تلفظ به اتجاهي فلا مانع لدي , فهو إسفاف وليس من أخلاق طلبة العلم , طالب العلم يتأدب مع من أمامه أنا قرأت عليه نص كلامه ثم يقول هذا كذب , أنا أطالبه الآن أن يعرف لي النص , لأنه يقول يمتلك نصوص لا يستطيع المتشددون الرد عليها وهو لا يعرف معنا النص , أنا أتحداه الآن أن يعطيني معنى النص .



    ورد الغامدي : النص له مدلولاته إذا كان يراد به قول الله ورسوله أو قول أي احد من الناس فيطلق عليه النص , وهو الذي لا يحتمل معنى غيره , فهذا يقال نص في المسألة .


    الحمدان : إذا قال إن النص لا يحتمل معنى غيره فهل وقائع الأحوال نصوص , لا تدلي علينا أقول ولا تستيطع أن تردها , أنت تقول إن تعريف النص هذا هو أنا أقول لك هل وقائع الأحوال هل هي نصوص , أنت جئت بوقائع أحوال وتقول إنها نصوص , هذا يدل على انك لا تعرف معنى النص , حتى وان حفظت تعريفه الاصطلاحي فأنك لا تعرف معناه , أنا لم آت إلى الحلقة لأبين التعريفات الاصطلاحية , النص هو لا يحتمل معنى آخر, هو لا يعرف معناها هو يردد لا يفقهه , يأتي بوقائع أحوال ثم يقول نصوص , هذي لو جبت طالب في المتوسطة درس متن الورقات لضحك من هذا الكلام .


    وقال الغامدي : أولا الإسفاف هو الذي قاله , ثانياً هو سأل عن تعريف النص وأجبته هو والظافري وسقط تحديهم , هو قال لا يفهم معنى النص فأجبته عن النص وبينت لك معنى النص قد يطلق على هذا النص الاصطلاحي عند الأصوليين وقد يطلق على كل كلام يقولوه إنسان ويقال نص كلامه كذا , النص الاصطلاحي أنا أجبته , وقائع الأحوال التي ذكرها فهذه هي اكبر شاهد يثبت لنا أن تلك الوقائع والأحوال هي التي تثبت أن واقع الصحابة رضي الله عنهم بحضرة النبي لم ينكروا ذلك أبدا فواقعهم الاختلاط , كما ذكر الشيخ قيس لم يقصد به إلى فساد المرأة أن تكون بجلبابها وخمارها , وفي غير ريبة أو تهمة ولحاجتها وتكون بضوابط شرعية , نحن على وقائع الأحوال تثبت أن الصحابة هو ذلك الحال فليس هناك سوء ظنون وليس هناك ما ينكره النبي على حالهم لأنها تخرج لحاجتها البيع والشراء ولكنها في صورة لا تخل بشرفها ونحن كلنا لا نقبل ذلك أبدا .


    المذيع : ولكنهم قرؤوا ما قلت في الصحافة لم يكذبوا عليك ؟
    الغامدي : وهل ما كتبته أنا غير صحيح ؟ , أليست أحاديث صحيحة ؟
    النجيمي : لقد بينا له الحديث صحيح لكن عليه أن ينظر للدلالات الأخرى بين أن ام سليم خالة الرسول إذا سقط الاستدلال , يا شيخ احمد استدلالك سقط فكونك تقول الرسول كان والصحابة كان نحن بين لك هذا غير صحيح .


    الغامدي : قول الشيخ محمد أن أم حرام خالته غير صحيح والدليل أن أمهات النبي من الرضاعة معلومات
     
    آخر تعديل: ‏2010-05-05
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    شيخ أحمد قاسم رئيس هيئة منطقة مكة يفجر فتوى جديدة بقوله : لايجوز الإنكار على من يطالب بعدم إغلاق المحلات وقت الصلاة ، الحوار أجرته الزميلة عكاظ

    [​IMG]
    صالح العتيبي ـ صحيفة الراصد

    عاد الشيخ الدكتور أحمد قاسم الغامدي مرة أخرى للظهور بفتوى جديدة تبيح فتح المحلات التجارية وقت الصلاة وإن أمر إقامة الصلاة محل خلاف بين العلماء إلا إن رجح ولي الأمر أحد الأراء فهو ملزم طاعة لولي الأمر.

    وإليكم ماقاله الشيخ الغامدي

    فجر مدير عام هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة الشيخ الدكتور أحمد قاسم الغامدي رأياً فقهياً حينما كشف عن دراسة تؤكد أن الاختلاط ليس من منهيات التشريع، الرأي الفقهي الذي عضده بالأدلة والقرائن الفقهية حول الاختلاط في الأماكن العامة وخلص إلى جوازه، تعرض لحملة عداء من كثير من المتشددين طالت أبناءه وأسرته وأصدقاءه. اليوم يتحدث الغامدي عن عدم جواز الإنكار على من ينادي بعدم إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة، ويؤكد أن المسألة كانت ولا زالت محل خلاف بين العلماء حول حكمها، ولفت إلى أن إقامة الناس في صلاة الجماعة مسألة اجتهادية اختلف العملاء في حكمها. وكشف مدير عام هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة الذي يصنف من المشايخ المعتدلين ويبلغ من العمر 47 عاما، عن حملة شرسة واجهته من بعض منسوبي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على خلفية دراسته عن الاختلاط («عكاظ» 22/12/1430هـ،) مؤكدا أن «الضرر الذي لحق بأبنائي وأقاربي وأصدقائي كبير وكأن ما نشرته ناقض من نواقض الإيمان يستوجب الولاء والبراء فيه». ولفت مدير عام هيئات منطقة مكة المكرمة إلى أن الهيئة لا تزال بحاجه ماسة لانتقاء المعتدلين الأكفاء في مواقع القيادة والتوجيه، «وإحلالهم محل ذوي التهور والاندفاع ممن لم ينضبط بالنظم والتعليمات، أو لا يريد أن ينضبط بها لهوى أو لجهل بفقه الولايات الشرعية المتفرعة عن ولاية ولي الأمر»، داعيا إلى ضرورة تصحيح ذلك الخلل. ونبه الغامدي الذي يعمل في الهيئة منذ نحو عشرين عاما، في حديث موسع مع «عكاظ» إلى ضرورة مباشرة إصلاح خلل الهيئة، لأن لزوم بيان الحق واجب على أهله، مؤكدا أنه لا يجوز التخاذل عن إصلاح الخلل، والابتلاء في ذلك سنة كونية. وخلص مدير عام الهيئات في منطقة مكة المكرمة إلى أن الهيئة بحاجة إلى انتقاء المعتدلين الوسطيين، وتحديد الصلاحيات والمسؤوليات لمنسوبيها، مشددا على أهمية اختيار الأمثل وتقليص الخلل.


    إغلاق المتاجر
    • أبدأ الحديث عن حكم إغلاق المتاجر وقت الصلاة، ألمحت في محاضرة لك في أدبي الطائف عن وجود بحث قيم ربما يعيد صياغة الكثير من الأخطاء والجدل حول هذا الأمر؟
    ــــ هناك فرق بين إقامة صلاة الجماعة في الناس وبين إقامة الناس في صلاة الجماعة، فإقامة الجماعة في الناس فرض من الفروض على ولي الأمر ولتحقيق ذلك تبنى المساجد ويرفع الأذان، ويحث الناس عليها أما إقامة الناس في صلاة الجماعة فمسألة اجتهادية اختلف العلماء في حكمها.
    عند أهل العلم المتقرر عدم جواز الإنكار في المسائل الاجتهادية وفي هذا كفاية فإن إقامة الناس في صلاة الجماعة من تلك المسائل الاجتهادية التي اختلف العلماء فيها، منهم من قال بوجوب الجماعة ومنهم من قال بغير ذلك والأكثرون قالوا بأنها سنة، وهو قول جمهور من أهل العلم منهم أبو حنيفة والشافعي ومالك ورواية عن الإمام أحمد (رحمهم الله)، وننبه هنا إلى أن ما يراه ولي الأمر في المسائل الاجتهادية يرفع الخلاف فيها لما له من حق الطاعة لكنه لا يزيل الخلاف، وليس هذا محل بيان أدلة هذه التفصيلات وإنما المراد هنا إثبات أن تلك المسألة مسألة اجتهادية.
    المتقرر أيضا، عند أهل العلم عدم جواز الإنكار فيها، ومسألة إغلاق المتاجر حين إقامة الصلاة متفرعة عن ذلك الاختلاف فينسحب ذلك الاختلاف على الاختلاف في أصلها، فمن قال بوجوب الجماعة من العلماء فرع على ذلك وجوب إغلاق المحال لأدائها جماعة لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب على هذا وهم مع ذلك يرخصون فيما كان تركه من المحال لمصلحة عامة كالصيدليات المناوبة، ومحطات الوقود المناوبة، وما خيف معه ضرر على مصلحة خاصة كالمخابز، وما تخشى سرقته، أو يخشى معه فوات ما لا يدرك من حوائج الناس.
    ومن قال بأن صلاة الجماعة سنة من العلماء فرأى على ذلك عدم وجوب إغلاقها مع القول ببقاء الحث عليها لفضيلتها دون إيجاب.
    لتسمح لي أن أوضح أنه لي في هذه المسألة بحث مستفيض كتبته منذ أكثر من عشر سنوات تقريبا يقارب مائتي صفحة رجحت فيه رأي جمهور العلماء بالأدلة الواضحة، وليس هذا الحوار محلا لاستيعاب أدلة ما قررته في ذلك البحث بأدلته ومناقشة أدلة الآراء الأخرى رواية ودراية وآمل مستقبلا أن يتيسر لي طباعته إن شاء الله.
    القول الفصل
    • ما خلاصة بحث إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة، أشرت إلى إمكانية إبقاء الصيدليات ومحطات الوقود مفتوحة، هناك أمور أخرى يحتاجها المجتمع أيضا مثل المستوصفات، المدارس مثلا؟
    ـــــ الخلاصة، أن عدم إغلاق المحال وقت الصلاة كلها مناوبة وغير مناوبة لا يصح الإنكار فيه على من أخذ بقول جمهور العلماء من أنها سنة مؤكدة، إلا إذا رأى ولي الأمر إلزام الناس برأي من قال بوجوبها، فيلتزم حين ذلك طاعة لولي الأمر لما له من حق الطاعة ولما تقرر من أن ما رأى ولي الأمر الأخذ به من أقوال العلماء في المسائل الاجتهادية يرفع الخلاف ويطاع ولي الأمر فيه .
    مثير للجدل
    • أثار بعض منسوبي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الكثير من الجدل حول دراستك التي نشرت في «عكاظ» عن الاختلاط، أسألك الآن عن دوافع الدراسة أريد معرفة ما نوع الضرر الذي تعرضتم له؟ هل تلقيتم رسائل تهديد؟ رسائل اقتحمت هاتفكم فجأة تحوي وعيدا وتهديدا؟
    ـــ كل ذلك قد كان، لقد تعرضت بالفعل لهجمة مسيئة ومحاولة غاشمة لاستعداء الكثير من الناس ضدي بالباطل وتحريضهم للإساءة لي بكل وسيلة مباشرة وغير مباشرة، الحقيقة أنني لم أكن أتوقع بعض ذلك ولم يخطر ببالي.
    لقد لحقت الإساءة ببعض أبنائي وقرابتي وأصدقائي وكأن ما نشرته ناقض من نواقض الإيمان يستوجب الولاء والبراء منه، لقد دونت من ذلك ما استدركته إمكانياتي حفظا لما قد يكون له أهمية منه.
    • هل وجدتم أي تفسير لما حدث؟
    ــ الحالة تدل بوضوح على أن التشدد والغلو قد ولدا الكثير من الخلل في مجتمعنا، وأثرا فيه أثرا بالغ الخطورة حين غلف هؤلاء المتشددون عقول بعض أفراد المجتمع عن التفكير والتأمل والفهم الصحيح، واستخدموهم أداة ضاغطة لتحقيق أجندتهم، باعتبار ذلك المناخ المناسب والآلة التي يمكن أن يوظفها المتشددون وبعض ذوي التوجهات والانتماءت الفكرية والحزبية المنحرفة في مجتمعنا لصالح أجندتهم.
    لقد أثار سؤالكم في نفسي حقيقة هاجس العجز عن القدرة على استيعاب ذلك الكم المسيء وأثار شعوري بالأسف الكبير على محاولة تلك الفئة استغلال أبناء مجتمعنا الطيب، واختطاف فكره وإرادته لتوظيف ذلك لصالحه والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.
    حالة عداء
    • عمليا، هل لنا أن نتعرف على بعض المواقف الصعبة التي حدثت لكم بعد نشر الدراسة؟
    ــ المواقف كثيرة ومسيئة جدا بعضها لم يخطر ببالي وأنا في الوقت الراهن لا أميل للحديث عن شيء من ذلك بالتفصيل، وبفضل الله لم أكترث بشيء من ذلك توكلا على الله ثم ثقة فيما ننعم به من أمان أرسى دعائمه ورسخه مؤسس البلاد الملك المصلح الإمام عبد العزيز رحمه الله ثم سار أبناؤه من بعده على ذلك النهج الحكيم وحاز عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز من ذلك قصب السبق بفضل الله ثم بفضل حكمته وبصيرته فنحمد الله على هذه النعمة ونسأله المزيد.
    • تحدثت عما تعرض له أبناؤكم من ضغوطات، هل أفهم من هذا أن أبناءك تعرضوا لضغوطات على مقاعد الدراسة مثلا؟
    ــ قد حصل شيء من ذلك والله بصير بالعباد نسأله أن يجازي كلا بما يستحق.
    البحث عن الأضواء
    • أرجو هنا أن يتسع صدركم لتجيبوا على أسئلة تهم القارئ كثيراً، ومنها ما يردده البعض أنكم ربما غير مقتنعين بما ورد فيها، هل كانت بسبب الشهرة؟
    ــ أنا على قناعة تامة بما في تلك الدراسة، فالاختلاط ليس من منهيات التشريع مطلقا وما نشرته خلاصة دراسة حديثية مستفيضة تجاوزت المائتي صفحة استغرقت مني قرابة ستة أشهر جمعا وتخريجا وتحقيقا ودراسة ثم ظلت حبيسة أدراجي لأكثر من عامين، وما أفصحت عنه منها الآن سبق أن أفصحت عن جزء يسير في عام 1429هـ.
    • ما ردكم على من قال بأن هذه الدراسة، هدفها البحث عن الأضواء؟
    ــ اتهام الناس في نواياهم أمر يسير ووزره كبير، وأعتقد أن قائل ذلك لن يكفيه القول بأنني لست ممن يبحث عن ذلك، والله سبحانه هو العالم بما في ضمائر خلقه، والحق يدركه من يريد الله هدايته ومن يصرفه الله عنه فلا هادي له.
    بيان التكفير
    • أتحدث معك هنا، عن ما بعد نشر الدراسة، أصدر علماء من القبيلة التي تنتمي لها شجبا واستنكارا، وأكدوا أن ما قمتم به يناقض الشرع تماماً، ما تعليقكم على ذلك؟
    ـــ لست ممن يعول على ما كان مجهول المصدر، وقد علمت أنه نشر تكذيب لذلك البيان في الإنترنت، وتلقيت اتصالات من أشخاص وردت أسماؤهم في البيان المزعوم وكذبوا ما ورد فيه.
    ثم لو صح شيء مما في ذلك البيان، لم يكن فيه إلا نقص لقائله لأنه لم يشتمل إلا على التنقص الشخصي، ولم يتناول أدلة المسألة بموضوعية، وهذا ليس من طرائق الحوار للوصول إلى الحق وليس من أساليب أهل العلم وطلابه فضلا عن العلماء.
    • أعفي من عمله؟ لم يعف؟ كانت هذه العبارة حاضرة على ألسنة الكثيرين من منسوبي الهيئة وحتى المتابعين للمشهد بعد نشر الدراسة، حدثنا بوضوح عن خلفية الإجازة التي حصلت عليها من عملك؟
    ـــ طلبي للإجازة كان عن موعد سابق ومحدد مع عدد من المهتمين بالدعوة لإتمام أعمال وقفية سبق الشروع فيها ولم أكن استطع الانفكاك عن ذلك الموعد المحدد وقد رفعت طلبي لتلك الإجازة لمعالي للرئيس العام، وتم إقراره، أما ما تحدث عنه الناس فلا أعتقد أن في الرد فائدة الآن.
    حسم الخلل
    • لفترة ليست قصيرة تقفون على هرم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة، أسألك بصدق عن حزمة التحديات التي تواجهونها، علمت أن بعض منسوبي الهيئة يرفضون تماماً تنفيذ التعليمات تارة، ويتجاهلون الأنظمة تارة أخرى، أين الحقيقة؟
    ـــ كل ذلك وقع بالفعل من البعض، وهو بلا شك أمر غير مقبول نظاما في الهيئة وفي غيرها من الإدارات، والنظام بلا شك سيحسم الخلل ويعيد الأمور بإذن الله إلى نصابها.
    • حتى نضع القارئ في الصورة، أسألك عن بعض هذه التحديات؟
    ـــ لا أعتقد أن نشر مثل هذه الأمور في الإعلام مفيد، حلها سيكون شأنا داخليا في الهيئة.
    انتقاء المعتدلين
    • قبل نحو عام، شهدت الهيئة مخاضا، وتعاونا مع الجامعات، لإعادة هيكلة جهازها، كيف تقيمون طريقة عمل أفرادها؟
    ــ أعتقد أن الهيئة لا تزال في حاجة ماسة لانتقاء المعتدلين الأكفاء في مواقع القيادة والتوجيه، وإحلالهم محل ذوي التهور والاندفاع ممن لم ينضبط بالنظم والتعليمات، أو لا يريد أن ينضبط بها لهوى أو لجهل بفقه الولايات الشرعية المتفرعة عن ولاية ولي الأمر، مع العمل الجاد على تصحيح ذلك الخلل كما أنها بحاجة ماسة أيضا لتحديد أهدافها، بشكل دقيق وتحديث نظامها لتصحيح مسارها وطرائق وأساليب العمل فيها أسأل الله تعالى أن يعيننا جميعا على تحقيق ذلك.
    • حظيت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر طوال عمرها الزمني بدعم غير محدود من قيادة هذه البلاد انطلاقا من أهمية شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إلا أن البعض يتحدث وبصوت عال عن استغلال المتشددين هذا الدعم، وتجاوز في التعليمات حتى وصل الأمر إلى مصادرة حريات الناس التي كفلها الدين الحنيف.. ما هو تعليقكم ؟
    ــ بلا شك أن الهيئة ولله الحمد حظيت بالدعم الكامل منذ تأسيسها من لدن الملك عبد العزيز رحمه الله وتتابع أبناؤه البررة على ذلك الدعم معنويا وماديا فالقيادة الرشيدة في المملكة أخذت على عاتقها حمل رسالة الإسلام والدعوة إليه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأعتقد أن استغلال تلك الثقة وذلك الدعم وقع في جوانب شتى من البعض، هذا ما لمسته من خلال معايشتي لأعمال الهيئة لأكثر من عشرين عاما، ولكني أقول بأنه لا يزال في الهيئة ولله الحمد عقلاء ومصلحون ولازلنا متفائلين بأن تتحقق التطلعات الطموحة لقيادة هذه البلاد في هذا الجهاز .
    الإصلاح ضرورة
    • هل تعتقد أن طرح دراسات لإصلاح شيء من خلل العادات والتقاليد محل توقف لديكم، لما يواجهه المصلحون ويجعلكم تتوقفون عن طرح ما لديكم من رؤى تساعد على تحقيق الإصلاح ؟
    ــ ربما كان ذلك صعبا في أوقات مضت، ولكني أشعر في الوقت الراهن أن الحال أمثل مما مضى ولاشك أنه ستبقى هناك عقبات وصعوبات إلا أن الحال أفضل، ولزوم بيان الحق واجب على أهله ولا يجوز التخاذل عنه والابتلاء في ذلك السبيل سنة كونية لم يسلم منه الأنبياء فضلا عن غيرهم من المصلحين قال تعالى: «أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون، ولقد فتنا الذين من قبلهم فلنعلمن الذين صدقوا ولنعلمن الكاذبين» فلا ينبغي أن يتراجع عن الإصلاح من يحمل رسالة العلم والدعوة لأجل ما يواجهه المصلحون من صعوبات وعقبات خصوصا إذا كان فلق الصبح يلوح في الأفق أسأل الله تعالى لنا جميعا التوفيق والثبات على الحق.
    • بعض خبراء الإدارة يتحدثون أن ما يثار عن الهيئة من قضايا، وربما تجاوز للنظام يمكن حسمه من خلال ضخ دماء جديدة تحمل فكرا إداريا متطورا ما رأيك؟
    ــ أعتقد أننا في حاجة ماسة لمن يجمع بين الأمرين، الحس الشرعي المستنير المعتدل والحس الإداري القائد المبدع، وهذا الجهاز تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز حفظه الله وحكمته وبصيرته ونصحه وطموحه لا يزايد عليه فيها أحد صادق في ولائه.
    الصراط المستقيم
    • تحدثت كثيراً عن المعتدلين الوسطيين، من هو المعتدل الوسطي في رأيك، ما هي مواصفات فكره ورؤيته؟
    ـــ الوسطية والاعتدال صفة لمنهجية الإسلام الحق وهو الصراط المستقيم الذي هو وسط بين الغلو والجفاء أو الإفراط والتفريط.
    فالغلو والإفراط: مجاوزة الحد وحقيقته حركة فى اتجاه الأحكام الشرعية والأوامر الإلهية، ولكنها حركة تتجاوز فى مداها الحدود التى حدها الشارع، فهو مبالغة في الالتزام، في الدين وليس مروقاً عنه، بل هو نابع من القصد بالالتزام به والتفريط بعكس ذلك.
    كما أن الوسطية والاعتدال تمثل العدل والخيرية وتحقق معناها، وبذلك يتحقق في الوسطية والاعتدال أمران وهما: الخيرية والبينية.
    وللوسطية سمات وملامح أهمها، الخيرية، العدل: اليسر ورفع الحرج، الحكمة، الاستقامة، والبينية، وكل أحد قد يدعيها وإنما تثبت لمن تمسك بمقاصد الشريعة ونصوصها الصحيحة مجتمعة.
    • عانت المملكة من حملات إعلامية دولية، بسبب بعض القرارات الفردية الخاطئة التي يرتكبها بعض أفراد الهيئة، والتي تسيء لسمعة المملكة، ما الحل في وجهة نظركم؟
    ـــ أرى على وجه الإجمال أننا إذا أردنا معالجة تلك المعاناة فعلينا القضاء على أسبابها وإزالة تلك الأسباب بإيجاز بأنه يجب تحديث نظام الهيئات، ويجب أن نحدد أهداف الجهاز واختصاصه بدقة ووضوح ثم نحدد آلية تنفيذ تلك الأهداف، ثم نحدد الصلاحيات والمسؤوليات فيها لمنسوبيها، كما أن علينا أن نختار الأمثل فالأمثل من المعتدلين الوسطيين لتنفيذ تلك المهمة لنقلص الخلل الواقع في أعمالها، ثم علينا أن نتابع تنفيذ ذلك عن قرب وعبر وسائل رقابية متعددة تضبط كيفية تنفيذ ذلك كله بكل حزم وقوة وأمانة حينذاك سنقضي على جوانب الخلل.
    البطاقة الرسمية
    • يطالب البعض بزي موحد لرجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. هل تؤيد ذلك.. ما هو الزي المقترح لكم؟
    ـــ ليتميز رجال الهيئة أثناء أداء عملهم عن غيرهم أعتقد بأنه يجب أن تكون البطاقة الرسمية بما تحويه من معلومات التوثيق معلقة بارزة على صدر القائم بالعمل منهم أثناء عمله فهي الوسيلة الأنسب والأكثر أمانا من اقتراح أي نوع من أنواع الزي المختلفة لأن الزي يمكن بسهولة أن يتخذه من يريد أن ينتحل شخصية رجل الهيئة، أما البطاقة الرسمية بما تحمله من معلومات مع صورة حاملها ستكون أكثر أمانا خصوصا إذا واكب ذلك رقابة جادة ومتابعة دائمة لامتثال حملها، كما أرى أن تمييز السيارات الرسمية للهيئة بعلامات وألوان أكثر مما هي عليه الآن كغيرها من السيارات الرسمية للجهات الأخرى كالشرط والمرور.
    هذا الإجراء سيكون ذلك مع البطاقة الرسمية المعلقة بصورة بارزة أهم مظهرين واضحين يحققان اطمئنان الجمهور حين يتعامل معهم رجال الهيئة.
    • هل تفضل أن يطلق على رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشرطة الدينية؟
    ـــ لا أعتقد أن في اختلاف التسمية كبير معنى تقتضيه نصوص الشرع، إنما العبرة بما يوصلنا لتحقيق ما أمرنا الله به من إقامة الشعيرة، فإذا كان الهدف محددا وواضحا بدقة وكانت آلية تحقيقه واضحة ومحددة، وكانت صلاحية العاملين فيها محددة، فتحقيق المقصود من شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حينذاك يسير، وتسميتها حينذاك بالحسبة أو الشرطة الدينية أو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يغير شيئا في تلك الحقيقة، إلا أن تسميتها بما ذكرها الله في كتابه وبما ذكرها رسوله صلى الله عليه وسلم أوفق لها كشعيرة من شعائر الدين والإيمان حقيقة وشكلا.

    تم إضافته يوم السبت 17/04/2010 م - الموافق 3-5-1431 هـ الساعة 8:24 صباحاً
     
  3. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    أنا ما ليش دعوه!
    لأني لو رجحت و وافقت رأي هذا على أولئك ، لما خرجت من شرها ، فأحسن شيء ، أبعد عن الشر وغنيلوه!
     
  4. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    الحلال بين والحرام بين وشتان ما بينهما
    والنفسيات قد تغيرت والمجتمع تغير فلانستطيع
    أن نقارن المجتمع بمجتمع الرسول صلى الله عليه وسلم
    والصحابه فنحن في زمن بات الإيمان ضعيف في قلوب الكثير
    إلا من رحم الله فحتى أنهم يرون الباطل ويتبعونه ويعلمون بالمفاسد
    ويسعون لها ويطلبوها وإن نصحتهم لايردعون والله المستعان

    قال تعالى ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ))

    سورة الرعد ,
    فالاحرى ان نبحث عن الاسباب الرئيسيه لمشاكل المجتمع
    وأن نرجع لكتاب الله وسنة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام
    ونطبقها حيثما كانت ...
     
  5. عيد العصيمي

    عيد العصيمي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    60
    0
    6
    ‏2009-02-16
    معلم
    الله سلط على هذا الغامدي
    قولوا آمين
     
  6. الرويس

    الرويس مشرف سابق عضو مميز

    1,082
    0
    36
    ‏2009-01-01
    معلم
    انا لا اعلم من اين ياتي الغامدي بهذا الكلام
    وماذا يريد به ؟؟؟؟؟
     
  7. صوت الشعر

    صوت الشعر ابتسامة بلا حدود عضو مميز

    7,839
    2
    38
    ‏2008-11-08
    إنسان بسيط
    الله يرحم الملك فهد ....إنه سميع الدعاء
     
  8. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    أولا : النصوص موجودة وهي تفيد حرمة الاختلاط ولكن ليس بلفظه وإنما بمعناه

    ثانيا : هناك نصوص تفيد الحرمة استنباطا وقياسا لا تصريحا

    ثالثا : أ صل المباعدة بين الرجال والنساء والفصل بينهم بحجاب مأمور به في الشرع في نصوص كثيرة
    ومثل الغامدي عندما يقول أريد لفظ " اختلاط " بنصه وفصه في الأدلة
    هو كمثل المدخن الذي يقول هات لي آية أو حديث ذكر فيها الدخان بلفظه
    وكذلك المشيش يريد أن يرد لفظ الشيشة في النصوص
    وكذلك صاحب الوسكي سيقول أريد لفظ وسكي في النصوص ووووو الخ

    رابعا : لايمكن لشخص لامس العلم شغاف قلبه أن يقول في هذا الموضوع مايلي :
    وكيف يقولها وهو يقرأ في كتاب الله تعالى ( وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً ) النساء83
    والشاهد من الآية قوله تعالى " لعلمه الذين يستنبطونه منهم "
    إذا هناك أحكام لم ترد في النصوص صراحة ولكنها تستنبط


    خامسا : عجيب تهرب الشيخ أحمد قاسم من إجماع العلماء المعتبرين على مر العصور سلفا وخلفا ومن جميع المذاهب على تحريم الاختلاط والتحذير منه
    ويتهرب من ذلك من خلال تعامله المباشر مع النصوص ولي أعناقها ليدلل بها على مايريد دون مراعاة لقوانين أهل العلم في الاستدلال
    فهل يعقل أن هذا حق فات إدراكه على علماء الأمة منذ الصحابة إلى عصرنا هذا لم يدركه أحد منهم البتة وأدركه أحمد الغامدي الذي لايزن في ميزان أئمة العلم مثقال ذرة ؟

    سادسا : تعامل الغامدي مع النصوص مبني على الهوى فكل ماوافق رأيه صححه وكل ماخالف رأيه ضعفه فإن لم يستطع لتضعيفه سبيلا أنتهج منهج التأويل والتحريف وصرف النصوص عن معانيها المقصودة
    ففي بعض النصوص تجده يعممها مع أن أهل العلم أطبقوا على خصوصيتها
    وفي نصوص أخرى يخصصها مع أن أكثر أهل العلم أجمعوا على عمومها
    وتجده مرة يعرض عن العلماء كلهم كما في مسألة الاختلاط ويقول أنه لن يتحاكم لأقوال الناس وإنما سيتحاكم لقال الله وقال الرسول
    بينما تجده مرة أخرى يحتج بإجماع العلماء في مسألة أخرى
    وأنا أريد أن أفهم ماهو الضابط عنده للاحتجاج بإجماع العلماء ؟
    فعندما يكون الإجماع موافقا لرأيه يحتج به
    وعندما يكون بخلاف رأيه ينكره !! ماهذا التناقض ؟!
    وكذلك تجده يعتمد تصحيح الألباني لبعض الأحاديث لأنها تخدم رأيه
    وفي مرة أخرى يسفه رأي الألباني ويضطلع هو بالتصحيح والتضعيف مع أنه ليس محدثا ؟!! فما هذا التناقض ؟!
    وهذا لعمر الله هو منهج أهل البدع في الاستدلال بالنصوص
    وهو شبيه بمنهج القرضاوي والغزالي وغيرهم من المعاصرين الذين سلكوا منهجهم
    وعلى هذا الموال أقول لكم لاتتعجبون عندما ترون الغامدي غدا يدعو لأي دعوة باطلة مثل جواز الموسيقى والغناء والسينما وووووو الخ

    سابعا : من صفات أهل العلم الورع والتقوى لا التهور والرعونة
    فهل إبراز مثل هذه المسائل والآراء الشاذة للتشويش بها على عامة الناس من خلال نشرها في الصحف من الورع والتقوى في شيء ؟!

    ثامنا : أظن أن الموضوع الأخير الذي نشره الغامدي في عكاظ عن صلاة الجماعة هو من باب الانتصار للنفس
    وكأن لسان حاله يقول للعلماء : سأشوش عليكم وأظهر لكم هذه الأقوال الشاذة من بطون الكتب
    وربما بعد فترة نتفاجأ بالغامدي يقول بخلق القرآن أو غيرها من الآراء الخاطئة

    تاسعا : هل يرتضي احمد الغامدي أن يرتبط اسمه بالفتن ؟ وهل من صفات أهل العلم أن يخصصون جل عملهم لإثارة البلبة والشوشرة في المجتمع المسلم المستقر ؟
    وهل من عادة أهل العلم أن ينشرون بحوثهم في الصحف أم أنهم يضعون مؤلفاتهم في كتب

    عاشرا : أريد أن اعرف أين علم أحمد الغامدي وأصحابه
    أين كتبه ومؤلفاته ؟
    أين طلابه ؟ أين دروسه ؟ أين محاضراته ؟
    أين دوره في نشر العلم والدعوة إلى الله ؟
    أين دوره في الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما تطاول الكفار عليه ؟
    أين دوره في نصرة قضايا الأمة الإسلامية ؟
    أين دوره هو وأصحابه الذين يذبون عن مصطلحات الشريعة عندما أراد بعض المرجفون إدخال مصطلح " الآخر " لقاموس الشريعة بدلا عن مصطلح " الكافر " أين دورهم في الذب عن مصطلحات الشريعة من الدخل والدخيل؟!!

    أنا أريد أن أفهم : هل دورهم فقط محصور في إثارة البلبة والفتن ؟؟!!
    هل دورهم مختزل في شرعنة الاختلاط فقط ؟!!
    هل دورهم مختزل في مناحرة ومصادمة أئمة أهل العلم وهيئة كبار العلماء بل وغالبية المجتمع ؟!

    أحدى عشر : شيء مؤسف أن يقطع بأن ما لحق به من أذى هو من جنس الأذى الذي لحق بالرسل ومن سار على نهجهم وهذا والله انتكاسة للتفكير وقلب للأفهام
    ولعله يعيد حساباته فإني أخشى أن يكون ذلك الأذى هو عاجل عقوبته في الدنيا .....

    أخيرا : أحمد الغامدي أخ لنا نتمنى له الصلاح ونحسن الظن به ونستبعد عنه تهمة العمالة والإرجاف ونتمنى أن يكون هو عند حسن ظننا به
    ونسأل الله تعالى أن يرده إلى الصواب وأن يريه الحق حقا ويرزقه اتباعه ويريه الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه إنه سميع مجيب
     
    آخر تعديل: ‏2010-04-19
  9. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم

    تكملة للرد السابق
    تنبيه : عندما نتكلم عن حرمة الاختلاط فمقصودنا " الاختلاط المنظم " كالذي في التعليم أو العمل او الاجتماعات
    وليس المقصود الاختلاط غير المنظم " وهو الذي دعت إليه الحاجة ووردت الأدلة بإباحته للحاجة وبشروط
    ومن أمثلته : الخروج للمسجد والسوق والطواف وووو الخ
    ومن شروطه : غض البصر وعدم المماسة وعدم الخضوع بالقول وووو الخ

    فلذلك أعود وأقول أننا عندما نقول : الاختلاط حرام ،،، فإننا نقصد النوع الأول المحرم ولانقصد النوع الثاني المباح
    ولنتفق أن " ال " التعريف في كلمة الاختلاط هي ( للعهد ) :36_1_11[1]:
     
  10. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    "سر" السيارة الفارهة "بانوراما 2010" التي أثارت أحد المشاركين في البرنامج
    الغامدي يضع "فيتو" على مشاركة الطريفي والدويش والأحمد في "البينة"
    الأحد 18 أبريل 2010
    10:54 م

    ​سبق - الرياض : علمت "سبق" أن مدير عام فرع الهيئة في منطقة مكة المكرمة المكلف الشيخ أحمد قاسم الغامدي, اشترط على الإعلامي عبد الله بن هضبان الحارثي مقدم برنامج "البينة" على قناة "اقرأ" الذي بث مساء الخميس الماضي، عدم تداخل ثلاثة من المشايخ وطلبة العلم للمشاركة في الحلقة, وهم الشيخ عبد العزيز الطريفي "الداعية بوزارة الشؤون الإسلامية" والذي تولى الرد على "الغامدي" في حديثه عن الاختلاط بدراسة استند فيها على رأي هيئة كبار العلماء, والشيخ سليمان الدويش, الذي كشف حقيقة آراء الشيخ الغامدي, والدكتور يوسف الأحمد .

    وقد استضاف البرنامج الشيخ أحمد بن عبد العزيز الحمدان "أستاذ أصول الفقه", والدكتور محمد بن يحيى النجيمي "الخبير في مجمع الفقه الإسلامي الدولي والأستاذ بالمعهد العالي للقضاء" للرد الفقهي على "الغامدي" غير المتخصص في الفقه, وكان رد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن طلال كالصاعقة على "الغامدي", كما تداخل في الحلقة فضيلة الشيخ الدكتور قيس المبارك "عضو هيئة كبار العلماء", والشيخ محمد الظافري.


    وعلمت "سبق" أن أحد المشاركين في الحلقة لاحظ عند دخوله المبنى سيارة فارهة من نوع "بانوراما 2010" سوداء اللون وعندما سأل أحد العاملين أخبره أنها للشيخ أحمد بن قاسم الغامدي، متمنياً للشيخ المشارك في البرنامج أن يمن عليه بمثلها. وقالت مصادر في فرع هيئة مكة المكرمة أن "بانوراما" الشيخ الغامدي, وسيارة ثانية من نوع "فورد اكسبلور2010" من مقنيات الشيخ حديثاً, وأنه تملكها منذ أيام معدودات, وأشارت المصادر إلى تغييرات كبيرة في حياة الشيخ الغامدي المادية لم يكن يعهدوها عليه من قبل.


    وكشفت مصادر في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لـ"سبق" عن حالة استياء شديد من تصريحات "مدير عام فرع الرئاسة في مكة المكرمة المكلف" ومصادمته لنظام الهيئات, وطريقة عملها, واتهام رجال الهيئة بالتشدد ورفض التعليمات وتجاهل الأنظمة - كما جاء في حديثه لـ"عكاظ"- , واتهامه لمسؤولين في الهيئة أنهم "بحاجة لانتقاء المعتدلين في مواقع القيادة والتوجيه للجم الخلل", ووصفه لبعض رجال الهيئة بـ"الغلو والتشدد", وقوله "التشدد والغلو غلف عقولهم, وولد خللاً في التأمل والتفكير", وقوبل تصريح الغامدي الذي استهجن فيه الإنكار على من ينادي بإغلاق المحال التجارية وقت الصلاة بغضب شديد من عدد من مسؤولي الهيئة , وخاصة قوله "لا يصح الإنكار على من ينادي بعدم إغلاق المحال التجارية أوقات الصلاة", مؤكدين أن هذا الرأي يخالف نظام الهيئات ولائحته التنفيذية التي تحدد مجالات عمل الهيئة، ومنها التنبيه على الناس عند دخول وقت الصلاة, والتأكد من إغلاق المحال التجارية, وكذلك يخالف فتاوى هيئة كبار العلماء.


    وقالت المصادر لـ"سبق" إن الخروج الإعلامي غير المسبوق من الشيخ أحمد الغامدي والإفتاء وهو ليس أهلاً له - حاصل على بكالوريوس في المحاسبة والإدارة, والماجستير والدكتوراه عبر الإنترنت من جامعات مفتوحة غير معترف بها من التعليم العالي- أثار الكثير من التساؤلات حول "الغامدي", الذي استضافه النادي الأدبي في الطائف من قبل الإعلامي حماد السالمي والحفاوة الإعلامية بما قاله في محاضرته بأدبي الطائف, ثم خروجه على قناة "العربية", فقناة "اقرأ" في برنامج "البينة" الذي يقدمه عبد الله بن هضبان الحارثي, والحديث الذي أدلى به لصحيفة "عكاظ" أمس - السبت- على صفحتين متقابلتين, وصور ضخمة للشيخ الغامدي .


    وقارن عدد من رجالات الهيئة بين ما يفعله الشيخ الغامدي والظهور الإعلامي غير المبرر, وحرص الرئيس العام الشيخ عبد العزيز الحمين الذي يجوب المناطق للإشراف المباشر على عمليات التدريب والتطوير والارتقاء بالجهاز, والبعد عن المظاهر الإعلامية, حتى في تصريحاته يلتزم الشيخ بالاقتضاب فيها .


    وقالت المصادر إن آثار حلقة "البينة", كانت وراء الحوار الذي فردت له "عكاظ" يوم السبت, وهناك علامات استفهام حول لجوء "الغامدي" إلى إجراء حوار مع "عكاظ" رغم التحفظ على ما تناولته الصحيفة من أخبار حول خمسة وقائع ضد الهيئة, واتضح أن تناولها لم يكن صحيحاً بل بني على معلومات مغلوطة وأخبار كاذبة, طبقاً لما أوضحه المتحدث الرسمي باسم الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبد المحسن القفاري الذي اتهم الجريدة بنشر معلومات كاذبة, واتهامات لا دليل ولا سند لها, وشنها هجوماً ضارياً على الهيئة ورجالها بلا مبرر, وصل إلى حد التجريح والنقد غير البناء, وطالبت الرئاسة "عكاظ" بتقديم الأدلة التي تثبت صحة ما نشرته, حول قضايا محددة مثل "احتجاز فتاة عشرينية" و"استدراج الهيئة لفتاة", و"الهيئة لا تستجيب للادعاء بإحضار شاب", وكذلك قضية ضبط فتاة بالمسجد النبوي, والتي لا علاقة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بها لا من قريب أو من بعيد.
     
  11. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    الأمير خالد يطالب الحمين بإقالة الغامدي ويتهمه بالإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم (مقطع خاص بالمكالمة)

    [​IMG]
    المصدر (بدر الوافي) متابعات::

    طالب الأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز الرئيس العام لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد العزيز الحميّن بإقالة مدير عام فرع الهيئة بمنطقة مكة المكرمة أحمد قاسم الغامدي من منصبه، بعدماوصف فتاواه حول الاختلاط بالعار و"الفشيلة".
    واتهم الأمير خالد - الغامدي بالإساءة إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد وصفه له بأنه يختلط بالنساء الأجنبيات عنه.
    جاء ذلك في مداخلة هاتفية مع برنامج البيّنة الذي بثته قناة اقرأ الفضائية يوم الخميس، واستضافت فيه مدير عام فرع الهيئة بمنطقة مكة المكرمة المكلف أحمد قاسم الغامدي.
    وكان البرنامج قد استضاف أيضًا كلاً من الدكتور أحمد الحمدان والدكتور محمد النجيمي اللذين فندا الأدلة والشبه التي أوردها أحمد قاسم، ووصفاه بأنه يجهل معنى النصوص ولا يفرق بينها وبين الشواهد.
    كما قام فضيلة قاضي المحكمة الجزئية بمكة المكرمة الشيخ عبد الله الظافري بمداخلة أثناء البرنامج استغرب خلالها على الكيفية التى وصل اليها الغامدي وجعلته يفتي في المسائل العامة للأمة، وهو شخص يحمل تخصص محاسبة.
    جدير بالذكر أن المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسعودية الدكتور عبد المحسن القفاري كان قد صرح بأن الحديث الصحفي الذي نشر على لسان أحد منسوبي الرئاسة بفرع منطقة مكة المكرمة وتداولته بعض وسائل الإعلام ونسبت خلاله الآراء المنشورة للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بأنه لا يمثل الرئاسة.
    وأوضح القفاري أن الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تعمل وفق نظامها واختصاصها، باعتبارها جهة تنفيذية وليست جهة فتوى؛ والمرجع في الفتوى الشرعية هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للإفتاء وهي المخولة نظاماً من قِبل ولي الأمر وفق المادة الخامسة والأربعين من النظام الأساسي للحكم, طبقا لصحيفة الرياض.
    وأكد المتحدث الرسمي للرئاسة على ضرورة التلاحم وتعزيز وحدة الكلمة لمواجهة الأخطار والتحديات التي تواجه البلاد.
    وكان أحد منسوبي الهيئة في فرع مكة قد أفتى بجواز الاختلاط بين الرجال والنساء؛ الأمر الذي أثار لغطا كبيرا في البلاد.
    وقد انتقد عدد من العلماء داخل وخارج المملكة هذه الفتوى وفندوا أسانيدها, واعتبروها مدعاه للفتنة.
    مقطع صوتي مصور من اتصال الامير خالد ومطالبته في ختام المحادثة بإعفاء الغامدي من منصبه:



    http://www.youtube.com/watch?v=AhrreGUWdd4
    تم إضافته يوم الأحد 18/04/2010 م - الموافق 4-5-1431 هـ الساعة 11:30 صباحاً
     
  12. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    أثبت أنّ إغلاق المتاجر للصلاة هدي أمراء الإسلام.. الطريفي: التزهيد في صلاة الجماعة علامة الشقاء
    المسك - تقرير: أوضح صاحب الفضيلة الشيخ المحدث عبدالعزيز بن مرزوق الطريفي أن الحديث عن صلاة الجماعة، وإفراد مؤلفات ببحثها للعامة تزهيداً في الحضور إليها بحجة وجود الخلاف، وعدم التفريق بين وجودها في المطولات وبين نشرها في الصحافة بصورة الدعوة إلى تركها من علامات شقاء الكاتب في دينه ودنياه.

    وقال فضيلته في مقال نُشر في موقعه اليوم: إذا كان التارك لصلاة الجماعة منافق معلوم النفاق، فكيف بالمُزَهِّد فيها لدى العامة، وقد أمر الله بصلاة الجماعة حال التحام الصفين للقتال، فكيف حال التحام الصفين للبيع والشراء، أمروا بأدائها والسلاح باليدين، فكيف وما باليدين دنانير ودراهم.

    كما ذكر فضيلته طرفًا من سيرة أُمراء الإسلام من عصر النبوّة ثم عصر الصحابة إلى العصور المتأخرة تحكي اهتمامهم بصلاة الجماعة ومنعهم للسوق وقت الصلاة، حيث نقل عن أحمد معنينو السلوي، في كتابه "الرحلة الحجازية" عام 1348 أنّ الملك عبد العزيز أعاد الناس إلى الطريق القويم: فعندما ينادي حيّ على الصلاة حيّ على الفلاح، يظهر بالأسواق رجال بيدهم عصي يتجولون بالأسواق منادين: الصلاة الصلاة، ويترك أصحاب الدكاكين أمتعتهم وأموالهم والأماكن مفتوحة، ولا أحد يستطيع أن يمد يده إلى الأمتعة والمال.

    ثم ختم فضيلته قائلا: إنّ كثيراً ممن يُسَوِّغ فتح المتاجر وقت الصلاة، يورد مصالحَ متوهمة، كحاجة الناس المالية والصحية، والصلوات لا تأخذ إلا دقائق معدودة في كل وقت، وما سمع الناس على مر العصور أن تاجراً خسر وأفلس لإغلاق متجره لأداء صلاته، والناس يُغلقون المتاجر لأجل مصالح الإنسان كالنوم والطعام ونحوهما ليلاً ونهاراً في اليوم الواحد وقتاً طويلاً يجتمع فيه وقت صلوات أسبوع تام وزيادة، وما تحدثوا عن مواضع الربح والخسارة في طلب صحة الأبدان واتباع النظام، فكيف بسلامة الدين.

    وفيما يلي نصّ المقال كاملا:


    إغلاق المتاجر للصلاة هدي النبي وأمراء الإسلام

    الحمدلله أحمده عوداً وبدءاً، وأصلى الله على المبعوث نبياً وعبداً، أما بعد ..

    فإن للإسلام معالم، ولأحكامه أنساب لا تنكر بترك أهله لها عملاً، وبُعدهم عنه سلوكاً، ومن وُلد في خريف من الدهر فليس له أن ينكر فصوله، وكثير من أحوال البلدان تتناسى لأثر البيئة والظروف التي تلم بالشعوب، وشعائر الدين كذلك، وحقائق الشرائع ونوازل التاريخ، لا تملك النفوس صرفها فيما شاءت، لأنها في نفسها حقيقة خالدة لا تمسح ولا تموت بموتها في أذهان الناس، وقد رأيت كثيراً من يتنكر لبعض معالم الإسلام وشرائعه، لأنه لم يدرك الحقائق على ما هي عليه، ولو نظر من جهل شيئاً من ذلك في نصوص الشرع وتاريخ القرون، لبان له الحق، ولو سأل من يعلم عما استحال عليه فهمه، لعلم أن المستحيل على الأعمى هو أيسر الممكنات على المبصر، وأكثر بلاء فهم الإنسان من قبل جهله.

    وقد قرأت مراراً من يتحدث عن "إغلاق المتاجر" لأجل الصلاة، والأمر بذلك في الأسواق والطرقات، ويتحدث عن عدم وجوده في الإسلام تارة، وتارة أخرى عن عدم توافقه مع مصلحة الناس، وكثير من الأقلام أتعسّر الرد عليها بالتوّقف، لجنوح الكاتب جنوحاً لا يستقر على ساق الفهم والإدراك، أو كونه كاتباً أجيراً لغيره يقول ما لا يعتقد، ويفعل ما يؤمر به، والصبر على تكرار ما تسطره تلك الأقلام متعذّر، كي لا ينطلي على العامة وسواد الناس، والتغافل عنه سوء اختيار بل سوء توفيق، حيث يطرح الكاتب ما يطرح وهو يرى تقاعس كثير من الناس عن ذات الصلاة فضلاً عن جماعتها .

    وأما الحديث عن صلاة الجماعة، وإفراد مؤلفات ببحثها للعامة تزهيداً في الحضور إليها، بحجة وجود أقوال تجعلها من فروض الكفايات، ولم يُفرِّق بين وجود الأقوال في مباحث المطولات وإفراد المسائل في الصحافة بصورة الدعوة إلى الترك، فهذا المذهب من علامات شقاء الكاتب في دنياه، وآيات الخُسران في دينه، ولن يُقدِم على نهجه إلا من قد سمح بعرضه، واستهان بشنيع تبعت قوله، ويكفي في بيان حاله ما رواه مسلم في "الصحيح": عن ابن مسعود قال: من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه و سلم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف .

    فإذا كان التارك في نفسه صلاة الجماعة منافقاً معلوم النفاق، فكيف بالمُزَهِّد فيها لدى العامة، وقد أمر الله بصلاة الجماعة حال التحام الصفين للقتال، فكيف حال التحام الصفين للبيع والشراء، أمروا بأدائها والسلاح باليدين، فكيف وما باليدين دنانير ودراهم: (وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ) .

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم آمراً بها في حال الخوف: يقوم الأمير وطائفة من الناس معه فيسجدون سجدة واحدة، ثم تكون طائفة منهم بينهم وبين العدو. جاء من حديث ابن عمر رواه ابن جرير وغيره.

    والحديث عن صلاة الجماعة يطول وأدلة فضلها ووجوبها معلومة، فهذا أمر مشى عليه المصطفون الأخيار المرضيون عند ربهم حتى قبل هذه الأمة كما حكى الله عن نبيه إسماعيل الرسول النبي المرضي مادحاً له أنه كان يأمر أهله -قومه- بالصلاة، وإنما الحديث هنا عن إغلاق المحلات التجارية في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، والقرون المفضلة والحديث فيه من ثلاث جهات :

    الجهة الأولى:أمر أهل الأسواق بالصلوات، والمرور على متاجرهم وتنبيه النائمين وتذكير الناسي :

    فهذا هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم وهدي خلفائه وصحابته من بعده، وقد قال في حقهم: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي) رواه الترمذي وغيره، وقال: (أصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهبوا أتى أمتي ما توعد) رواه مسلم، والكلام على هذا ما يلي:

    ففي زمن النبي صلى الله عليه وسلم: أولاً:

    لم تكن الأسواق تفتح في المدينة بعد الأذان تعظيماً لهذه الشعيرة، فقد روى ابن مردويه في "تفسيره" عن عبدالله بن عباس رضي الله عنه قال: (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله): كانوا رجالاً يبتغون من فضل الله يشترون ويبيعون فإذا سمعوا النداء بالصلاة ألقوا ما بأيديهم وقاموا إلى المساجد فصلوا.

    ورواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس بنحوه، ورواية علي عن ابن عباس من أصح نسخ التفاسير، قال أحمد بن حنبل: صحيفة بمصر في التفسير لو سافر إليها الرجل ما كان كثيراً يرويها علي عن ابن عباس .

    وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن أبي حاتم عن عمرو بن دينار عن سالم عن ابن عمر: أنه كان في السوق فأقيمت الصلاة فأغلقوا حوانيتهم ثم دخلوا المسجد فقال ابن عمر: فيهم نزلت (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله).

    وأخرج سعيد بن منصور وابن جرير عن ابن مسعود: أنه رأى ناساً من أهل السوق سمعوا الأذان فتركوا أمتعتهم وقاموا إلى الصلاة فقال : هؤلاء الذين قال الله: (لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله) .

    وكان هديه عليه الصلاة والسلام تنبيه الناس في الطريق وإقامتهم إلى الصلاة، وأن لا يكلهم إلى إيمانهم وصلاحهم، ولا إلى سماعهم النداء كما جاء عن مسلم بن أبي بكرة عن أبيه قال: خرجت مع النبي صلى الله عليه و سلم لصلاة الصبح فكان لا يمر برجل إلا ناداه بالصلاة أو حركه برجله. رواه أبو داود وسكت عليه محتجاً به، وقد قال في رسالته لأهل مكة: كل ما سكت عنه فهو صالح.

    يعني للاحتجاج .

    وروي هذا في أحاديث كثيرة بمعناه فقد روى أحمد في "مسنده" عن عبد الله بن طهفة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان إذا خرج يوقظ الناس الصلاة، الصلاة، الصلاة.

    وقد كانت الأسواق في زمن النبي صلى الله عليه وسلم تفتح مع صلاة الفجر، فبين بعض الصحابة خطورة التخلف عن صلاة الجماعة، والمبادرة إلى الأسواق قبلها، فقد روى ابن أبي عاصم في الوحدان ومن طريقه أبو نعيم بسند صحيح عن ميثم رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم قال: يغدو الملك برايته مع أول من يغدو إلى المسجد فلا يزال بها معه حتى يرجع فيدخل باب منزله وإن الشيطان ليغدو برايته مع أول من يغدو إلى السوق.

    قال ابن حجر: وهذا موقوف صحيح السند .

    وكان عمل الصحابة رضي الله عنهم عدم البيع وقت الصلاة، بل الانصراف من السوق وتركه إلى المساجد فروى أحمد بسند جيد عن زيد بن خالد الجهني قال: كنا نصلى مع النبي صلى الله عليه و سلم المغرب وننصرف إلى السوق .

    يعني أنهم قطعوا الضرب في الأسواق عصراً بدخول وقت المغرب ثم انصرفوا إلى سوقهم مرة أخرى .

    وكان الأمر بذلك والطواف على الناس وتنبيههم في أول الأمر في المدينة وفي آخر حياته صلى الله عليه وسلم، وفي أسفاره أيضاً، كما في حجة الوداع، كما رواه أبو نعيم في معرفة الصحابة عن مسلم ِ بن يَسار عن أَبيه، قَالَ: خرجت مع مولاي فضالة بن هلال في حجة الوداع فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الصلاة الصلاة.

    وقد جاء في أول الأمر ما رواه ابن خزيمة في " صحيحه" والطبراني عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أنس، قال: كانت الصلاة إذا حضرت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم سعى رجل إلى الطريق، فنادى : الصلاة الصلاة .

    ثانياً : كان هذا العمل في زمن الخلفاء الراشدين :

    ينبهون على الصلوات في الأسواق والطرقات ويأمرونهم بذلك :

    فقد اشتهر هذا في فعل الخلفاء عمر وعلي يقومون به بأنفسهم لا ينيبون عليه أحداً، قال أبو زيد المجاجي في شرحه على "مختصر ابن أبي جمرة": ذكر غير واحد ممن ألف في السير أن عمر بن الخطاب وعلياً كانا من عادتهما إذا طلع الفجر خرجا يوقظان الناس لصلاة الصبح.

    أما عن عمر بن الخطاب :

    فقد رواه كثير من أهل المسانيد والسير كالطبري وابن عساكر والخطيب بأسانيد أكثر من أن تُساق في موضع، ومتون أشهر من أن يَتطرق إليها احتمال الشك بضعف منها عن ثابت البناني عن أبي رافع: كان عمر إذا خرج يوقظ الناس للصلاة صلاة الفجر .

    وروى ابن سعد بإسناد صحيح إلى الزهري خرج عمر يوقظ الناس الصلاة الصلاة وكان يفعل ذلك.

    وإذا كان هذا حال النائم في زمنه، فكيف باليقظان يبيع ويشتري ويفترش الطرقات، وهل يُظن أن عمر يقيم النائم فيقول: قم صل، ويدع البائع اليقظان فلا يأمره، هذا محال، إلا في نظر بعيد الخطو في الجهل .

    بل قد كان الأعرابي يقدم المدينة ومعه الجلب ليبيعه في سوق المدينة وقت الصلاة ولا يجد الناس في السوق، فيلزم الصلاة معهم ويَخرج بعدها إلى السوق، كما رواه ابن أبي الدنيا في "إصلاح المال" عن أصبغ بن نُباتة قال: خرجت أنا و أبي من ذِرْوَد (وهي جبل من أطراف البادية) حتى ننتهي إلى المدينة في غلس والناس في الصلاة فانصرف الناس من صلاتهم فخرج الناس على أسواقهم ودفع إلينا رجل معه دِرة له فقال: يا أعرابي أتبيع ؟ فلم أزل أساوم به حتى أرضاه على ثمن وإذا هو عمر بن الخطاب فجعل يطوف في السوق يأمرهم بتقوى الله عز و جل يقبل فيها ويدبر .

    وكان عمر لا يأذن لأحد يتخلف عن الصلاة من باعة السوق ولا غيره، بل يتفقد الأفراد في صلاة الفجر فكيف بغيرها، ويتبعهم في البيوت والدور، فكيف بالأسواق والدكاكين روى مالك عن ابن شهاب عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة: أن عمر بن الخطاب فقد سليمان بن أبي حثمة في صلاة الصبح وأن عمر بن الخطاب غدا إلى السوق ومسكن سليمان بين السوق والمسجد النبوي فمر على الشفاء أم سليمان فقال لها: لم أر سليمان في الصبح فقالت: إنه بات يصلي فغلبته عيناه فقال عمر: لأن أشهد صلاة الصبح في الجماعة أحب إلى من أن أقوم ليلة.

    وهو خبر صحيح، وأحاديث أبي بكر عن أهل بيت أبيه كأبيه .

    بل يستحب في حق الوالي أن يمنح الأعمى والعاجز ما يوصله إلى المسجد جماعة من قائد ومركب، ما تيسر على المسلمين المال ولم يشُق على المصلي، فقد روى ابن سعد عن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة قال: جاء عمر رضي الله عنه سعيد بن يربوع إلى منزله فعزاه في ذهاب بصره وقال: لا تدع الجمعة ولا الصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ليس لي قائد، فقال الفاروق: فنحن نبعث إليك بقائد . فبعث إليه بغلام من السبي .

    وأما عن علي بن أبي طالب :

    فقد رواه من طرق كثيرة في كتب السنة والتواريخ جماعة كابن حبان والطبري وابن شبة وابن عساكر والخطيب والبلاذري في الأنساب وبأسانيد متعددة صحيحة بمجموعها منها عن ابن الحنفية عن الحسن بن علي: أن علياً إذا خرج من باب بيته للصلاة نادى أيها الناس الصلاة الصلاة كذلك كان يصنع في كل يوم يخرج ومعه دِرته يوقظ الناس .

    الدرة لم تُذكر هنا إلا لمناسبة تعزير المتخلف عن أمره بها .

    وروى ابن ابي الدنيا في "مقتل علي" عن حصين عن هلال بن يساف قال: كان علي ابن أبي طالب يخرج إلى صلاة الفجر فيقول: الصلاة الصلاة .

    وروى الشافعي وابن أبي شيبة عن أبي ظبيان قال :كان علي يخرج إلينا ونحن ننتظر تباشير الصبح فيقول: الصلاة الصلاة .

    وكان هذا الأمر الذي يعمله علي حينما كان في العراق، كما رواه ابن جرير الطبري أن ابن الحنفية قال: والله إني لأصلي الليلة التي ضرب علي فيها في المسجد الأعظم إذ خرج علي لصلاة الغداة، فجعل ينادي: أيها الناس، الصلاة، الصلاة.

    ثالثاً : كان هذا العمل ماضياً في زمن بني أمية في نصف القرن الأول والقرن الثاني:

    يحكيه سالم بن عبدالله بن عمر بن الخطاب وقد توفي في خلافة هشام على المدينة عام (106هـ) كما وراه ابن جرير الطبري في "تفسيره" عن عمرو بن دينار، عن سالم بن عبد الله أنه نظر إلى قوم من السوق، قاموا وتركوا بياعاتهم إلى الصلاة، فقال: هؤلاء الذين ذكر الله في كتابه (لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ ) .

    رابعاً : وكان هذا العمل مستفيضاً لدى فقهاء التابعين وأجلتهم، لا تُقام الأسواق والصلاة حاضرة في الحواضر، وإذا قدم أهل البوادي أخذوا حُكم الحواضر، كما رواه أحمد في "مسنده" والبيهقي في "الشعب" واللفظ له وغيرهما عن المغيرة بن عبد الله اليشكري عن أبيه قال: قدمت الكوفة أنا و صاحب لي لأجلب منها نعالاً فغدونا إلى السوق ولما تقم فقلت لصاحبي: لو دخلنا المسجد.

    وكما ثبت هذا عن غير واحد منهم، كأيوب بن أبي تميمة السختياني كما رواه البيهقي في الشعب عن ضمرة عن ابن شوذب قال : كان أيوب يؤم أهل مسجده –يعني في البصرة- و يقول هو للناس: الصلاة الصلاة.

    يعني يطوف عليهم مذكراً لهم .

    وروي عن الحسن: والله لقد كانوا يتبايعون في الأسواق فإذا حضر حق من حقوق الله بدأوا بحق الله حتى يقضوه ثم عادوا إلى تجارتهم.

    وروى ابن سعد عن عمران بن عبد الله عن سعيد بن المسيب قال: كان سعيد يكثر الاختلاف إلى السوق وما فاتته صلاة الجماعة منذ أربعين سنة ولا نظر في أقفائهم.

    خامساً: على هذا أجلة الأئمة من أتباع التابعين :

    ففي "الحلية" لأبي نعيم عن سفيان الثوري: كانوا يتبايعون ولا يدعون الصلوات المكتوبات في الجماعة.

    وكان المفسرون من التابعين على تباين بلدانهم، يحملون قول الله تعالى: (لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله) . على ترك البيع والشراء والانصراف للصلوات .

    في مكة عطاء بن أبي رباح

    وفي البصرة رفيع بن مهران أبو العالية وأيوب والحسن وقتادة ومطر الوراق والربيع بن أنس.

    وفي الكوفة السدي والثوري وغيرهما .

    وفي خراسان مقاتل بن حيان والضحاك بن مخلد .

    أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتدوا، ولا تكونوا كالذين قال الله عنهم : (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً).

    سادساً : مضى هذا عملاً وهدياً متبعاً في ممالك المسلمين وحواضر الإسلام، على اختلاف الآفاق، وتباين القرون.

    قال أبو طالب المكي (ت:386) في "قوت القلوب" (2/437) ذاكراً حال الأسواق السالفين: إذا سمعوا الأذان ابتدروا المساجد، وكانت الأسواق تخلوا من التجار، وكان في أوقات الصلاة معايش للصبيان وأهل الذمة، وكانوا يستأجرونهم التجار بالقراريط والدوانيق يحفظون الحوانيت إلى أوان انصرافهم من المساجد .

    وقال أبو حامد الغزالي (ت: 505) في "الإحياء" (2/85): كانوا يستأجرون بالقراريط لحفظ الحوانيت في أوقات الصلوات.

    وقال ابن تيمية (ت:728) في "الفتاوى" (23/411): إذا تعمد الرجل أن يقعد هناك ويترك الدخول إلى المسجد كالذين يقعدون في الحوانيت فهؤلاء مخطئون مخالفون للسنة .

    وأكثر المؤرخين لا ينصون عليه لاشتهاره، وإنما يذكرونه على سبيل مناقب الأفراد المخصوصين ببعض الولايات، وبلغ عمل الحكام به أقاصي بلاد الإسلام حتى بلاد المغرب الأقصى كالسلطان أبي عنان المريني حاكم المغرب الاوسط كله، في القرن الثامن كما ذكره أبو زيد الفاسي في "تاريخه" "تاريخ بيوتات فاس" لدى كلامه على بيت بني زَنْبَق ذكر أن السلطان ينيب أبا المكارم منديل بن زنبق ليحرض الناس في الأسواق على الصلاة في أوقاتها ويضرب عليها بالسياط والمقاريع بأمر أمير المؤمنين أبي عنان .

    وبقي معمولاً به في جزيرة العرب في الدولة السعودية منذ نشأتها، كما ذكره أحمد معنينو السلوي، في كتابه "الرحلة الحجازية" عام 1348 هـ، حيث ذكر أن الملك عبد العزيز أعاد الناس إلى الطريق القويم: فعندما ينادي حيّ على الصلاة حيّ على الفلاح، يظهر بالأسواق رجال بيدهم عصي يتجولون بالأسواق منادين: الصلاة الصلاة، ويترك أصحاب الدكاكين أمتعتهم وأموالهم والأماكن مفتوحة، ولا أحد يستطيع أن يمد يده إلى الأمتعة والمال.

    والأمر بذلك إلى اليوم يؤمر به ويعمل، وأكثر الناس يدعون متاجرهم رغبة لا رهبة .



    سابعاً : لما كان الخلفاء الراشدون يأمرون أهل الأسواق بالصلاة جمعة وجماعة، ويؤدبون على التخلف، أخذ بالتأديب والتعزير غير واحد من الخلفاء، فقد ذكر سحنون في "نوازله" أن عمر بن عبدالعزيز يأمر إذا فرغ من صلاة الجمعة من يخرج، فمن وجد لم يحضر الجمعة، ربطه بعمد المسجد .

    وكان مالك يخالف قول عمر بن عبدالعزيز بالربط في المسجد، وإنما ينبغي أن يؤدب على ذلك بالسجن أو الضرب، كما نبه عليه ابن رشد في "البيان والتحصيل" (17/185).



    الجهة الثانية : ما زال البشر على اختلاف أديانهم وبلدانهم يَسُنون لأنفسهم قوانين في البيع والشراء في اليوم والليلة، لمصالح الناس في النوم، حتى لا تضطرب الحياة، من غير نكير، فإذا كان هذا أمراً يُعاقب عليه ولي الأمر لمصلحة النوم ونحوه، والشرع أوقظ النائم لأجل الصلاة وهو يغط في نومه، عُلم أن الأمر بإغلاق المتاجر لمصلحة الصلاة آكد، في حق ولي الأمر، وحق التاجر.



    الجهة الثالثة: أن كثيراً ممن يُسَوِّغ فتح المتاجر وقت الصلاة، يورد مصالحَ متوهمة، كحاجة الناس المالية والصحية، والصلوات لا تأخذ إلا دقائق معدودة في كل وقت، وما سمع الناس على مر العصور أن تاجراً خسر وأفلس لإغلاق متجره لأداء صلاته، والناس يُغلقون المتاجر لأجل مصالح الإنسان كالنوم والطعام ونحوهما ليلاً ونهاراً في اليوم الواحد وقتاً طويلاً يجتمع فيه وقت صلوات أسبوع تام وزيادة، وما تحدثوا عن مواضع الربح والخسارة في طلب صحة الأبدان واتباع النظام، فكيف بسلامة الدين.

    ولم ير الناس فرداً مات جوعاً على أعتاب المطاعم والمتاجر يطلب الشراب والطعام، والناس منصرفون عن متاجرهم في صلاتهم .

    وهذا أمر لا يُحتاج إلى ذكره، ولكننا في كثير من الأحيان نطلب الإقرار بما تراه العيون، وقد

    كان طلب الإقرار بما يظهر للعيان ضعة، إذ أننا في زمن أقوى الناس فيه حجة أرفعهم صوتاً.
     
  13. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    وصفه بأنه "نكرة" و"ضعيف" و"متناقض" و"صاحب هوى"
    الدويش يشن أعنف هجوم على "الغامدي" ويقول "إنه باع دينه"


    الثلاثاء 20 أبريل 2010
    1:41 ص
    [​IMG]
    عبير الرجباني- سبق- الرياض:
    شن الشيخ سليمان الدويش هجوماً عنيفاً على مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف المكلف الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي ووصفه بأنه "نكرة" و"ضعيف" و"لا يحمل فكراً مقتنعاً", و"متناقض", و"ينساق وراء هوى شخصي", و"يبيع دينه بهدف عارض" . وقال الدويش لـ"سبق" "لم يسبق أن التقيته أو هاتفته ولا أعرفه أصلاً"، مضيفاً "أنه ليس طالب علم مشهوراً".

    جاء ذلك في حوار الشيخ سليمان الدويش لـ"سبق" رداً على ما أثير حول اعتراض الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي على مداخلة المشايخ الدويش وعبد العزيز الطريفي ويوسف الأحمد, في حلقة "البينة" التي بثت يوم الخميس الماضي على قناة "اقرأ", وقال "الدويش" من حق الغامدي أن يشترط عدم مداخلتي أنا أو غيري في البرنامج, ولكن أليس هذا ضعفاً في حجته, وقلة علم, وعدم قدرة على الحوار كما يزعم؟


    ونفى الشيخ سليمان الدويش معرفته بالشيخ الغامدي وقال "أنا لا أعرف الرجل وما عرفته إلا من خلال ما أثير عنه من خلال قضيته السابقة التي كتب عنها في المنتديات والإعلام, ولم أكن أعلم أصلاً أنه يشغل منصب مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة، أو غيره, أي إنني لا أعرفه!".


    وقال الدويش إن "الغامدي" مجرد نكرة عندي, فليس بطالب علم مشهور, ولم يسبق لي أن التقيته أو هاتفته.. أو شيء من هذا القبيل, وليس بيني وبينه موقف معين أو مناقشة معينة يمكن أن يبنى عليها حكم؟وقال الدويش إن "الغامدي" لا يريد أن يحاور من يؤيده، فهذه مصيبة.. فما فائدة الحوار إذن؟ عموماً الأمر راجع له وهذا لا يمنع أن ننكر عليه أو ننبهه سواء هو أم غيره؟أما مسألة أنه يشترط من يحاوره في البرنامج التلفزيوني، فهذا ليس من حقه فلو اتصلت أنا مثلاً وتداخلت هل سيوقف بث البرنامج؟


    واضاف :"عموماً أنا اعتبر الذي يشترط مثل هذا الشرط يعاني من ضعف, ولا يليق بإنسان يحمل حجة, فأنا أقول في الهواء الطلق نتحاور كيفما نشاء: مضيفاً من خلال تقييمي للحوار الذي تابعت جزءاً يسيراً منه, ومن خلال ما قرأته من كتابات أحمد قاسم الغامدي أرى أن الرجل متناقض ولا يحمل فكراً مقتنعاً به، بل ينطلق من الهوى الشخصي, وللأسف هو يلوم خصومه بأنهم أصحاب مصالح, وأنا أقول له "لو كنا أصحاب مصالح, وأصحاب بحث عن المكاسب الشخصية, لكنا قلنا بما يردده هو, وهو بكلامه هذا يدور مكان ما تدور المصلحة". مؤكداً أن صاحب المصلحة لا يمكن أن يفوت هذه الفرصة, فهو كما قال يخفي بحثه عن الاختلاط منذ سنتين والآن أخرجه. فهو رأى الآن الوقت المناسب لإخراجه؛ حيث تدور المصلحة, وليس مثل حالنا ممن يتصدون للإعلام وبعض الأطروحات المخالفة، ففي بعض الأطروحات الإعلامية خيانة لقضايا الأمة.


    وأضاف الدويش أن ما يقوله "الغامدي" بجواز الاختلاط يعطل الكثير من شعائر الإسلام وأوامره، فسبحانه وتعالى لم ينزل الشرع عبثاً أو متناقضاً أو يكون بلا معنى, وإلا أمرنا بغض البصر. وبعدم الدخول على النساء, والأمر بالنظر إلى المخطوبة مثلاً, كل هذه الأمور تتعطل لو أجاز الاختلاط.. ولو أن الاختلاط يجوز وهو الأصل، كما يزعم ويدعي، فمعنى هذا ليس له معنى "القرار في البيت فهذا من العبث بالشريعة".واختتم الدويش حديثه بالقول "إن الغامدي صاحب هوى ويبيع دينه بهدف عارض بالدنيا"
     
  14. نايف البلوي

    نايف البلوي تربوي مميز عضو مميز

    2,680
    0
    0
    ‏2009-05-19
    موظف حكـومي
    الغامدي: القول بوجوب صلاة الجماعة فيه إعراض عن النصوص الأخرى الدالة على خلافه

    الغامدي: القول بوجوب صلاة الجماعة فيه إعراض عن النصوص الأخرى الدالة على خلافه

    [​IMG]
    الثلاثاء, 20 أبريل 2010


    ساري الزهراني - جدة



    خلصنا في الحلقة الأولى والثانية من الدراسة العلمية التي قام بها الشيخ الدكتور أحمد القاسم الغامدي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة المعنونة بـ (قوافل الطاعة في حكم صلاة الجماعة) إلى ذكر تسعة أوجه لحكم صلاة الجماعة لا تخلو من ضعف وتعسف -كما أبان عن ذلك صاحب الدراسة-، وأن الاحتجاج على وجوب صلاة الجماعة تحتمل وجوهًا كثيرة يسقط بها الاستدلال، وأن حديث الأعمى يعارضه عموم قوله تعالى: (ليس على الأعمى حرج)، كما أن حديث (لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد) موقوف وسنده ضعيف. وفي حلقتنا الأخيرة هذه نواصل عرض ما تبقى من هذه الدراسة مبتدئين باستكمال ما توقفنا عنده في الحلقتين السابقتين حيث يؤكد الشيخ الدكتور أحمد الغامدي على أن القول بوجوب صلاة الجماعة فيه إعراض عن النصوص الأخرى الدالة على خلافه، إذ لا بد من التفريق بين إقامة صلاة الجماعة في الناس وبين إقامتهم في صلاة الجماعة، كما أن إقامة الناس في صلاة الجماعة مسألة اجتهاد ولا جواز الإنكار في المسائل الاجتهادية، وأن ما يراه ولي الأمر في هذه المسائل يرفع الخلاف فيها لما له من حق الطاعة؛ لكنه لا يزيل الخلاف، كما أن فتح المحال لمصلحة عامة كالصيدليات ومحطات الوقود والمخابز في أوقات الصلاة جائز.
    يؤكد الشيخ الغامدي: إنه لا يتم الاستدلال بقول الله تعالى: (وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد)- كذلك على وجوب صلاة الجماعة؛ لأن توجيه الأمر فيه إلى جماعة المخاطبين لا يقتضي لزوم تأديتهم للمأمور به جماعة لا أفرادًا، وإلا للزم أن يقال في قولـه تعالى في آية الوضوء (فاغسلوا وجوهكم...) [المائدة: 6] إنه يجب الوضوء مع الجماعة، وهذا لا يقوله أحد. هذا على أن إقامة الوجوه في الآية إنما هو تمثيل لكمال الإقبال على عبادة الله تعالى عند كل مسجد، وأنه يعني بالمسجد هنا كل مكان متخذ لعبادة الله تعالى، وهو أعم من أن يراد به المسجد الذي هو البنيان المعروف الآن، أشار إلى هذا المعنى ابن عاشور في تفسيره (8/68)، وعلى هذا فإن الآية تشمل كل أنواع العبادات ولا تنحصر في الصلاة فقط، فالآية لا يتم الاستدلال بها على وجوب صلاة الجماعة، وإلا للزم ذلك كذلك في سائر أنواع العبادات، فليتأمل.
    وأما قولـه: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه...) إلى آخر الآيتين - فأشار الغامدي إلى أن فيها الحث على تعمير المساجد برفع الأذان فيها والاشتغال فيها بالذكر والصلاة، وفيها أيضا ذكر المدح والثناء لمن ذكر وصفهم أنهم لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وليس فيها ما يفيد وجوب إقامة الصلاة جماعةً لا بالمنطوق ولا بالمفهوم، فليتأمل.
    وأما قولـه: {يوم يكشف عن ساق...} إلى آخر الآيتين.
    فقد ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث أبي سعيد الخدري، قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((يكشف ربنا عن ساقه، فيسجد لـه كل مؤمن ومؤمنة، ويبقى من كان يسجد في الدنيا رياء وسمعة، فيذهب ليسجد، فيعود ظهره طبقًا واحدًا)) - هذا لفظ البخاري في صحيحه في كتاب التفسير (برقم 4919)، ففيه بيان أن المتوعد عليهم في الآية إنما هم المنافقون، فلا يصح حمل الآية على أن الوعيد فيها من أجل ترك شهود الصلوات مع جماعة المسلمين في مساجدهم مطلقًا، أي سواء كان ذلك نفاقًا ورياءً أم ليس كذلك؛ لأن ذلك عندهم يعدّ تركًا لاستجابة الدعوة إلى السجود، وهذا خطأ في حمل معنى الآية، بل الوعيد في الآية كما قدمنا متوجه لقوم منافقين عرف من شأنهم أنهم تعمدوا ترك صلاة الفجر والعشاء كفرًا ونفاقًا ويصلون النهار تظاهرًا ورياءً. كما أن السجود في الآية -الذي هو بمعنى الصلاة- عام يشمل صلاة الجماعة والمنفرد، فلا وجه لتخصيصه هنا على أنها صلاة الجماعة في المساجد، إلا إذا صح في ذلك خبر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم يصح ذلك. نعم، قد روي في الباب أحاديث، لكنها لا ينهض شيء منها على المطلوب، إما لضعف فيها، أو لأن ما صحّ منها له محمل أرجح من هذا، أو لكونه موقوفًا لا يتم به الاحتجاج.
    وحول القول الرابع قال الشيخ أحمد الغامدي: إن صلاة الجماعة فرض على الكفاية، وأشار الحافظ في الفتح إلى أنه ظاهر نص الشافعي، وعليه جمهور المتقدمين من أصحابه، وقال به كثير من المالكية والحنفية ونصره النووي في المجموع. واحتجوا على ذلك بحديث مالك بن الحويرث الليثي مرفوعًا: ((إذا حضرت الصلاة فأذنا وأقيما ثم ليؤمكما أكبركما))، وهو من الأحاديث التي احتج بها أهل القول الثاني، وقد بينا هناك أن الحديث إنما فيه بيان مشروعية إمامة الأكبر سنًا لمن هو دونه، وليس فيه دلالة على ذلك.
    وعن الاحتجاج بحديث أبي الدرداء مرفوعًا: ((ما من ثلاثة في قرية أو بدو لا يؤذن ولا تقام فيهم الجماعة إلا استحوذ عليهم الشيطان، فعليك بالجماعة، فإن الذئب يأكل من الغنم القاصية)).
    قال الشيخ الغامدي هذا الحديث أخرجه أحمد وأبو داوود والنسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما، وقد تفرد به السائب بن حبيش، وقد وصفه الحافظ في التقريب بأنه مقبول، أي حيث يتابع - كما صرح به في مقدمة الكتاب، وسئل أحمد عنه، فقيل لـه: أثقة هو؟ قال: لا أدرى اهـ،. فالحديث عندي إسناده ضعيف ولو صح لم يكن في معناه ما ينكر، وإنما فيه الوعيد على من لم يقم الجماعة في بادية أو قرية إذا كانوا ثلاثة فأكثر، لئلا يستحوذ الشيطان عليهم، وهذا يعني أنه إن قام بها البعض سقط الوجوب عن الباقين. وحول القول الخامس أبان الغامدي أن صلاة الجماعة في المكتوبة سنة مؤكدة، وقد أشار القاضي عياض في ((إكمال المعلم بفوائد مسلم)) إلى أن هذا قول عامة فقهاء الأمصار، وأشار ابن عبدالبر في التمهيد إلى أنه قول جماعة من العلماء، وأكثر الفقهاء بالحجاز، والعراق، والشام (انظر: النسخة المرتبة على الأبواب الفقهية من التمهيد (4/217-218). ولكنه قال: وإلى هذا القول ذهب ابن عبدالبر -كما في الاستذكار، والشوكاني- كما في الدرر البهية وغيرها. وحول الاحتجاج على ذلك بما رواه مالك في الموطأ من حديث أبي هريرة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده، بخمس وعشرين جزءًا))، وفي رواية للبخاري ومسلم في صحيحيهما: ((بسبع وعشرين درجة)).
    قال ابن عبدالبر في التمهيد: “في هذا الحديث من الفقه معرفة فضل الجماعة، والترغيب في حضورها... إلى أن قال: وفيه دليل على جواز صلاة الفذ وحده، وإن كانت الجماعة أفضل” اهـ.
    وبيّن ابن عبدالبر وجه دلالة الحديث على قوله ذلك فقال:
    “لا يخلو قولـه صلى الله عليه وسلم ((صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ)) من أحد ثلاثة أوجه: إما أن يكون المراد بذلك صلاة النافلة، أو يكون المراد بذلك من تخلف من عذر عن الفريضة، أو يكون المراد بذلك من تخلف عنها بغير عذر.
    فإذا احتمل ما ذكرنا، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد قال: (صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة)، علمنا أنه لم يرد صلاة النافلة، بتفضيله صلاة الجماعة على الفذ، وإنما أراد بذلك الفرض، وكذلك لما قال صلى الله عليه وسلم: (من غلبه على صلاته نوم كتب لـه أجرها)، وكذلك قوله: (إذا كان للعبد عمل يعمله فمنعه منه مرض أمر الله كاتبيه أن يكتبا لـه ما كان يعمل في صحته)، وكذلك قوله في غزوة تبوك لأصحابه: (إن بالمدينة قومًا، ما سلكتم طريقًا، ولا قطعتم واديًا، ولا أنفقتم نفقة، إلا وهم معكم، حبسهم العذر). علمنا بهذه الآثار وما كان في معناها أن التخلف بعذر لم يقصد إلى تفضيل غيره عليه، وإذا بطل هذان الوجهان صح أن المراد بذلك هو المتخلف عن الواجب عليه بغير عذر، وعلمنا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يفاضل بينهما إلا وهما جائزان، غير أن أحدهما أفضل من الآخر. ومما يؤكد ذلك حديث محجن الديلي حين قال لـه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما منعك أن تصلي معنا؟ ألست برجل مسلم؟ قال بلى، ولكني قد صليت في رحلي)) وقد علم أنه صلى منفردًا وكذلك قولـه صلى الله عليه وسلم: ((إذا حضرت العشاء وأقيمت الصلاة فابدأوا بالعشاء)). وقد يكون من العذر: المطر، والظلمة، لقولـه: ((ألا صلوا في الرحال))، ومن العذر أيضا: مدافعة الأخبثين: الغائط والبول...” - اهـ كلام ابن عبدالبر بنصه.
    وحول حديث أبي هريرة في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف، فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، وإذا صلى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء)).
    قال الغامدي فقولـه: ((إذا صلى لنفسه)) عام يشمل النفل والفرض، ففيه إقرار على صلاة المنفرد، وإن كان في المكتوبة. وحديث أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعًا وعشرين درجة)) متفق عليه.
    قال الشوكاني في نيل الأوطار: “مقتضاه أن الصلاة في المسجد جماعة تزيد على الصلاة في البيت والسوق جماعة وفرادى، ولكنه خرج مخرج الغالب في أن من لم يحضر الجماعة في المسجد صلى منفردًا، قال ابن دقيق العيد: وهو الذي يظهر لي، وقال الحافظ: وهو الراجح في نظري” اهـ. وحديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أعظم الناس أجرًا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرًا من الذي يصليها ثم ينام)، وفي رواية أبي كريب عند مسلم: (حتى يصليها مع الإمام جماعة) متفق عليه.
    وحديث المسيء صلاته عند الشيخين وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا دخل المسجد، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالس في ناحية المسجد، فصلى ثم جاء فسلم عليه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وعليك السلام، ارجع فصلّ فإنك لم تصل))، فقال في الثانية أو في التي بعدها: علمني يا رسول الله. فقال: ((إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء، ثم استقبل القبلة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر من القرآن...)) - فذكر الطمأنينة في الركوع والسجود والجلوس بين السجدتين. قال صديق حسن خان في الروضة الندية في باب صلاة الجماعة عند ذكره الأحاديث المشعرة بجواز صلاة المنفرد: “ومنه حديث المسيء صلاته المشهور، فإنه أمره بأن يعيد الصلاة منفردًا” اهـ. قلت: وهذا محتمل؛ لأننا لا نستطيع الجزم بأن الصلاة التي صلاها الرجل كانت فريضة أم نافلة، وكون النبيّ أمره بالإعادة فيه ما يشعر بأنها فريضة، والله أعلم. وأكد الشيخ الغامدي أن تلك الأحاديث كلها ثابتة، ومفادها يدور على وجه مشترك من الحكم، وهو جواز صلاة المنفرد وإجزاؤها مطلقًا، وهذا هو الحق في المسألة.
    وحديث عتبان بن مالك في صلاة النبي -عليه السلام- له في منزله ليتخذه مصلى في بيته، ومعلوم أنه يلزم من هذا التخلف عن جماعة المسلمين في مساجدهم، ويشهد لهذا المعنى أيضًا ما ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث أنس رضي الله عنه، قال: ((سقط النبي -صلى الله عليه وسلم- عن فرس فجحش شقه الأيمن، فدخلنا عليه نعوده، فحضرت الصلاة، فصلى بنا قاعدًا، فصلينا وراءه قعودًا...)) - الحديث، وفيه جواز صلاة الجماعة في المنازل. فهذا وما قبله كله صارف قوي لمعنى حديث الهمّ عن ظاهره، وأنه لا يراد به حقيقته، وإنما يراد به المبالغة في الزجر، ولقصد الحث على مخالفة فعل أهل النفاق. قلت: وبهذا التوجيه تلتئم معاني النصوص أجمع ويصدق بعضها بعضًا، ولله الحمد والمنة. قال الشوكاني في نيل الأوطار (4/9): “وقد تقرر أن الجمع بين الأحاديث ما أمكن هو الواجب، وتبقية الأحاديث المشعرة بالوجوب على ظاهرها من دون تأويل والتمسك بما يقتضي به الظاهر فيه إهدار للأدلة القاضية بعدم الوجوب، وهو لا يجوز” اهـ.
    وأبان الغامدي بالقول: فلابد أن يعلم أن هناك فرقًا بين إقامة صلاة الجماعة في الناس وبين إقامة الناس في صلاة الجماعة فإقامة الجماعة في الناس فرض من الفروض التي على ولي الأمر ولتحقيق ذلك تبنى المساجد ويرفع فيها الأذان ويحث الناس عليها، أما إقامة الناس في صلاة الجماعة فمسألة اجتهادية اختلف العلماء في حكمها فمنهم من قال بوجوب الجماعة ومنهم من قال بغير ذلك والأكثرون قالوا: إنها سنة وهو قول جمهور من أهل العلم منهم أبوحنيفة وجماعة من الشافعية والمالكية وعامة الفقهاء ورواية عن الإمام أحمد -رحمهم الله- والمتقرر عند أهل العلم هو عدم جواز الإنكار في المسائل الاجتهادية.
    ونبه الشيخ الغامدي إلى أن ما يراه ولي الأمر في المسائل الاجتهادية يرفع الخلاف فيها لما له من حق الطاعة لكنه لا يزيل الخلاف ومسألة إغلاق المتاجر حين إقامة الصلاة متفرعة عن ذلك الاختلاف فينسحب ذلك الاختلاف على الاختلاف في أصلها فمن قال بوجوب الجماعة من العلماء فرع على ذلك وجوب إغلاق المحال لأدائها جماعة؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب والقائلون بهذا مع ذلك يرخصون فيما كان تركه من المحال لمصلحة عامة كالصيدليات المناوبة ومحطات الوقود المناوبة وما خيف معه ضرر على مصلحة خاصة كالمخابز وما تخشى سرقته أو يخشى معه فوات ما لا يدرك من حوائج الناس ومن قال بأن صلاة الجماعة سنة من العلماء فرع على ذلك عدم وجوب إغلاقها مع القول ببقاء الحث عليها لفضيلتها دون إيجاب.
    ويخلص الدكتور الشيخ الغامدي في دراسته إلى أن حكم صلاة الجماعة بالنظر إلى إقامتها في الناس فرض من فروض الإمام وبالنظر إلى إقامة الناس فيها بعد إقامتها سنة مؤكدة واظب عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- والحث عليها هو المأثور وقد بسطنا أدلة هذا في موضعه كما استوفينا فيه النظر في أقوال المخالفين وأدلتهم والتعقيب عليها جملةً وتفصيلًا. ولا يخفى أن تحقيق هذا المقام من المضايق التي اضطرب فيها الكثير وجبن، إلا أننا بتأمل النصوص مجتمعة نقطع بأن القول بالوجوب فيه إعراض عن النصوص الأخرى الدالة على خلافه، وبفهمها مجتمعة يتضح الحق الذي أوضحناه ولا غبار عليه والقلب إليه مطمئن، ولله الحمد.
    ونبه الشيخ الغامدي إلى أن كثيرًا من مسائل الاجتهاد إذا فشا قول بعض أهل العلم فيها في أحد المجتمعات وأطبق العموم عليه ولم يشتهر سواه كان ذلك مما يعين على خفاء الحق، وربما أدى ذلك إلى استبشاع المخالف لديهم لأجل ما اشتهر عندهم، حتى إن بعضهم ليعرض عن سماع أي شيء من ذلك المخالف وإن كانت الحجة معه، وربما أغرى ذلك بعضهم بإيذاء المخالف له والنيل من عرضه، وقد جرى لنا في هذه المسألة وفي غيرها شيء من ذلك، إلا أن تعظيم الحق ومحبته أعظم في قلوبنا من تعظيم الخلق ومحبتهم.
     
  15. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    لغامدي رئيس هيئة مكة .. لاصحة لخبر إقالتي والدويش ماعنده إلا الشتم و الصياح( تحديث..مارس العمل في مكتبه صباح اليوم الأربعاء )

    [​IMG]
    مكة المكرمة - الوئام :
    أكد الدكتورأحمد قاسم الغامدي مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة أنه لاصحة إطلاقاً للخبر الذي تناولته عدداً من المواقع الإلكترونية حول صدور قرار بإعفاءه من منصبه.
    وأكد الغامدي للوئام أنه لم يتلق شيئا بذلك لارسمياً ولاهاتفياً حتى نهاية دوام يوم الثلاثاء.
    وعن الإتهامات التي روجت حول سيارة فارهة تلقاها كهدية بعد تصريحاته الأخيرة أكد الغامدي للوئام أن السيارة هو من قام بشرائها ووضعه المادي على خير مايرام حتى قبل أن يتولى منصبه كمدير للهيئة في مكة.
    مؤكداً أن الغرض من نشر تلك الشائعات حوله الهدف منها تشويه صورته أمام الرأي العام , فهو يمتلك ثمانية سيارات له ولأبنائه حتى قبل أن يتولى منصبه في هيئة مكة.
    وعن رفضه الظهور في مناظرة مع الشيخ يوسف الأحمد وسليمان الدويش أكد أنه لم يرفض ذلك , وأنما أبدى رأيه كنوع من الإقتراح نظراً لإن المكان لايستوعب عدد ضيوف أكبر , مؤكداً أن ظهور الدويش في البرنامج سيظهره بصوره سيئة للغاية نظراً لإن الدويش أشتهر بأسلوب الشتم والسب والصياح , والمناظرة معه في برنامج لن تقدم أي فائدة للمشاهد.
    وعن رأيه المثير للجدل حول الإختلاط أكد الغامدي أنه لم يطالب بالإختلاط المخل كما صوره البعض , بل طالب التقيد بالشريعة الإسلامية , ولم يكن هناك أي نص في القرآن والسنة يُحرم الإختلاط بين النساء والرجال.

    تحديث الساعة الثالثة عصراً :
    تأكيداً لتصريح نفي خبر الإقالة , فقد مارس الدكتور أحمد الغامدي مهام عمله كرئيس لهيئة مكة في مكتبه اليوم الأربعاء , ولم يصله أي خطاب أو حتى إتصال هاتفي يفيد بإقالته حتى نهاية الدوام.
    تم إضافته يوم الثلاثاء 20/04/2010 م - الموافق 6-5-1431 هـ الساعة 11:01 مساءً -
     
  16. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    بعد اتهامه لبعض العاملين في الهيئة بالتشدد والغلو وتجاهل الأنظمة
    عدد من منسوبي الهيئة يطالبون الحمين بالسماح لهم بمقاضاة "الغامدي"
    الخميس 22 أبريل 2010
    6:01 م

    ​سبق - الرياض : علمت "سبق" من مصادر موثوقة أن عددا كبيرا من منسوبي الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفروعها في بعض المناطق , تقدموا بشكاوى للرئيس العام الشيخ عبد العزيز بن حمين الحمين , يطالبون فيها بالتحقيق في الاتهامات التي وجهها إليهم مدير عام فرع الهيئة بمنطقة مكة المكرمة الشيخ احمد بن قاسم الغامدي والذي اتهم فيها بعض العاملين في الهيئة بالغلو والتشدد , ولديهم خلل في التأمل والتفكير , وطالب منسوبي الرئاسة والفروع الرئيس العام بإحالة الشيخ الغامدي مع دعواهم للقضاء , مؤكدين أن قضاء المملكة الشرعي العادل سينصفهم من الاتهامات التي كالها الشيخ الغامدي لمنسوبي الهيئة , مطالبين أن تحول دعواهم ضد مدير فرع الهيئة إلى القضاء لإنصافهم جراء نيله منهم , وإساءته لهم في أمر يتعلق بمعتقدهم ورميهم بفرية الغلو والتشدد .

    وهدد بعض أصحاب الشكاوى باللجوء إلى القضاء مباشرة برفع دعوى بصفتهم ينتسبون للجهاز المبارك الذي عرف عنه وعن العاملين فيه التزامهم بمنهج الوسطية والاعتدال , وطاعة ولاة أمرهم , وحبهم لعلمائهم والتصاقهم بهم , وانه كان لهم دورهم الكبير مع جميع أجهزة هذه البلاد المباركة في محاربة الغلو والتطرف والتصدي للإرهاب .


    وقالت المصادر لـ"سبق" إن الشكاوى والبلاغات بدأت ترد إلى مكتب معالي الرئيس العام الشيخ عبد العزيز الحمين , بعد الحديث الذي أدلى به الشيخ الغامدي لجريدة "عكاظ" والمنشور يوم السبت الماضي , وما جاء على لسان الغامدي بشكل صريح ومباشر من اتهامات لبعض رجال الهيئة بالغلو والتشدد , واتهامه لقيادات في الهيئة بـ"الخلل في التفكير" وتأكيده "أن في الهيئة متشددين يرفضون التعليمات ويتجاهلون الأنظمة" في تحريض واضح على رجال الهيئة , كذلك أوردت الشكاوى قوله "لايصح الإنكار على من ينادي بعد إغلاق المحال التجارية أوقات الصلاة" والذي يحمل تحريضا مباشرا لرجال الهيئة العاملين في الميدان بعدم القيام بمهامهم الوظيفية التي نص عليها نظام الهيئة ولائحته التنفيذية والتي حددت مهام ووظائف رجال الهيئة , من تنبيه الناس على الصلاة , والتأكد من إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة , وهو ما يعد مخالفة صريحة لولي الأمر , والمهام التي أنيطت لرجال الهيئة.


    وقالت المصادر إن الشكاوى التي تطالب بالتحقيق القانوني فيما نسب إلى الشيخ الغامدي مازالت تنهال على مكتب الرئيس العام , ولكن الاتجاه الأكبر من الشكاوى يطالب الرئيس العام الإذن لهم بصفته الرئيس العام للجوء إلى القضاء لتبرئة ساحتهم مما نسبه إليهم الشيخ الغامدي, وانه كرر هذه الاتهامات في العديد من تصريحاته التي تفتح الصحف اليومية صفحاتها له , وتبرزها في صفحاتها الأولى .


    وتتوقع "سبق" أن يتم إحالة جميع الشكاوى الواردة للرئيس العام ضد الشيخ الغامدي إلى الإدارة القانونية في الرئاسة العامة للتحقيق فيها طبقا للنظام
     
  17. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    للـــــرفع
    الأن الحلقة الثانية في قناة اقرأ
     
  18. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    إمعــة ...

    أنا لست من مؤيدي مشائخ التشدد والإنغلاق ...

    ولكنني ضد من يحاول البروز من خلال الدين ...

    أتمنى أن تتضح الصورة كاملة للفرد السعودي ,, وأن يتمكن من فهم اللعبة القذرة ومن أطرافها أولئك مشائخ البشوت والمسابح والارصدة المنتفخه ...

    هؤلاء المتشدقون بإسم الدين من أجل الشهوات الدنيوية موجودون بيننا منذ زمن بعيد ..

    ولكن كثرة الشهوات فضحت مآربهم ...

    شيخي قلبي .. وقلبي دليلي ... ودليلي هو من يفتيني ...

    لذلك سأعبد الله على الفطره .. بعيداً عن التشدد المكروه وبعيداً عن الكذب الديني الملعون ..
     
  19. همس الغلا

    همس الغلا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    444
    0
    0
    ‏2009-05-24
    ماالهدف من مثل هذه التصريحات ومن هو الغامدي حتى يفتي لنا
    ماذا تركنا للغرب في مسألة النقاب والاختلاط
    هداك الله ياشيخ ونسأل الله السلامة وحفظ ديننا