اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قبل كتابة خاطرة أو قصيدة أو قصة وكيفية كتابتها خطوة بخطوة

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة نايف البلوي, بتاريخ ‏2010-04-20.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. نايف البلوي

    نايف البلوي تربوي مميز عضو مميز

    2,680
    0
    0
    ‏2009-05-19
    موظف حكـومي
    قبل كتابة خاطرة أو قصيدة أو قصة وكيفية كتابتها خطوة بخطوة أرجو الدخول للأهمية


    [​IMG]




    **السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته**






    بسم الله الرحمن الرحيم...

    تحية طيبة وبعد:

    أعزائي الكرام...






    [​IMG]







    كيف تكتب قصيدة خطوة بخطوة




    كتبت لكم هذا...

    للفائدة لبعض الأعضاء في المنتدي لتميزهم بكتابة الشعر....


    إخواني وأخواتي الكرام ....


    لكل من بدأ يمسك القلم وقبل أن يترجم الفرح والألم ...

    أضع بين أيديكم طريقة مبسطة وسهلة للكتابة والبداية على هذا الطريق ..
    ولا ننسى أيضاً دور الموهبة الموجودة ..
    وإذا لم تكن تملك هذه الموهبة فحاول بهذه الطريقة لعلها
    تفتح أبواباً كانت مغلقة
    كيف تنظم قصيدة موزونة ..كاملة


    بداية :





    الحالة النفسية أثناء الكتابة ...أو الحال التي تكتب بها ...لابد أن تأخذ طابعاً ..

    معيناً.. إما حزن ...وإما قهر ...وإما فرح ...واما شوق ..أو وله ...أو حنان ...


    أو مواقف معينة أخرى

    فمنها تنبثق الأبيات...

    حتى لو ما كنت كاتب للشعر أو الشعر من طبعك ...

    أنا متأكده إنك قلت بيت في يوم من الأيام أو خاطرة أو إحساس ..
    أو حتى أنشودة ...حتى لو يوم كنت طفل ...
    كل واحد منا فيه هذا الشي بداخله ...ولكي تستقيم الكتابة ...
    وتكتمل الصورة المطلوبة من القصيدة قلباً...وقالباً..أقترح
    عليك أخي الكاتب ..أن تتبع هذه الأشياء وتراعيها..


    أولا جو المكان:-

    وأن يكون ملائماً..للحالة اللتي أردت أن تكتب بها ...
    وأنا أفضل الجو الهادىء ..
    فهو الجو المثالي للكتابة ...وحاول أن تكون متأكداً..
    من أنه لا يوجد أي ارتباط
    أو عمل ...وأفضل الأوقات المساء..

    ثانيا موضوع القصيدة :-

    قبل الشروع في كتابة القصيدة يجب أن تكون لديك فكرة معينة وتريد
    الوصول إليها أو التعبير عنها والأفضل أن تكتب هذه الفكرة على ورقة
    خارجية وكذلك تكتب بعض النقاط التي تود أن تثيرها
    وتنقلها من الفكرة إلى النص ,
    وهذا ليس عيباً...بل يساعد على جعل القصيدة أقل تكلفاً..

    ثالثاً حاول أن تعيش الفكرة التي كتبتها :-...

    بأن تكون شبه مسترخي ...أو كطفل صغير لا يفكر إلى بشيء واحد
    معين لكي يفعله أطلق العنان لروحك ...وخيالك لكي تعيش تلك الفكرة..


    رابعا:-لا تحمل هم الوزن أبدا..


    وابدأ بالبيت الأول ...وتخيل نفسك ...
    وكأنك طفل صغير سوف يلقي بأنشودة أمام أي أحد يحبه بدون رهبة ولا خوف ..

    خامسا:- الوزن

    إخترع لحناً..معيناً..مهما كانت نبرة اللحن لاتهم ولكن يجب أن يكون اللحن
    قريباً للقلب مستساغاً..وسهلاً..وكأنه أنشودة ..في البداية..
    ولا تتخيل أي شيء إسمه بحور الشعر أو غيره ..
    لأن هذا التخيل قد يقتل الإحساس والإلهام بداخلك ...ويكسر روحك ...
    والبحور.. أشياء إخترعتها الألحان والقصائد ..ولم تخترع القصائد من البحور..

    سادسا:- القافية





    حاول أن تتناسب القافية مع نفس اللحن ..أي أن تكون حروفها سهلة


    وأنت في أول الطريق

    وأن تستعمل الألفاظ الخفيفة حسب المناسبة وحسب الفهم
    الدارج ...إلى أن تتمكن من الكتابة شيئأً فشيئأً.. بالكلمات الصعبة أو باللهجة البدوية ...أو بأي لهجة أتقنتها ..

    سابعا :-

    أن تكون حذراً..بالتنقل بين صور القصيدة ..وأن تكون الصور تدريجية .
    ومتناغمة لكي لا يتبين الخلل بينها وتنقل المستمع من صورة إلى صورة
    بشكل مزعج ...
    وهذه العملية بسيطة وسهلة كل ماعليك ...
    هو التركيز على الفكرة الأساسية اللتي كتبت
    بنودها في ورقة خارجية .. ومن ثم تربط الصور وتتنقل من صورة إلى صورة .

    ثامنا:-ً لا تلتزم بلحن معين تحبه ..



    لأن هذا سوف يلزمك الكتابة والمتابعة على نفس اللحن ..
    ويحد من كتاباتك ويعيبها لأنه لا يوجد لديك سوى لحن واحد أحببته فحاول .
    أن تنوع اللحن من قصيدة لأخرى ..
    تاسعا:-

    نفس اللحن اللذي لحنت به الشطر الأول من البيت الأول ..طبقه في الثاني..
    وأيضاً..
    طبقه في الشطر الأول من البيت الثاني ..
    وفي الشطر الثاني من البيت الثاني وهكذا إلى آخر القصيدة ..
    فإن إختل معك اللحن أو وجدت نشازاً..
    فمعناه أن هذا الموقع فيه كسر ...وان تمت ...
    فهنيأً لك أيها الشاعر ما كتبت..


    عاشرا:-

    حاول أن لا تبدأ قصيدتك بحروف الياء أو الهاء ...
    وحاول أن يكون الحرف قاسياً في البداية لتطول القصيدة فالحرف المتحرك
    يلزمك دائماً ويغتال القصيدة من بدايتها..

    ملاحظة هامة :





    وأنت تكتب إن وجدت نفسك قد بدأت بالتكلف


    فالأفضل أن تبتعد عن إكمال الأبيات إذا كنت في بداية الطريق وتكتفي بما كتبته ..أفضل من أن تدمرماكتبت ويظهر التكلف في قصيدتك..



    ملاحظة هامة :





    عندما تخطر على بالك أكثر من فكرة جميلة ورائعة ..

    حاول أنلا تضعها كلها في قصيدة واحدة ..


    لأنك وبكل بساطة ((لو حطيت الزين مع الزين مابان زينه))...

    وحاول أن تكون فكرة الموضوع واحدة ..

    الملاحظة الأخيرة :

    هذه هي الطريقة بكل بساطة وأهم شيء يكون عندك حس
    وشعور قابل للتكيف وهذا
    الشي موجود ولله الحمد عند الجميع لأننا بشر ونحس .....


    كان هذا فيما يخص تعليمات كيفية
    كتابة خاطرة أ قصيدة...

    أما عن القصة وطرق كتابتها فهي كالتالي...






    [​IMG]





    أركان القصة :





    الأحداث الرئيسية , و الأشخاص الرئيسين ( بطل القصة - والأشخاص


    الفرعيين - أعداء البطل أو أقربائه أو أصدقاءه - ) , والمفاجآت , وتحديد المكان

    وتسميته , تحديد الزمان , تحديد أسماء الأشخاص.


    كيف تكون القصة جميلة وممتعة :

    الحبكة , و تسلسل الأحداث , ومفاجئه سارة أو محزنه , وضع موقف يهدد
    به البطل بالقتل وغيره , ووضع موقف يدل على نهاية القصة .


    كيف تقوم بكتابة القصة بنفسك؟

    أكتب قصصك باليد ما أمكن لأنك ستلجأ كثيرا إلى الشطب ، وبعد ذلك يجب
    أن تعيد الكتابة باستخدام برنامج الوورد مثلا ، وهناك موجة
    من التصحيحات ستأتي آنذاك ، وهي تصحيحات
    تتجه نحو الإيجاز أو الاستبعاد.


    كيف يمكن أن تنشأ فكرة ؟

    بصفة عامة تكون الانطلاقة من مشهد محزن يؤدي إلى البكاء أو مشهد فرح
    يضيف إلى النفس البهجة والسرور أو مقلب مضحك أو موقف مضحك
    يؤدي إلى الضحك أو فكرة من مخيلتك
    أو فكرة من قصص القرآن الكريم .


    من أين يكون الحصول على الأفكار ؟

    يستمد بعض الكتاب أفكارهم من المواضيع الكبيرة ، ويستمدها البعض
    الآخر من تفاصيل الحياة اليومية .
    ابتعد عن المواضيع الكبرى واستفد من حياتك اليومية ، تكلم عن
    أحزانك ، عن أمانيك ، عن أفكارك العابرة ، وعن إيمانك
    بالجمال أياً كان ، قل ذلك بصدق نية ، وصفاء قلب
    وتواضع ، واستخدم الأشياء المحيطة بك
    لكي تعبر عن نفسك وصور
    أحلامك وأشياء ذكرياتك .


    كيف تبدأ ؟



    هناك قبل كل شيء استغراق في أحلام اليقظة ، واكتب أي شيء يدور


    في الذهن، فليس هناك ما يؤكد أنك ستعثر مرة أخرى

    على الفكرة نفسها , و بعدها تأتي التفاصيل
    .


    كيف يكون التوفيق بين دقة الشكل والحساسية ؟

    إن ترك الحبل على الغالب للفوضى أمر سهل ، فليس هناك
    ما يرغمك، ولكن محاولة تنظيم الفوضى الداخلية
    وتنظيم المشاعر والأحاسيس والانطباعات هو الصعب .
    فالكتابة عزف بالكلمات ، ويجب التمسك بالشكل ، والكتابة
    تعني الاستجابة للعديد من المقتضيات المتعلقة
    بتركيب الجملة وإيقاعها ، وتذكر أن الكلمة ينظمها تنفسنا، كما
    أنها ترجمة للمجرى الطبيعي للفكرة
    وهي مرتبطة أخيرا بذاكرتنا .


    كيف تستخدم الكلمات ؟

    الكلمات متواجدة لكي تعطي أحاسيسنا فرصة اجتياز الفجوة التي
    تفصلنا عن المتلقي . فاختيار كلمة معناه جميل ومناسبة
    للقصة قبل كل شيء , وبذل الجهد لانتقاء أصوبها، المتفقة
    على خير وجه مع ما نريد أن نعبر عنه ، وأيضا
    إعطاء الأولوية لأبسطها عند ما تتنازع
    عدة كلمات حول الدور نفسه .


    لا تكتب بالكلمات ، أكتب بالأشياء والمشاعر ودخل عالم الخيال


    كلمات مرغوب فيها في القصص :

    العمل لا يكون مرغوبا لما يكتبه ، ولكن لما يقراءة . ولابد للكلمات
    من نوع (صباح الخير، مساء الخير) وغيرها رغم بساطتها ولكن لها مردودها الإيجابي
    وأيضاً أن تكون محاطة بهالة فلسفية هائلة لا تؤدي بالقاريء إلى الملل
    وهي عبارات طبيعية ، واجتماعية ، وفلكية ... وهذا سر الأعمال العظيمة .


    لا يكفي أن يعرف شخص ما الكتابة ليكون كاتبا

    رومانسيا ، فالموهبة وحدها لا تستطيع أن تخلق العمل ، لكي
    يكون المرء كاتبا رومانسيا يجب أن تكون
    لديه المواضيع التي تستحق أن تروى .


    كيف يجب أن يكون ردت فعلك في تفاعل القارئ مع القصة :


    من المؤكد أن اليأس سيتسلل خفية إلى أعماقك ، ولكن اليأس طريق
    مسدود نهايته الفشل الذريع ، وسيؤدي هذا الفشل إلى
    تراكمات نفسية خطيرة أولها عدم الرضا عن ألذات
    فيجب عليك المحاول مرة أخره ويجب
    عليك الإيمان بموهبتك .


    فنذكر أن القصة على أنواع وهي القصة الطويلة والقصة القصيرة.
    ومنها ما هو من نسج الخيال ومنها القصص الحقيقية
    التي غالباً ما يكون الهدف منها العبرة والعضة أو توصيل المعلومة.


    وتختلف أهداف القصة بإختلاف هدف كاتبها وما يرمي إليه
    ولكن المهم فيها هي أن تكون مناسبة للمخاطب
    فلا تأتي بقصه محزنه لطفل صغير لم يصل لسن العشر سنوات
    ولا بقصة شخص من العامة يتحدث عن متاعب الحياة الخارجية
    وترويها لفتاة في ريعان الشباب لاتعلم شيئاً عن هذه الأمور
    ولا تتأتي بقصة غرامية مثلاً وتحكيها لرجل طاعن في السن
    فعليك أن تختار الوقت والشخص المناسب لروايتك...


    فلكل مقام مقال وان الإنسان من المحال أن يصل للقمة من أول امتحان


    فأنت أيها الكاتب حاول صقل موهبة الإبداع بداخلك،
    حاول أن تنمي قدراتك، تطور من إبداعاتك.
    أستعن بمن هم أفضل منك بالكتابة،
    لا تيأس ولا تتحطم فحاول مراراً وستصل لمبتغاك
    أنتقي أساليب عده في صياغتك للقصة،
    استعمل أسلوب السؤال والجواب للتشويق ولشد ذهن السامع،
    اغتنم حدث ما في القصة لتقدم نصيحة أو عبرة
    أبتعد عن الروتين الممل، درب نفسك على الخطب والقصص الارتجالية.




    ملاحظة: أرجو من كل مالديه أي اعتراض على ماسبق ذكره أو أي ملاحظات أو إضافات
    لما يراه



    أن يدلي بها وأن لايبخل علينا بها علها تكون فاتحة خيرلنا

    في النهاية أستميحكم عذرا على الإطالة ولكن نرجو الفائدة للجميع...


    كل الأمنيات

    نكتب لنرتقي...


    لكم حبي...


    وتقبلوا فائق تقديري واحترامي...




    والله ولي ولكم التوفيق ودمتم بألف خير


    نايف البلوي
     
  2. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    موضوع رائع ومفيد وقيم
    لعشااق الورقة والقلم والاحساااس المرهف
    سلمت الاياادي
    لروحك بيلسااانه
     
حالة الموضوع:
مغلق